حساسية اللاكتوز | Lactose intolerance

حساسية اللاكتوز

ما هو حساسية اللاكتوز

عدم تحمل اللاكتوز أو حساسية اللاكتوز (بالإنجليزية: Lactose Intolerance) هي حالة مرضية تتميز بعدم القدرة على هضم سكر اللاكتوز (أو سكر الحليب) الموجود في منتجات الألبان بسبب غياب أو نقص فعالية إنزيم اللاكتيز (بالإنجليزية: Lactase Enzyme).

غالباً ما يكون عدم تحمل اللاكتوز نتيجة خلل وراثي يظهر في فترة الطفولة، على الرغم من أن حساسية اللاكتوز حالة شائعة بين البالغين. عندما يتحرك سكر اللاكتوز في الأمعاء الغليظة من غير هضم، فإنه يسبب عدم راحة تتمثل في انتفاخ، وآلام البطن، وغازات.

يخلط بعض الناس بين عدم تحمل اللاكتوز وحساسية حليب البقر، رغم أن هذا الأمر غير صحيح. فمع حساسية الحليب، يتفاعل الجهاز المناعي مع البروتينات الموجودة في الحليب مما يسبب أعراض الحساسية. أما عدم تحمل اللاكتوز فهو ليس حساسية، بل تحدث الأعراض بسبب اللاكتوز غير المهضوم في القناة الهضمية.

تتعدد أسباب حساسية اللاكتوز لتشمل ما يلي:

  • الوراثة، حيث تنتقل الحالة بين أفراد العائلة بشكلين:
  1. نقص اللاكتاز الأولي: حيث يسبب انخفاض مستويات اللاكتيز. ويمكن أن تظهر الأعراض في أي عمر، ولكن نادراً ما تحدث قبل سن 6 سنوات.
  2. نقص اللاكتاز الخلقي: حيث يؤدي إلى نقص كامل في اللاكتيز منذ الولادة. وتتطور الأعراض بمجرد إعطاء الطفل الحليب أو تركيبة تحتوي على اللاكتوز. ويعتبر هذا أمر نادر الحدوث، وفي حال حدوثه سيحتاج الأطفال إلى حليب خاص خال من سكر اللاكتوز إذا كان لديهم هذه الحالة.
  • نقص اللاكتاز الثانوي
    تحدث هذه الحالة عندما يتلف شيء ما الخلايا الموجودة في بطانة الأمعاء الدقيقة التي تنتج إنزيم اللاكتاز. وتعد هذه الحالة شائعة عند الأطفال، وغالباً ما تحدث بعد عدوى في المعدة (مثل التهاب المعدة والأمعاء الفيروسي أو البكتيري). كما يمكن أن تكون أيضاً من مضاعفات أمراض الأمعاء الأخرى أو العلاج الكيميائي، وهي حالة مؤقتة تتحسن عندما تلتئم بطانة الأمعاء.
  • نقص اللاكتاز النمائي
    عندما يولد الطفل، يستغرق تراكم اللاكتاز في الجهاز الهضمي بعض الوقت. وقد يكون لدى الأطفال الذين يولدون ولادة مبكرة قبل أكثر من 6 أسابيع من موعد الولادة الطبيعي بمستويات منخفضة جداً من اللاكتاز، مما يؤدي إلى حساسية اللاكتوز عند الرضع مؤقتاً، حيث تختفي الحالة مع تقدم الطفل في السن.

للمزيد: ما هي علاقة نقص فيتامين د بحساسية الحليب وعدم تحمل اللاكتوز؟

 

يمكن أن تسبب حساسية اللاكتوز مجموعة متنوعة من الأعراض. وتعتمد شدة هذه الأعراض على كمية منتجات الألبان أو الأطعمة التي تحتوي على الحليب التي يستهلكها المريض، وكمية اللاكتيز التي ينتجها الجسم.

تبدأ أعراض حساسية اللاكتوز بالظهور بعد ساعة إلى ساعتين من تناول منتجات الألبان. ومن هذه الأعراض:

  • القيء والغثيان.
  • الإسهال.
  • انتفاخ البطن مع وجود الغازات.
  • ألم ومغص البطن.

يتم تشخيص حساسية اللاكتوز من خلال العلامات والأعراض التي تظهر على المريض. وقد يطلب الطبيب إجراء بعض الفحوصات مثل:

  • اختبار تحمل اللاكتوز: ويكون بإعطاء المريض محلول يحتوي على اللاكتوز لشربه، وبعد مرور ساعتين يتم فحص مستوى اللاكتوز بالدم. إذا كانت النسبة مرتفعة فذلك يدل على أن الأمعاء لم تقم بهضمه، وذلك يدل على الإصابة بعدم تحمل اللاكتوز.
  • اختبار هيدروجين التنفس (بالإنجليزية: Hydrogen Breath Test): ويكون ذلك بإعطاء المريض محلول يحتوي على اللاكتوز لشربه، وبعدها بفترة يقوم الطبيب بفحص نسبة الهيدروجين في التنفس؛ حيث من المفروض أن تكون قليلة، أما ارتفاعها فيدل على عدم هضم سكر اللاكتوز بالأمعاء.
  • التنظير: يمكن للأطباء أيضاً الكشف عما إذا كان شخص ما مصاب بحساسية اللاكتوز عن طريق التنظير. وخلال هذا الإجراء، يقوم الأطباء بفحص الأمعاء من الداخل عن طريق إدخال أنبوب طويل مزود بمصباح وكاميرا صغيرة في نهايته من الفم.

للمزيد: اضطراب هضم سكر الحليب

يجب على الأشخاص الذين يعانون من عدم تحمل اللاكتوز الأولي (الشكل الوراثي الشائع) معرفة مقدار اللاكتوز الذي يمكنهم تحمله، عن طريق زيادة الكمية التي يتناولونها تدريجياً. في بعض الأحيان، يمكن زيادة الكمية التي يمكن للمريض تحملها عن طريق إعطاء القليل من الحليب أو منتجات الألبان.

كما قد يساعد تناول الحليب مع الوجبات في الحد من ظهور أعراض حساسية اللاكتوز. وقد يكون الحليب كامل الدسم أو الحليب بالشوكولاتة أفضل من الحليب منزوع الدسم، كما أنه من المحتمل أن يتم تحمل الأطعمة السميكة مثل الزبادي والخثارة بشكل أفضل لأنها تتحرك عبر الأمعاء بمعدل أبطأ، كما قد لا يسبب الزبادي والجبن الصلب (مثل الشيدر، أو إيدام، أو إيمينتال، أو بارميزان) مشاكل.

ويتوفر أيضاً الحليب الخالي من اللاكتوز، ولكنه قد يكون مغذياً أقل من حليب البقر، وينبغي التأكد من أنه غني بالكالسيوم. ومن الممكن شراء مكملات اللاكتيز من المتاجر، على أن تؤخذ مع منتجات الألبان. ومع ذلك، فقد تكون هذه المكملات مكلفة ولا يمكن وصفها لجميع المرضى.

أما بالنسبة إلى عدم تحمل اللاكتوز الثانوي، فعادة ما يتم علاجه عن طريق إيقاف تناول منتجات الألبان لفترة قصيرة إذا كان عمر الطفل يسمح بذلك؛ حيث يعتمد الرضع على الحليب في تغذيتهم، ولن يكون من الممكن إيقافه حتى لفترة قصيرة.

وإذا كان الإسهال الناتج عن حساسية اللاكتوز شديداً جداً، فقد يلزم أحياناً العلاج عن طريق السوائل الوريدية. وينصح معظم الأطباء آباء الأطفال المصابين بالتهاب المعدة والأمعاء بالاستمرار في تناول حليب الأم، أو الحليب الصناعي، أو حليب البقر. لكن في بعض الحالات، إذا استمر الإسهال لفترة طويلة جداً، أو عند الأطفال الصغار جداً، يوصي بعض الأطباء بسحب اللاكتوز لمدة 3 أسابيع بعد الإصابة.

كما يتوفر الحليب الصناعي الخالي من اللاكتوز للحالات الشديدة، ولكن لا تكون هناك حاجة إليه عادة.

أما بالنسبة للأطفال الخدج، فيمكن تقليل فرصة إصابتهم بعدم تحمل اللاكتوز النمائي عن طريق إطعامهم تركيبة تحتوي على نصف تركيز اللاكتوز أو حليب الأم.

للمزيد: أنواع الحليب، والقيمة الغذائية لكل نوع

فيما يلي بعض النصائح للتعايش مع حساسية اللاكتوز:

  • اختيار الحليب قليل اللاكتوز أو الخالي من اللاكتوز.
  • تناول مكمل إنزيم اللاكتيز قبل تناول منتجات الألبان مباشرة. ويمكن تناوله في شكل قطرات أو أقراص وحتى إضافته مباشرة إلى الحليب.
  •  تناول أطعمة أخرى لا تحتوي على اللاكتوز في نفس الوجبة عند شرب الحليب أو تناول الأطعمة التي تحتوي على اللاكتوز؛ وذلك لإبطاء عملية الهضم وتجنب المشاكل.
  • شرب العصائر المدعمة بالكالسيوم.
  • تناول مجموعة متنوعة من الأطعمة الخالية من الألبان والغنية بالكالسيوم مثل البروكلي، والفول، والتوفو، وحليب الصويا. كما يمكن تناول الأجبان الصلبة مثل الشيدر، والتي تحتوي على نسبة أقل من اللاكتوز.
  • تناول الزبادي الذي يحتوي على خمائر نشطة؛ لأنه يسهل هضمه ويقل احتمال تسببه في أعراض حساسية اللاكتوز.
  • قراءة ملصقات الطعام؛ حيث يضاف اللاكتوز إلى بعض الأطعمة المعبأة، والمعلبة، والمجمدة، والمعدة مسبقاً مثل الخبز، والحبوب، ولحوم الغداء، وتوابل السلطة، وخلطات الكعك والبسكويت، ومبيضات القهوة.
  • معرفة بعض الكلمات التي قد تعني أن الطعام يحتوي على اللاكتوز مثل الزبدة، والجبن، والقشدة، والحليب المجفف، ومكونات الحليب الصلبة، ومسحوق الحليب، ومصل اللبن.

للمزيد: أي نوع من الحليب الصناعي هو الأنسب لطفلك؟

لا يعاني معظم المرضى من أي مشاكل طويلة الأمد جراء الإصابة بحساسية اللاكتوز. وقد يصاب الأطفال الذين يعانون من نقص حاد في اللاكتاز بنقص السوائل في الجسم (الجفاف)، وسوء التغذية إذا لم يتم تشخيص الحالة مبكراً بدرجة كافية.

كما يمكن أن يعني تجنب جميع منتجات الألبان أن المريض لا يحصل على ما يكفي من الكالسيوم الضروري للعظام لتنمو بشكل طبيعي وتكون قوية. وهذا قد يؤدي إلى عدم نمو الأطفال كما ينبغي، أو معاناة البالغين من ضعف في العظام وسهولة كسرها.

[1] Dr Mary Harding. Lactose Intolerance. Retrieved on the 14th of January, 2022.

[2]  J. Fernando del Rosario. Lactose Intolerance. Retrieved on the 14th of January, 2022.

[3]  Neha Pathak. What Is Lactose Intolerance? Retrieved on the 14th of January, 2022.

 

 

 

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من أنثى سنة 22

في أمراض الجهاز الهضمي

غثيان والم بطن وعدم الاحساس بالجوع و عدم تحمل روائح الاكل والانزعاج منها بشده

 عدم تحمل رائحة الاكل والانزعاج منها يحدث عند الاصابه بأنيميا نقص الحديد . الم البطن المصاحب بالغثيان وعدم الرغبه بالاكل قد يكون بسبب التعب البسيط في جدار المعده او جرثومه عليك بالتوجه لطبيب جهاز هضمي وعمل فحص للدم والجرثومه .

سؤال من ذكر سنة 1

في أمراض الجهاز الهضمي

ما هي حساسية اللاكتوز

تعني حساسية اللاكتوز أو عدم تحمل اللاكتوز Lactose intolerance أن الجسم لا يمكنه هضم اللاكتوز بسهولة (يُدعى  اللاكتوز أيضاً سكر الحليب لأنه يوجد في الحليب ومشتقاته)، وهي حالة مختلفة عن التحسس الغذائي تجاه الحليب. عدم تحمل اللاكتوز (نوع سكر يوجد غالباً في منتجات الحليب) هو حالة في الأمعاء الدقيقة تحدث بسبب نقص في أحد الانزيمات التي تُحلل اللاكتوز- اللاكتاز (Lactase). قد يكون السبب في نقص الانزيم خلقياً أو ثانوياً لأمراض أخرى في الأمعاء.

سؤال من أنثى

في أمراض الجهاز الهضمي

لدي مشكله مع عدم تحمل الاكتوز واعاني الان من اعراض ذلك بعد شربي لحليب ليس خالي من الاكتوز عن طريق الخطاء اريد مساعدتكم بتوقف اعراض

ليس هنالك دواء لمعالجة ظاهرة حساسية اللاكتوز، لكن بالامكان تخفيف الاعراض الجانبية المصاحبة لها من خلال التقليل من، او الامتناع عن، تناول الحليب ومشتقاته. ، او تناول منتجات بديلة على اساس الصويا، مثل حليب الصويا او اجبان الصويا. يستطيع بعض الاشخاص المصابين بعدم تحمل اللاكتوز تناول اللبن (الزبادي) دون اية مشكلة تذكر، وخصوصا اللبن الغني بالبروبيوتيك (Probiotic).). هنالك الكثير من المنتجات الغذائية التي تحتوي على الكالسيوم، لتعويض عدم تناول مشتقات الحليب من بينها: • البروكولي، البامية، وعدد من انواع الملفوف اضافة الى اللفت • اسماك السردين المعلبة، التونا والسلمون • منتجات الصويا الغنية بالكالسيوم

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

ابدأ الان ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض الجهاز الهضمي