التصلب الجانبي الضموري

Amyotrophic lateral sclerosis

ما هو التصلب الجانبي الضموري

هو اضطراب عصبي مدمر يصيب بشكل انتقائي الوظيفة الحركية ، كما يصيب الأشخاص من العمر ٥٥ حتى٦٠ سنة ، وتقدر نسبة الإصابة بمقدار الضعف عند الذكور عما هو عند الإناث. 

 ويسمى أيضا داء لو غيرينغ وهو لاعب كرة القاعدة التي أنهى المرض قصة نجاحه كما يسمى داء شاركوت.

 

-بالرغم من التفكير بأسباب كثيرة محتملة لتنكس العصبونات الحركية، إلا أنه لم تثبت مسؤولية أي منها . وتدل الأبحاث عن وجود جذور حرة سامة جزيئية قد تكون مسؤولة، أو ربما عوامل المناعة الذاتية، أو الشيخوخة المبكرة، أو عوامل فيروسية أو بيئية.

وهناك نوعين معروفين :

النوع العائلي ويحدث  كما يدل الإسم في عائلات بتوريث جينات معينة، وهو جين سائد أي أن وجود جين واحد كاف لتوريث المرض.

النوع الفردي ليس له سبب  وتتهم عدة سموم في تسبيبه مثل اللومينيوم والزئبق والرصاص وفي كثير من الحالات ثبت أن المرض الفردي له أساس جيني

وهناك شكل ثالث يحدث في غرب المحيط الهادي وهو يجمع أعراض التصلب الجانبي الضموري ومرض باركينسون

تصلب جانبي ضموري داء يصيب العصبونات الحركية، وهي الخلايا العصبية التي تصل بين المخ والنخاع الشوكي وتسيطر على الحركة،. تموت هذه العصبونات لأسباب غير معروفة، مؤدية إلى خسارة متقدمة في القدرة على تحريك أي عضلة في الجسم. ويصيب الداء عمليا أي عضلة في الجسم، ويصيب العضلات الإرادية المسيطر عليها من التفكير الواعي مثل عضلات الذراع والساق وعضلات الجذع ، ولكن الداء لا يؤثر في العضلات اللاإرادية والملساء مثل عضلات القلب والجهاز الهضمي والمثانة،كمايحافظ معظم المرضى على حركة العينين، ولكن أشكال أخرى من المرض قد تؤدي أيضا إلى الخرف

من الاعراض المبكرة :

1- ضعف اليدين والساقين، وقد يكون مركزا في جانب أكثر من الآخر،مما قد يؤدي إلى صعوبة في المشي، أو في المسك وقد يبدأ في عضلات المضغ والبلع والكلام

٢-يتطور الضعف إلى جميع العضلات الإرادية، وعدم القدرة على المشي واستعمال اليدين ، وفقد القدرة على تحريك عضلات التنفس والبلع مما يصعب السعال ويسهل بلع اللعاب، مما يسهل التهابات الرئتين، يمكن للمرضى قضاء وقت طويل على جهاز التنفس الاصطناعي، بالرغم من استمرار الضعف وفقدان الوظائف.

يبدأ التشخيص :

-تاريخ المرض الكامل والفحص السريري والفحص العصبي لتحديد اتساع وانتشار الضعف،

- ويمكن استعمال الفحص الكهربائي للعضلات وتخطيط العضلات مهم في عملية التشخيص،

-هناك فحوصات مختلفة للدم والبول والأشعة والتصوير المحوري الطبقي، لاستسقاء أسباب أخرى مثل الأورام في المخ أو النخاع الشوكي وأمراض الغدة الدرقية والتهاب المفاصل الرثي وتسمم الرصاص أو نقص الفيتامينات

لا يوجد حالياً علاج شافٍ للتصلب الجانبي الضموري.

- تطبيق تمارين إعادة التأهيل فهي تساعد المصابين من أجل تدبير عجزهم ،

-كما يسمح الدعم التنفسي والغذائي أن يعيشوا لفترة أطول .

وحالياً ينصح بإعطاء الريلوزول وهو دواء مضاد للغلوتامات من أجل علاج التصلب الجانبي الضموري ، حيث يؤدي إلى تخفيض تراكم الغلوتامات ويبطئ ترقي المرض.

 لا يمكن الوقاية من المرض ولا تغيير مساره

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بالأمراض العصبية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض العصبية
site traffic analytics