سكر الصيام في الدم

Fasting Blood Sugar

نوع الفحص : Fasting Blood Sugar
العينة : الدم كاملاً
وحدة القياس : مغ/ ديسيلتر

يعرف اختبار قياس السكر الصيامي (بالإنجليزية: Fasting Blood Suger) بأنه قياس مستوى السكر في الدم بعد الامتناع عن تناول الطعام والشراب عدا الماء لمدة لا تقل عن ثماني ساعات، وهو من أبسط وأسرع الطرق للكشف عن مستوى السكر في الدم، والكشف عن الإصابة بمرض السكري، ويوفر قياس معدل السكر الصيامي في الدم دليلاً هاماً حول كيفية تنظيم الجسم لمستويات السكر في الدم، إذ يميل سكر الدم إلى الذروة بعد حوالي ساعة من تناول الطعام، وينخفض بعد ذلك.

يشيير ارتفاع مستويات السكر في دم الصائم إلى مقاومة الأنسولين أو مرض السكري، في حين أن انخفاض سكر الدم بشكل غير طبيعي يمكن أن يكون بسبب أدوية السكري، وتفيد معرفة ارتفاع نسبة السكر في الدم في الحفاظ على الصحة، إذ يمكن اتخاذ التدابير الوقائية اللازمة لخفضة وإعادته إلى مستواه الطبيعي من خلال ممارسة التمارين الرياضية، واتباع حمية غذائية لفقدان الوزن لمن يعانون من السمنة، وتناوله أدوية خفض مستوى السكر في الدم.

للمزيد: مضاعفات السكري الحادة والمزمنة

كم مرة يجب الخضوع لاختبار السكر الصيامي في الدم؟

قياس نسبة السكر الصيامي في الدم مفيد في فحص وتشخيص مرض السكري من النوع الثاني، وكذلك في إدارة مرض السكري من النوع الثاني (مراقبة مدى جودة التحكم في الجلوكوز في الدم). وينصح بقياس السكر الصيامي كالتالي:

  • توصي الجمعية الأمريكية لمرض السكري (ADA) بفحص منتظم لمرض السكري من النوع الثاني في جميع البالغين الذين يبلغون من العمر 45 عاماً أو أكثر والذين ليس لديهم مرض السكري السابق و/أو عوامل الخطر الأخرى لمرض السكري من النوع 2 كل 3 سنوات.
  • قياس السكر الصيامي في الدم هو أحد الأدوات التي يمكن استخدامها لإجراء هذا الفحص؛ بالنسبة للأفراد الذين يعانون من الوزن الزائد أو السمنة (مؤشر كتلة الجسم 25 أو أكثر) ولديهم عوامل خطر إضافية واحدة تضعهم في خطر متزايد لتطوير مرض السكري من النوع الثاني.
  • يجب إجراء الاختبار بشكل أكثر تكراراً، على سبيل المثال سنوياً للأفراد المعرضين للإصابة بمرض السكري.

 

يحتاج الجسم إلى الطاقة حتى يقوم بعملياته الحيوية، ويحصل الجسم على هذه الطاقة من خلال تناول الأطعمة، وتعتبر الدهون والكربوهيدرات والبروتين هي المصادر الرئيسية لتلك الطاقة، وتمثل الكربوهيدرات المصدر الأكبر والأسهل للحصول على تلك الطاقة، إذ يحصل الجسم مباشرة على الجلوكوز عند هضم الكربوهيدرات، الذي تتحكم في كيفية استخدامه في الجسم مجموعة من الهرمونات مثل الإنسولين والجلوكاجون، ويتسبب الخلل الذي يحدث في هذه الهرمونات عند الإصابة بالسكري من النوع الثاني في ارتفاع مستوى الجلوكوز في الدم، ويفيد اختبار السكر الصيامي بالكشف عن الإصابة بالسكري، إذ إن الصيام يؤدي إلى تحفيز الجلوكاجون مما يزيد مستوى الجلوكوز في الدم لدى مرضى السكري، وبالتالي ارتفاع نسبة السكر الصيامي، أما في الشخص السليم فإن الجسم يستجيب لارتفاع السكر بإفراز الإنسولين وإعادة توازن مستوى السكر في الدم، وبالتالي بقاء السكر ضمن مستوياته الطبيعية أثناء الصيام.

كما يستخدم الفحص لمتابعة حالات السكري ولقياس السكر يجب أن يحضر الشخص صائماً بدون تناول إفطار، ولا يكون متعرضاً لأي من عوامل الشدة نفسية كانت أو جسمية، ويجب قياس الدم مرتين على الأقل بفاصل أسبوع في حال ارتفاع عير طبيعي.

للمزيد:

حساب الكربوهيدرات لمرضى السكر

حساسية الإنسولين

يمكن للشخص القيام بفحص السكر الصيامي عند الشعور بأعراض تدل على اضطراب مستويات السكر في الدم، والتي يمكن تفصيلها كما يلي:

أعراض ارتفاع السكر في الدم:

  • تكرار في عدد مرات التبول.
  • زيادة الشعور بالجوع أو العطش.
  • حدوث اضطراب في الرؤية.
  • الشعور بصداع في الرأس.
  • الشعور بالتعب.
  • حدوث فقدان الوعي.

أعراض انخفاض السكر في الدم:

  • حدوث انخفاض في الطاقة.
  • الشعور بالتعب.
  • الإصابة بالصداع.
  • الشعور بالتوتر.
  • وجود صعوبة في التركيز.
  • حدوث شحوب في الجلد.
  • الشعور بنقص في الطاقة.
  • زيادة التعرق والاضطراب.
  • الإصابة بألم في العضلات.
  • حدوث تسارع في ضربات القلب.
  • فقدان القدرة على تناول الطعام والشراب.

للمزيد: الصداع العنقودي

يتم التحضير للفحص السكر الصيامي بالامتناع عن تناول أي شيء لمدة ثماني ساعات، ويمكن القول أنه صيام طوال الليل والامتناع عن تناول شيء عند الاستيقاظ سوى الماء حتى يتم أخذ عينة الدم لإجراء الفحص، ويتوجب إبلاغ الطبيب عن أية أدوية أو أعشاب أو مكملات غذائية يتناولها الشخص، وقد يطلب الطبيب التوقف عن تناول بعض الأدوية التي قد تتداخل مع نتائج الفحص.

يتم أخذ عينة الدم إما من إصبع الشخص أو من الوريد وإرسالها إلى مختبر الفحص، لا يتطلب إجراء هذا التحليل الكثير من الوقت حتى تظهر النتائج، إذ يستغرق اجتياز هذا الاختبار بضع دقائق فقط.

سوف تحتاج إلى الصيام عن الطعام والشراب لمدة 8 ساعات قبل الاختبار.

يفيد اختبار السكري في تشخيص الإصابة بالسكري، ومتابعة حالة مرضى السكري، وتقسم نتائج اختبار السكر الصيامي تبعاً لمستوى الجلوكوز في الدم إلى النتائج التالية:

  • طبيعي: أي أن الشخص لا يعاني من مرض السكري وتتراوح النسبة الطبيعية بين 70-99 ملجم/ديسيلتر، أو 3.9-5.4 مللي مول/لتر.
  • مرحلة ما قبل الإصابة بالسكري والتي تسمى مقدمات السكري: والتي يحدث فيها عدم قدرة الجسم على تحمل الجلوكوز وتتراوح النسبة بين 100-125 ملجم/ديسيلتر، أو 5.5 - 6.9 مللي مول/لتر.
  • الإصابة بالسكري: تكون نسبة السكر فيه 126ملجم/ديسيلتر فأكثر، أو 7.0 مللي مول/لتر فأكثر، ويجب إعادة الفحص من وقت لآخر لتأكيد الإصابة.

أسباب ارتفاع السكر الصيامي في الدم

يمكن أن يرتفع مستوى السكر الصيامي في الدم عن المعدل الطبيعي لعدة أسباب نذكر منها ما يلي:

  • مرحلة ما قبل السكري وعدم قدرة الجسم على تحمل الجلوكوز.
  • حالة الإصابة بالسكري دون معرفة سابقة من قبل الشخص المصاب.
  • الامتناع عن تناول الإنسولين وأدوية خفض سكر الدم للشخص المصاب بالسكري.
  • جرعة الدواء لمريض السكري غير كافية لضبط مستوى السكر في الدم.
  • امتناع الشخص عن اتباع نظام غذائي خاص عند الإصابة بالسكر.
  • الإصابة بمرض في الكلى أو الكبد.
  • العلاجات الدوائية التي ترفع مستوى السكر في الدم مثل المنشطات وأدوية الكورتيزون.
  • التعرض للضغط الشديد بسبب إصابة أو التهاب أو مرض.
  • متلازمة كوشينغ.
  • التهاب البنكرياس الحاد.

للمزيد: متلازمة تالية لاستئصال الغدة الكظرية

أسباب انخفاض السكر الصيامي في الدم

يمكن أن ينخفض مستوى السكر الصيامي في الدم خاصة لمرضى السكري للأسباب التالية:

  • ارتفاع جرعة الإنسولين والأدوية المستخدمة لضبط مستوى السكر في الدم.
  • تناول دواء السكري دون تناول وجبة الطعام بعده.
  • وجود اضطرابات في الغدة الدرقية أو الغدة الكظرية.
  • وجود أمراض في الكبد.
  • معاناة الشخص من اضطرابات في امتصاص الطعام.
  • عدم الحصول على العناصر الغذائية الضرورية في النظام الغذائي.

للمزيد:

تضخم الغدة الدرقية

قصور الغدة الكظرية

70-99
70-99
نياسين فرط الدرقية ليفوثيروكسين السكري سرطان البنكرياس ليثيوم ابنفرين فوروسيميد ضخامة النهايات فرط الشهية جيمفيبروزيل الفشل الكلوي المزمن متلازمة كوشينغ سيكلوسبورين أ ساكوينافير ريتونافير إندينافير ايزونيازايد آزاثيوبرين بايكالوتاميد ديازوكسايد نيلفينافير
قصور الدرقية إنسولين باراسيتامول نقص سكر الدم ايثانول رسبردون كلوزابين كلوربرومازين قصور النخامية قصور الكظرية كارفيدلول فرط الانسولينية ثيوفيلين فرط جرعة الانسولين العلاجية . فرط جرعة الانسولين باسيليكسيماب غانسيكلوفير ديسبرامين بينتاميدين
تنبيه: هذه المعلومات الدوائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

فيديوهات طبية

فيديوهات طبية عن امراض القلب والشرايين

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط ابدأ الآن
حاسبات الطبي
site traffic analytics