ما هو تأثير ضرب الام لابنها و هو فى صغره لاتفه الاسباب بعد ان يكبر الابن و قد بلغ ١٨ من عمره؟

icon 13 أبريل 2010
icon 4475
ما هو تأثير ضرب الام لابنها و هو فى صغره لاتفه الاسباب بعد ان يكبر الابن و قد بلغ ١٨ من عمره؟

إجابات الأطباء على السؤال (1)

الضرب من أساليب التنشئة الأكثر إثارة للجدل بين التربويين والآباء بشكل عام، ويستخدمه نسبة كبيرة من الآباء في محاولة لضبط سلوك أبنائهم ولو بشكل بسيط جداً. أما عن تأثير الضرب في الصحة النفسية للأبناء في المستقبل، فيعتقد البعض بعلاقته مع المشاكل السلوكية والإنفعالية كالإصابة بالإكتئاب والتدني في مستوى تقدير الذات وزيادة فرص سوء السلوك والعدوان، بينما يشير آخرون الى أنه وسيلة فعالة لضبط السلوك ويؤثر ايجابياً على مستوى الأداء الأكاديمي لهؤلاء الأطفال فيما بعد كما يزيد نسبة من يكملون تعليمهم الجامعي. على كل حال، يستخدم الضرب في العديد من الثقافات وينظر له كشكل مقبول من أشكال التربية بينما يحرم استخدامه في ثقافات أخرى ويعاقب من يمارسه. وأعتقد بأن ضرب الأم لإبنها لا يحمل نية الأذى أو الإساءة النفسية بل هو إجتهاد من قبلها في ايجابية استخدام هذا الأسلوب، خاصة إن كان استخدامه شائعاً في البيئة الإجتماعية المحيطة، لذلك قد لا يترك أثرا ظاهرا على إبنها بعد أن يكبر وخاصة إذا ما تفهم إبنها دوافعها واعتقاداتها المتوارثة حول هذا الموضوع من الأهل والمجتمع. 1 2010-04-19 00:44:37
طاقم الطبي
طاقم الطبي
الضرب من أساليب التنشئة الأكثر إثارة للجدل بين التربويين والآباء بشكل عام، ويستخدمه نسبة كبيرة من الآباء في محاولة لضبط سلوك أبنائهم ولو بشكل بسيط جداً. أما عن تأثير الضرب في الصحة النفسية للأبناء في المستقبل، فيعتقد البعض بعلاقته مع المشاكل السلوكية والإنفعالية كالإصابة بالإكتئاب والتدني في مستوى تقدير الذات وزيادة فرص سوء السلوك والعدوان، بينما يشير آخرون الى أنه وسيلة فعالة لضبط السلوك ويؤثر ايجابياً على مستوى الأداء الأكاديمي لهؤلاء الأطفال فيما بعد كما يزيد نسبة من يكملون تعليمهم الجامعي. على كل حال، يستخدم الضرب في العديد من الثقافات وينظر له كشكل مقبول من أشكال التربية بينما يحرم استخدامه في ثقافات أخرى ويعاقب من يمارسه. وأعتقد بأن ضرب الأم لإبنها لا يحمل نية الأذى أو الإساءة النفسية بل هو إجتهاد من قبلها في ايجابية استخدام هذا الأسلوب، خاصة إن كان استخدامه شائعاً في البيئة الإجتماعية المحيطة، لذلك قد لا يترك أثرا ظاهرا على إبنها بعد أن يكبر وخاصة إذا ما تفهم إبنها دوافعها واعتقاداتها المتوارثة حول هذا الموضوع من الأهل والمجتمع.
24/7 اطباء متوفرون لمساعدتك
تحدث مع الطبيب بخصوصية

أرسل تعليقك على السؤال

يمكنك الآن ارسال تعليق علي سؤال المريض واستفساره

كيف تود أن يظهر اسمك على التعليق ؟

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من أنثى

في أمراض نفسية

كيف اتعامل مع طفل اعتاد علي الضرب اي انه لايقوم باي عمل الا بالتهديد او الضرب بشدة علما بان عمره سنوات و ان اغير من

العنف والضرب والقسوة من الأساليب التي لا تعالج المشكلة بل تسمح بالسيطرة على ظاهرها, وتبقي المشكلة في العمق النفسي للطفل وتنحكس على شخصيته ومستقبله في الحياة واهذا نرى في المجتمعات التي ما زالت في مرحلة النمو تعاني من اهتزاز شخصية الفرد وعدم استقلاليته وخضوعه بالكامل لعوامل الخوف والهيمنة, حيث ينشئ أبناء انقياديين وضعيفي الشخصية , وينبغي الاستعاضة عنه بعوامل التحفيز والتشجيع والثناء على السلوكيات الجيد والتبصير والتأنيب اللفظي الخفيف عند أي سلوك غير مقبول, مع الحرص على عدم التغاظي عن أي سلوك أو تصرف خاطئ

سؤال من ذكر

في أمراض نفسية

لدي شقيق يبلغ يشك في زوجته بدون اسباب ويقدم احيانا على ضربها فما هو حل هذه المشكلة

إذا كان الاعتقاد أن الشك الذي لديه مبالغ فيه فالحل يكمن في عرضه على أخصائي نفسية لتحديد سبب الحالة وفق الأعراض المرافقة سيكون الامكانية لتشخيص الحالة, حيث هناك أنوع كثيرة منها ما هو متعلق باضطرؤاب الشخصية ومنها ما يدعى بالاضطراب الضلالي أو (الشك المرضي) ، وهو لا ينمو مع المرء منذ صغره مثل اضطراب الشخصية ، و لا يشمل جميع الناس وجميع جوانب الحياة ، بل يرتكز على فكرة معينة تصل إلى درجة الاعتقاد الجازم. وهذا الاعتقاد يسيطر على المصاب بالشك المرضي إلى الذي يصبح شغله الشاغل

سؤال من ذكر

في أمراض نفسية

كيف امنع ابنى من عادة العض فهو فى الرابعه من عمره ويعتدى على الاطفال بالعض والضرب سواء كانو من نفس السن او اكبر ما هى

للحد من التصرُّفات العدوانيَّة للطفل ينبغي الحد من النماذج العدوانية أمامه وتجنب أسلوبَ الزجر والصراخ والتوبيخ, ومساعدةُ الطِّفل في تعلُّم السيطرة على مواقفِ الغضب من حيث تعويده على كيفية ضبطِ النفس، والسيطرة على غضبه وتعزيز السلوك اللاعدواني لديه, وتوفير الوقت الكافي للطفل لممارسة اللعب

سؤال من أنثى

في أمراض نفسية

كيف ثقتي بنفسي حيث انني اشعر وان الكل ينتقدني ويدقق على ما افعل و يتبن على تقاسيم وجهي وتصرفاتي ليس خجلا بل خوف وارتباك لابعد

الثقة بالنفس هي إحساس الشخص بقيمة نفسه بين من حوله فتترجم هذه الثقة كل حركة من حركاته وسكناته ويتصرف الإنسان بشكل طبيعي دون قلق أو رهبة فتصرفاته هو من يحكمها وليس غيره، هي نابعة من ذاته لا شأن لها بالأشخاص المحيطين به وبعكس ذلك هي انعدام الثقة التي تجعل الشخص يتصرف وكأنه مراقب ممن حوله فتصبح تحركاته وتصرفاته بل وآرائه في بعض الأحياء مخالفة لطبيعته ويصبح القلق حليفه الأول في كل اجتماع أو اتخاذ قرار . والثقة بالنفس هي بالطبع شيء مكتسب من البيئة التي تحيط بنا والتي نشأنا بها ولا يمكن أن تولد مع أي شخص كان . الأمر الأول الذي يجب أن نعرفه هو تحديد سبب انعدام الثقة بالنفس، كونه يحدد لاحقاً طبيعة العلاج هناك أسباب كثيرة منها التالي : 1- تهويل الأمور والمواقف بحيث يشعر بأن من هم حوله يركزون على ضعفه ويرقبون كل حركة غير طبيعية يقوم بها . 2- الخوف والقلق من أن يصدر من الشخص تصرف مخالف للعادة حتى لا يواجهه الآخرون باللوم أو الإزدراء 3- إحساسه بأنه إنسان ضعيف ولا يمكن أن يقدم شيء أمام الآخرين، وهذا يدمر كل طاقة ابداعية لديه خاصة اذا ما أقنع نفسه وأخذ يكرر عليها بعض الألفاظ التي تساهم في الحط من شخصيته مثل " أنا غبي " أو " أنا فاشل " أو " أنا ضعيف " فهذه العبارات تشكل خطراً جسيماً على النفس وتحطمها من حيث لا يشعر الشخص بها، 4- قد يكون هذا الإحساس هو بسبب فشل في الدراسة أو العمل وتلقي بعض الإنتقادات الحادة من الوالدين أو المدير بشكل مؤذي أوجارح. 5- التعرض لحادث قديم كالإحراج أو التوبيخ الحاد أمام الآخرين أو المقارنة بينك وبين أقرانك والتهوين من قدراتك ومواهبك. 6- نظرة الأصدقاء أو الأهل السلبية لذاتك وعدم الإعتماد عليك في الأمور الهامة ... أو عدم اعطائك الفرصة لإثبات ذاتك . النقطة الثانية التي يجب أن تكون سبباً في تعزيز ثقتك بنفسك هو أن احساسك بالظلم والإحتقار من قِبل الآخرين سواء أهلك أو اقاربك أو زملائك لن يغير في الوضع شيئاً بل قد يزيد في هدم ثقتك بنفسك فعليك الخلاص من هذا النوع من التفكير، واستبداله بخير منه، فحاول استبدال الكلمات السيئة التي اعتدت اطلاقها على نفسك بكلمات تشجيعية تزيد من قوتك وتحسن من نفسيتك وتزيد من راحتها، يجب أن تقنعي نفسك مع الترديد بأنك إنسانة قوية ويجب أن تتعرفي على قدراتك الكامنة في نفسك وأنك تملكين ثقة عالية وعليك من اليوم أن تخرجيها. الأمر الثالث هو اقتناعك واعتقادك الكامل أنك حقاً إنسان ذا ثقة عالية لأنها عندما تترسخ في عقلك فإنها تتولد وتتجاوب مع أفعالك، فإن ربيت أفكاراً سلبية في عقلك أصبحت انسانة سلبية، وإن ربيت أفكاراً ايجابية فستصبحين حتماً انسان ايجابية لها كيانها المستقل القادر على تكوين شخصية مميزة يفتخر بها بين الآخرين. يجب أن تعملي على حب ذاتك وعدم كراهيتها أو الإنتقاص منها، وعدم التفكير في الماضي أو استرجاع أحداث مزعجة قد انتهت وطواها الزمن يجب عليك أن لا تحاولي استرجاع أي شيء مزعج بل حاولي أن تسعد نفسك وتفرحي بذاتك لأنك إنسانة ناجحة لها مميزاتها وقدراتها الخاصة . ويجب عليك أن تتسامحي مع من أخطأ في حقك أو انتقدك حديثاً أو قديماً ولا تكوني مرهفة الحس إلى درجة الحقد أو تهويل الأمور، وتأقلمي مع من ينتقدك، ليس كل من انتقدك هو بالطبيعة يكرهك هذه مغالطة يتوجب الحذر منها لأن التفكير بهذه الطريقة يقود للشعور بالنقص وأن كل من يوجه لي انتقاد هو عدوٌ لي ... لا .... لا تشعر نفسك بأن كل ما يقوله الأخرون هو بالضرورة حق، عليك أولاً أن لا تجعل هذا الشيء يأثر عليك بل تقبله واشكري الطرف الآخر عليه واثبت له بأنه مخطئ إن كان مخطئ، ولا تجعل كلام الآخرين يؤثر سلباً على نفسيتك لأنك تعلمين بأن الآراء والأحكام تختلف من شخص لآخر فمن لم يعجبه تصرفي هذا لابد وأن أجد شخص يوافقني عليه، وإن فشلت في هذا العمل فلن أفشل في غيره

سؤال من أنثى

في أمراض نفسية

عمره سنوات وبدا يتكلم من عمر دكي ويتكلم بطلاقة لكن اشهر بدا يتاتا في الكلام التاتاة بسبب انه يلعب باستمرار مع ابن عمه يكبره بسنتين

يعتبر التلعثم حالة شائعة جداً في مرحلة الطفولة المبكرة أي في سن الثالثة، وهي تحدث نتيجةً للنقص في محصلة الطفل اللغوية واللفظية، بالإضافة إلى تزاحم الأفكار التي تتسابق للخروج على شكل جمل قصيرة متقطعة. وتلاحظ هذه الحالة بصورة جلية في المرحلة الممتدة بين 3 و6 سنوات من عمر الطفل، وعادة تكون هذه الاضطرابات اللفظية أمراًً عارضاً عند بعض الأطفال وينتهي بعد فترة بسيطة، إلا أنها قد تزداد عند البعض الآخر، وتستمر مصاحبةً لكلامهم لفترة ليست بقصيرة، وفي بعض الأحيان، قد تظهر ثم تختفي على فترات متفاوتة عند بعض الأطفال أي تكون متقطعة، علماً أنها تتراوح ما بين أسبوع إلى أشهر عدة. ونحو 65 ٪ من الأطفال المتأتئين يشفى تلقائياً في العامين الأولين من التأتأة، و عادة في مرحلة ما قبل المدرسة، وحوالي 74 ٪ منهم عند سن المراهقة المبكرة، والتدخل المبكر يكون فعال في مساعدة الطفل على تحقيق الطلاقة العادية، وأول الخطوات التي يجب إتباعها تقوم على الفحص الطبي الدقيق خاصة للجهز السمعي عند اخصائي انف اذن حنجرة، وبعدها يتم البدأ في برنامج خاص لمعالجة النطق في احدى المراكز المتخصصة الموجودة بالقرب من سكناكم إن وجدت، أو في أي مركز متخصص ترونه مناسباً والتي تتضمن؛ علاج تشكيل الطلاقة، اجهزة الطلاقة، وبعض الأدوية الخاصة بها، مع مجموعات الدعم والمساعدة الذاتية، كلها ستكون تحت اشراف طبي متخصص.

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

5 USD فقط

ابدأ الان ابدأ الان ابدأ الان