اخاف من نظرة الناس لي ومن كلامهم عني سواء في حضوري او في غيابي على سبيل المثال:عندما يقول احدهم انت لست رجلا او ماانت رجال او من هذا الكلام حتى ان كان على سبيل المزاح فاني اخاف من هذا الكلام وانطوي على نفسي وافكر في هذا الكلام كثيرا واتعب من كثرة التفكير وافقد الشهيه للاكل او الخروج ولا انام ابدا كما يجب وافقد ثقتي في نفسي واتعب نفسيا واكره الذهاب للعمل خوفا من نظرات الزملاء لي ثم تاتيني افكار قويه للانتقام من الاشخاص الذين يوجهون الاهانات لي وافكر في سبهم او حتى ظربهم لكي ارتاح مما انا فيه من ضغط نفسي ولا اريد الاجتماع بهم مجددا او الحديث معهم مرة اخرى خوفا من تكرار الاهانه وعجزي عن الرد المناسب وقتها وان اوقف اي شخص عند حده دون مشاكل او بمعنى اخر ارد على اي اهانه وانا في كامل ثقتي بنفسي دون ان تتاثر نفسيتي واعيش حياتي كما يجب

2010-01-16
1 إجابة السؤال
لا شك أنك تعاني من انطواء على الذات ومهما كانت الأسباب، فإن التدخل المبكر يعتبر من أهم مراحل العلاج، بالإضافة إلى برامج التربية الخاصة الموجهة، من أجل تقليص هذه الأعراض، وفي هذه الحالات يوصى عادة باتباع الاستراتيجيات التالية لمساعدة الشخص على تحسين وظائفه الكلية، والوصل إلى تطبيق إمكاناته بشكل أفضل: 1- التدريب السلوكي والسيطرة السلوكية على استخدامات التعزيز الإيجابي، والمساعدة الذاتية ، والتدريب على المهارات الاجتماعية لتحسين السلوك والتواصل. ، والتكامل الحسي 2- العلاجات المتخصصة، وتشمل هذه الكلمة، علاج النطق وتحسين المهارات اللغوية والاجتماعية من أجل ضمان تواصل بشكل أكثر فعالية، والعلاج الفيزيائي والبدني يمكن أن يساعد في تحسين أي قصور في التنسيق وفي اداء المهارات الحركية، مع العلاج الوظيفي الذي يساعد أيضا المصابين بالتوحد على تعلم معالجة المعلومات الواردة من الحواس (البصر ، والصوت ، والسمع واللمس والشم) بوسائل أكثر سهولة. 3- أما الأدوية في لا تستخدم في هذه الحالات، إلا لعلاج الحالات ذات الصلة بالإضطراب الأساسي كالاكتئاب والقلق وفرط النشاط ، والسلوكيات ، الوسواس القهري 4- توفير دعم المجتمع المحيط بالفرد كالأصدقاء والآباء بشكل خاص للشخص على ماصرة المريض وتوفير الدعم والتشجيع المستمريين له. ولذلك نرى من الضروري أن تعرض نفسك على طبيب نفسية لكي يقيم الحالة ويرشدك إلى الطريقة المثلى التي ستساعدك على التخلص من هذه الحالة. 1
طاقم الطبي
طاقم الطبي
- 2020-02-04
لا شك أنك تعاني من انطواء على الذات ومهما كانت الأسباب، فإن التدخل المبكر يعتبر من أهم مراحل العلاج، بالإضافة إلى برامج التربية الخاصة الموجهة، من أجل تقليص هذه الأعراض، وفي هذه الحالات يوصى عادة باتباع الاستراتيجيات التالية لمساعدة الشخص على تحسين وظائفه الكلية، والوصل إلى تطبيق إمكاناته بشكل أفضل: 1- التدريب السلوكي والسيطرة السلوكية على استخدامات التعزيز الإيجابي، والمساعدة الذاتية ، والتدريب على المهارات الاجتماعية لتحسين السلوك والتواصل. ، والتكامل الحسي 2- العلاجات المتخصصة، وتشمل هذه الكلمة، علاج النطق وتحسين المهارات اللغوية والاجتماعية من أجل ضمان تواصل بشكل أكثر فعالية، والعلاج الفيزيائي والبدني يمكن أن يساعد في تحسين أي قصور في التنسيق وفي اداء المهارات الحركية، مع العلاج الوظيفي الذي يساعد أيضا المصابين بالتوحد على تعلم معالجة المعلومات الواردة من الحواس (البصر ، والصوت ، والسمع واللمس والشم) بوسائل أكثر سهولة. 3- أما الأدوية في لا تستخدم في هذه الحالات، إلا لعلاج الحالات ذات الصلة بالإضطراب الأساسي كالاكتئاب والقلق وفرط النشاط ، والسلوكيات ، الوسواس القهري 4- توفير دعم المجتمع المحيط بالفرد كالأصدقاء والآباء بشكل خاص للشخص على ماصرة المريض وتوفير الدعم والتشجيع المستمريين له. ولذلك نرى من الضروري أن تعرض نفسك على طبيب نفسية لكي يقيم الحالة ويرشدك إلى الطريقة المثلى التي ستساعدك على التخلص من هذه الحالة.

اسأل الطبيب

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

هل ترغب في التحدث مع طبيب؟

احصل الآن على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك في الخدمة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن
أطباء متميزون لهذا اليوم
site traffic analytics