icon 1 إجابة

هل لبس العدسات مناسبة للمصابين بكسل العيا انا لدى كسل بالعين وارتدي نظ

هل لبس العدسات مناسبة للمصابين بكسل العيأ ؟ أنا عمري 27 لدى كسل بالعين وارتدي نظرة منذ عمري 2 سمعت أن هنك تمارين تعمل تؤدى الى تحسين النظر ماهي هذة التمرين ؟

2012-03-11

إجابات الأطباء على السؤال

عزيزي ، أظن ان الوقت متأخراً وسأشرح لك عن كسل العين كسل العين هو : عبارة عن ضعف في الإبصار في عين لم تتطور فيها الرؤية بشكل طبيعي منذ فترة الطفولة المبكرة ، نتيجة تجاهل المخ للصورة غير الواضحة التي تنقلها العين المصابة (الكسولة) ، وعادة ما يحدث ذلك في عين يكون تركيبها طبيعيا. ويعد تمتع كلتا العينين بقدرة بصرية متساوية أمرا في غاية الأهمية ، حيث أن العديد من الوظائف لا تكون متاحة أمام هؤلاء الذين يبصرون بعين واحدة فقط . وتبرز أهمية كون الرؤية طبيعية في العين الأخرى ، في حالة فقد إحدى العينين للإبصار ؛ نتيجة التعرض لحادث ، أو الإصابة بأحد الأمراض - لا قدر الله - . ومن هنا تأتي أهمية اكتشاف وعلاج حالات كسل العين الوظيفي في أسرع وقت ممكن . وتعتبر هذه الحالة من الحالات الشائعة ؛ حيث إنها تصيب حوالي 4 % من السكان ، ولا يمكن علاجها إلا إذا تم ذلك خلال مرحلة الرضاعة أو الطفولة المبكرة ؛ لذا ينبغي على الوالدين ملاحظة هذه المشكلة البصرية ؛ ليتسنى لطفلهما أن يرى بصورة طبيعية في مراحل عمره الباقية. ومعظم الأطباء يجعلون فحص البصر جزءا من الفحص العام الذي يجرونه على الأطفال ، وينصح أن يتم فحص النظر لدى جميع الأطفال من قبل طبيب الأطفال ، أو طبيب العائلة ، أو طبيب العيــون عند أو قبل بلوغ سن الثالثة ، كما ينصح بفحص بصر الطفل قبل ذلك ، إذا كان أحد أطفال العائلة مصابا بالماء الأبيض ، أو بالحول ، أو أي أمراض عينية خطيرة. هناك ثلاثة أسباب رئيسية لهذه الحالة : 1. الحول . 2. التركيز البؤري غير المتكافيء للأخطاء الانكسارية - قصر النظر أو طول النظر أو اللابؤرية - . 3. إعتام العدسة (الساد) ، أو ارتخاء الجفن ، أو غيرها مما قد يسب إعاقة للاستخدام الطبيعي للعين. وبصفة عامة ، فإن أي عامل يعيق تركيز صورة واضحة داخل العين ، يمكن أن يؤدي إلى إصابة عين الطفل بالكسل. يتم اكتشاف حالات كسل العين ، عن طريق إيجاد الفرق في القدرة البصرية بين كلتا العينين ، وهذا يتم من خلال الفحص الذي يقوم به طبيب العيون لقياس قوة الإبصار. ومن الممكن تحسين الرؤية باستخدام النظارات المناسبة ، كما سيقوم الطبيب بفحص الأجزاء الداخلية للعين ؛ بحثا عن أمراض قد تكون السبب وراء انخفاض القدرة البصرية ؛ مثل الساد (الماء الأبيض) ، أو غيره من الأمراض . من أجل تصحيح حالات كسل العين فإنه لابد من دفع الطفل إلى استخدام عينه الكسولة وذلك عن طريق : 1. تغطية العين السليمة لفترات زمنية يحددها الطبيب ؛ بناء على شدة الحالة ، وعمر الطفل. 2. ارتداء نظارات طبية لتصحيح الأخطاء الانكسارية ، أو لتصحيح التركيز البؤري غير المتكافيء للعينين. 3. وضع بعض القطرات أو عدسات خاصة في العين السليمة ، مما يجعل الرؤية فيها غير واضحة ، هذا بدوره يدفع الطفل إلى استخدام العين الكسولة. وفي حالة اكتشاف عامل يسبب إعاقة بالرؤية ؛ مثل إعتام عدسة العين (الساد) ، فإن هذا الأمر يتطلب إجراء جراحة ؛ لعلاج المشكلة التي تسببت في كسل العين ، ثم يتم علاج العين الكسولة. وفي حالات أخرى ، يتم علاج كسل العين قبل إجراء أي جراحة، كما في حالات الحول (عدم استقامة العينين) ، إلا أن علاج حالة الكسل قد يستمر بعد الجراحة أيضا. مضاعفات إهمال علاج كسل العين: 1. ضعف غير قابل للعلاج بالرؤية في العين المصابة. 2. إمكانية فقدان القدرة على إدراك عمق الأهداف المرئية. ويمكن لطبيب العيون القيام بتوجيه الوالدين حول العلاج المناسب، إلا أن المسئولية تقع في المقام الأول على الأبوين ، فيما يتعلق بتنفيذ العلاج ؛ فما من أحد من الأطفال يرغب في تغطية عينه السليمة ، ولكن ينبغي على الأبوين إقناع طفلهما بعمل الشيء الذي يحقق مصلحته. ويعتمد العلاج الناجح - في أغلب الأحوال - على اهتمام الأبوين ، ومشاركتهما ، وقدرتهما على جعل الطفل يتقبل هذا الأمر. ويعتمد العلاج الناجح لحالات كسل العين – كذلك - على مدى شدة الحالة ، وعمر الطفل عند بدء العلاج ، فإذا تم اكتشاف وعلاج الحالة مبكرا ، فسوف يحقق الطفل - في أغلب الأحوال - تحسنا في الرؤية. وإذا تم اكتشاف الإصابة بكسل العين لأول مرة عند بلوغ الطفل سن السابعـة أو بعد ذلك ، فلن يكون العلاج ناجحا ، آخذين بعين الاعتبار أن علاج الكسل الناتج عن الحول أو العيوب الانكسارية ( طول النظر، وقصر النظر أو اللابؤرية) ، هو أكثر نجاحا في العادة من الكسل الناتج عن عتامة في مجال الرؤية ؛ مثل الساد. الخلاصة : • قد لا تظهر مؤشرات واضحة يدرك من خلالها الأبوان إصابة عين الطفل بالكسل الوظيفي ؛ لذا فإن اكتشاف مثل هذه الحالات يتطلب إجراء فحص للقدرة البصرية للعين في المراحل الأولى من عمر الطفل. • إن أكثر أسباب حالات كسل العين شيوعا ، (الحول) ، و ( قصر النظر ، أو طول النظر ، أو اللابؤرية) ، وأمراض العين ؛ مثل الساد (الماء الأبيض). • إن الاكتشاف المبكر للحالة ، والإسراع في علاجها عن طريق طبيب العيون ، والإشراف المباشر من الأبوين ، هو الأسلوب الناجح للتغلب على مشكلة كسل العين. 6 2012-03-11 18:51:00
الدكتور فايز بيبي
الدكتور فايز بيبي
الجهاز الهضمي والكبد
تاريخ الإجابة: 11 مارس 2012
عزيزي ، أظن ان الوقت متأخراً وسأشرح لك عن كسل العين كسل العين هو : عبارة عن ضعف في الإبصار في عين لم تتطور فيها الرؤية بشكل طبيعي منذ فترة الطفولة المبكرة ، نتيجة تجاهل المخ للصورة غير الواضحة التي تنقلها العين المصابة (الكسولة) ، وعادة ما يحدث ذلك في عين يكون تركيبها طبيعيا. ويعد تمتع كلتا العينين بقدرة بصرية متساوية أمرا في غاية الأهمية ، حيث أن العديد من الوظائف لا تكون متاحة أمام هؤلاء الذين يبصرون بعين واحدة فقط . وتبرز أهمية كون الرؤية طبيعية في العين الأخرى ، في حالة فقد إحدى العينين للإبصار ؛ نتيجة التعرض لحادث ، أو الإصابة بأحد الأمراض - لا قدر الله - . ومن هنا تأتي أهمية اكتشاف وعلاج حالات كسل العين الوظيفي في أسرع وقت ممكن . وتعتبر هذه الحالة من الحالات الشائعة ؛ حيث إنها تصيب حوالي 4 % من السكان ، ولا يمكن علاجها إلا إذا تم ذلك خلال مرحلة الرضاعة أو الطفولة المبكرة ؛ لذا ينبغي على الوالدين ملاحظة هذه المشكلة البصرية ؛ ليتسنى لطفلهما أن يرى بصورة طبيعية في مراحل عمره الباقية. ومعظم الأطباء يجعلون فحص البصر جزءا من الفحص العام الذي يجرونه على الأطفال ، وينصح أن يتم فحص النظر لدى جميع الأطفال من قبل طبيب الأطفال ، أو طبيب العائلة ، أو طبيب العيــون عند أو قبل بلوغ سن الثالثة ، كما ينصح بفحص بصر الطفل قبل ذلك ، إذا كان أحد أطفال العائلة مصابا بالماء الأبيض ، أو بالحول ، أو أي أمراض عينية خطيرة. هناك ثلاثة أسباب رئيسية لهذه الحالة : 1. الحول . 2. التركيز البؤري غير المتكافيء للأخطاء الانكسارية - قصر النظر أو طول النظر أو اللابؤرية - . 3. إعتام العدسة (الساد) ، أو ارتخاء الجفن ، أو غيرها مما قد يسب إعاقة للاستخدام الطبيعي للعين. وبصفة عامة ، فإن أي عامل يعيق تركيز صورة واضحة داخل العين ، يمكن أن يؤدي إلى إصابة عين الطفل بالكسل. يتم اكتشاف حالات كسل العين ، عن طريق إيجاد الفرق في القدرة البصرية بين كلتا العينين ، وهذا يتم من خلال الفحص الذي يقوم به طبيب العيون لقياس قوة الإبصار. ومن الممكن تحسين الرؤية باستخدام النظارات المناسبة ، كما سيقوم الطبيب بفحص الأجزاء الداخلية للعين ؛ بحثا عن أمراض قد تكون السبب وراء انخفاض القدرة البصرية ؛ مثل الساد (الماء الأبيض) ، أو غيره من الأمراض . من أجل تصحيح حالات كسل العين فإنه لابد من دفع الطفل إلى استخدام عينه الكسولة وذلك عن طريق : 1. تغطية العين السليمة لفترات زمنية يحددها الطبيب ؛ بناء على شدة الحالة ، وعمر الطفل. 2. ارتداء نظارات طبية لتصحيح الأخطاء الانكسارية ، أو لتصحيح التركيز البؤري غير المتكافيء للعينين. 3. وضع بعض القطرات أو عدسات خاصة في العين السليمة ، مما يجعل الرؤية فيها غير واضحة ، هذا بدوره يدفع الطفل إلى استخدام العين الكسولة. وفي حالة اكتشاف عامل يسبب إعاقة بالرؤية ؛ مثل إعتام عدسة العين (الساد) ، فإن هذا الأمر يتطلب إجراء جراحة ؛ لعلاج المشكلة التي تسببت في كسل العين ، ثم يتم علاج العين الكسولة. وفي حالات أخرى ، يتم علاج كسل العين قبل إجراء أي جراحة، كما في حالات الحول (عدم استقامة العينين) ، إلا أن علاج حالة الكسل قد يستمر بعد الجراحة أيضا. مضاعفات إهمال علاج كسل العين: 1. ضعف غير قابل للعلاج بالرؤية في العين المصابة. 2. إمكانية فقدان القدرة على إدراك عمق الأهداف المرئية. ويمكن لطبيب العيون القيام بتوجيه الوالدين حول العلاج المناسب، إلا أن المسئولية تقع في المقام الأول على الأبوين ، فيما يتعلق بتنفيذ العلاج ؛ فما من أحد من الأطفال يرغب في تغطية عينه السليمة ، ولكن ينبغي على الأبوين إقناع طفلهما بعمل الشيء الذي يحقق مصلحته. ويعتمد العلاج الناجح - في أغلب الأحوال - على اهتمام الأبوين ، ومشاركتهما ، وقدرتهما على جعل الطفل يتقبل هذا الأمر. ويعتمد العلاج الناجح لحالات كسل العين – كذلك - على مدى شدة الحالة ، وعمر الطفل عند بدء العلاج ، فإذا تم اكتشاف وعلاج الحالة مبكرا ، فسوف يحقق الطفل - في أغلب الأحوال - تحسنا في الرؤية. وإذا تم اكتشاف الإصابة بكسل العين لأول مرة عند بلوغ الطفل سن السابعـة أو بعد ذلك ، فلن يكون العلاج ناجحا ، آخذين بعين الاعتبار أن علاج الكسل الناتج عن الحول أو العيوب الانكسارية ( طول النظر، وقصر النظر أو اللابؤرية) ، هو أكثر نجاحا في العادة من الكسل الناتج عن عتامة في مجال الرؤية ؛ مثل الساد. الخلاصة : • قد لا تظهر مؤشرات واضحة يدرك من خلالها الأبوان إصابة عين الطفل بالكسل الوظيفي ؛ لذا فإن اكتشاف مثل هذه الحالات يتطلب إجراء فحص للقدرة البصرية للعين في المراحل الأولى من عمر الطفل. • إن أكثر أسباب حالات كسل العين شيوعا ، (الحول) ، و ( قصر النظر ، أو طول النظر ، أو اللابؤرية) ، وأمراض العين ؛ مثل الساد (الماء الأبيض). • إن الاكتشاف المبكر للحالة ، والإسراع في علاجها عن طريق طبيب العيون ، والإشراف المباشر من الأبوين ، هو الأسلوب الناجح للتغلب على مشكلة كسل العين.
تاريخ الإجابة: 11 مارس 2012

هل ترغب في التحدث مع طبيب؟

احصل الآن على استشارة مجانية لأول مرة عند الإشتراك في الخدمة

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أخبار ومقالات طبية

6,242خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

أمراض العيون
أعراض انحراف النظر والصداع
أمراض العيون أعراض انحراف النظر والصداع 22 سبتمبر 2020
أمراض العيون
عملية انحراف العين
أمراض العيون عملية انحراف العين 30 أغسطس 2020
أمراض الجهاز الهضمي
هل سمعت عن الذبحة المعوية؟
أمراض الجهاز الهضمي هل سمعت عن الذبحة المعوية؟ 28 نوفمبر 2015
أمراض العيون
احمي طفلك من الكسل البصري
أمراض العيون احمي طفلك من الكسل البصري 12 نوفمبر 2015

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

ramadan kareem

نصائح مفيدة، ومقالات هامة، ووصفات لذيذة، وإجابات مجانية حول كل ما يتعلق بالشهر الكريم

نصائح رمضانية

لتجنب السمنة في رمضان، احرص على:

  • الاكتفاء بوجبتي السحور والفطور.
  • التقليل من المقالي والحلويات.
  • تناول الطعام ببطء.
  • تقسيم وجبة الافطار على مراحل.

لتجنب الجوع في رمضان، احرص على:

  • تناول الاطعمة الغنية بالألياف والبروتينات.
  • تقسيم وجبة الافطار على فترتين.
  • تأخير وجبة السحور اطول فترة ممكنة

مشاكل شائعة في رمضان:

  • الصداع الناتج عن التوقف المفاجيء عن المشروبات المنبهة والتدخين .
  • النعاس والرغبة في النوم نتيجة المبالغة في تناول الطعام .
  • الأرق  نتيجة الإفراط في تناول الطعام.

عادات غذائية وممارسات خاطئة خلال شهر رمضان

  • عدم ممارسة الرياضة.
  • الغاء وجبة السحور.
  • الإفراط في تناول المشروبات الغازية والكافيين .
  • النوم مباشرة بعد الطعام.

أهم الأطعمة التي تساعد على تقوية جهاز المناعة خلال شهر رمضان:

  • الثوم  والبصل
  • العسل
  • السمك 
  • اللبن
  • الحمضيات
  • البندورة
  • الجوز واللوز
  • الشاي الاخضر

في رمضان تجنب هذه العادات:

  • بدء الافطار بتدخين السجائر
  • شرب الماء المثلج مع بداية الافطار.
  • المبالغة في الاطعمة المقلية، والحلويات، والاطعمه المملحة، والمخللات.
  • اللحوء الى الرجيم القاسي.

تقل المناعة مع قلة النوم، والإجهاد، والسمنة، وعدم ممارسة الرياضة، والإفراط في استخدام المضادات الحيوية، وانعدام النظافة والتعقيم، والمبالغة في تناول السكريات، والدهون، وبسبب قلة شرب الماء والتدخين.

عزز مناعتك في رمضان عن طريق تناول الأطعمة الصحية، مثل الخضراوات والفواكه، وشرب 8-10 أكواب من الماء. ينصح أيضاً بتجنب الإكثار من الكافيين، والسكريات، وملح الطعام.

الصحة النفسية كما الصحة الجسدية مهمة بنفس القدر لذلك حاول أن تتجنب التوتر وتركز على الجوانب الإيجابية خلال رمضان لتكون فترة رمضان مرحلة لتنقية الجسم وتصفية الذهن. حاول التعامل مع القلق بطريقة صحية وخاصة في ظل الكثير من الأخبار المقلقة.

يمكنك الاستمرار بممارسة الرياضة خلال رمضان، ويفضل أن يكون ذلك إما قبل الإفطار بوقت قصير أو بعد الإفطار بساعتين إلى ثلاث ساعات. ويساعد ممارسة التمارين قبل الإفطار في حرق الدهون وتجنب الإصابة بالجفاف بسبب التعرق المفرط والمجهود البدني.

يمكنك عزيزتي المرضع أن تقومي بشفط الحليب بين وقت الإفطار والسحور، حيث يقوم الثدي بصنع الحليب بشكل أكبر خلال أكثر الأوقات طلباً عليه أثناء اليوم، ويساعدك هذا على تنظيم شفط وتخزين الحليب لرضيعك، دون الشعور بالتعب أو انخفاض إدرار الحليب.

الصيام خلال كورونا يعزز مناعة الجسم، ويعطي فرصة صحية ليستعيد الجهاز المناعي قوته وتماسكه حيث تفيد فترة الامتناع عن الاكل والشرب خلايا الجسم في التخلص من التالف منها وتجديد حيويتها، لذلك من المهم إدراك فوائد الصيام على الجسم في ظل كورونا.

راجع الطبيب المتابع لحالتك قبل بداية شهر رمضان المبارك لتنظيم جرعات الأدوية المعتاد على تناولها وتوزيعها خلال ساعات الإفطار. ويجب سؤال الطبيب عن كل ما يخص وضعك الصحي والصداع وما الإجراءات التي يمكن اتباعها فور شعورك بالصداع. 

احرص عزيزي الصائم على تناول الوجبات المحتوية على الأغذية الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم مثل التمر، والكرز، والخس خلال ساعات الإفطار، وذلك لما لهذه الأغذية دور في تهدئة الأعصاب وتقليل تأثير النيكوتين في الجسم خلال ساعات الصيام.

احصل على قدر كاف من الماء ووزعها على فترات متباعدة  في الفترة بين الإفطار والسحور وليس على دفعة واحدة، لتجنب حدوث الجفاف وما يتبعه من تأثيرات عصبية في فترة الصيام، كما ينصح بتناول الفواكه والخضراوات لاحتوائها على نسبة جيدة من الماء.

امتنع عن التدخين، وابدأ هذا قبل دخول الصيام في رمضان لكي لا تشعر بأعراض الانسحاب التي تسبب الارتباك والعصبية فترة الصوم، وتجنب التدخين السلبي والجلوس مع المدخنين، وإذا شعرت بالحاجة إلى التدخين ينصح بممارسة تمارين التنفس بعمق عدة مرات. 

 ابدأ بتقليل شرب المشروبات المنبهة مثل الشاي والقهوة قبل رمضان وتجنب المشروبات المنبهة قبل النوم مباشرة واستبدلها بالمشروبات المهدئة التي تقلل من التعب والإجهاد وتخفف التوتر وتهدئ الأعصاب مثل البابونج واليانسون والشاي الأخضر.

راجعي طبيبك عزيزتي الأم الحامل إذا لاحظت عدم اكتساب الوزن الكافي أو فقدان الوزن، أو إذا كان هناك تغير ملحوظ في حركة الجنين، مثل قلة الحركة أو الركل عن المعتاد، أو إذا أصبت بآلام تشبه الانقباضات حيث أنها قد تكون علامة على الولادة المبكرة.

إذا شعرت بضعف شديد مع الحمل أثناء فترة الصيام، أو أصبت بالدوار، أو الإغماء، أو التشويش، أو التعب، حتى بعد أخذ قسط من الراحة، فلا تترددي بالإفطار وشرب الماء الذي يحتوي على الملح والسكر، أو محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم، وراجعي الطبيب.

تأكدي سيدتي الحامل من استمرار تناول مكملاتك الغذائية (حمض الفوليك وفيتامين د)، وتناول نظام غذائي صحي متوازن خلال شهر رمضان، وكذلك احرصي على تناول وجبة السحور ولا تفوتيها، وتناولي الأطعمة الغنية بالطاقة للحغاظ على نشاطك خلال فترة الصيام.

مجاناً - احصل على إجابة لاستشاراتك الطبية

ask-dr

نخبة من الأطباء المتخصصين سيقومون بالإجابة على استفساراتك خلال 48 ساعة

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من 5 USD فقط