يا يحدث عندي احمرار في الصدر عندمايحدث لي انفعال من الخوف او الفرح ا و

يا يحدث عندي احمرار في الصدر عندمايحدث لي انفعال من الخوف او الفرح ا و
icon 12 مايو 2012
icon 19509
يادكتوريحدث عندي احمرار في الصدر عندمايحدث لي انفعال من الخوف او الفرح ا والارتباك وعند البكاء بشكل اوضح واكثر وكانه دم متقطع فما هو الحل لعلاجه؟ مع الحلم انه ليست بثور انما كانه في داخل الجسم وليس سطحي.

إجابات الأطباء على السؤال (2)

تعود أسباب احمرار الرقبة والصدر بعد الانفعال من الخوف أو الفرح أو الارتباك وعند البكاء لعدة أسباب، منها الإجهاد والقلق والتوتر الذي يسبب ظهور طفح جلدي أحمر اللون على أماكن في الجلد مثل الرقبة والصدر. وتجدر الإشارة إلى أن أسباب احمرار الرقبة والصدر بعد الانفعال تكون أوضح عند الأشخاص الذين يعانون مشاكل جلدية في الأصل مثل الصدفية أو الوردية وغيرها من الاضطرابات.

تعود أسباب احمرار الرقبة والصدر وظهورها باللون الأحمر بعد الانفعال إلى إجهاد الجسم الذي يسبب إفراز الكورتيزول والأدرينالين في مجرى الدم، والذي قد يسبب ظهور طفح جلدي أحمر اللون.

بعد احمرار الرقبة والصدر نتيجة الانفعال يمكن اتباع النصائح التالية للتخفيف من الاحمرار:

  • تجنب محاولة خدش الجلد.
  • محاولة وضع الكمادات الباردة وأكياس الثلج.
  • تناول مضادات الهيستامين.
  • تجنب الانفعال ومحاولة الاسترخاء والتأمل.
  • محاولة ممارسة تمارين التنفس العميق.

للمزيد:

0 2021-03-23 00:20:09
الدكتورة الصيدلانية رناد مراد
الدكتورة الصيدلانية رناد مراد
دكتور صيدله

تعود أسباب احمرار الرقبة والصدر بعد الانفعال من الخوف أو الفرح أو الارتباك وعند البكاء لعدة أسباب، منها الإجهاد والقلق والتوتر الذي يسبب ظهور طفح جلدي أحمر اللون على أماكن في الجلد مثل الرقبة والصدر. وتجدر الإشارة إلى أن أسباب احمرار الرقبة والصدر بعد الانفعال تكون أوضح عند الأشخاص الذين يعانون مشاكل جلدية في الأصل مثل الصدفية أو الوردية وغيرها من الاضطرابات.

تعود أسباب احمرار الرقبة والصدر وظهورها باللون الأحمر بعد الانفعال إلى إجهاد الجسم الذي يسبب إفراز الكورتيزول والأدرينالين في مجرى الدم، والذي قد يسبب ظهور طفح جلدي أحمر اللون.

بعد احمرار الرقبة والصدر نتيجة الانفعال يمكن اتباع النصائح التالية للتخفيف من الاحمرار:

  • تجنب محاولة خدش الجلد.
  • محاولة وضع الكمادات الباردة وأكياس الثلج.
  • تناول مضادات الهيستامين.
  • تجنب الانفعال ومحاولة الاسترخاء والتأمل.
  • محاولة ممارسة تمارين التنفس العميق.

للمزيد:

أسباب إحمرار الوجه عند الخجل أو الإنفعال كالخوف: من الناحية الطبية، يقول العلماء أن احمرار الوجه هو ردة فعل جسمانية للشعوربالإنفعال، وهو ردة فعل طبيعية وعفوية، ولا يمكن التحكم بها، بل على العكس من ذلك فكلما حاول الإنسان التغلب على احمرار الوجه خجلاً، كلما زاد الاحمرار، ويمتد هذا الاحمرار ليشمل الوجه، والرقبة، والأذنين، والصدر أيضاَ. أما من الناحية النفسية، فهناك نظرية تقول بأن احمرار الوجه خجلاً يرتبط بالوعي بالذات وكيف ننظر لأنفسنا في عيون الآخرين، وكذلك فإن احمرار الوجه يحدث عندما يشعر الإنسان أن سلوكه، أو كلامه، أو مظهره قد جذب إليه انتباه الآخرين بطريقة لا يرغب بها. وهناك أربعة أسباب لاحمرار الوجه عند الشعور بالخجل، وهي: • شعور الإنسان بأنه قد خالف التقاليد الاجتماعية المتبعة في موقف معين • التعرض للانتقاد من الزملاء أو الأصدقاء • التعرض للمدح والثناء من الآخرين • انتباه الآخرين إلى احمرار وجهه وتعليقهم عليه إن احمرار الوجه يدل الآخرين على شعور الإنسان بأنه قد خالف نظام أو قاعدة اجتماعية معينة بطريقة غير مقبولة، وأنه يعترف بذلك ويريد أن يصلح خطأه – فهذا الاحمرار هو إذن بمثابة اعتذار غير ملموس تجاه الآخرين. طور باحثون هولنديون طريقة حديثة لمعالجة احمرار الوجه والتغلب على الخوف بسبب الخجل عند مواقف معينة. وأوضح اثنان من الاطباء النفسيين هما فيمكي بوالدا وكورين ديك من جامعة جرونينجين الملكية أن الأسلوب الجديد يعالج الاشخاص الذين يعانون مما يسمى بـ "رهبة الخجل" وهو خوف مفرط ومستمر يسبب احمرار الوجه. وهذا الاحمرار يكون في جلد الوجه والرقبة وهو رد فعل في اللاوعي يحدثه الجسم تماما مثل العرق وينجم اما عن ظروف جسدية مثل التوتر الجسدي الشديد او حالات عاطفية مثل الحياء، وهذا السلوك يزيد فقط من رهبة الخجل وبالتالي عزلتهم الاجتماعية وبالاضافة الى ذلك فإن الأشخاص الذين يخشون من احمرار وجوههم لا يقدرون على التكيف مع تلك الظاهرة عندما يجدون انفسهم بشكل غير متوقع في موقف يسبب لهم احمرار الوجه. وخلال دورة العلاج الجديد يتعلم ما يتراوح ما بين ستة وثمانية اشخاص من المشاركين فيه التعامل مع خوفهم وتلك التجربة التي تستمر 14 ساعة هي اقصر علاج حاليا للتغلب على رهبة الخجل بنجاح. والعلاج المهم جدًّا هو التجاهل، أن تتجاهلي هذه الظاهرة تمامًا، وتكون لك الجرأة والشجاعة والإقدام على أن تعيشي حياتك عادية جدًّا، وتتفاعلي وتختلطي مع الآخرين دون الالتفات أو الاكتراث لهذه الظاهرة، هذا يسمى في علم النفس السلوكي بالتعريض أو التعرض، أي أن تعرضي نفسك لمصدر خوفك، وفي نفس الوقت تبتعدي عن التجنب أو الهروب من الموقف، هذا التعرض يمكن أن يكون بالتدريج، فأكثري من مقابلة من تعرفين، وبعد ذلك طوري الأمر واختلطي بأخواتك وصديقاتك ومن الجيران وغيرهن، وعليك أيضًا بالمشاركة في التجمعات النسوية الشبابية، وحضور حلقات تحفيظ القرآن وتلاوته في رأيي هي فرصة جيدة جدًّا لنوع من التفاعل الإيجابي جدًّا والذي يقلل الخوف والرهاب الاجتماعي، وفي نفس الوقت إن شاء الله يجعلك تحسين بطمأنينة كبيرة. هذا هو العلاج الرئيسي، والإنسان يستطيع أن يغير ما بنفسه، وأنا أؤكد لك وبصورة قاطعة وحسب الدراسات والأبحاث العلمية أن الآخرين لا يقومون بمراقبتك بالصورة التي تتخيلينها، هنالك حساسية من جانبك، وكل الذين يعانون من الخوف والرهاب الاجتماعي يمرون بنفس الظروف، وأعرف أن الكثير ممن بدؤوا التجاهل لمثل هذه الظواهر واختلطوا وتمازجوا وتفاعلوا مع بقية الناس أصبح الأمر لديهم عاديًا، وحتى أنهم لاحظوا أن هذا الاحمرار قد قلَّ – وهذا باعترافهم – ونحن نعتقد أن الاحمرار أصلاً لم يكن شديدًا أو واضحًا بالصورة التي يتخيلها الذين يعانون من هذه الظاهرة. لا بد لك من المشاركات الفعالة حين تقابلي من تعرفين من الفتيات، وكما ذكرت لك حضور حلقات الدراسة والعلم والدروس والمحاضرات وحلقات القرآن وتلاوته وُجد أنها مفيدة جدًّا. بقي أن أصف لك أدوية بسيطة نعرف أنها تساعد كثيرًا في علاج هذا الخوف الاجتماعي الظرفي، هنالك دواء يعرف تجاريًا باسم (زولفت Zoloft) ويسمى أيضًا تجاريًا باسم (لسترال Lustral) ويسمى علميًا باسم (سيرترالين Sertraline)، أرجو أن تتناوليه بجرعة حبة واحدة، وقوة الحبة هي خمسون مليجرامًا، تناوليها ليلاً بعد تناول الطعام، استمري عليها لمدة أربعة أشهر، ثم خفضي الجرعة إلى حبة واحدة كل يومين لمدة شهرين، وإن شاء الله سوف تجدين أن هذا الدواء قد ساعدك كثيرًا. 2 2012-05-14 22:16:51
طاقم الطبي
طاقم الطبي
أسباب إحمرار الوجه عند الخجل أو الإنفعال كالخوف: من الناحية الطبية، يقول العلماء أن احمرار الوجه هو ردة فعل جسمانية للشعوربالإنفعال، وهو ردة فعل طبيعية وعفوية، ولا يمكن التحكم بها، بل على العكس من ذلك فكلما حاول الإنسان التغلب على احمرار الوجه خجلاً، كلما زاد الاحمرار، ويمتد هذا الاحمرار ليشمل الوجه، والرقبة، والأذنين، والصدر أيضاَ. أما من الناحية النفسية، فهناك نظرية تقول بأن احمرار الوجه خجلاً يرتبط بالوعي بالذات وكيف ننظر لأنفسنا في عيون الآخرين، وكذلك فإن احمرار الوجه يحدث عندما يشعر الإنسان أن سلوكه، أو كلامه، أو مظهره قد جذب إليه انتباه الآخرين بطريقة لا يرغب بها. وهناك أربعة أسباب لاحمرار الوجه عند الشعور بالخجل، وهي: • شعور الإنسان بأنه قد خالف التقاليد الاجتماعية المتبعة في موقف معين • التعرض للانتقاد من الزملاء أو الأصدقاء • التعرض للمدح والثناء من الآخرين • انتباه الآخرين إلى احمرار وجهه وتعليقهم عليه إن احمرار الوجه يدل الآخرين على شعور الإنسان بأنه قد خالف نظام أو قاعدة اجتماعية معينة بطريقة غير مقبولة، وأنه يعترف بذلك ويريد أن يصلح خطأه – فهذا الاحمرار هو إذن بمثابة اعتذار غير ملموس تجاه الآخرين. طور باحثون هولنديون طريقة حديثة لمعالجة احمرار الوجه والتغلب على الخوف بسبب الخجل عند مواقف معينة. وأوضح اثنان من الاطباء النفسيين هما فيمكي بوالدا وكورين ديك من جامعة جرونينجين الملكية أن الأسلوب الجديد يعالج الاشخاص الذين يعانون مما يسمى بـ "رهبة الخجل" وهو خوف مفرط ومستمر يسبب احمرار الوجه. وهذا الاحمرار يكون في جلد الوجه والرقبة وهو رد فعل في اللاوعي يحدثه الجسم تماما مثل العرق وينجم اما عن ظروف جسدية مثل التوتر الجسدي الشديد او حالات عاطفية مثل الحياء، وهذا السلوك يزيد فقط من رهبة الخجل وبالتالي عزلتهم الاجتماعية وبالاضافة الى ذلك فإن الأشخاص الذين يخشون من احمرار وجوههم لا يقدرون على التكيف مع تلك الظاهرة عندما يجدون انفسهم بشكل غير متوقع في موقف يسبب لهم احمرار الوجه. وخلال دورة العلاج الجديد يتعلم ما يتراوح ما بين ستة وثمانية اشخاص من المشاركين فيه التعامل مع خوفهم وتلك التجربة التي تستمر 14 ساعة هي اقصر علاج حاليا للتغلب على رهبة الخجل بنجاح. والعلاج المهم جدًّا هو التجاهل، أن تتجاهلي هذه الظاهرة تمامًا، وتكون لك الجرأة والشجاعة والإقدام على أن تعيشي حياتك عادية جدًّا، وتتفاعلي وتختلطي مع الآخرين دون الالتفات أو الاكتراث لهذه الظاهرة، هذا يسمى في علم النفس السلوكي بالتعريض أو التعرض، أي أن تعرضي نفسك لمصدر خوفك، وفي نفس الوقت تبتعدي عن التجنب أو الهروب من الموقف، هذا التعرض يمكن أن يكون بالتدريج، فأكثري من مقابلة من تعرفين، وبعد ذلك طوري الأمر واختلطي بأخواتك وصديقاتك ومن الجيران وغيرهن، وعليك أيضًا بالمشاركة في التجمعات النسوية الشبابية، وحضور حلقات تحفيظ القرآن وتلاوته في رأيي هي فرصة جيدة جدًّا لنوع من التفاعل الإيجابي جدًّا والذي يقلل الخوف والرهاب الاجتماعي، وفي نفس الوقت إن شاء الله يجعلك تحسين بطمأنينة كبيرة. هذا هو العلاج الرئيسي، والإنسان يستطيع أن يغير ما بنفسه، وأنا أؤكد لك وبصورة قاطعة وحسب الدراسات والأبحاث العلمية أن الآخرين لا يقومون بمراقبتك بالصورة التي تتخيلينها، هنالك حساسية من جانبك، وكل الذين يعانون من الخوف والرهاب الاجتماعي يمرون بنفس الظروف، وأعرف أن الكثير ممن بدؤوا التجاهل لمثل هذه الظواهر واختلطوا وتمازجوا وتفاعلوا مع بقية الناس أصبح الأمر لديهم عاديًا، وحتى أنهم لاحظوا أن هذا الاحمرار قد قلَّ – وهذا باعترافهم – ونحن نعتقد أن الاحمرار أصلاً لم يكن شديدًا أو واضحًا بالصورة التي يتخيلها الذين يعانون من هذه الظاهرة. لا بد لك من المشاركات الفعالة حين تقابلي من تعرفين من الفتيات، وكما ذكرت لك حضور حلقات الدراسة والعلم والدروس والمحاضرات وحلقات القرآن وتلاوته وُجد أنها مفيدة جدًّا. بقي أن أصف لك أدوية بسيطة نعرف أنها تساعد كثيرًا في علاج هذا الخوف الاجتماعي الظرفي، هنالك دواء يعرف تجاريًا باسم (زولفت Zoloft) ويسمى أيضًا تجاريًا باسم (لسترال Lustral) ويسمى علميًا باسم (سيرترالين Sertraline)، أرجو أن تتناوليه بجرعة حبة واحدة، وقوة الحبة هي خمسون مليجرامًا، تناوليها ليلاً بعد تناول الطعام، استمري عليها لمدة أربعة أشهر، ثم خفضي الجرعة إلى حبة واحدة كل يومين لمدة شهرين، وإن شاء الله سوف تجدين أن هذا الدواء قد ساعدك كثيرًا.

أرسل تعليقك على السؤال

يمكنك الآن ارسال تعليق علي سؤال المريض واستفساره

كيف تود أن يظهر اسمك على التعليق ؟

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من أنثى

في الأمراض الجلدية

انا عندي كذا حبوب او رؤوس سوداء ليست في وجهي وانما منتشرة ف انحاء مختلفة من جسمي مثلا تحت الابطين وفي اسفل البطن راس اسود

اولا عليك الإبتعاد عن تناول المكسرات والبض والسمك والموز والحلويات والشوكلاته وتناول حبة مينوسيكلين 100 ملغ كل مساء قبل النوم على ان لا تتناول الشاي والحليب ومشتقاته قبل 3 ساعات من تناول الحبة ويلزمك كريم خاص للرؤوس السوداء 3 مرات يوميا موجود في فلسطين ينهي المشكلة وهنالك كريمينشط مادة الكولجن فيشد العضلات ويزيل المسامات

سؤال من ذكر

في الأمراض الجلدية

اعاني من حكة شديدة في اغلب اماكن الجسم دون اعراض ظاهرة شهر تقريبا بالنسبة للنظافة ١٠٠٪تبديل وغسل الملابس مع فرش المنامة بشكل دوري لا يوجد

ممكن تكون نتيجة كثرة الاستحمام فيؤدي إلى جفاف الجلد فيولد حكة فيه. وممكن نتيجة بقاء الصابون في الملابس عند غسلها. وممكن تكون شري (حساسية فيزيائية )وكل هذا يشخص من قبل طبيب جلدية اختصاص.

سؤال من أنثى

في الأمراض الجلدية

حكة شديدة في الجلد جميع الجسم مع احمرار بدون بثور فقط تهيج دائما

الحكة الشديدة تنتج من الحساسية او من مرض مناعي معين ولكن لم افهم ما تقصد بتهيج دائم هل هو اسبوع ام أشهر ويعود ويذهب ننصحك باستشارة طبيب جلدية وتسطيع تناول مضادات الهستامين لتخفيف الحكة

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

ابدأ الان ابدأ الان
الأسئلة الأكثر تفاعلاً