هل ارتفاع ضغط الدم له علاقة بكثرة الجماع

2012-11-11
1 إجابة السؤال

قد تؤدي ممارسة الجنس إلى ارتفاع الضغط قليلاً، وعلى الرغم من الإعتقاد السائد: أن الجنس يسبب ارتفاع ضغط دم مفاجئ وقد يؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية إلا أن هذا الإعتقاد غير صحيح؛ ذلك لأن ممارسة الجنس ترفع ضغط الدم بنسبة بسيطة، ولكن إفراز هرمون الأكستوسن خلال هزة الجماع يؤدي إلى حالة من الإسترخاء وانخفاض ضغط الدم.
غالباً لا يكون لارتفاع ضغط الدم أعراض لكن تأثيره على الجنس قد يكون واضحاً و يؤثر على الجماع والرضا الجنسي بشكل عام، ويتسبب بعدة مشاكل منها:

  • بالنسبة للرجال
    • يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تلف بطانة الأوعية الدموية و تصلب الشرايين وتضييقها، مما يحد من تدفق الدم إلى القضيب.
    • يؤدي انخفاض تدفق الدم إلى ضعف الانتصاب والحفاظ عليه.
    • يتدخل ارتفاع ضغط الدم أيضا مع القذف ويقلل من الرغبة الجنسية.
  • عند النساء
    • يمكن أن يقلل ارتفاع ضغط الدم من تدفق الدم إلى المهبل، و يؤدي هذا إلى انخفاض الرغبة الجنسية أو الإثارة أو الجفاف المهبلي أو صعوبة الوصول للنشوة الجنسية.
  • يمكن للأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم أن تحدث تأثيرات مماثلة على سبيل المثال:
    • مدرات البول يمكن أن تقلل من تدفق الدم القوي إلى القضيب، مما يجعل من الصعب تحقيق الانتصاب، وخسارة عنصر الزنك في البول، وهو مهم لصنع هرمون التستوستيرون.
    • مثبطات مستقبلات بيتا مثل: بروبرانولول تؤدي إلى الخلل الوظيفي الجنسي.
  • إذا استمرت الآثار الجانبية الجنسية، يجب استشارة الطبيب لاستخدام خيارات أخرى في علاج ضغط الدم المرتفع وتقلل احتمالية حدوث آثار جانبية جنسية، مثل:
    • مثبطات انزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE)
    • حاصرات قنوات الكالسيوم
      • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2

من المهم أيضاً مراجعة الطبيب عند استخدام أدوية ضعف الانتصاب مع ضغط الدم المرتفع.

للمزيد اقرأ أيضاً:

المرجع:

7
طاقم الطبي
طاقم الطبي
- 2020-07-19

قد تؤدي ممارسة الجنس إلى ارتفاع الضغط قليلاً، وعلى الرغم من الإعتقاد السائد: أن الجنس يسبب ارتفاع ضغط دم مفاجئ وقد يؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية إلا أن هذا الإعتقاد غير صحيح؛ ذلك لأن ممارسة الجنس ترفع ضغط الدم بنسبة بسيطة، ولكن إفراز هرمون الأكستوسن خلال هزة الجماع يؤدي إلى حالة من الإسترخاء وانخفاض ضغط الدم.
غالباً لا يكون لارتفاع ضغط الدم أعراض لكن تأثيره على الجنس قد يكون واضحاً و يؤثر على الجماع والرضا الجنسي بشكل عام، ويتسبب بعدة مشاكل منها:

  • بالنسبة للرجال
    • يؤدي ارتفاع ضغط الدم إلى تلف بطانة الأوعية الدموية و تصلب الشرايين وتضييقها، مما يحد من تدفق الدم إلى القضيب.
    • يؤدي انخفاض تدفق الدم إلى ضعف الانتصاب والحفاظ عليه.
    • يتدخل ارتفاع ضغط الدم أيضا مع القذف ويقلل من الرغبة الجنسية.
  • عند النساء
    • يمكن أن يقلل ارتفاع ضغط الدم من تدفق الدم إلى المهبل، و يؤدي هذا إلى انخفاض الرغبة الجنسية أو الإثارة أو الجفاف المهبلي أو صعوبة الوصول للنشوة الجنسية.
  • يمكن للأدوية المستخدمة لعلاج ارتفاع ضغط الدم أن تحدث تأثيرات مماثلة على سبيل المثال:
    • مدرات البول يمكن أن تقلل من تدفق الدم القوي إلى القضيب، مما يجعل من الصعب تحقيق الانتصاب، وخسارة عنصر الزنك في البول، وهو مهم لصنع هرمون التستوستيرون.
    • مثبطات مستقبلات بيتا مثل: بروبرانولول تؤدي إلى الخلل الوظيفي الجنسي.
  • إذا استمرت الآثار الجانبية الجنسية، يجب استشارة الطبيب لاستخدام خيارات أخرى في علاج ضغط الدم المرتفع وتقلل احتمالية حدوث آثار جانبية جنسية، مثل:
    • مثبطات انزيم المحول للأنجيوتنسين (ACE)
    • حاصرات قنوات الكالسيوم
      • حاصرات مستقبلات الأنجيوتنسين 2

من المهم أيضاً مراجعة الطبيب عند استخدام أدوية ضعف الانتصاب مع ضغط الدم المرتفع.

للمزيد اقرأ أيضاً:

المرجع:

اسأل الطبيب

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

هل ترغب في التحدث مع طبيب؟

احصل الآن على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك في الخدمة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن
أطباء متميزون لهذا اليوم
site traffic analytics