أخبار الطبي-عمّان

لا شك أن جلي الصحون والمعالق وغير ذلك من أدوات الطعام أمر مُرهق وغير مرغوب لكل سيدة منزل، لكن دراسة جديدة تُظهر أن لجلي الصحون باستخدام اليدين بالماء والصابون فائدة لأطفالنا.

الأطفال في الأسر التي تغسل أطباق الطعام بالطريقة التقليدية؛ باستخدام اليدين بالماء والصابون، وليس باستخدام غسالة الصحون (dishwasher)، لا يصابون بالحساسيات المختلفة كثيراً.

نتائج الدراسة  نشرت في مجلة  طب الأطفال (Pediatrics) وهي تدعم النظرية المعروفة سايقاً بنظرية التطيهر أو النظافة ( hygiene hypothesis)
 وفقا لفرضية التطهير أو النظافة، الأطفال في البلدان المتقدمة يكبرون في عالم مُطهر ومُعقم أكثر، حيث تُستخدم المنظفات باستمرار والتعرض للحيوانات قليل نسبيا مما يمنع جهاز المناعة لدينا من أن يصبح مقاوم لأو أن يبني مناعة ضد البكتيريا الشائعة.
 ونتيجة لذلك تقترح نظرية، أنّ الجهاز المناعي سيفشل مُستقبلاً عندما يواجه هذه الكائنات الدقيقة، مما يؤدي إلى الحساسية، والأكزيما والربو.
للدراسة الجديدة، قام الفريق بمعلية مسح لحوالي 1,029 طفل تتراوح أعمارهم بين 7-8 سنوات والذين عاشوا في منطقتين من السويد.
 أجاب والدو الأطفال عن أسئلة حول حساسية أطفالهم واذا كانت لديهم حالات من الربو أو الأكزيما، وقدموا معلومات حول كيفية غسل الأسرة لأطباق الطعام. 

 
وتشير البيانات من الاستبيانات أن الأطفال من الأسر التي تغسل أطباقها بطريقة تقليدية باستخدام اليدين بالماء والصابون تنخفض معدلات الحساسية لديهم مقارنةً  بالأطفال من الأسر التي تستخدم غسالة صحون. 
 وكان للأطفال من العائلات التي لم تستخدم غسالة صحون أيضا معدلات أقل بكثير من الأكزيما ومعدلات أقل قليلا من الربو وحمى القش من أقرانهم الذين امتلكت أُسرهم غسالة الصحون.

 

ماسبب الشعور بالارتياح عند اغتسال المنطقة الحساسة بالماء الدافئ او الساخن بعكس الماء البارد حيث يسبب لي شعور مزعج ..

للمزيد:
 
المصدر: medicalnewstoday