أخبار الطبي. اظهرت دراسة حديثة ان الاطفال الذين يعيشون في المنازل التي يظهر فيها العفن ، ترتفع مخاطر الاصابة بالربو والحساسية.

وقد وجد الباحثون على طول الدراسات ان الاطفال الذين يعيشون في المنازل التي تحتوي على المياه غير الصالحة والعفن ، هم اكثر احتمالا للاصابة بالربو ، مشاكل التنفس ، الحساسية الانفية مقارنة باقرانهم.

لكن تلك الدراسات لم تثبت ان العفن هو السبب في الاصابات. الابحاث المخبرية وجدت ان التعرض للعفن والابواغ المتناثرة في الجو يمكن ان تحدث التهاب في المجرى الهوائي. واظهرت الدراسة اهمية التخلص منها و منع حدوثها في الاهمية الاكبر.

الاطفال المعرضون للعفن يكون احتمال الاصابة بالربو بنسبة 49% و احتمال الاصابة بالحساسية الانفية بنسبة 39%  مقارنة بالاطفال غير المعرضين للعفن.

التعرض لمكونات العفن الموجود في غبار المنازل ارتبط الى انخفاض خطر الاصابة في تلك المشاكل. وذلك بسبب وجود فرق بين العفن الظاهر ومكونات العفن التي هي جزء من الخليط الموجود في الهواء الداخلي بالاضافة الى البكتيريا والفطريات والميكروبات الاخرى.

ظهور العفن الملتصق بالجدران او وجود رائحة العفن هو مؤشر على ان الميكروبات الطبيعية خرجت عن الوضع الطبيعي الذي تسببه الرطوبة المفرطة و البلل واضرار البناء.

للطبيبة الذي سالت هل أعاني من تحسس في الأنف نعم لأنني أتحسس من الغبار والبخور والدخان وأعاني من التهابات حاده في القصبه الهوائية والحمد الله لا أعاني من أي مرض في المعدة


الزلة التنفسية وتدابيرها العلاجية

المصدر: medscape