يعد مرض السكري مشكلة عالمية ازدادت بشكل ملحوظ في الآونة الأخيرة، وفي كل عام، وخاصة في اليوم الموافق الرابع عشر من نوفمبر نحتفل باليوم العالمي لمرض السكري، والذي فيه يهدف العالم لزيادة الوعي بالمرض، ومدى تأثيره على الصحة، وكيفية السيطرة عليه؛ للوقاية من حدوث مضاعفات، وطرق الوقاية منه.

لحسن الحظ، يمكن السيطرة على مرض السكري، والوقاية من مضاعفاته بشكل كبير، خصوصاً مع تطور العلاجات المتوفرة، والالتزام بنظام حياة يساعد على السيطرة عليه، وفي هذا المقال نوافيك عزيزي القارئ نبذة عن ذلك. [1]

ما هي النسبة المتوقعة لانتشار مرض السكري عالمياً؟

تتعدد التساؤلات في اليوم العالمي لمرض السكري عن الأعداد المتوقعة للإصابة مستقبلاً، وقد قدر مجمل سكان العالم المتوقع إصابتهم بمرض السكري حوالي 578 مليون شخص بالغ بحلول عام 2030، وذلك وفقاً للمنظمة الفدرالية العالمية للسكري (بالإنجليزية: International Diabetes Federation Or IDF).

ومن الجدير بالذكر أن البلدان ذات النسب المرتفعة لحالات الإصابة بمرض السكري في الوطن العربي، هي الكويت، وعمان، والسعودية، والبحرين، والإمارات العربية المتحدة. [2] [3]

للمزيد: علاج مرض السكري النوع الثاني

ما هي أسباب زيادة عدد المصابين بمرض السكري من النوع الثاني عالمياً؟

قد تعود أسباب زيادة انتشار مرض السكري من النوع الثاني في العالم، وهو النوع غير المعتمد على الأنسولين، إلى الأسباب الآتية:

  • زيادة الوزن، والسمنة، وتراكم الدهون في منطقة البطن.
  • الخمول، وقلة النشاط البدني.
  • العوامل الوراثية.
  • مقاومة الأنسولين.

وفي ذكرى اليوم العالمي لمرض السكري، يجب التنويه عن عوامل الخطر التي قد تزيد من فرصة الإصابة بالسكري من النوع الثاني، والتي يفضل عزيزي القارئ الانتباه لها، ومنها ما يلي:

  • وجود تاريخ عائلي للمرض.
  • الإصابة بسكري الحمل.
  • التقدم في العمر أي 45 سنة أو أكثر.
  • الإصابة ببعض المشاكل الصحية مثل ارتفاع ضغط الدم. [4]

اقرأ أيضاً: اعتقادات خاطئة حول مرض السكري

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

تحدث مع طبيب تحدث مع طبيب

هل من الممكن الحد من انتشار مرض السكري من النوع الثاني عالمياً؟

يتبين مما سبق أنه من الممكن الحد من انتشار مرض السكري من النوع الثاني بشكل كبير؛ وذلك من خلال اتباع العادات الوقائية التالية:

  • الإقلاع عن التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • فقدان الوزن، والمحافظة على وزن صحي.
  • اتباع نظام غذائي متوازن يحتوي على الألياف الغذائية، والإكثار من شرب الماء، والتقليل من الأطعمة الغنية بالدهون المشبعة والكربوهيدرات مثل الخبز والطحين الأبيض. [4]

اقرا ايضاً :

اسعافات أولية خاصة بمريض السكري

ما هي أسباب زيادة عدد المصابين بمرض السكري من النوع الأول عالمياً؟

ينتشر مرض السكري من النوع الأول، والذي يعتمد على الأنسولين عادة بين الأطفال، وينتج عن مهاجمة جهاز المناعة لخلايا بيتا في البنكرياس، والمسؤولة عن إفراز الأنسولين، وتجهل الأسباب الدقيقة وراء ذلك، ولكن يرجح ارتباطها بعوامل جينية وبيئية.

وبالرغم من عدم وجود وسائل للوقاية من السكري النوع الأول؛ إلا أن المحافظة على أخذ حقن الأنسولين في المواعيد المقررة، ومراقبة مستوى الجلوكوز في الدم بانتظام، واتباع نظام حياة صحي، يساعد في السيطرة على مرض السكري من النوع الأول. [5] [3] [6]

للمزيد: مضاعفات مرض السكري وطرق الوقاية منها

وفي الختام عزيزي القارئ، نذكرك في اليوم العالمي لمرض السكري أن الوقاية من مرض السكري أو السيطرة عليه تكمن عادة في اتباع نظام حياة صحي من حيث التغذية الصحية، وممارسة التمارين الرياضية.

حساب خطر الإصابة بمرض السكري

تستعمل هذه الحاسبة في تقييم خطر الإصابة بمرض السكري، وتعتمد في ذلك على جنس وعمر الشخص، ومؤشر كتلة الجسم، ومدى النشاط البدني والحركي، وتاريخ الإصابة بارتفاع ضغط الدم، والتاريخ العائلي للإصابة بمرض السكري، حيث تعطي كل من هذه المعايير عدداً معيناً من النقاط.
يمكن تقسيم النقاط الناتجة عن هذا الفحص كما يلي:
• 4 نقاط او أكثر: زيادة خطر تشخيص مقدمات السكري، أو وجود مرض سكري غير مشخص.
• 5 نقاط أو أكثر: زيادة خطر وجود مرض سكري غير مشخص.

العمر

الجنس

الوزن

الطول

×إغلاق

يمكن تقسيم النقاط الناتجة عن هذا الفحص كما يلي:
• 4 نقاط او أكثر: زيادة خطر تشخيص مقدمات السكري، أو وجود مرض سكري غير مشخص.
• 5 نقاط أو أكثر: زيادة خطر وجود مرض سكري غير مشخص.

نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
خطر الإصابة بالسكري