يعاني مرضى السكري من العديد من المضاعفات في حال عدم التحكم بمستويات السكر في الدم، وقد تكون هذه المضاعفات خطيرة. من الضروري بالطبع معرفة أنه لا يمكن علاج مرض السكري نهائياً، إنما يمكن التحكم بمستوى السكر في الدم،  باستخدام العديد من الطرق التي سنذكرها تالياً.

تعرف في هذا المقال على طرق علاج مرض السكري، وكيفية التعامل مع مرض السكري.

علاج مرض السكري بالغذاء

يساعد اختيار الغذاء الصحي في التحكم بمستويات السكر في الدم والوقاية من المضاعفات، وعادةً ما يساعد الطبيب مريضه في تحديد الأغذية المسموحة والأغذية الممنوعة. 

من الضروري لمرضى السكري النوع الأول والنوع الثاني اتباع حمية السكر، بالإضافة لاستخدام الأدوية الموصوفة من الطبيب، لكن ثبت أن بعض مرضى السكري من النوع الثاني، الذين يلتزمون بنظام غذائي صحي، ويمارسون التمارين الرياضية بانتظام يمكنهم الاستغناء عن الأدوية في حال تمت السيطرة على مستوى السكر بالغذاء والرياضة فقط. [1] [4]

اقرأ أيضاً: كيفية اختيار اكلات لمرضى السكري تناسب وضعهم الصحي

علاج مرض السكري بفقدان الوزن

يسبب الوزن الزائد مقاومة الانسولين، التي قد تسبب ارتفاع مستويات السكر في الدم وصعوبة التحكم بها، لذلك يعتبر فقدان الوزن من طرق علاج السكري الفعالة. يوجد العديد من الطرق التي يمكن أن تساعد المريض على فقدان الوزن الزائد، مثل الحميات المختلفة، وكذلك عمليات التخسيس. 

ويمكن للمرضى الذين لم يستطيعوا فقدان الوزن باتباع الحميات الغذائية اللجوء للعمليات الجراحية لفقدان الوزن، والتي تساعد على خسارة الوزن بشكل أسرع. [1] [3]

اقرأ أيضاً: 5 خطوات هامة لعلاج جروح السكري

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

تحدث مع طبيب تحدث مع طبيب

علاج مرض السكري بالرياضة

تعتبر من طرق العلاج من مرض السكري المفيدة، إذ تساعد ممارسة التمارين الرياضية على تحسين مستويات السكر عند مرضى السكري من النوع الثاني بشكل كبير، وتساعد الحركة المستمرة على زيادة حساسية الانسولين في الجسم. 

كما أن التمارين تأثير التمارين الرياضية ليس مشروطاً بفقدان الوزن، بل يعتبر تأثيره منفصلاً عن تأثير الوزن على مستوى السكر، أي أن ممارسة الرياضة تحسن مستويات السكر في الدم حتى عند الأشخاص البدناء، لكن بالطبع من الضروري لمرضى السكري فقدان الوزن أيضاً، لضمان السيطرة الأفضل على مستويات السكر في الدم. [3]

اقرأ أيضاً: الأعشاب بديل علاجي شائع للسكري

علاج مرض السكري بالأدوية

في حال لم يتحسن المريض من طرق علاج مرض السكري المذكورة سابقاً، قد يلجأ الطبيب لوصف أدوية السكري بعد مرور وقت على اتباع الحمية والتمارين الرياضية. 

يساعد الطبيب مريضه عند تشخيص مرض السكري في تعلم كيفية علاج مرض السكر في بدايته، إذ ينصح الطبيب المريض ببعض الطرق التي تساعد في التحكم بمستوى السكر في الدم قبل اللجوء إلى استخدام الأدوية. لكن في حال لم يستفد المريض من هذه الطرق يتم اللجوء إلى الأدوية. [3] [4]

نستعرض فيما يلي طريقة علاج مرض السكر بالأدوية.

الانسولين

على الرغم من أن الانسولين يعطى عادةً لمرضى السكري من النوع الأول في بداية التشخيص، إلا أن مرضى السكري من النوع الثاني قد يحتاجونه أيضاً، إذ قد يعاني بعض المرضى من مستويات مرتفعة جداً للسكر، مما يدفع الطبيب لوصف الانسولين للعلاج. 

لكن بعض مرضى السكري النوع الثاني قد يحتاجون الانسولين لعلاج مرض السكري مؤقتاً فقط، للسيطرة على مستوى السكر بسرعة. كما قد تحتاج النساء الحوامل لاستخدام الانسولين مؤقتاً أثناء الحمل فقط، أو قد يحتاج المريض للانسولين قبل إجراء العمليات الجراحية للسيطرة على السكري قبل العملية وأثناءها. [1]

اقرأ أيضاً: ما هي أفضل أنواع الإنسولين؟ وما الفرق بينها؟

حساب خطر الإصابة بمرض السكري

تستعمل هذه الحاسبة في تقييم خطر الإصابة بمرض السكري، وتعتمد في ذلك على جنس وعمر الشخص، ومؤشر كتلة الجسم، ومدى النشاط البدني والحركي، وتاريخ الإصابة بارتفاع ضغط الدم، والتاريخ العائلي للإصابة بمرض السكري، حيث تعطي كل من هذه المعايير عدداً معيناً من النقاط.
يمكن تقسيم النقاط الناتجة عن هذا الفحص كما يلي:
• 4 نقاط او أكثر: زيادة خطر تشخيص مقدمات السكري، أو وجود مرض سكري غير مشخص.
• 5 نقاط أو أكثر: زيادة خطر وجود مرض سكري غير مشخص.

العمر

الجنس

الوزن

الطول

×إغلاق

يمكن تقسيم النقاط الناتجة عن هذا الفحص كما يلي:
• 4 نقاط او أكثر: زيادة خطر تشخيص مقدمات السكري، أو وجود مرض سكري غير مشخص.
• 5 نقاط أو أكثر: زيادة خطر وجود مرض سكري غير مشخص.

نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
خطر الإصابة بالسكري

حبوب السكر الفموية

تعتبر أدوية السكري الفموية الأكثر شيوعاً في علاج مرض السكري من النوع الثاني، وعادةً ما يصفها الطبيب بعد عدم استفادة المريض من الحمية الغذائية وممارسة التمارين الرياضية. 

في أغلب الأحيان يصف الطبيب دواء ميتفورمين في بداية التشخيص، لثبوت أمانه وعدم وجود موانع لاستخدامه. وفي حال لم يتحسن المريض باستخدام الميتفورمين لوحده، أو قلت فعاليته مع الوقت، يمكن أن يصف الطبيب أدوية فموية أخرى، ويمكن أن يحتاج المريض دوائين أو ثلاثة أدوية. 

من الأدوية التي قد توصف لمرضى السكري من النوع الثاني:

  • اكاربوز.
  • محفزات مستقبلات الببتيد الشبيه بالغلوكاغون.
  • مثبطات نواقل الصوديوم والجلوكوز.
  • مثبطات ثنائي ببتيديل ببتيداز.
  • مجموعة سلفونيل يوريا. [3] [4]

اقرأ أيضاً: انواع حبوب السكر من النوع الثاني

زراعة البنكرياس

قد ينصح الطبيب مريض السكري من النوع الأول بزراعة جزر البنكرياس للتحكم بمستويات السكر في الدم، خاصةً عند المرضى الذين لم يستجيبوا للعلاج بالانسولين بشكل جيد. وجزر البنكرياس هي مجموعة من الخلايا البنكرياسية المسؤولة عن إفراز هرمون الانسولين، الذي يعمل على خفض مستوى السكر في الدم عبر امتصاصه إلى داخل الخلايا. 

خلال هذه العملية يتم استئصال جزء من البنكرياس من متطوع وزراعته في جسم مريض السكري، لكن هذه العملية الجراحية لا تزال تحت الدراسة، ولا تجرى إلا للأشخاص الذين تطوعوا لإجرائها لغرض البحوث والدراسات. [2]

في نهاية المقال، نؤكد على ضرورة تواصل المريض مع طبيبه، واستعلامه عن كيفية علاج مرض السكري النوع الثاني، إذ قد يتساءل بعض المرضى عن كيفية التخلص من مرض السكر، إلا أنه لا يمكن التخلص من مرض السكري نهائياً، لكن يمكن السيطرة عليه وتجنب مضاعفاته الخطيرة. 

اقرا ايضاً :

السكري عند الأطفال