يعرف هبوط السكر بأنه انخفاض نسبة الجلوكوز في الدم عن الحد الطبيعي، وتعود أسباب انخفاض السكر لغير المصابين بالسكري إلى استخدام بعض الأدوية أو الإصابة بحالات طبية تؤثر على توازن مستوى السكر في الدم.

تعرف في هذا المقال على أسباب هبوط السكر لغير المصابين بالسكري، وكذلك أسباب انخفاضه عند الأطفال وحديثي الولادة.

أسباب انخفاض السكر لغير المصابين بالسكري

ينقسم انخفاض السكر في الدم لدى غير المصابين بالسكري إلى نوعين، هما: [1] [2]

  • انخفاض سكر الدم التفاعلي: وهو من أسباب هبوط السكر بعد تناول الطعام، حيث يحدث نقص السكر في الدم في هذه الحالة في غضون 4 ساعات من وقت تناول الأكل.
  • انخفاض سكر الدم الصومي: عادة ما يكون هذا النوع مرتبطاً بمرض ما، ويحدث الانخفاض في سكر الدم بعد 4 إلى 5 ساعات من تناول الطعام.

نذكر فيما يلي أبرز أسباب انخفاض السكر لغير المصابين بالسكري:

استخدام بعض الأدوية

يعد استخدام بعض أنواع الأدوية من أسباب انخفاض السكر عند الشخص السليم أي غير المصاب بالسكري، لا سيما الأطفال أو الأشخاص المصابين بالفشل الكلوي. [3]

تشمل الأدوية التي قد تؤدي إلى نقص السكر في الدم ما يلي: [3]

  • الأدوية المضادة للملاريا، مثل الكوينين (بالإنجليزية: Quinine)
  • المضادات الحيوية، مثل الجاتيفلوكساسين (بالإنجليزية: Gatifloxacin).
  • مضادات اضطراب نظم القلب، مثل السيبنزولين (بالإنجليزية: Cibenzoline).
  • بعض أنواع مضادات الالتهاب غير الستيرويدية، مثل الإندوميثاسين (بالإنجليزية: Indomethacin).

تجدر الإشارة إلى أن تناول أدوية السكري عن طريق الخطأ قد يؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم. [3]

الإصابة ببعض الأمراض

قد ترجع أسباب هبوط السكر لغير المصابين بالسكري إلى بعض الأمراض، منها: [4] 

  • الفشل الكلوي: حيث يؤدي إلى هبوط سكر الدم عن طريق:
    • انخفاض قدرة الكلى على التخلص من الإنسولين.
    • الحد من عملية تخليق الجلوكوز.
    • إبطاء عملية استقلاب الأدوية المسببة لخفض سكر الدم.
    • فقدان الشهية.
  • اضطراب وظائف الكبد: يقوم الكبد بدور أساسي في الحفاظ على توازن الجلوكوز في الدم؛ لذا فإن من أسباب انخفاض السكر لغير مرضى السكري حدوث اضطراب في وظائف الكبد يؤدي تلقائياً إلى انخفاض نسبة السكر في الدم، مثل أمراض الكبد أو التهابه، وسرطان الكبد.

تؤدي أيضاً حالة وراثية تسمى مرض تخزين الجليكوجين إلى تضخم الكبد ونقص السكر في الدم؛ بسبب عدم قدرة الكبد على تكسير الجليكوجين وتحويله إلى جلوكوز للحصول على الطاقة، نتيجة نقص بعض الإنزيمات.

اضطرابات الغدد الصماء

قد تعزى أسباب هبوط السكر لغير المصابين بالسكري إلى الإصابة ببعض الاضطرابات الهرمونية؛ إذ تساهم بعض الهرمونات في الحفاظ على توازن مستوى السكر في الدم بجانب هرمون الإنسولين. [4]

تتضمن اضطرابات الغدد الصماء التي قد تؤدي إلى انخفاض نسبة السكر في الدم ما يلي: [4]

  • قصور الغدة الكظرية، مثل مرض أديسون.
  • اضطرابات الغدة النخامية، حيث يؤدي نقص هرمون النمو إلى انخفاض السكر في الأطفال. 
  • قصور الغدة الدرقية، حيث قد يسبب نقص هرمون الغدة الدرقية انخفاض نسبة السكر في الدم في الأطفال والكبار.

اقرأ أيضاً: علاج هبوط السكر لغير المصابين بالسكري

الإفراط في إفراز الإنسولين

هناك بعض الحالات المرضية التي قد تؤدي إلى زيادة إفراز الإنسولين مسببة انخفاض نسبة السكر في الدم، مثل: [5] [6]

  • الورم الإنسوليني

قد يكون الورم الإنسوليني (بالإنجليزية: Insulinoma) أحد أسباب انخفاض السكر لغير المصابين بالسكري، ينشأ هذا الورم في البنكرياس ويؤدي إلى إفراز هرمون الإنسولين بكميات كبيرة تفوق احتياج الجسم؛ مما يسبب انخفاض نسبة السكر في الدم.

لم يعرف سبب الإصابة بالورم الإنسوليني حتى الآن، ويعد النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 40 و60 عاماً أكثر عرضة للإصابة به. يتسم هذا الورم بأنه لا يميل للانتشار إلى المناطق المحيطة، وعادة ما تختفي الأعراض بمجرد إزالة الورم.

  • متلازمة الإغراق

تعد متلازمة الإغراق (بالإنجليزية: Dumping Syndrome) من أسباب هبوط السكر لغير المصابين بالسكري، حيث تنتج عن إفراز الإنسولين بكميات تزيد عن احتياج الجسم نتيجة المرور السريع للطعام من المعدة إلى الأمعاء، فيحدث انخفاض في نسبة سكر الدم بعد تناول الطعام بفترة تتراوح بين 1 إلى 3 ساعات.

تتعدد أسباب متلازمة الإغراق ومنها جراحات الجهاز الهضمي، مثل جراحة الارتجاع المريئي، وكذلك جراحات السمنة، مثل جراحة المجازة المعدية، وجراحة تكميم المعدة، وهذا من أسباب انخفاض السكر بعد التكميم.

اقرا ايضاً :

البرد وتداعياته المرضية

تناول الكحول

يساهم الكبد في الحفاظ على نسبة السكر في الدم ضمن المستوى الطبيعي عن طريق تخزين وإنتاج الجلوكوز وفقاً للإشارات الهرمونية من هرمون الأنسولين والجلوكاجون، علاوة على ذلك يعمل الكبد على إزالة السموم من الجسم. [7]

تعود أسباب انخفاض السكر لشخص عادي عند شربه الكحول إلى انشغال الكبد باستقلاب الكحول للتخلص منه؛ مما يؤدي إلى قلة إطلاق الجلوكوز في الدم وانخفاض نسبة السكر. [7]

أسباب انخفاض السكر لدى الأطفال غير المصابين بالسكري

يعد نقص سكر الدم الكيتوني لدى الأطفال (بالإنجليزية: Pediatric Ketotic Hypoglycemia) أحد أسباب انخفاض السكر لغير المصابين بالسكري، وقد تصيب هذه الحالة الأطفال من عمر 6 أشهر حتى عمر 6 سنوات. [8]

ينطوي نقص سكر الدم الكيتوني على هبوط في سكر الدم مع ارتفاع مستويات الكيتونات، ويحدث هذا عندما لا يكون لدى الطفل ما يكفي من الجلوكوز للحصول على الطاقة، فيبدأ الجسم في تكسير الدهون لتعويض ذلك؛ مما يؤدي إلى تكون الكيتونات كمنتج ثانوي. [8]

قد ينجم انخفاض سكر الدم الكيتوني عند الأطفال عن الأسباب الآتية: [8]

  • الصيام فترات طويلة.
  • مشاكل الجهاز الهضمي، مثل الإسهال والقيء.
  • حالات اضطراب التمثيل الغذائي.
  • اضطرابات الهرمونات الشديدة.

كذلك تتضمن أسباب انخفاض السكر عند الطفل السليم أي غير المصاب بالسكري ما يلي: [9]

  • فرط الإنسولين. 
  • اضطرابات تخزين الجليكوجين.
  • اضطرابات الأحماض الدهنية.
  • نقص الهرمونات.
  • اضطراب التمثيل الغذائي.

اقرأ أيضاً: أسباب انخفاض السكر في الدم

أسباب انخفاض السكر عند حديثي الولادة

تعود أسباب هبوط السكر لغير المصابين بالسكري من حديثي الولادة إلى عدة مشاكل صحية، منها: [10]

  • سوء تغذية الأم أثناء الحمل.
  • إفراز الجنين الكثير من الإنسولين أثناء الحمل وبعد الولادة مباشرة في الحالات التي تعاني فيها الأم من داء السكري غير المنضبط.
  • عدم توافق فصيلة دم الأم والطفل؛ مما يؤدي إلى انحلال دم حاد عند الطفل حديث الولادة.
  • أمراض التمثيل الغذائي الوراثية أو نقص الهرمونات.
  • نقص الأكسجين عند الولادة.
  • أمراض الكبد.
  • الإصابة بعدوى، مثل تعفن الدم.

اقرأ أيضاً: طرق علاج انخفاض سكر الدم والوقاية منه

هل الدوخة بعد الاكل من اعراض السكر؟ لأنني أشعر بدوخة بعد الإفطار في رمضان وأخشى أن يعني ذلك إصابتي بالسكري