هناك ارتباط وثيق بين ما يتناوله الطفل وبين قدرته على التحصيل والدراسة والاستيعاب خلال موسم المدارس، ولذلك ينبغي الإهتمام بتغذية الطفل ومنحه كافة العناصر الغذائية الهامة لنمو العقل وتطور جسمه بصورة أفضل.

أطعمة هامة لصحة الطفل

فيما يلي، مجموعة من الأطعمة الهامة التي يحتاجها الطفل خلال الدراسة والإمتحانات.

البيض

يساعد البروتين الموجود في البيض على زيادة التركيز لدى الطفل، ولذلك ينصح بتناول الطفل بيضة مسلوقة يومياً في وجبة الإفطار. كما يمكن إضافة الجبن الأبيض إلى البيض مع خبز القمح الكامل للمزيد من الفائدة.

الزبادي اليوناني

يمكن للزبادي اليوناني كامل الدسم أن يساعد في تعزيز صحة خلايا المخ لدى الطفل، وبالتالي زيادة قدرته على تلقي المعلومات وحفظها. وحتى يحصل الطفل على وجبة متكاملة، يمكن إضافة حبوب الشوفان إلى الزبادي اليوناني مع قطع الفواكه مثل التوت الأزرق للحصول على جرعة جيدة من البوليفينول الهام لصحة الدماغ والعقل، حيث يزيد من تدفق الدم إلى المخ.

كما يمكن إضافة ملعقة من العسل الأبيض إلى كوب الزبادي اليوناني، والذي يدعم صحة الدماغ ويزيد من صحة الجهاز المناعي.

الخضروات

تحتوي أنواع الخضروات المختلفة على عناصر غذائية هامة لصحة الطفل وقدرته على التركيز، ولذلك يجب إدراجها في نظامه الغذائي اليومي. وينطبق هذا على كافة أنواع الخضروات، سواء الخضروات الورقية الغنية بالحديد أو الأنواع الأخرى التي تحتوي على معادن وفيتامينات هامة.

وإلى جانب تناول الخضروات في وجبة الغداء، ينصح بإعطاء الطفل سلطة تحتوي على أنواع مختلفة من الخضروات الملونة، مثل الفلفل والخيار والجزر والخس.

الأسماك

تعد الأسماك مصدراً جيداً لفيتامين د وأحماض أوميغا 3 الدهنية، والتي تساعد في تحقيق أفضل أداء للدماغ وتحسين المهارات العقلية.

وتأتي الأسماك الدهنية في مقدمة أنواع الأسماك الهامة لصحة الطفل العقلية، مثل سمك السلمون والتونة والسردين. 

اختي مصابه كورونا باليوم تستفرغ ٦ مرات او اكثر مع العلم لا يوجد شيء بمعدتها كل شي تاكله وتشربه تستفرغه وضغطها بينزل صرلها يومين على هالحاله

المكسرات والبذور

يجب أن يتناول الطفل أنواع المكسرات والبذور الغنية بالبروتين والأحماض الدهنية الأساسية والفيتامينات والمعادن الهامة لتحسين الحالة المزاجية والحفاظ على صحة الجهاز العصبي.

وهناك العديد من الخيارات المثالية للطفل مثل زبدة الفول السوداني وزبدة بذور عباد الشمس الغنية بالفولات وفيتامين E والسيلينيوم.

يمكن إعطاء الطفل حفنة من المكسرات يومياً للحصول على فوائدها العديدة لصحة الجسم.

حبوب الشوفان

تلعب حبوب الشوفان دوراً كبيراً في تحسين أداء الطفل العقلي ومهاراته المتعلقة بالدراسة، وينصح باختيار حبوب الشوفان غير المعالجة، وذلك لأن الأنواع الغنية بالسكر لها تأثير سلبي على صحة الطفل.

تحتوي حبوب الشوفان الخام على البروتين والألياف التي تساعد في الحفاظ على صحة شرايين القلب والدماغ.

الفواكه

يحتاج الطفل إلى الفواكه بأنواعها المختلفة لاكتساب الطاقة اللازمة لتعزيز الصحة العقلية وزيادة التركيز والبقاء في وضعية نشطة خلال فترة الدراسة.

كما تحتوي العديد من أنواع الفواكه على مضادات الأكسدة التي تقاوم تدهور المهارات العقلية في حالة انخفاضها. ويعد التفاح والخوخ من أبرز الفواكه الهامة لصحة الطفل العقلية، ويجب التأكد من غسل الفواكه جيداً لحماية الطفل من أضرار المبيدات التي يتم رشها على أنواع الفواكه المختلفة.

ينصح بتناول الفواكه كوجبات خفيفة بين الوجبات الأساسية، لذلك يجب أن تقوم الأم بغسلها ووضعها أمام الطفل ليتناول منها إذا شعر بالجوع.

أطعمة لا يجب أن يتناولها الطفل

وفي المقابل، هناك بعض أنواع الأطعمة التي لا يجب أن يتناولها الطفل لأنها تؤثر على صحة العقل والجسم بشكل عام، وتشمل:

  • الدهون غير الصحية: تتسبب الدهون غير الصحية في تأثيرات سلبية على صحة الدماغ، وتؤدي لتلف الخلايا العصبية، كما أنها تزيد من فرص الإصابة بالسمنة، ولذلك لا يجب الإكثار منها بقدر المستطاع.
    وغالباً ما تتوفر الدهون غير الصحية في الوجبات السريعة المحببة للأطفال، والمقليات، واللحوم المصنعة.
  • السكريات: يحتاج الطفل إلى السكريات لزيادة الطاقة، ولكن بقدر معقول، حيث أن الإفراط في تناولها يؤثر على الذاكرة ويسبب تعطل الوظائف الحيوية للمخ والجسم.

وينطبق هذا على مختلف أنواع الأطعمة والمشروبات التي يتم تحليتها صناعياً، وبالتالي ينصح بتناول الفواكه المحلاة طبيعياً كبديل مفيد وصحي لهذه الأطعمة الضارة.

كل ما تريدين معرفته عن الحمل و الجنين متوفر مجانا عبر تحميل تطبيق "الطبي ماما"، تطبيق الحمل والأمومة الجديد

مشروبات هامة لصحة الطفل

أيضاً هناك بعض المشروبات الهامة لصحة الطفل العقلية، وتشمل:

الماء

يحتاج الطفل إلى شرب الماء على مدار اليوم، وعادةً ما تنخفض الرغبة في شرب الماء خلال موسم الشتاء، ولذلك يجب على الأم أن تقوم بتذكير طفلها بشرب الماء، فهو ضروري للعمليات الحيوية في جسم الطفل وتخليصه من السموم.

كما أن الطفل يحتاج إلى الماء أكثر من الشخص البالغ، وذلك بسبب نموه السريع وارتفاع معدل الأيض لديه، ويرتبط شرب الماء بالوزن الصحي وتقليل فرص الإصابة بالتسوس، بالإضافة إلى تحسين وظائف المخ.

أيضاً يمكن أن يؤثر الجفاف سلباً على صحة الطفل، والذي ينتج عن قلة شرب الماء، مما يسبب الإمساك ويؤدي إلى الشعور بالتعب والإرهاق، وبالتالي عدم القدرة على التركيز والتحصيل الدراسي بصورة جيدة. 

الحليب غير المحلى

على الرغم من أن العديد من الأطفال يفضلون تناول الحليب المحلى مثل حليب الشوكولاتة أو حليب الفراولة، إلا أن الحليب الطبيعي غير المحلى يعتبر الخيار الأمثل لصحة للأطفال، حيث أنه يوفر العديد من العناصر الغذائية اللازمة لنمو الطفل وتطوره.

حيث يحتوي الحليب على البروتين والكالسيوم والفسفور والمغنيسيوم، وهي عناصر غذائية أساسية لصحة العظام، وبالتالي يعزز نمو الطفل بصورة أفضل، ويقيه من الأمراض التي تؤثر على تركيزه العقلي.

وينصح بتناول الحليب غير المحلى في موسم الشتاء لتفادي آلام العظام والمفاصل التي تزداد خلال هذا التوقيت من السنة.

ويفضل اختيار الحليب كامل الدسم للأطفال، وذلك لأن الدهون ضرورية لنمو الدماغ بصورة أفضل، ولكن مع الحرص من عدم الإفراط في تناوله لأنه يمكن أن يسبب زيادة وزن الطفل.

مشروب البابونج

هناك بعض أنواع المشروبات العشبية المثالية للطفل، والتي يمكن تحليتها بالعسل الأبيض ليبدو مذاقها جيداً دون إضافة المحليات الصناعية الضارة إليها.

ينصح بإعطاء الطفل مشروب البابونج للتخلص من التوتر والقلق وخاصةً في موسم الدراسة، حيث يساعد على تهدئة الطفل بصورة كبيرة، كما يساعد البابونج في علاج اضطرابات المعدة التي تعيق قدرة الطفل على التركيز.

مشروبات لا يجب أن يتناولها الطفل

ينصح بتجنب بعض المشروبات التي تضر بصحة الطفل، وهي:

  • المشروبات الغازية

تحتوي المشروبات الغازية على نسبة كبيرة من السكريات التي تضر بصحة الدماغ وخلايا المخ، كما أنها تزيد من فرص الإصابة ببعض الأمراض مثل مرض السكري من النوع الثاني وأمراض الكبد الدهنية عند الأطفال، كما أنها تسبب زيادة وزن الطفل.

  • المشروبات الغنية بالكافيين

على الرغم من أن الكافيين يساعد في زيادة التنبه واليقظة، ولكنه في المقابل يمكن أن يؤثر على معدلات نوم الطفل، وبالتالي يقلل من تركيزه وقدرته على الاستيعاب الدراسي في فترة النهار.

كما يمكن أن يتسبب الكافيين في زيادة الشعور بالتوتر والقلق ومعدل ضربات القلب السريع وارتفاع ضغط الدم، وهي أسباب كافية لمنع الطفل من تناول هذه المشروبات مثل الشاي والقهوة.

  • العصائر المحلاة

يحتاج الطفل إلى تناول عصائر الفواكه الطازجة، والتي ترفع الطاقة لدى الطفل وتزيد من قدرته على التركيز، ولكن يشترط عدم تحلية هذه المشروبات بالسكريات الصناعية الضارة التي تسبب الإصابة بالسمنة وتعطل عمل وظائف الجسم المختلفة بطريقة طبيعية.

كيف تُـنمَّى الذكاءات المتعددة لدى الأطفال؟ انفوجرافيك