يعد الحقن المجهري (بالإنجليزية: Intracytoplasmic Sperm Injection Or ICSI)، وأطفال الأنابيب، والتي تعرف بالتخصيب في المختبر أو التلقيح الاصطناعي (بالإنجليزية: In vitro Fertilization Or IVF) نوعان من أنواع التكنولوجيا المساعدة على الإنجاب؛ إذ تخصب البويضات بالحيوانات المنوية خارج الجسم في المختبر، ويلجأ لهما عند استنفاد الطرق الأخرى الأقل تكلفة.

وعادة ما تستخدم تقنية أطفال الأنابيب في حالة عقم النساء والعقم غير المبرر، ويستخدم الحقن المجهري في حالة العقم عند الذكور. ويناقش المقال الفرق بين الحقن المجهري وأطفال الأنابيب.

متى تستخدم تقنية أطفال الأنابيب والحقن المجهري؟

تستخدم تقنية أطفال الأنابيب في الحالات الآتية:

  • التقدم في السن عند المرأة.
  • انسداد أنابيب فالوب أو حدوث إصابة.
  • التهاب في بطانة الرحم.
  • انخفاض كفاءة المبيض.
  • المعاناة من ألياف الرحم.
  • الخوف من انتقال الأمراض الوراثية.
  • مشاكل العقم عند الذكور من انخفاض عدد الحيوانات المنوية.
  • العقم غير المبرر.

بينما يستخدم الحقن المجهري في الحالات الآتية:

  • انخفاض عدد الحيوانات المنوية
  • انخفاض حركة وجودة الحيوانات المنوية.
  • ارتفاع مستوى الأجسام المضادة مع الحيوانات المنوية.
  • فشل التلقيح الصناعي.
  • منع حدوث الشذوذ الوراثي والخلل الجيني.

اقرأ أيضاً: التحديات التي تواجه نجاح عملية أطفال الأنابيب

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

ما هي الخطوات المتبعة في تقنية أطفال الأنابيب والحقن المجهري؟

تتشابه الخطوات المتبعة في علاج أطفال الأنابيب والحقن المجهري، وفيما يلي نذكرها:

  • التحفيز الهرموني؛ إذ في البداية تحفز عملية الإباضة، وإعطاء أدوية الخصوبة مثل الهرمون المنبه للحوصلة (بالإنجليزية:FSH) لزيادة عدد البويضات عند المرأة، وتتابع عن كثب لمتابعة نضجها، وقياس هرمون الاستروجين.
  • سحب البويضات الناضجة من خلال تنظير البطن أو ابرة رشف بمساعدة الموجات فوق الصوتية، وتحدث تحت التخدير.
  • التلقيح، وتعد هذه الخطوة المختلفة بينهم، حيث:
  1. يضع الطبيب الحيوانات المنوية ذات الجودة العالية مع البويضات ذات الجودة العالية لحدوث التلقيح في المختبر؛ إذ تدخل الحيوانات المنوية في غضون ساعات إلى البويضات في حالة أطفال الأنابيب.
  2. حقن الطبيب الحيوانات المنوية في البويضات في المختبر، إذ يختار حيوان منوي واحد في إبرة زجاجية ويتم حقنه مباشرة في كل بويضة في حالة الحقن المجهري، وتحفظ البويضة الملقحة في كلتا الحالتين في المختبر لمدة 2 إلى 5 أيام لتنمو الأجنة.
  • تكوين الجنين، حيث يراقب الطبيب انقسام البويضة الملقحة وتطورها لتكوين الجنين، والذي يحدث في غضون أيام، وتحقن الأم بهرمون البروجسترون لتهيئة الرحم لاستقبال البويضة.

للمزيد: تحديات عمليه اطفال الانابيب للسيدات فوق سن الاربعون

  • نقل الأجنة، وينقل واحد أو أثنين من الأجنة للرحم من خلال عنق الرحم، وفي حال نجاح العملية يلتصق الجنين فى جدار الرحم وينمو ليتكون الطفل، ويمكن تجميد الأجنة الأخرى لإمكانية استخدامها في المستقبل.
  • اختبار الحمل، إذ يمكن إجراء فحص الحمل للتأكد من نجاح العملية بعد أسبوعين، وفي حالة كان نتيجة الاختبار:
  1. إيجابياً، يجرى فحص بالموجات فوق الصوتية بعد أسبوعين للتأكد من تطور الحمل طبيعياً.
  2. سلبياً، ستحصل المرأة على فترة من الراحة، وتحديد إمكانية تكرار المحاولة مرة أخرى، كما يمكن استخدام الأجنة المجمدة دون الحاجة إلى عملية التحفيز الهرموني.
  • الولادة، حيث يمكن ولادة طفل أو أكثر.

اقرأ أيضاً: كل ما تريد ان تعرفه عن الاخصاب الاصطناعي (IVF) او اطفال الانابيب

ما هي معدلات نجاح أطفال الأنابيب والحقن المجهري؟

  • تعد معدلات نجاح أطفال الأنابيب والحقن المجهري جيدة جداً ومتساوية، وتعتمد على عدة العوامل مثل عمر المرأة، والجدير بالذكر أن البعض لا يفضل إجراء الحقن المجهري حيث يحقن الحيوان المنوي ميكانيكياً في البويضة، ويمكن إتلافها، وما هو ما يمكن تجنبه عند إجرائه بواسطة اختصاصي أجنة ماهر؛ إذ تعد معدلات تلف البويضات أقل من 2%.
  • تتراوح معدلات نجاح الحمل لكل دورة من تقنية أطفال الأنابيب من 10٪ للنساء بين سن 43 و44 إلى 46% في النساء دون 35 عاماً.
  • يعد معدل نجاح الحقن المجهري باستخدام الحيوانات المنوية المأخوذة جراحياً من الخصيتين في حالة تعذر جمعها من خلال الاستمناء في حالات مثل المعاناة من وجود انسداد يمنع السائل المنوي من القذف حوالي 25٪ إلى 30٪ من معدل المواليد.

للمزيد: حساب الحمل عن طريق الحقن المجهري

{article}

المخاطر المتعلقة بأطفال الأنابيب والحقن المجهري

تعد المخاطر المتعلقة بالحقن المجهري هي نفسها المتعلقة بتقنية أطفال الأنابيب مثل متلازمة فرط تحفيز المبيض، والحمل المتعدد، والولادة المبكرة، وانخفاض وزن الطفل عند الولادة، واحتمالية وجود خطر الإصابة بعيوب خلقية مقارنة بالأطفال المولودين طبيعياً، والولادة القيصرية.

أيهما أفضل أطفال الأنابيب أو الحقن المجهري؟

سيحدد الطبيب الأفضل بناءاً على الحالة الطبية للزوجين، وعادة ما يفضل خيار الحقن المجهري للأسباب الآتية مثل اختيار البويضات بعناية حيث أن اختيار البويضات ذات الجودة العالية يساعد في نجاح الإجراء،

بالإضافة إلى أن لا تظهر مشاكل الحيوانات المنوية إلا بعد القيام بالعملية حيث تكون حركة وعدد الحيوانات المنوية طبيعية ولكن تكون غير قادرة على تلقيح البويضات في حالة أطفال الأنابيب، بالتالي فإن استخدام الحقن المجهري يمكَن من تجنب حدوث هذا النوع من المشاكل.

اقرأ أيضاً: علاج العقم عند الرجال بعصر الحقن المجهري

ما هي نسبة نجاح طفل الانابيب ؟