يستخدم الثوم (بالإنجليزية: Garlic) منذ القدم لإضفاء نكهة ومذاق مميز للطعام، كما اشتهر بفوائده العديدة في تقوية الجهاز المناعي وزيادة كفاءته في مقاومة الأمراض وخفض حدتها.

ولكن على الرغم من كل تلك الفوائد إلا أن أضرار الثوم المتعددة قد تجعلك تفكر لوهلة قبل الإفراط في استخدامه.

نناقش سوياً بين طيات هذا المقال أضرار الثوم على الجسم، وتأثيره على صحة الحامل، وما هي الكمية الموصى بتناولها من الثوم لتجنب الأضرار.

اضرار الثوم

يعتقد البعض أن الثوم لا يسبب أي ضرر على الصحة، وأن مشكلته الوحيدة تتلخص في رائحته غير المرغوبة، التي يمكن التخلص منها بتناول بعض الأطعمة، مثل: الخس، والتفاح، وأوراق النعناع؛ مما يدفعهم إلى الإفراط في تناوله.

إلا أنه مع مرور الأيام قد يسبب الثوم العديد من المشكلات الصحية التي قد تشمل الشعر، والمعدة، والأسنان، والأذن. وفيما يلي نوضح أضرار الثوم:

اضرار الثوم على المعدة

قد يلجأ البعض إلى تناول الثوم الخام خاصةً على الريق؛ أملاً في تعزيز المناعة عند الإصابة ببعض الأمراض مثل نزلات البرد أو الإنفلونزا، ولكنهم قد يجهلون أضرار الثوم على الريق.

يمكن أن يؤدي تناول الثوم -خاصة الثوم الخام- إلى الإصابة بما يلي:

  • الإسهال.
  • حرقة المعدة (بالإنجليزية: Heartburn).
  • الغثيان والقيء.
  • عسر الهضم.
  • قرحة المعدة.
  • زيادة أعراض حرقة المعدة لدى مرضى الارتجاع المعدي المريئي.

اقرأ ايضاً: الثوم على الريق

اضرار الثوم على الاذن

شاع استخدام نقط الأذن الغنية بزيت الثوم أو فصوص الثوم لتخفيف آلام الأذن، والتهابات، وطنين الأذن، ولكن قد يسبب استخدامه ضرراً بالغاً، وخاصة في الحالات المصابة بتمزق طبلة الأذن.

كذلك، يشكل استخدام زيت الثوم في علاج مشاكل الأذن بيئة خصبة لنمو بعض أنواع البكتيريا السامة، مثل كلوستريديوم البوليتينوم (بالإنجليزية: Clostridium Botulinum). لذا يوصى بعدم استخدام الثوم، وخاصة فص الثوم الخام، كعلاج لألم الأذن والتهابها.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

اضرار الثوم على الاسنان

يلجأ العديد إلى استخدام الثوم في علاج ألم الأسنان؛ إذ يحتوي على مادة الأليسين (بالإنجليزية: Allicin) التي تتميز بخواصها المضادة للبكتيريا والميكروبات؛ مما يساعد في تخفيف الألم.

على الوجه الآخر، قد يسبب الثوم التهاب وتقرح الفم، إذ سجلت أحد التقارير الطبية إصابة رجل يبلغ من العمر 49 عاماً بالتهاب وتقيح اللثة نتيجة وضع الثوم الخام المسحوق بالقرب من أحد الأسنان العلوية لتخفيف الألم.

أيضاً، يسبب الثوم رائحة سيئة بالفم، والتي قد تعلق بالأسنان لفترات طويلة.

اضرار الثوم على الشعر والبشرة

تستخدم الكثير من الفتيات الثوم في تحضير بعض خلطات الشعر؛ نظراً لفاعليته في تحفيز نمو الشعر، ولكن مع مرور الوقت قد تظهر عليهم بعض الآثار الجانبية، مثل التهاب فروة الرأس والتي تعد من أبرز أضرار الثوم للشعر.

يمكن أن يتفاقم الوضع في بعض الحالات -خاصة لدى الأشخاص الذين يعانون من حساسية الثوم- ويصاب الجلد بحروق بالغة في البشرة أو فروة الرأس، إذ سجلت حالة لشخصٍ يبلغ من العمر 70 عاماً بحرق بالغ في الركبة؛ نتيجة وضع الثوم الخام المسحوق على الركبة؛ لتخفيف الألم. وذكر المريض أنه شعر بألم حاد خلال أقل من ساعة من وضع الثوم حول الركبة، فقام بإزالته على الفور ليفاجئ بحرق جلد الركبة.

اضرار الثوم في الاشهر الاولى للحمل

تعاني أغلب السيدات من حرقة المعدة والغثيان خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، إذ يدفع المريء الطعام إلى المعدة ببطء شديد؛ لتوفير وقتٍ كافٍ لامتصاص العناصر الغذائية الضرورية للجنين، وباعتبار الثوم أحد الأغذية التي قد تحفز حرقة المعدة فإن الإفراط في تناول الثوم أو مكملاته قد يزيد من حرقة المعدة لدى الحامل.

كما يوصى تجنب الإفراط في تناول الثوم خلال الأشهر الأخيرة من الحمل خاصةً قبل الولادة القيصرية؛ إذ يزيد الثوم من خطر التعرض للنزيف، خاصةً عند تناوله بالتزامن مع استخدام الأدوية المميعة للدم، مثل: الورفارين أو الأسبرين.

للمزيد: اسباب حرقة المعدة عند الحامل

اضرار الثوم على مرضى الضغط المنخفض

تعمل مادة الأليسين -المكون الرئيسي بالثوم- على تحفيز إنتاج بعض المركبات المسؤولة عن تنظيم ضغط الدم، مثل: أكسيد النيتريك وكبريتيد الهيدروجين، كما تمنع تكوين مادة الأنجيوتنسين 2 المسؤولة عن انقباض الأوعية الدموية؛ مما يؤدي إلى انخفاض ضغط الدم.

نتيجة لذلك يوصى الأشخاص الذين يعانون من حالات هبوط الضغط بشكل متكرر أو مرضى الضغط المداومين على أدوية تخفيض الضغط بتجنب الإفراط في تناول الثوم؛ لتفادي خطر هبوط الضغط إلى حد غير صحي.

للمزيد: علاج ضغط الدم المرتفع بالثوم

اضرار الثوم الصيني

قد تختلف أضرار الثوم وشدتها باختلاف نوع الثوم، حيث ظهر حديثاً أنواع عديدة من الثوم، مثل الثوم الصيني (بالإنجليزية: Chinese Garlic)، الذي غزا الأسواق بغزارة في الآونة الأخيرة، نظراً لانخفاض تكلفته، وعدم تلفه سريعاً، بالإضافة إلى مظهره المميز، وأقبل الكثير على استخدامه، دون إدراك أضراره العديدة.

تعد أضرار الثوم الصيني أكثر خطراً على الصحة للأسباب التالية:

  • ينمو الثوم الصيني في تربة يغذيها مياه الأنهار المحملة بنفايات المنازل والمواد الكيميائية الضارة التي تنتجها المصانع.
  • تلزم الحكومة الصينية مواطنيها برش المحاصيل بالمبيدات الحشرية؛ لتقليل وقت وجهد الحصاد، وقتل الحشرات، وتتكون تلك المبيدات من مواد سامة، مثل: الباراثيون والميثيل بروميد والفورات السامة.
  • يستخدم المزارعون أنواعاً مختلفة من الأسمدة الضارة، كما تحتوي التربة الصينية على العديد من المعادن، مثل الزرنيخ والكادميوم.

حساب مؤشر كتلة الجسم

تقوم هذه الحاسبة بحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوجرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم، وأداة لتقسيم الأوزان إلى فئات ترتبط مع زيادتها بتطور مشاكل صحية معينة مرتبطة بالسمنة.
تنبيه: مؤشر كتلة الجسم هو ليس بديلاً عن الفحص الطبي الدقيق لارتفاع دهون الجسم والأمراض المرتبطة بها، ويجب عدم استعماله لهذه الأغراض.

الطول
الوزن
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
kg/m2
الدقة العشرية

هل الثوم يسبب الحساسية؟

يعاني بعض الأشخاص من حساسية لبعض أنواع الطعام، مثل: الفراولة، والألبان، والشيكولاته، وقد يكون الثوم أحد تلك الأطعمة المسببة للحساسية.

تعد معدلات الإصابة بحساسية الثوم منخفضة جداً، إلا أنه ينبغي أخذها في الاعتبار، وإذا شعر الشخص بأي تغيرات عقب تناول الثوم، عليه التوقف فوراً واستشارة الطبيب للتأكد من الأمر.

يمكن أن تظهر أحد الأعراض التالية إذا كان الشخص مصاباً بحساسية الثوم:

  • العطس أو سيلان الأنف.
  • حكة بالعين.
  • الشعور بوخز في الشفاه أو اللسان.
  • احتقان الأنف.
  • حكة واحمرار الجلد.
  • اضطرابات المعدة.

قد تتطور أعراض حساسية الثوم أحياناً ويصاب المرء بالدوخة وفقدان الوعي.

ما هي الكمية الموصى بتناولها من الثوم لتجنب اضراره؟

يضاف الثوم إلى الطعام لتعزيز نكهته ومذاقه، وعند استخدامه بكميات مناسبة دون إفراط لا يسبب أي مشاكل صحية لمعظم الأشخاص. وليس هذا وحسب، بل توجد أنواع مختلفة من مكملات الثوم التي قد يوصي الطبيب باستخدامها لعلاج بعض الأمراض.

لكن ينبغي عدم الإفراط في تناول الثوم واستشارة الطبيب قبل تناول تلك المكملات؛ لمعرفة الجرعات المناسبة لتؤتي ثمارها دون أن تضر بصحة المريض.

يتوقف تحديد الكمية المناسبة من الثوم أو مكملاته على الغرض الرئيسي من تناول الثوم، وفيما يلي جرعة الثوم اليومية التي يوصى بعدم تجاوزها دون استشارة الطبيب:

  • الاستخدام اليومي للثوم: يمكن تناول فصاً واحداً أي ما يعادل 4 جرامات من الثوم الطازج يومياً لتعزيز المناعة.
  • الاستخدام الطبي للثوم: يجب استشارة الطبيب في حالات تناول الثوم لأهداف علاجية، وعادةً تبلغ جرعة الثوم غير الضارة لبعض الأمراض كما يلي:
  • ارتفاع ضغط الدم: يساعد الثوم في خفض ضغط الدم عند تناول 300- 1500 ملغ من أقراص الثوم، مقسمة على 4 جرعات يومياً لمدة 24 أسبوعاً.
  • تصلب الشرايين: يساهم الثوم في منع أو إبطاء تقدم تصلب الشرايين عند تناول 300 ملغ من أقراص الثوم بمقدار جرعة واحدة أو 3 مرات يومياً لمدة 4 سنوات.
  • مرضى السكري: يساعد استخدام الثوم في خفض سكر الدم قبل تناول الطعام عند تناول 300 ملغ من أقراص الثوم مرتين إلى ثلاث مرات يومياً لمدة 4 إلى 24 أسبوعاً، بالتزامن مع تناول عقار ميتفورمين أو سالفونيل يوريا.
  • ارتفاع الكوليسترول بالدم: يساعد الثوم في خفض معدلات الكوليسترول بالدم عند تناول 600- 900 ملغ من أقراص الثوم مقسمة على جرعتين أو أكثر يومياً لمدة 6 إلى 16 أسبوعاً.
  • الكبد الدهني: يعزز الثوم صحة الكبد لدى مرضى الكبد الدهني الممتنعين عن تناول الكحوليات عند تناول 400 ملغ من كبسولات الثوم مرتين يومياً لمدة 15 أسبوعاً.

ختاماً، يمكن الاستفادة من فوائد الثوم المتعددة عند استخدامه بالمعدل الطبيعي، ولكن إذا زاد الأمر عن الحد وأفرط الشخص في استخدامه قد يسبب الثوم أضراراً بالغة؛ لذا يساعد الاعتدال في تناوله على تجنب أضرار الثوم.

للمزيد: فوائد الثوم الصحية والعلاجية

قيمة سندويش الفلافل الغذائية