قرحة عنق الرحم هي حالة مرضية تخرج فيها الخلايا الموجودة داخل عنق الرحم إلى السطح الخارجي لعنق الرحم، وتظهر على شكل خلايا حمراء متآكلة، وملتهبة، ومن أبرز العلاجات للتخلص من تلك القرحة اللجوء إلى كي قرحة عنق الرحم بالحرارة أو بالتبريد.

يتم كي قرحة عنق الرحم تحت التخدير الموضعي، وفي غضون دقائق، وعادةً ما تتمكن المرأة من مغادرة عيادة الطبيب بمجرد انتهاء عملية الكي، واستئناف معظم الأنشطة اليومية على الفور. ولكن قد تشعر المرأة ببعض الانزعاج الخفيف، الذي قد يدوم بضع ساعات إلى بضعة أيام، وقد يتم ملاحظة بعض الإفرازات أو البقع لبضعة أسابيع بعد هذا الإجراء العلاجي.

سنتطرق في هذا المقال إلى طرق كي قرحة عنق الرحم بالتفصيل، وما هي نصائح بعد كي قرحة الرحم، وهل يحدث حمل بعد كي قرحة عنق الرحم؟

طرق كي قرحة عنق الرحم

يوجد طريقتان رئيسيتان يمكن اتباعهما عند كي قرحة عنق الرحم، الكي بالحرارة، وآخر بالتبريد.

كي قرحة عنق الرحم بالحرارة

يعد كي عنق الرحم بالحرارة، أو ما يسمى بالإنفاذ الحراري (بالإنجليزية: Diathermy)، من العلاجات المستخدمة في علاج قرحة عنق الرحم، ونذكر في ما يلي بعضاً من فوائد هذه العملية:

  • إزالة الخلايا غير الطبيعية في عنق الرحم.
  • المساعدة على نمو خلايا سليمة، وأكثر صلابة داخل عنق الرحم، مما يقلل من احتمالية حدوث نزيفاً أثناء ممارسة الجنس، أو إنتاج إفرازات مهبلية.

خطوات عملية كي قرحة الرحم بالحرارة

في ما يلي خطوات عملية كي عنق الرحم بالحرارة:

  • تتم عملية كي قرحة الرحم بالحرارة بواسطة أداة ذو رأس كروي ساخن، والذي يتم تسخينه كهربائياً.
  • تتم العملية تحت التخدير الموضعي، ولكن عندما تكون هناك حاجة لإزالة مساحة كبيرة من الأنسجة أو الخلايا غير طبيعية، فقد يلجأ الأطباء للتخدير العام.
  • يستغرق كي قرحة عنق الرحم بالحرارة حوالي 5 - 10 دقائق.
  • تلتئم المناطق المعالجة في غضون أسابيع.

يجدر الإشارة إلى أنه لا ينصح بإجراء عملية كي عنق الرحم أثناء الدورة الشهرية أو أثناء فترة الحمل.

مضاعفات كي قرحة الرحم بالحرارة

يعد كي قرحة عنق الرحم بالحرارة من الإجراءات الآمنة والبسيطة، إلا أنه قد تعاني بعض النساء من ألم أو ضغط بسيط أثناء العملية،. وفي بعض الحالات النادرة، قد تحدث بعض المضاعفات، وينصح بمراجعة الطبيب فور حدوثها، ونذكر منها ما يلي:

هل يحدث حمل بعد كي قرحة الرحم بالحرارة؟

تتساءل وتقلق العديد من النساء حول إمكانية الحمل بعد كي قرحة عنق الرحم، والإجابة هي نعم، إذ يعتبر كي قرحة الرحم بالحرارة من العلاجات البسيطة، والتي لا تؤثر على خصوبة المرأة.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

نتائج وتوقعات بعد كي قرحة الرحم بالحرارة

سنذكر في ما يلي بعض الأمور التي قد تواجهها المرأة بعد كي قرحة عنق الرحم بالحرارة:

  • قد تشعر المرأة بألم مشابه لألم الدورة الشهرية، أو بحرقان خفيف، ويتوقع أن يزول الألم عند تناول مسكنات الألم، مثل الباراسيتامول، والأيبوبروفين، وقد
  • ينصح الأطباء بتناول مسكنات الألم المذكورة قبل حوالي ساعة من موعد الكي.
  • ستتمكن المرأة من العودة إلى المنزل بعد حوالي 15 دقيقة من عملية الكي، كما ويمكنها أيضاً قيادة السيارة، أو استخدام وسائل النقل العام.
  • من الطبيعي أن تلاحظ المرأة إفرازات مائية غزيرة في الأيام القليلة الأولى بعد كي قرحة عنق الرحم، وقد يستمر نزول تلك الإفرازات لمدة تصل إلى 4 أسابيع.
  • من الطبيعي أيضاً تغيير لون الإفرازات من اللون الوردي إلى اللون البني، ويجدر الذكر أن الإفرازات ذو اللون الأصفر، أو ذات الرائحة الكريهة لا تعد طبيعية، وينصح بزيارة الطبيب في هذه الحالة، فقد يتم وصف المضاد الحيوي.
  • عادةً ما يتم فحص عنق الرحم بعد 4 أشهر من عملية كي قرحة عنق الرحم، ومن المتوقع أن يكون عنق الرحم في حالة شفاء تام. 

للمزيد: سؤال وجواب حول أمراض عنق الرحم

نصائح بعد كي قرحة الرحم بالحرارة

ينصح باتباع ما يلي لتقليل خطر الإصابة بالعدوى خلال الأسابيع الأربعة الأولى بعد عملية كي قرحة عنق الرحم:

  • تجنب استخدام السدادات القطنية لمدة 2-4 أسابيع، واستخدام الفوط اليومية بدلاً عنها.
  • تجنب الجماع لمدة 2-4 أسابيع.
  • تجنب السباحة لمدة أسبوعين.
  • تجنب الكريمات المهبلية (بالإنجليزية: Vaginal Creams).

كي قرحة الرحم بالتبريد

يعد كي قرحة عنق الرحم بالتبريد من العلاجات التي يستخدم فيها مواد كيميائية شديدة البرودة، مثل النيتروجين السائل، وذلك لتحطيم الخلايا، أو الأنسجة الغير طبيعية في عنق الرحم.

دواعي إجراء كي قرحة عنق الرحم بالتبريد

يمكن أن يساعد كي قرحة الرحم بالتبريد النساء اللاتي يعانين من وجود ما يلي:

  • خلايا غير طبيعية في عنق الرحم، والتي من الممكن أن تتحول إلى أورام سرطانية، مثل ورم عنق الرحم داخل الظهارة (بالإنجليزية: Cervical Intraepithelial Neoplasia)، وسرطان عنق الرحم الموضعي.
  • نزيف غير منتظم داخل عنق الرحم.

اقرأ أيضاً: 10 نصائح غذائية لتقليل احتمالية الإصابة بسرطان عنق الرحم

هل دهن البطن بزيت الزيتون للحامل يضر الجنين ؟ او يسبب اجهاض ؟

خطوات عملية كي قرحة عنق الرحم بالتبريد

في ما يلي خطوات إجراء كي عنق الرحم بالتبريد:

  1. يقوم الطبيب بفحص عنق الرحم عن طريق جهاز يسمى منظار المهبل (بالإنجليزية: Colposcope)، مما يسمح برؤية أفضل، ويمكن الطبيب من تحديد جميع خلايا عنق الرحم الغير الطبيعية.
  2. يتم بعد ذلك بإدخال أداة تسمى مسبار التبريد (بالإنجليزية: Cryoprobe) في المهبل، والذي يتم عبره وصول غاز النيتروجين السائل بحرارة -50 درجة مئوية، والذي يعمل على تجميد خلايا عنق الرحم غير الطبيعية، وقد تشعر المرأة في هذه المرحلة ببعض القشعريرة، أو التقلصات.
  3. لضمان الحصول على أفضل النتائج، يتم تثبيت مسبار التبريد على عنق الرحم لمدة ثلاث دقائق، ومن ثم إزالته لمدة خمس دقائق تقريباً، ثم تكرر العملية مرة أخرى بعد ذلك.

عادةً ما يتم أخذ مسحة من عنق الرحم بعد 3 -6 أشهر من إجراء العملية، وذلك للتأكد من نجاحها في إزالة جميع الخلايا غير الطبيعية من عنق الرحم، حيث يتوقع إزالة 85-90% من تلك الخلايا، وإذا كانت الخلايا غير الطبيعية لا تزال موجودة بعد مرور تلك الفترة، فقد يلجأ الطبيب إلى علاج آخر.

نصائح بعد كي قرحة عنق الرحم بالتبريد

سرعان ما تتمكن المرأة من العودة إلى الأنشطة اليومية بمجرد انتهاء العملية، ولكن ينصح بما يلي:

  • تجنب استخدام السدادات القطنية، مع الحرص على تغييرها بشكل منتظم.
  • تجنب ممارسة الجماع لمدة 2-3 أسابيع.
  • ينصح بالاستمرار في تناول حبوب منع الحمل، في حال كانت تؤخذ من قبل.

للمزيد: علاج قرحة الرحم بالاعشاب

قد تلاحظ المرأة إفرازات مهبلية مائية، أو مخلوطة بالدم، فلا داعي للقلق، حيث يعد هذا الأمر طبيعياً، وذلك بسبب تخلص الجسم من الخلايا الميتة، والقديمة من عنق الرحم.

مزايا عملية كي قرحة عنق الرحم بالتبريد

هناك العديد من الإيجابيات لعملية كي عنق الرحم بالتبريد، نذكر منها ما يأتي:

  • تتسبب ألماً، ونزيفاً بدرجة أقل من العمليات الأخرى.
  • تعتبر أقل تكلفة.
  • تتطلب وقتاً أقل من العمليات الجراحية الأخرى.
  • لا تسبب الأذى للأنسجة المجاورة.
  • يمكن تكراره، أو دمجها مع علاجات أخرى، إذا لزم الأمر.

مضاعفات عملية كي قرحة عنق الرحم بالتبريد

تعد عملية كي عنق الرحم بالتبريد من العمليات السهلة والبسيطة، ولكن قد تعاني بعض النساء من تقلصات خفيفة أثناء العملية، أو دوار عند الوقوف.
من المضاعفات النادرة لعملية كي عنق الرحم بالتبريد ما يلي:

  • نزيف مهبلي حاد.
  • ظهور التهابات، وعدوى.
  • ظهور الندوب على المهبل جراء عملية التجميد.

اقرأ أيضاً: ربط عنق الرحم: دليلك الشامل

ألياف الرحم