قرحة عنق الرحم | Cervical Ectropion

قرحة عنق الرحم

ما هو قرحة عنق الرحم

قرحة عنق الرحم (بالإنجليزية: Cervical Ectropion) هي عبارة عن حالة صحية تصيب المرأة، ويحدث فيها تآكل للخلايا الموجودة داخل عنق الرحم، حيث تصبح تلك الخلايا أكثر هشاشة ورقة، وأكثر عرضة للإصابة، والالتهابات أثناء الجماع.

تعد قرحة عنق الرحم أكثر شيوعاً عند النساء الشابات، والنساء الحوامل اللواتي يتناولن حبوب منع الحمل عن طريق الفم، والتي تحتوي على هرمون الإستروجين، وذلك لارتباط حدوث قرحة عنق الرحم بذلك الهرمون. وتعد نادرة الحدوث عند النساء بعد سن اليأس.

قرحة عنق الرحم اثناء الحمل

تعد التغيرات الهرمونية سبباً في حدوث قرحة عنق الرحم أثناء الحمل، وعادةً ما تختفي أعراض القرحة بعد 3-6 أشهر من ولادة الطفل، ولا يؤثر وجود قرحة عنق الرحم على الخصوبة والحمل.

يجدر الذكر إلى أن وجود قرحة في عنق الرحم من أكثر الأسباب شيوعاً لحدوث النزيف خلال الأشهر الأخيرة من الحمل، حيث تعتبر الخلايا الغدية الموجودة في عنق الرحم شديدة الحساسية في حالات قرحة عنق الرحم.

كما يمكن أن تسبب القرحة الألم والنزيف أثناء الجماع، فإذا كانت المرأة الحامل تعاني من التقرحات، والنزيف المهبلي بعد الجماع، فقد يوصي الطبيب بما يلي:

  • امتناع الحامل عن الجماع في الثلث الثالث من الحمل (بالإنجليزية: Third Trimester) للحفاظ على الجنين.
  • فحص الحامل للكشف عن العدوى التي يمكن أن تؤدي إلى تقرح عنق الرحم، مثل: الكلاميديا، والسيلان، والبكتيريا المهبلية، والزهري، والتي قد يكون لها تأثير على الحمل والولادة.

قرحة عنق الرحم والسرطان

لا تسبب قرحة عنق الرحم السرطان، ولا تعتبر من الأسباب المؤدية لحدوثه، لكن في بعض الحالات قد يثير شكل القرحة الشك بوجود خلايا سرطانية، مما قد يدفع الطبيب لإرسال عينة للتشريح المرضي للتأكد من وجود أو غياب السرطان.

يرتبط حدوث قرحة عنق الرحم بزيادة مستويات هرمون الإستروجين، حيث يستجيب عنق الرحم بشكل كبير لذلك الهرمون، مما يتسبب في تكاثر وتمايز خلايا ظهارة عنق الرحم (Cervical Epithelium) غير طبيعية،  لذلك تتشكل قرحة عنق الرحم في الحالات التي تتسم بزيادة نسبة هرمون الإستروجين، ومن هذه الحالات:

  • مرحلة المراهقة.
  • فترة الحمل.
  • خلال تناول وسائل منع الحمل الهرمونية، وخاصة ميدروكسي بروجسترون أسيتات (بالإنجليزية: Depot Medroxyprogesterone Acetate).
  • خلال السنوات التي يحدث فيها الحيض، وخاصةً في مرحلة التبويض (بالإنجليزية: Ovulatory Phase).

قد تكون قرحة عنق الرحم حالة خلقية (بالإنجليزية: Congenital Condition)، حيث يؤدي التعرض لهرمونات الأم أثناء المرحلة الأخيرة من نمو الجنين، والشهر الأول بعد الولادة، إلى فرط نشاط غدد معينة داخل عنق الرحم، مما يتسبب بتلك القرحة.

اقرأ أيضاً: سؤال وجواب حول أمراض عنق الرحم

هل يمكن أن يسبب اللولب قرحة عنق الرحم؟

لا يتسبب اللولب في حدوث قرحة عنق الرحم، على عكس أدوية منع الحمل الهرمونية، والتي يمكن أن تتسبب في ذلك، ولكن من المهم مراجعة الطبيب في حال وجود لولب، وملاحظة أعراض غير مسبوقة.

معظم النساء اللاتي يصبن بقرحة عنق الرحم لا تظهر عليهم أي أعراض على الإطلاق، ومن الممكن أن تصاب المرأة بالمرض دون إحساسها بذلك، ولا يتم اكتشاف وتشخيص الحالة إلا عند الذهاب إلى الطبيب المختص، والخضوع للفحص السريري.

أما في الحالات القليلة التي يرافقها ظهور أعراض قرحة عنق الرحم لدى النساء المصابات فقد تشمل الأعراض ما يلي:

  • إفرازات مهبلية تميل إلى اللون الأصفر.
  • نزيف مهبلي غير طبيعي، يحدث بين الدورات الشهرية، أو عند القيام بمجهود بدني كالركض، أو ركوب الخيل.
  • كثرة التبول.
  • ألم في الحوض، أو البطن.
  • الحمى.

اقرأ أيضاً: ربط عنق الرحم: دليلك الشامل

يوجد هناك العديد من الطرق لتشخيص الإصابة بقرحة عنق الرحم، نذكر منها ما يلي:

  • اختبار مسحة عنق الرحم، ويتم الاختبار بأخذ عينة صغيرة من الخلايا الموجودة في عنق الرحم.
  • أخذ خزعة (بالإنجليزية: Biopsy)، وذلك يعني أخذ عينة من الأنسجة الصغيرة من عنق الرحم، ومن ثم اختبارها.
  • تنظير المهبل (بالإنجليزية: Colposcopy).
  • فحص الحوض (بالإنجليزية: Pelvic Exam)، ويجدر الذكر أنه من الممكن حدوث الألم والنزيف أثناء الفحص، أو بعده.

للمزيد: الفحوصات الطبية التي تحتاجها كل امرأة

في معظم الأحيان، لا يوجد هناك داعي لعلاج قرحة عنق الرحم، ويتم شفاء القرحة من تلقاء نفسها، ومن دون علاج، إلا إذا رافقها أعراضاً مزعجة، ونذكر من علاجات قرحة عنق الرحم ما يأتي:

علاج قرحة عنق الرحم بالكي

حيث يساعد العلاج بالكي على التخلص من الخلايا التالفة في عنق الرحم، وهي طريقة غير مؤلمة، ويمكن أن تعالج المشكلة، وقد يلجأ الأطباء إلى تكرار عملية الكي حسب حاجة المريضة، وذلك في حالة عودة الإصابة بالأعراض مرة أخرى. وهناك عدة أنواع من الكي، مثل:

    • الكي بالحرارة.
    • الكي بالتبريد، وذلك باستخدام ثاني أكسيد الكربون، أو غاز النيتروجين السائل شديد البرودة، لتجميد المنطقة المصابة، ويعتبر العلاج بالتبريد من الطرق المثلى لعلاج قرحة عنق الرحم عند النساء.
    • الكي بواسطة نترات الفضة.

للمزيد: طرق كي قرحة عنق الرحم

علاج قرحة عنق الرحم بالتحاميل

يمكن علاج قرحة عنق الرحم بالتحاميل، ونذكر في ما يلي بعضاً من أنواع تلك التحاميل:

    • تحاميل إنترفيرون ألفا (بالإنجليزية: Interferon- Alpha)، والتي لها تأثير مناعي، وخصائص مضادة لتكاثر الخلايا غير الطبيعية، كما وتعزز من وظيفة الخلايا اللمفاوية التائية (بالإنجليزية: T Lymphocytes).
    • تحاميل بوليديوكسي ريبونوكليوتيد (بالإنجليزية: Polydeoxyribonucleotide)، والتي تؤدي إلى إعادة تكوين النسيج الظهاري في منطقة عنق الرحم، وبالتالي تقليل حجم القرحة، وتخفيف الأعراض، والالتهابات.  
    • تحاميل حمض البوريك (بالإنجليزية: Boric Acid) المهبلية، والتي تعمل على زيادة الحموضة داخل المنطقة.

للمزيد: علاج قرحة الرحم بالاعشاب

يشير الأطباء لبعض النصائح للتعايش مع قرحة عنق الرحم، ونذكر من تلك النصائح ما يلي:

  • تجنب الجماع، وتجنب استخدام الفوط الصحية لمدة لا تقل عن 4 أسابيع، بحيث تكون هذه المدة كافية لالتئام عنق الرحم، وظهور علامات الشفاء من قرحة عنق الرحم.
  • الحرص على إبلاغ المريضة بأن الإفرازات المهبلية ستكون بكميات كبيرة لمدة 3 أسابيع.
  • مراجعة الطبيب بعد 6 أسابيع، للتأكد من الشفاء التام لعنق الرحم.

قد يوحي مصطلح قرحة عنق الرحم بالقلق أو الخوف، لكن لا داعي لذلك، حيث تعتبر قرحة عنق الرحم من الأمراض البسيطة في أغلب الأحيان، والتي لا تؤدي لحدوث أي مضاعفات، ولا تسبب السرطان، ولا تسبب أي أذى للجنين لدى الحامل.

ولكن في حال وجود أي أعراض كحدوث نزيف خارج أوقات الدورة الشهرية، أو غزارة الإفرازات المهبلية، ينصح بزيارة الطبيب للتأكد من عدم وجود مسببات مرضية أخرى، مثل سرطان عنق الرحم.

يجدر الإشارة إلى أن بعض العلاجات المستخدمة في حالات قرحة عنق الرحم قد تسبب بعض المضاعفات البسيطة، والتي تختفي من تلقاء نفسها بعد أسابيع قليلة من العملية، مثل:

  • نزيف مهبلي خفيف.
  • تهيج مهبلي.
  • إفرازات مهبلية ضئيلة.
  • ألم في منطقة الحوض، يشبه ألم المغص.

اقرأ أيضاً: الرحم ذو القرنين والحمل

Dr Mary Harding. Common Problems of the Cervix. Retrieved on the 14th of July, 2021, from:

https://patient.info/womens-health/common-problems-of-the-cervix

Nursingcontentbank.com. CERVICAL CAUTERIZATION. Retrieved on the 14th of July, 2021, from:

https://nursingcontentbank.blogspot.com/2013/04/cervical-cauterization.html

Lana Burgess. What to know about cervical ectropion. Retrieved on the 14th of July, 2021, from:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/320298

WebMD.com. What Is Cervical Ectropion?. Retrieved on the 14th of July, 2021, from:

https://www.webmd.com/cancer/cervical-cancer/cervical-ectropion

Ann Pietrangelo. What Is Cervical Ectropion (Cervical Erosion)?. Retrieved on the 14th of July, 2021, from:

https://www.healthline.com/health/womens-health/cervical-ectropion

Aggarwal P, Ben Amor A. Cervical Ectropion. [Updated 2020 Nov 17]. In: StatPearls [Internet]. Treasure Island (FL): StatPearls Publishing; 2021 Jan-. Available from:

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/books/NBK560709/

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

5 USD فقط

ابدأ الان ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض نسائية

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض نسائية