عملية ربط عنق الرحم أو تطويق عنق الرحم (بالإنجليزية: Cervical Cerclage)، هي إجراء طبي يضع فيه الطبيب غرزة واحدة حول عنق الرحم لربطه وإغلاقه. يقوم الأطباء بإجراء عملية ربط عنق الرحم لمنع بعض المضاعفات مثل الإجهاض المتأخر الذي يحدث في الثلث الثاني من الحمل أو الولادة المبكرة التي تحدث بسبب ارتخاء عنق الرحم.

تعرف عملية ربط عنق الرحم أيضاً بغرزة عنق الرحم ويتم إجراؤها في المستشفى، و تستغرق في العادة أقل من ساعة واحدة، وتعود العديد من النساء إلى المنزل في نفس اليوم بعد إجرائها.

ما هي أسباب إجراء عملية ربط عنق الرحم؟

قد تتسائلين لماذا يتم ربط عنق الرحم؟ يتم إجراء عملية ربط عنق الرحم للنساء المعرضات لخطر ارتخاء عنق الرحم (عندما يبدأ عنق الرحم بأن يفتح قبل نهاية الحمل)، ويساعد إجراؤها على منع الإجهاض أو الولادة المبكرة الناتجة عن ارتخاء عنق الرحم، أو إذا بدأ عنق الرحم بالفتح مبكراً، ويتم إزالتها مع اقتراب موعد انتهاء الحمل أو مع ظهور مؤشرات أخرى. وقد يقترح الطبيب إجراء غرزة عنق الرحم في الحالات التالية:

  • وجود تاريخ بالإجهاض المتكرر في الثلث الثاني من الحمل.
  • التعرض لولادة مبكرة (قبل 34 أسبوعاً من الحمل) سابقاً، أو قصر عنق الرحم قبل الـ 24 أسبوعاً من الحمل.
  • بدء عنق الرحم بالفتح في الثلث الثاني من الحمل، مع اتساع غير مؤلم في عنق الرحم.
  • في حال إجراء خزعة مخروطية سابقة (بالإنجليزية: Cone Biopsy) أو الاستئصال العروي بالجراحة الكهربائية (بالإنجليزية: LEEP) .
  • إجراء عملية ربط عنق الرحم في حمل سابق.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

اقرأ أيضاً: لماذا تحدث الولادة المبكرة وكيف يمكن التغلب على آلامها

متى يتم إجراء عملية ربط عنق الرحم؟

يجب أن يتم إجراء عملية ربط عنق الرحم بين الأسبوعين الثاني عشر (12) والرابع عشر (14) من الحمل. وإذا لم يتم إجرائها في تلك الفترة يمكن القيام بها بعد ذلك ولكن إلى حد أربعة وعشرين (24) أسبوعاً على الأكثر؛ حيث أن إجرائها بعد هذا الوقت من الحمل يمكن أن يؤدي إلى تمزق الكيس السلوي والتعرض لحدوث الولادة المبكرة جداً.

للمزيد: الحمل بعد الاجهاض- متى يحدث؟ اسباب تاخره ونصائح لزيادة فرصه

ما هي الحالات التي لا يوصى فيها بإجراء عملية ربط عنق الرحم؟

قد لا تكون عملية ربط عنق الرحم مناسبة في بعض الحالات حتى لو بدأ عنق الرحم بالتوسع مبكراً، وتتضمن هذه الحالات:

  • الدخول في المخاض مبكراً.
  • وجود نزيف مهبلي.
  • وجود التهاب في الرحم.
  • في حالة بدأ الماء بالتسرب من الكيس السلوي (وهو كيس الماء الذي يحيط بالجنين) قبل 37 أسبوعاً من الحمل.
  • انتفاخ الكيس السلوي عبر عنق الرحم.

ومن الجدير بالذكر أنه ينصح بإجراء عملية ربط عنق الرحم فقط في حالة الحمل بطفل واحد.

اولا ضهور انتفاخ حول مشط القدم يشبه احتباس سوايل وتحت الر كبه ايضا .وملاحضه شبكة الاورده حول مشط القدمين وحول دايرة القدمين ثانيا .الدوره متاخره شهرين ونص خايفه اخذ محفز للهرمون مثل بريمولوت ان ٤ ايام كان يجيب نتيجه معي .بس مع اعراضي للاورده

ما هي الإجراءات التي يتم القيام بها قبل عملية ربط عنق الرحم؟

  • يقوم الطبيب بإجراء صورة للموجات فوق الصوتية للرحم، للتحقق من صحة الطفل.
  • كما يقوم بالتحقق من وجود أي التهابات، وفي حال وجودها قد يقوم بوصف المضادات الحيوية؛ حيث يُفضل معالجة الالتهاب قبل إجراء عملية ربط عنق الرحم.
  • قد يقوم أيضاً بأخذ مسحة من مخاط عنق الرحم، أو أخذ عينة من السائل المحيط بالجنين. 

كيف يتم إجراء عملية ربط عنق الرحم؟

قبل إجراء غرزة عنق الرحم يقوم الطبيب بإعطاء السيدة الحامل دواء لتخدير الألم، وتتم العملية إما عن طريق المهبل أو عن طريق البطن:

  • عبر المهبل (بالإنجليزية: Transvaginal): تعد هذه الطريقة هي الأكثر شيوعاً لإجراء عملية ربط عنق الرحم، حيث يقوم الطبيب بإدخال منظار عبر المهبل للوصول إلى عنق الرحم، ثم يضع الغرزة حول الجزء العلوي من عنق الرحم ويشدها وتعمل الغرزة على إبقاء عنق الرحم مغلقاً.
  • عبر البطن (بالإنجليزية: Transabdominal): تدعو الحاجة إلى إجراء العملية بهذه الطريقة في حال تم إجراء غرزة عنق الرحم سابقاً ولم تنجح. كما يتم اللجوء لهذه الطريقة أيضاً في حال كان عنق الرحم قصيراً جداً.

ما هي المدة التي تبقى فيها غرزة عنق الرحم خلال الحمل؟

بشكل عام يقوم الطبيب بإزالة غرزة عنق الرحم خلال الأسبوع 37 من الحمل، ولكن يمكن إزالته قبل ذلك إذا بدأت الانقباضات أو بدأت مياه الكيس السلوي أو الأمينوسي بالتسرب. وتتم في العادة إزالة الغرزة في عيادة الطبيب دون أي مشاكل ودون الحاجة للدخول إلى المستشفى.

ما هي الاحتياطات التي ينصح الأخذ بها بعد عملية ربط عنق الرحم؟

  • قد يقوم الطبيب بإجراء صورة الموجات فوق الصوتية لفحص الطفل بعد إجراء عملية ربط عنق الرحم للإطمئنان على صحته.
  • يفضل البقاء في المستشفى لبضع ساعات بعد إجراء العملية لمراقبة أي انقباضات مبكرة أو المخاض.
  • قد يوصي الطبيب السيدة بعد إجراء غرزة عنق الرحم بالراحة لمدة يومين إلى ثلاثة أيام، وتحتاج إلى زيارة الطبيب كل أسبوع إلى أسبوعين لفحص عنق الرحم، إلى حين اقتراب موعد ولادة الطفل.
  • يقوم الطبيب بتحديد الوقت المناسب لاستئناف القيام بالأنشطة الطبيعية.
  • قد يقوم الطبيب بوصف بعض الأدوية لمنع الإصابة بالالتهاب.
  • غالباً ما يوصى بالامتناع عن ممارسة الجماع لمدة أسبوع قبل وأسبوع على الأقل بعد الإجراء.

ما هي الآثار الجانبية المتوقعة بعد عملية ربط عنق الرحم؟

بعد إجراء عملية ربط عنق الرحم مباشرة قد تختبر السيدة بعض الأعراض الجانبية مثل:

  • ملاحظة وجود بقع دم على الملابس الداخلية أو نزيف خفيف والذي يجب أن يتوقف بعد بضعة أيام.
  • تشنجات أو تقلصات خفيفة.
  • إفرازات مهبلية سميكة والتي قد تستمر لبقية فترة الحمل.
  • ألم عند التبول، ويمكن تناول مسكن الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen) لتخفيف الألم.
  • القيء والغثيان الناتجان عن التخدير.

ما هي مخاطر وأضرار عملية ربط عنق الرحم؟

معظم النساء لا يختبرن أي مضاعفات بعد إجراء عملية ربط عنق الرحم، حيث تنجح عملية ربط عنق الرحم في 85%-90% من الحالات. ويعتقد بأن فوائد إجرائها تفوق المخاطر المحتملة. والتي يمكن أن تشمل :

  • التقلصات المبكرة.
  • عسر ولادة ، وذلك بسبب عدم قدرة عنق الرحم على التوسع بشكل طبيعي أثناء المخاض.
  • تمزق الأغشية.
  • التهاب عنق الرحم.
  • تمزق عنق الرحم إذا بدأ المخاض قبل إزالة الغرزة.

ما هو تأثير عملية ربط عنق الرحم على الحمل في المستقبل؟

تحتاج معظم النساء اللاتي احتجن إلى إجراء عملية ربط عنق الرحم خلال الحمل إلى إجراءها في الحمل المستقبلي أيضاً. 

ما هي بدائل إجراء عملية ربط عنق الرحم؟

إذا تم تشخيص الارتخاء أو التوسع في عنق الرحم في وقت متأخر جداً من الحمل، أو إذا كان عنق الرحم قد اتسع وفتح بشكل ملحوظ، فقد تكون الراحة والاستلقاء في الفراش هي الحل البديل لعملية ربط عنق الرحم.

اقرأ أيضاً: سؤال وجواب حول أمراض عنق الرحم

التحديات التى تواجه نجاح عملية اطفال الانابيب