عملية ربط عنق الرحم (بالإنجليزية: Cervical Cerclage) أو تطويق عنق الرحم، هي إجراء طبي يضع فيه الطبيب غرزة واحدة حول عنق الرحم لربطه وإغلاقه.

تعرف عملية ربط عنق الرحم أيضاً باسم غرزة عنق الرحم وتجرى في المستشفى، ومن دواعي إجرائها للحامل منع بعض المضاعفات، مثل الإجهاض المتأخر الذي يحدث في الثلث الثاني من الحمل أو الولادة المبكرة التي تحدث بسبب ارتخاء عنق الرحم.

كم تستغرق عملية ربط عنق الرحم؟

تستغرق تلك العملية في العادة أقل من ساعة واحدة، وتعود العديد من النساء إلى المنزل في نفس اليوم بعد إجرائها.

نجيب في السطور التالية عن بعض التساؤلات المهمة، مثل هل عملية ربط عنق الرحم سهله؟ وما أسباب إجرائها؟ وغيرها من التساؤلات والمعلومات الأخرى.

دواعي واسباب ربط عنق الرحم

يمكن إجراء عملية ربط الرحم لتثبيت الحمل للنساء المعرضات لخطر ارتخاء العنق، ومنع الإجهاض أو الولادة المبكرة الناتجة عن ارتخاء عنق الرحم، أو إذا بدأ العنق بالفتح مبكراً قبل نهاية الحمل، ثم تزال الخيوط مع اقتراب موعد انتهاء الحمل أو مع ظهور مؤشرات أخرى. تشمل أسباب هذا الإجراء ما يلي:

  • وجود تاريخ بالإجهاض المتكرر في الثلث الثاني من الحمل.
  • التعرض سابقاً لولادة مبكرة وذلك قبل 34 أسبوعاً من الحمل مع حدوث قصر عنق الرحم قبل الأسبوع 24 من الحمل.
  • بدء عنق الرحم بالفتح في الثلث الثاني من الحمل، مع اتساع غير مؤلم في عنق الرحم.
  • إجراء عملية ربط عنق الرحم في حمل سابق.

كذلك يمكن إجراؤها في حال إجراء  خزعة مخروطية سابقة (بالإنجليزية: Cone Biopsy) أو الاستئصال العروي بالجراحة الكهربائية (بالإنجليزية: LEEP, Loop electrical excision procedure).

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

ما الموعد الانسب لاجراء عملية ربط عنق الرحم؟

ينبغي إجراء العملية للحامل بين الأسبوعين 12 و14 من الحمل. وإذا لم تجرى في تلك الفترة يمكن إجراؤها بعد ذلك ولكن حتى الأسبوع 24 على الأكثر؛ حيث أن إجراءها بعد هذا الوقت من الحمل يمكن أن يؤدي إلى تمزق الكيس السلوي والتعرض لحدوث الولادة المبكرة جداً.

للمزيد: الحمل بعد الاجهاض- متى يحدث؟ 

حالات لا يوصى فيها باجراء ربط عنق الرحم

قد لا يكون ربط العنق مناسباً في بعض الحالات حتى لو بدأ العنق بالتوسع مبكراً، وتتضمن هذه الحالات ما يلي:

  • الدخول في المخاض مبكراً.
  • وجود نزيف مهبلي.
  • وجود التهاب في الرحم.
  • تسرب الماء من الكيس السلوي (وهو كيس الماء الذي يحيط بالجنين) قبل 37 أسبوعاً من الحمل.
  • انتفاخ الكيس السلوي عبر عنق الرحم.

من الجدير بالذكر أنه ينصح بإجراء عملية الربط لعنق الرحم للحامل فقط في حالة الحمل بطفل واحد، إذ على الرغم من أن الحامل بتوأم أكثر عرضةً للولادة المبكرة والإجهاض إلا أن أغلب التوصيات الطبية لا تنصح بإجراء ربط عنق الرحم للحامل بتوأم، ولكن قد يختلف الأمر من حالة لأخرى.

اجراءات هامة قبل ربط عنق الرحم

هناك بعض التجهيزات المهمة التي يجب التحقق منها قبل الشروع في عملية الربط، مثل:  

  • إجراء صورة للموجات فوق الصوتية للرحم، للتحقق من صحة الطفل.
  • التحقق من وجود أي التهابات لدى الحامل، وفي حال وجودها قد يصف الطبيب المضادات الحيوية؛ حيث يفضل معالجة الالتهاب قبل إجراء عملية ربط العنق.
  • أخذ مسحة عنق الرحم أو أخذ عينة من السائل المحيط بالجنين. 

داء المهبل البكتيري.. حالة مرضية محرجة

هل عملية ربط عنق الرحم سهلة؟

قبل إجراء غرزة عنق الرحم تعطى السيدة الحامل دواء لتخدير الألم، وتجرى العملية بإحدى الطريقتين التاليتين:

  • عبر المهبل (بالإنجليزية: Transvaginal): تعد هذه الطريقة هي الأكثر شيوعاً لإجراء عملية الربط لعنق الرحم، حيث يدخل الطبيب منظاراً عبر المهبل للوصول إلى عنق الرحم، ثم يضع الغرزة حول الجزء العلوي من عنق الرحم ويشدها وتعمل الغرزة على إبقاء عنق الرحم مغلقاً.
  • عبر البطن (بالإنجليزية: Transabdominal): يمكن إجراء العملية بهذه الطريقة في حال إجراء غرزة عنق الرحم سابقاً ولم تنجح. كما قد يلجأ الطبيب لهذه الطريقة أيضاً في حال كان عنق الرحم قصير جداً.

متى يمكن خروج خيط ربط عنق الرحم؟

تستخدم خيوط لا يمكن للجسم امتصاصها في عملية تطويق عنق الرحم للحصول على أطول فترة ممكنة والحفاظ على الحمل والجنين.

يزيل الطبيب خيوط تطويق عنق الرحم بعد انتهاء مهمتها في الأسبوع 37 - 39 من الحمل للسماح بالولادة الطبيعية، أو تركها في حالة اللجوء إلى الربط عن طريق البطن و في هذه الحالة تكون الولادة القيصرية.

كذلك يمكن إزالته قبل ذاك الوقت إذا بدأت الانقباضات، أو بدأت مياه الكيس السلوي أو الأمينوسي بالتسرب. وتزال الخيوط في عيادة الطبيب دون أي مشاكل ودون الحاجة للدخول إلى المستشفى.

يختلف لون خيط ربط عنق الرحم باختلاف نوعه والمادة المصنعة منه، ويشمل:

  • خيط الحرير، وهو خيط طبيعي لونه أسود ومتعدد الألياف.
  • خيط برولين، وهو خيط صناعي أحادي يتميز بلونه الازرق
  • شريط مرسلين ذو اللون الأبيض، وهو خيط صناعي متعدد الألياف على شكل شريط.

اهم الاحتياطات بعد عملية ربط عنق الرحم

يضع الطبيب المعالج خطة احترازية تشمل عدة احتياطات بعد عملية الربط للحفاظ على صحة الحمل، ومنها:

  • يجري الطبيب صورة الموجات فوق الصوتية لفحص الطفل بعد إجراء العملية للاطمئنان على صحته.
  • يفضل البقاء في المستشفى لبضع ساعات بعد ربط عنق الرحم لمراقبة أي انقباضات مبكرة أو المخاض.
  • يصف الطبيب بعض الأدوية لمنع الإصابة بالالتهاب.

كم تبلغ مدة التعافي من عملية ربط عنق الرحم؟

يحدد الطبيب التوقيت المناسب لاستئناف الأنشطة الطبيعية، وعادة يوصي الطبيب السيدة بعد ربط عنق الرحم بالراحة لمدة يومين إلى ثلاثة أيام، وتحتاج الحامل إلى زيارة الطبيب كل أسبوع إلى أسبوعين لفحص العنق، إلى حين اقتراب موعد ولادة الطفل.

كذلك، يوصى بالامتناع عن ممارسة الجماع لمدة أسبوع قبل العملية، وأسبوع واحد على الأقل بعدها.

توقعات ما بعد عملية ربط عنق الرحم

قد تختبر السيدة بعض الأعراض الجانبية بعد العملية مباشرة، مثل:

  • وجود بقع دم على الملابس الداخلية أو نزيف خفيف يتوقف غالباً بعد بضعة أيام.
  • تشنجات أو تقلصات خفيفة.
  • إفرازات مهبلية سميكة قد تستمر لبقية فترة الحمل.
  • ألم عند التبول، ويمكن تناول مسكن الأسيتامينوفين (بالإنجليزية: Acetaminophen) لتخفيفه.
  • القيء والغثيان الناتجان عن التخدير.

نسبة نجاح عملية ربط عنق الرحم

معظم النساء لا يختبرن أي مضاعفات بعد إجراء عملية ربط عنق الرحم، حيث تبلغ نسبة النجاح 85 - 90%.

مخاطر ربط عنق الرحم

يعتقد بأن فوائد إجرائها تفوق المخاطر المحتملة التي يمكن أن تشمل:

  • التقلصات المبكرة.
  • عسر الولادة، وذلك بسبب عدم قدرة عنق الرحم على التوسع بشكل طبيعي أثناء المخاض.
  • تمزق الأغشية ونزول ماء بعد العملية.
  • التهاب عنق الرحم.
  • تمزق عنق الرحم إذا بدأ المخاض قبل إزالة الغرزة.

داء المهبل البكتيري.. حالة مرضية محرجة

تأثير ربط عنق الرحم على الحمل المستقبلي

تضطر معظم النساء اللاتي احتجن إلى ربط عنق الرحم خلال الحمل إلى إجراء العملية في الحمل المستقبلي أيضاً. 

بديل ربط عنق الرحم

إذا شخص الارتخاء أو التوسع في عنق الرحم في وقت متأخر جداً من الحمل، أو إذا كان عنق الرحم قد اتسع بشكل ملحوظ، فقد تكون الراحة والاستلقاء في الفراش هي الحل البديل.

اقرأ أيضاً: سؤال وجواب حول أمراض عنق الرحم