عملية ربط عنق الرحم (بالإنجليزية: Cervical Cerclage) أو تطويق عنق الرحم، هي إجراء طبي يضع فيه الطبيب غرزة واحدة حول عنق الرحم لربطه وإغلاقه.

تعرف عملية ربط عنق الرحم أيضًا باسم غرزة عنق الرحم وتجرى في المستشفى، ومن دواعي إجرائها للحامل منع بعض المضاعفات، مثل الإجهاض المتأخر الذي يحدث في الثلث الثاني من الحمل أو الولادة المبكرة التي تحدث بسبب ارتخاء عنق الرحم. (1)

نجيب في السطور التالية عن بعض التساؤلات المهمة، مثل هل عملية ربط عنق الرحم سهلة؟ وما أسباب إجرائها؟ وغيرها من التساؤلات والمعلومات الأخرى.

يمكنكم الآن استشارة طبيب من أطبائنا للإجابة على كافة استفساراتكم المتعلقة بهذا الموضوع.

أسباب ربط عنق الرحم

لا تستغرق عملية ربط عنق الرحم للحامل في العادة وقتًا طويلًا، وتعود العديد من النساء إلى المنزل في نفس اليوم بعد إجرائها.

غالبًا ما تجرى عملية ربط الرحم لتثبيت الحمل للنساء المعرضات لخطر ارتخاء العنق، ومنع الإجهاض أو الولادة المبكرة الناتجة عن ارتخاء عنق الرحم، ومنع فتح عنق الرحم مبكرًا قبل نهاية الحمل، ثم تزال الخيوط مع اقتراب موعد انتهاء الحمل أو مع ظهور مؤشرات أخرى. تشمل أسباب هذا الإجراء ما يلي: (1)

  • وجود تاريخ من الإجهاض المتكرر في الثلث الثاني من الحمل.
  • التعرض سابقًا لولادة مبكرة وذلك قبل 34 أسبوعًا من الحمل مع حدوث قصر عنق الرحم قبل الأسبوع 24 من الحمل.
  • بدء عنق الرحم بالفتح في الثلث الثاني من الحمل، مع اتساع غير مؤلم في عنق الرحم.
  • إجراء عملية ربط عنق الرحم في حمل سابق.

يمكن كذلك إجراء ربط عنق الرحم في حال إجراء  خزعة مخروطية سابقة (بالإنجليزية: Cone Biopsy) أو الاستئصال العروي بالجراحة الكهربائية (بالإنجليزية: LEEP or Loop Electrical Excision Procedure).

موعد إجراء عملية ربط عنق الرحم

ينبغي إجراء عملية ربط عنق الرحم أثناء الحمل بين الأسبوعين 12 و14 من الحمل. وإذا لم تجرى في تلك الفترة يمكن إجراؤها بعد ذلك ولكن حتى الأسبوع 24 على الأكثر؛ حيث أن إجراءها بعد هذا الوقت من الحمل يمكن أن يؤدي إلى تمزق الكيس السلوي والتعرض لحدوث الولادة المبكرة جدًا. (1)

للمزيد: الحمل بعد الاجهاض- متى يحدث؟ 

حالات لا يوصى فيها بإجراء ربط عنق الرحم

قد لا يكون ربط العنق مناسبًا في بعض الحالات حتى لو بدأ العنق بالتوسع مبكرًا، وتتضمن هذه الحالات ما يلي: (3)

  • الدخول في المخاض مبكرًا.
  • وجود نزيف مهبلي.
  • وجود التهاب في الرحم وعلامات على التقاط العدوى.
  • تسرب الماء من الكيس السلوي (وهو كيس الماء الذي يحيط بالجنين).
  • انتفاخ الكيس السلوي عبر عنق الرحم.

جدير بالذكر، أنه ينصح بإجراء عملية الربط لعنق الرحم للحامل بطفل واحد فقط، إذ على الرغم من أن الحامل بتوأم أكثر عرضةً للولادة المبكرة والإجهاض إلا أن أغلب التوصيات الطبية لا تنصح بإجراء ربط عنق الرحم للحامل بتوأم، ولكن قد يختلف الأمر من حالة لأخرى.

إجراءات هامة قبل ربط عنق الرحم

هناك بعض التجهيزات المهمة التي يجب التحقق منها قبل الشروع في عملية الربط، مثل: (4) 

  • إجراء صورة للموجات فوق الصوتية للرحم، للتحقق من صحة الطفل.
  • التحقق من وجود أي التهابات لدى الحامل، وفي حال وجودها قد يصف الطبيب المضادات الحيوية؛ حيث يفضل معالجة الالتهاب قبل إجراء عملية ربط العنق.
  • أخذ مسحة عنق الرحم أو أخذ عينة من السائل المحيط بالجنين.
  • الامتناع عن الجماع أسبوع قبل إجراء ربط عنق الرحم.

أهم الاحتياطات بعد عملية ربط عنق الرحم

يضع الطبيب المعالج خطة احترازية تشمل عدة احتياطات بعد عملية الربط للحفاظ على صحة الحمل، ومنها: (4)

  1. يجري الطبيب صورة الموجات فوق الصوتية لفحص الطفل بعد إجراء العملية للاطمئنان على صحته.
  2. يفضل البقاء في المستشفى لبضع ساعات بعد ربط عنق الرحم لمراقبة أي انقباضات مبكرة أو المخاض.
  3. يصف الطبيب بعض الأدوية لمنع الإصابة بالالتهاب مثل المضادات الحيوية.
  4. ينصح الطبيب بالراحة في المنزل لمدة 10 أيام قبل القيام بأي مجهود شاق، أو ممارسة الجماع.

متى يجب على المرأة التوقف عن تناول حبوب منع الحمل؟ فأنا أتناولها منذ ثلاثة أشهر وإلى الآن لم تتوقف آثارها الجانبية وأشعر بتقلب المزاج الشديد بالإضافة إلى حدوث نزيف بين الدورات الشهرية، فهل هذا يعني أنني يجب أن أتوقف عن تناولها وأبحث عن وسيلة منع حمل أخرى؟

توقعات ما بعد عملية ربط عنق الرحم

قد تختبر السيدة بعض الأعراض الجانبية بعد العملية مباشرة، مثل: (1)

كم تبلغ نسبة نجاح عملية ربط عنق الرحم؟ معظم النساء لا يختبرن أي مضاعفات بعد إجراء عملية ربط عنق الرحم، حيث تبلغ نسبة النجاح 85 - 90%. (2)

يؤثر ربط عنق الرحم على الحمل المستقبلي، حيث تضطر معظم النساء اللاتي احتجن إلى ربط عنق الرحم خلال الحمل إلى إجراء العملية في الحمل المستقبلي أيضًا. (2)

اقرأ أيضًا: 8 من أعراض الولادة المبكرة في الشهر الثامن

مخاطر ربط عنق الرحم

يعتقد بأن فوائد إجرائها تفوق المخاطر المحتملة التي يمكن أن تشمل: (2)

  • التقلصات المبكرة.
  • عسر الولادة، وذلك بسبب عدم قدرة عنق الرحم على التوسع بشكل طبيعي أثناء المخاض.
  • تمزق الأغشية ونزول ماء بعد العملية.
  • التهاب عنق الرحم.
  • تمزق عنق الرحم إذا بدأ المخاض قبل إزالة الغرزة.

أسئلة شائعة حول ربط عنق الرحم

نجيب فيما يلي عن أشهر الأسئلة التي تشغل بال النساء حول ربط عنق الرحم للحامل:

هل يوجد بديل لعملية بديل ربط عنق الرحم؟

إذا شخص الارتخاء أو التوسع في عنق الرحم في وقت متأخر جدًا من الحمل، أو إذا كان عنق الرحم قد اتسع بشكل ملحوظ، فقد تكون الراحة والاستلقاء في الفراش هي الحل البديل. (3)

هل عملية ربط عنق الرحم سهلة؟

قبل إجراء غرزة عنق الرحم تعطى السيدة الحامل دواء لتخدير الألم، وتجرى العملية بإحدى الطريقتين التاليتين: (1)

  1. عبر المهبل (بالإنجليزية: Transvaginal): تعد هذه الطريقة هي الأكثر شيوعًا لإجراء عملية الربط لعنق الرحم، حيث يدخل الطبيب منظارًا عبر المهبل للوصول إلى عنق الرحم، ثم يضع الغرزة حول الجزء العلوي من عنق الرحم ويشدها وتعمل الغرزة على إبقاء عنق الرحم مغلقًا.
  2. عبر البطن (بالإنجليزية: Transabdominal): يمكن إجراء العملية بهذه الطريقة في حال إجراء غرزة عنق الرحم سابقًا ولم تنجح. كما قد يلجأ الطبيب لهذه الطريقة أيضًا في حال كان عنق الرحم قصير جدًا.

كم تبلغ مدة التعافي من عملية ربط عنق الرحم؟

يحدد الطبيب التوقيت المناسب لاستئناف الأنشطة الطبيعية، وعادة يوصي الطبيب السيدة بعد ربط عنق الرحم بالراحة لمدة يومين إلى ثلاثة أيام فقط، وتحتاج الحامل إلى زيارة الطبيب كل أسبوع إلى أسبوعين لفحص العنق، إلى حين اقتراب موعد ولادة الطفل.

كذلك، يوصى بالامتناع عن ممارسة الجماع لمدة أسبوع قبل العملية، وأسبوع واحد أو 10 أيام على الأقل بعدها. (4)

اقرأ أيضًا: معلومات عن قصور عنق الرحم

نصيحة الطبي

تجرى عملية ربط عنق الرحم للحامل المعرضة لخطر الإجهاض المبكر أو فتح عنق الرحم في غير موعد الولادة، بهدف تثبيت الحمل. يجرى ربط الرحم قبل الأسبوع 24 من الحمل، وهو إجراء سهل لا يستغرق وقتًا طويلًا وتعود السيدة إلى المنزل في نفس اليوم. تزال قطب تطويق عنق الرحم قرب موعد الولادة، أو تبعًا لتوصيات الطبيب.

اقرا ايضاً :

هل تعاني من العقم أو من تأخر الحمل؟