بطانة الرحم المهاجرة (بالإنجليزية: Endometriosis) هي مرض تواجد أنسجة تشبه الأنسجة التي تبطن الرحم، في جميع أنحاء الحوض والأمعاء والمثانة وغيرها من الأعضاء بشكل عشوائي. وتكمن خطورة بطانة الرحم المهاجرة أنها حالة طبية غالباً ما يتم تشخيصها بشكل خاطئ في كثير من النساء وتؤدي إلى مضاعفات تؤثر على صحة المرأة والحمل بشكل سلبي.

ونظراً للعلاقة الوثيقة بين بطانة الرحم المهاجرة والحمل ومشاكله فقد تواجه العديد من النساء المصابات بمرض بطانة الرحم المهاجرة درجات متفاوتة من مشاكل الحمل وصعوبة الإنجاب. ولكن يوجد كثير من حالات تعاني من بطانة الرحم المهاجرة وحملت بنجاح بعد استشارة الأطباء المختصين وأخذ العلاج المناسب، فما تأثير بطانة الرحم المهاجرة على الحمل؟ وهل بطانة الرحم المهاجرة تسبب الإجهاض؟ وكيف يمكن علاجها؟

هل بطانة الرحم المهاجرة تمنع الحمل؟

لتحقيق الحمل يجب توافر شروط منها: قناة فالوب مفتوحة، وإباضة منتظمة للمرأة، وعدد طبيعي من الحيوانات المنوية، وقد يكون تأثير بطانة الرحم المهاجرة على الحمل في أكثر من خطوة أو مرحلة من مراحل الإخصاب والحمل. فيما يلي العلاقة بين بطانة الرحم المهاجرة والحمل الطبيعي:

بطانة الرحم المهاجرة وتخصيب البويضات

قد ترتبط بطانة الرحم المهاجرة والحمل وصعوبته في مراحل مبكرة حيث قد تعاني معظم النساء في المراحل المبكرة من البطانة المهاجرة وجود خلايا تطلق مواد كيميائية تتسبب في الألم المزمن المصاحب لهذا المرض وأيضاً تعمل على خلق بيئة تمنع تخصيب البويضة الناضجة المستعدة للحمل. .

إقرأ أيضاً: تنشيط التبويض خطوة في حلم الأمومة

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

تحدث مع طبيب

بطانة الرحم المهاجرة والتصاقات الحوض

يمكن أن ترتبط بطانة الرحم المهاجرة والحمل عن طريق أن تؤدي البطانة المهاجرة إلى تكوين ندبات والتصاقات في جميع أنحاء الحوض التي تؤدي بدورها إلى انسداد في قناتي فالوب الذي يمكن أن يتطور إلى ملء الأنبوبين بالسوائل أو الدم. ونتيجة لذلك تقل فرص نجاح عمليات التلقيح الصناعي دون معالجة المشكلة عن طريق التدخل الجراحي بالمنظار.

إقرأ أيضاً: التصاقات الرحم بعد الولادة القيصرية

بطانة الرحم المهاجرة وتكيس المبايض

تولد النساء بعدد محدد من البويضات التي تستخدمها خلال سن الإنجاب ويسمى ذلك احتياطي المبيض. يمكن أن تسبب البطانة المهاجرة إلى تكيس المبايض حيث تتكون أكياس على المبيض (بالإنجليزية: Ovarian Cysts) تمتلئ بالدم تسمى أكياس بطانة الرحم المهاجرة.

إقرأ أيضاً: الاضطرابات الهرمونية وتأثيرها على صحة المرأة

هذه الأكياس تؤثر على احتياطي المبيض من البويضات الصالحة للإخصاب والحمل وبالتالي تؤدي إلى صعوبة الحمل. لا يوجد أي علاج دوائي يحسن من احتياطي المبيض، لذلك من الضروري وجود خطة علاجية سليمة لهذه الحالات بأقل الأضرار.

هل بطانة الرحم المهاجرة تسبب الإجهاض؟

جمع العلماء خلال السنين السابقة معلومات عن البطانة المهاجرة، وانتباذ بطانة الرحم أثناء الحمل توضح إمكانية ارتباط بطانة الرحم المهاجرة بالإجهاض، بل وقد تكون في بعض الحالات من العوامل الرئيسية المسببة له، ولكن لا يزال الربط بشكل قاطع بين البطانة المهاجرة والحمل ومشاكله والإجهاض يحتاج إلى دراسات أكثر.

إقرأ أيضاً: جدول الحمل بالأسابيع والأشهر

هل تسبب بطانة الرحم المهاجرة العقم؟

قد تعاني النساء المصابات ببطانة الرحم المهاجرة الشديدة، التي قد تسبب ندبات كبيرة، وانسداد في قناتي فالوب، وتلف في المبايض، من صعوبة في الحمل وغالباً ما تحتاج هذه الحالات إلى علاج متقدم للخصوبة، وترتبط درجة البطانة المهاجرة والحمل بعلاقة عكسية فكلما زادت شدة حالة بطانة الرحم سوءا كلما قلت فرص الحمل وتضاءلت فرص نجاح عمليات الإخصاب الصناعي.

إقرأ أيضاً: هل يكفي أنبوب مفتوح لقناة فالوب لحدوث الحمل

بطانة الرحم المهاجرة والحمل ودور التشخيص المبكر

التشخيص المبكر مهم لتجنب المضاعفات الناتجة عن البطانة المهاجرة. من أهم الأمور المتعلقة بالتشخيص ما يلي:

  • لا يمكن تشخيص مرض البطانة المهاجرة إلا من خلال تنظير البطن الذي يسمح بتشخيص المرض بشكل دقيق وفي نفس الوقت يمكن إزالته جراحياً.
  • الموجات فوق الصوتية تمكن من الكشف عن تكيس المبايض.
  • الرنين المغناطيسي ضروري في تشخيص وتحديد عمق وانتشار البطانة المهاجرة في الحالات المتقدمة والذي هذا يحتاج إلى فريق من الخبراء لتشخيص ذلك.

إقرأ أيضاً: هل تعاني من العقم أو من تأخر الحمل؟

ايحصل الحمل بدون ادخال القضيب للمهبل وحصل القذف بين الارذاف علما اني لسا فتاة واخذت حب الليفونورجستريل 1.5mg

تأثير العلاج على بطانة الرحم المهاجرة والحمل

التشخيص المبكر والعلاج من المرض يمكن أن يعود بفوائد على المريضات اللواتي يشعرن بالقلق إزاء خصوبتهن. قد يؤدي نقص الخبرات إلى التأخير في التشخيص والذي يؤدي بدوره إلى تأخر الحمل ولذلك تنصح النساء باتباع النصائح التالية:

  • يجب على النساء اللواتي يعانين من آلام الطمث بشكل مزمن والذي يمكن أن يكون أحد أعراض بطانة الرحم المهاجرة استشارة الخبراء لعلاج المشكلة بشكل مبكر.
  • العلاج الطبي لمرض البطانة المهاجرة قد يكون غير فعال وفي أغلب الحالات يجب إزالة خلايا المرض والالتصاقات جراحيا بالمنظار للتخفيف من سوء حالة بطانة الرحم المهاجرة والحمل بشكل أفضل وبنسبة أعلى.

إقرأ أيضاً: تأثير مرض بطانة الرحم المهاجرة على العلاقات الزوجية

  • يجب إجراء العملية بجراح منظار متخصص في هذه الحالات إذ لا توجد جدوى من الجراحة المفتوحة لاستئصال المرض
  • في بعض الحالات ينصح خبراء البطانة المهاجرة بالتلقيح الصناعي لمحاولة الإنجاب ولكن إذا أخفقت محاولتان من الإخصاب الصناعي يجب التوجه للعلاج الجراحي بالمنظار قبل أي محاولة جديدة. تزيد إمكانية الحمل بعد عملية بطانة الرحم المهاجرة حيث يحسن العلاج بالمنظار فرص الحمل إما الحمل الطبيعي أو التلقيح الاصطناعي وهذا يعتمد على حالة قناة فالوب وعدد البويضات الصالحة للإخصاب في المبيض.

للمزيد إقرأ: علاج بطانة الرحم المهاجرة

مرض بطانة الرحم المهاجرة مرض مزمن ويمكن أن يعاود الظهور، ويعتبر التشخيص المبكر والخطة العلاجية الصحيحة أمران ضروريان في الحفاظ على خصوبة المرأة وتحسين جودة الحياة عند المصابات بهذا المرض حيث تتأثر بطانة الرحم المهاجرة والحمل يتأثر أيضاً إيجابياً بأي خطوة تؤخذ في الطريق الصحيح.

اقرا ايضاً :

داء المهبل البكتيري.. حالة مرضية محرجة