داء بطانة الرحم المهاجرة هو مرض مزمن ومتكرر يؤثر على 1 من كل 10 نساء وعلى الأقل 5 من 10 نساء يعانين من العقم. علاج بطانة الرحم المهاجرة يتبع ثلاثة أسس: تخفيف الألم وتحسين الخصوبة والوقاية من تقدم المرض وتكراره، ويتحقق ذلك إما عن طريق النهج الطبي أو الجراحي.

يشمل العلاج الجراحي استئصال البطانة المهاجرة أو استئصال الرحم الكامل بالنسبة للنساء اللواتي لايرغبن في إنجاب اطفال.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

العلاج الطبي لبطانة الرحم المهاجرة 

يتبع العلاج الطبي المبادئ الأساسية التالية:

الحد من الألم

عن طريق استخدام الأدوية المضادة للالتهاب (NSAID) مثل ديكلوفيناك (Voltarin ) أو الإيبوبروفين (Nurofen)

قبل شهر تم الجماع مع زوجي ثم بعدها باسبوع نزلت الدورة الشهرية وفي هذا الشهر تم نزول دم داكن متقطع مستمر ل4 ايام ماسبب هذا الدم هل هوا دورة؟ مع العلم انه لم يحصل جماع مره اخرى بعد الدورة الفائته

تثبيط الإباضة الشهرية

  • باستخدام الهرمونات كدواء لكبت الاباضة الشهرية من المبيض مثل حبوب منع الحمل عن طريق الفم وحقن منع الحمل كل 3 شهور، لولب هرموني (ميرينا Mirena) وأشكال أخرى من العلاج الهرموني مثل حبوب (الفيزان Visan)
  • بعض النساء لا يظهرن استجابة للعلاج الهرموني لانه مرتبط بقدرة أن خلايا بطانة الرحم المهاجرة قادرة على إنتاج هرمون الإستروجين وليس لديها مستقبلات هرمون البروجسترون ، مما يسبب نقصًا في التأثير العلاجي.

العلاج الطبي ليس له قيمة بالنسبة للنساء اللواتي يحاولن الحمل حيث يحقق فقط راحة جزئية من ألم الحوض. إلا أن التدخل الطبي يلعب دورًا مهمًا كبديل أو مكمل للعلاج الجراحي. وقد أظهرت الدراسات أن استخدام العلاج الطبي في على شكل دواء هرموني لدى النساء اللواتي خضعن للجراحة بالمنظار يخفض من حالات الانتكاس وتكرار حدوث المرض.

علاج بطانة الرحم المهاجرة عن طريق الجراحة بالمنظار 

  • المعيار المثالي للتشخيص والاستئصال الجراحي هو الجراحة بالمنظار حيث أن الجراحة المفتوحة ليس لها أدنى دور في علاج البطانة المهاجرة
  • تتطلب جراحة المناظير مهارات عالية متخصصة للتعرف على المرض في البطن وإزالة كل الآفات
  • ألقت العديد من الدراسات، بما في ذلك العمل الذي نشرته جامعة أكسفورد الضوء على التحديات التي تواجه تطوير الخبرة الجراحية المتخصصة في إجراء العمليات الجراحية التنظيرية المعقدة والمحافظة على المهارات العالية في ضوء العدد الضئيل من الحالات.
  • يرتبط التعقيد والمخاطرة المرتبطة بهذه الجراحة وجود البطانة المهاجرة التي تؤدي إلى التصاقات في الأمعاء و جدار البطن.
  • قامت الجمعية البريطانية للطب النسائي بالتنظير (BSGE) بإنشاء مراكز متخصصة لعلاج بطانة الرحم واعتمادها لتقديم أفضل النتائج، خاصة بالنسبة للنساء اللواتي يتطلبن اتباع نهج متعدد التخصصات.

يعتبر علاج مرض بطانة الرحم المهاجرة أمر معقد ونتائجه تتعلق بمهارات اختصاصي أمراض النساء والخبرة في وضع خطة علاجية للمرض وكذلك التزام المريض بالعلاج.

عدم التحكم البولي عند النساء

للحصول على أفضل النتائج يجب أن تتم معالجة هذه الحالات في مراكز متخصصة في مرض بطانة الرحم المهاجرة، خاصةً في الحالات المستعصية التي تتطلع بتدخل طبي متعدد المجالات مثل أخصائي أشعة متخصص، الذي يمكنه التعرف على الآفات الحادة والإبلاغ عنها عند التصوير بالرنين المغناطيسي وأيضا تدخل جراحي من قبل جراح متخصص في جراحة القولون، ثم يكون العلاج مصمم خصيصا لتلبية الاحتياجات الفردية لكل مريضة بشكل خاص.