يصاب العديد من الأفراد بانحراف النظر فما هي أعراض انحراف النظر التي تظهر عليهم، وهل يمكن تشخيصهم من خلال ملاحظة أعراض انحراف النظر أم توجد فحوصات للعين يمكن القيام بها للتأكد من إصابتهم بانحراف النظر، وما علاقة انحراف النظر والصداع، وكيف يمكن الحد من الصداع الناتج عن انحراف النظر، كل هذا وأكثر يمكن التعرف عليه في المقال التالي:

يعرف انحراف النظر أو اللابؤرية أو الاستجماتيزم (بالإنجليزية: Astigmatism)، بأنه من مشاكل رؤية العين الشائعة ويصاب الفرد به بسبب وجود خطأ في شكل القرنية وهي السطح الأمامي للعين، أو عدسة العين ،إذ يكون شكلها غير منتظم الانحناء، مما يؤدي إلى تغيير الطريقة التي يمر بها الضوء، ويؤدي إلى عدم وضوح الرؤية على كل المسافات، ويعد طول النظر وقصر النظر من المشاكل المتعلقة بانكسار الضوء ووصوله إلى شبكية العين.

يصاب الفرد بقصر النظر أو قصر البصر (بالإنجليزية:(Nearsightedness (Myopia)، عندما تتقوس القرنية ، إذ يتركز الضوء أمام الشبكية ، مما يجعل رؤية الأشياء البعيدة مشوشة، ويصاب الفرد بطول النظر أو مد البصر (بالإنجليزية: (Farsightedness (hyperopia)، عندما تتقوس القرنية قليلاً، مما يؤدي إلى رؤية الأشياء القريبة مشوشة.

أعراض انحراف النظر

يوجد العديد من أعراض انحراف النظر التي يعاني منها الأفراد ومنها ما يلي:

  • الرؤية الضبابية.
  • صعوبة الرؤية الليلية، لذلك يصعب على الفرد قيادة المركبات ليلاً.
  • تشوه الرؤية فقد يكون من الصعب رؤية الأشياء الصغيرة أو التفاصيل الدقيقة عن قرب أو بعد.
  • صداع الرأس.
  • إجهاد العين.
  • حول العينين.

ويجدر الإشارة إلى ضرورة استشارة الطبيب عند وجود أعراض انحراف النظر عند الفرد، كما أن بعض أعراض النظر التي يعاني منها الفرد قد تكون بسبب مشاكل صحية أو بصرية أخرى.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

انحراف النظر الصداع

توجد العديد من الأسباب التي تؤدي إلى الصداع المستمر عند الأفراد، ويعد الصداع من علامات وأعراض انحراف النظر، إذ أنه عند إصابة الفرد بانحراف النظر فإن يتغير انحناء القرنية، ولا تستطيع العينين تركيز الضوء على الشبكية بالتساوي، مما يؤدي إلى تشوه الرؤية أو ضبابية فيها، وعند محاولة الفرد رؤية الأشياء بوضوح فإنه يجهد العينين، ويجدر الإشارة أن إجهاد العينين أو التحديق المستمر،يؤدي إلى إرهاق عضلات العينين وإجهاد العينين، مما يسبب تعب العيون أو الصداع.

اقرأ أيضاً: اسباب الصداع

يؤدي إجهاد العين إلى عدم الراحة أو الصداع، ويعد ذلك غير شائعاً، إذ نادراً ما يشكو الأطفال الصغار الذين لم يدخلوا المدرسة من الصداع الناتج عن إجهاد العينين، إذ يزداد إجهاد العينين عند القراءة لفترات طويلة، أو استخدام الكمبيوتر، ويمكن تمييز الصداع الناجم عن إجهاد العينين عن الصداع التوتري أو الأنواع الأخرى غير المرتبطة بالعين، بأنه لا يرتبط الصداع الناجم عن إجهاد العين بالغثيان أو القيء التي قد تسببه الأنواع الاخرى من الصداع، كما أن الصداع الشديد الذي يوقظ الأفراد من النوم، أو الصداع الذي يحدث عند الاستيقاظ عادة لا يكون بسبب إجهاد العين (بالإنجليزية: Eyestrain).

توجد العديد من الممارسات الصحية للحد من صداع العين الناتج عن إجهاد العينين مثل أخذ فترات راحة عند استخدام جهاز الكمبيوتر أو الهاتف، والحد من جفاف العين باستخدام قطرات الدموع الاصطناعية في ترطيب العينين، كما ينصح الفرد باستخدام الإضاءة المناسبة ،وتجنب استخدام العدسات اللاصقة والتي قد تسبب تهيج العينين والإجهاد.

اقرأ أيضاً: ارتداء النظارات هل يقلل من حدة البصر؟

يجدر التنبيه إلى أنه قد تسبب الصداع المتكرر، مشاكل أخرى في الرؤية، وخصوصاً عند عدم علاجها مثل قصر النظر، أو طول النظر، أو جفاف العين، أو الجلوكوما، أو إعتام عدسة العين، لذلك لا بد من فحص العيون والتأكد من ارتباط الصداع بانحراف النظر أم أنه ناتج عن مشاكل أخرى.

لا بد من تشخيص إصابة الفرد بانحراف النظر بشكل دقيق، ليس فقط من أجل تحديد أسباب الصداع، وإنما من أجل تصحيح البصر والحصول على رؤية واضحة، ويمكن تصحيح انحراف النظر باستخدام النظارة الطبية، أو العدسات اللاصقة، أو جراحة العين الانكسارية (بالإنجليزية: Refractive Surgery)، وفي الحقيقة أن علاج انحراف النظر يهدف إلى زيادة وضوح الرؤيا، والحد من أعراض انحراف النظر والتي تشمل إجهاد العين أو الصداع.

اقرأ أيضاً: تصحيح انحراف العين بتقنية الليزر

دكتور اعاني من حول خفي او مؤقت هل يمكن علاجه دون تدخل جراحي؟؟

تشخيص انحراف النظر

لا بد من تشخيص الصداع المستمر ومعرفة الأسباب الي تؤدي إليه، ويتم تشخيص انحراف النظر من خلال ما يلي: 

  • فحص النظر: يقوم الطبيب باختبار حدة النظر من خلال قراءة الحروف على مسافة محددة، وذلك لتقييم قدرة الفرد على رؤية الحروف.
  • اختبار الانكسار: يمكن استخدام جهاز المنكسر البصري (بالإنجليزية: Optical Refractor)، والذي يحتوي على عدسات ذات قوى مختلفة، من أجل اختيار عدسة التصحيح المناسبة لرؤية الفرد.
  • قياس القرنية: يستخدم هذا الفحص لمعرفة مدى انحناء القرنية.

اقرأ ايضاً: عدسات الداخلية المصححة؛ متى تكون الخيار الانسب؟

ورم الأجفان... مؤشر أمراض