كسر الورك هو كسر في الجزء العلوي من عظم الفخذ، ونوع الكسر يعتمد على شدة الإصابة عند السقوط. الورك هو مفصل يتكون من رأس كروي وصحن نصف دائري (الحق) يساعد الفخذ على الثني والابتعاد، والتدوير على الحوض. وكسور الورك عند كبار السن أكثر شيوعاً منها عند الشباب.

تحدث 90%  من كسور الورك في الولايات المتحدة  كل عام نتيجة السقوط، وبحلول عام 2050 سيكون هناك ما يقارب 1800 كسور ورك في اليوم.

إن نسبة إصابة النساء بكسور الورك أعلى بمرتين إلى ثلاث مرات الكسور من الرجال.

وقد تحصل كسور الورك عند كبار السن بالطرق التالية:

  • تعلق قدم المريض المسن بطاولة صغيرة أو في السجادة مما يعرضها للدوران والسقوط.
  • تعلق قدم المريض المسن في المغسلة عند الوضوء فيسقط على الأرض.
  • حادث سير.
  • الدوخة وعدم الاتزان.

أسباب كسور الورك عند كبار السن

إن أكثر أسباب كسور الورك عند كبار السن شيوعاً تحدث بسبب السقوط أو ضربة مباشرة على جانب الورك. 

 يمكن أن يكون سببها الأمراض مثل:

  •  هشاشة العظام.
  •  السرطان.
  •  إصابات تحدث بسبب الإجهاد والتي تضعف العظام وتجعل الورك أكثر عرضة للكسر في الحالات الشديدة من الممكن أن يحدث الكسر عند المريض عندما يكون واقفاً أو عندما  يلتف.

اقرأ أيضاً: ما هي أسباب كسور كبار السن؟

ما هي أعراض كسور الورك عند كبار السن؟

المريض يعاني من ألم شديد في الجزء الخارجي من عظم الورك أو في منطقة العانة، وعدم المقدرة على المشي بعد سقوطه على الأرض، وعدم القدرة على تحريك رجله، وإذا كان الكسر في المرحلة الأولى يكون الالم بسيطاً جداً مع عرج واضح.

تشخيص كسور الورك عند كبار السن

في العادة يتم أخذ صورة أشعة بسيطة باتجاهين أمامي وجانبي.

في بعض الحالات إذا سقط المريض، وكان يشكو من ألم في الورك فإن الكسر غير المكتمل يمكن ألا يظهر في الأشعة السينية، وفي هذه الحالة قد يتم التصوير بالرنين المغناطيسي وعادة ما يظهر وجود كسر مخفي.

يمكن إجراء التصوير عن طريق الرنين المغناطيسي بسبب حالة طبية، اما اذا كان المريض غير قادر على الخضوع لهذا التصوير فيخضع المريض للتصوير المقطعي ولكن لا يكون هذا التصوير دقيق كما بالرنين المغناطيسي لرؤية كسور الورك الخفية.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

أنواع كسور الورك عند كبار السن

هناك ثلاثة أنواع مختلفة من كسور الورك عند كبار السن، ونوع الكسر يعتمد على مكان الكسر في الفخذ العلوي.

كسر عنق الفخذ

تحدث هذه الكسور على مستوى رقبة ورأس عظم الفخذ، وعادة ما تكون داخل غشاء المفصل. والغشاء هو مغلف الأنسجة الرخوة التي تحتوي على سائل لزيادة المرونة وتغذية مفصل الورك.

  • ما هي خطورة هذا الكسر على رأس الفخذ؟

هذا الكسر يحدث داخل المفصل مما يسبب قطع الشرايين المغذية لرأس المفصل، والذي يسبب موت رأس المفصل.

  • ما هي مضاعفات كسور عنق الفخذ؟  
    1. جلطة في الساق والرئة : إذا لم يعالج المريض بسرعة ولم يتم تحريكه من السرير.
    2. تقرحات في أسفل الظهر : إذا لم يعالج المريض بسرعة ولم يتم تحريكه من السرير. 
    3. مضاعفات الأمراض التي تكون عند المريض كونه كبير في العمر.  
    4. موت رأس الفخذ إذا تم وضع مسامير، ونسبة ذلك 10 ـ 30 %.  
    5. عدم التئام الكسر إذا تم وضع مسامير، ونسبة ذلك 30 %.    
    6. احتكاك في المفصل إذا تم وضع مسامير، ونسبة ذلك 30 %.  

كسر بين المدورين

هذا الكسر يحدث بين عنق عظم الفخذ وأسفل البروز العظمي، ويسمى المدور الصغير، والمدور الصغير هو منطقة الإتصال لواحدة  من أهم العضلات الرئيسية للورك، والكسر بين المدورين يفصل المنطقة الواقعة بين المدور الصغير والمدور الكبير، والمدور الكبير هو نتوء يمكن الشعور به تحت الجلد على السطح الخارجي للورك، وهو بمثابة نقطة تصل العضلات.

ما هي مضاعفات كسور ما بين المدورين؟

  • جلطة في الساق والرئة : إذا لم يعالج المريض بسرعة، ولم يتم تحريكه من السرير. 
  • تقرحات في أسفل الظهر : إذا لم يعالج المريض بسرعة، ولم يتم تحريكه من السرير.
  • مضاعفات الأمراض التي تكون عند المريض كونه كبير في العمر.

الكسر تحت المدور

هذا الكسر يحدث تحت المدور الصغير، في المنطقة بين المدور الصغير ومسافة حوالي 2.5 بوصة أسفله.

علاج كسر الورك عند كبار السن

بعد إجراء فحص لكسر الورك يتم تقييم صحة المريض العامة وحالته الطبية، وفي حالات نادرة جداً قد يكون الشخص مريضاً لدرجة أنه لا يمكن إجراء الجراحة، وفي هذه الحالات يجب أن يتم قياس مستوى الألم بشكل عام مقارنة بمخاطر التخدير والجراحة.

بعض الدراسات أكدت أن وضع المريض يكون أفضل إذا تم إجراء العملية له في وقت مبكر، ومن المهم ضمان سلامة المرضى وصحتهم  قبل إجراء الجراحة، وهذا قد يعني أخذ الوقت الكافي للقيام بالدراسات التشخيصية للقلب وغيرها.

 العلاج غير الجراحي

بعض كسور الورك عند كبار السن ثابتة، ولا تتحرك، وتتطلب عملية جراحية لأنها من المحتمل أن تتحرك في وقت لاحق لذا يمكن أن يتم إصلاحها في كثير من الأحيان.

يمكن أن يتم اتباع العلاج غير الجراحي لأولئك الذين يعانون من مرض معين ولا يستطيعون الخضوع لأي شكل من أشكال التخدير، والأشخاص الذين لا يستطيعون المشي من قبل تعرضهم للإصابة، وربما يستخدمون الكرسي المتحرك أو السرير.

وبعض أنواع الكسور تكون مستقرة وثابتة فيمكن علاجها بأساليب غير جراحية. لكن هناك خطر عند بعض كسور الورك عند كبار السن التي قد تكون غير ثابتة وغير مستقرة وتقوم بتغير مكانها، وفي هذه الحالة يقوم الطبيب بأخذ صور أشعة للمنطقة بشكل دوري، ويتم وضع المريض تحت المراقبة لمعرفة ما إذا كان هناك مضاعفات لهذه الكسور التي يمكن أن تؤدي إلى عدم الحركة لفترة طويلة.

وقد تشمل هذه المضاعفات: الالتهابات، وقرحة الفراش، والالتهاب الرئوي، والجلطات الدموية، وسوء التغذية.

اقرأ أيضاً: التقدم بالسن والأمراض المصاحبة له

العلاج الجراحي لكسور الورك عند كبار السن

قد يكون التخدير لإجراء العملية الجراحية لعلاج كسور الورك عند كبار السن تخديراً عاماً أو تخديراً نصفياً، وفي حالات نادرة جداً يتم وضع بعض مسامير التثبيت مع استخدام التخدير الموضعي مع مسكن، وجميع المرضى يتم إعطائهم المضادات الحيوية أثناء الجراحة و 24 ساعة بعد ذلك.

ويتم إجراء اختبارات الدم المناسبة، وصور الأشعة السينية، ومخطط كهربية القلب، وعينات البول قبل الجراحة، وبعض المرضى المسنين لا يتم تشخيص وجود التهاب المسالك البولية، والتي يمكن أن تؤدي إلى التهاب في مفصل الورك بعد الجراحة، وقرار الجراح لعلاج الكسر بشكل أفضل يعتمد على منطقة الكسر في الورك والطرق المتوفرة لعلاج كسور الورك عند كبار السن.

اقرأ أيضاً: التئام الكسور

علاج الكسر في عنق المفصل

في حالة وجود كسر في عنق المفصل فإن الجراح قد يقرر إما إصلاح الكسر عن طريق مسامير فردية عن طريق الجلد أو باستخدام مسمار واحد كبير مع صفيحة وبراغي، وأحيانا يمكن إضافة مسمار ثاني لمزيد من الاستقرار.

عند المرضى كبار السن فإن احتمال موت رأس عظم الفخذ في هذه الحالة يكون عالياً، وهناك احتمال أن المسنين في حالات الكسور المنزاحة يكون أداؤهم أفضل إذا تم استبدال بعض أجزاء الورك، وفي بعض الحالات هذا يعني استبدال الكرة أو رأس عظم الفخذ، وفي حالات أخرى يمكن استبدال رأس الفخذ وصحن الحوض معاً (استبدال مفصل الورك بشكل كامل).

اقرأ أيضاً: استبدال مفصل الورك بالكامل: الاحتياطات بعد استبدال المفصل

علاج كسور بين المدورين

إصلاح كسور بين المدورين باستخدام مسمار داخل نخاع العظم ، بدلاً من صفيحة على جانب الفخذ.

معظم الكسور بين المدورين يتم إصلاحها إما باستخدام مسمار ضغط الورك أو مسمار داخل النخاع، والذي يسمح بحشر مكان الكسر.

علاج الكسر تحت المدور

معظم هذه الكسور يتم إصلاحها باستخدام مسمار طويل داخل النخاع مع مسمار ثانوي كبير في عنق الفخذ.

وفي بعض الحالات قد يقوم الجراح باستخدام صفيحة بدلاً من المسمار، والصفيحة تحتوي على مسامير يتم إدخالها في العظام من جانب أو خارج عظم الفخذ، ومسمار واحد كبير يدخل الى عنق ورأس عظم الفخذ ويكون مشابهاً لمسمار ضغط الورك، ولكن في زاوية أخرى ثم يتم وضع مسامير ثانوية من خلال لوحة في العظام لإصلاح الكسر في المكان، ويمكن استخدام لوحة يمكن إقفالها لإصلاح الكسور الصعبة.

اقرأ أيضاً: كسور وإصابات الأطراف السفلية

عملت عملة شريحة ومسامير في ايدي من حوالي ٩ سنين بدء يبقي في وجع في ايدي مستمر و مش بقدر اشيل حاجة تقيلة بايدي وبحس ان في حاجة بتتحرك جواها روحت للدكتور الدكتور قالي متشلهاش عشان ممكن يحصل التهاب او كسر في المسامير ومدنيش حل للوجع برضوا فعايز اعرف هل كلام الدكتور صحيح ولا ممكن اعمل العملية عادي

بعد جراحة علاج كسور الورك عند كبار السن

يمكن للمرضى بعد الجراحة الخروج من المستشفى إلى منازلهم أو الذهاب إلى مركز إعادة التأهيل اللازم لمساعدة المريض على استعادة قدرته على المشي.

إعادة التأهيل

بعد الجراحة  يتم مساعدة المرضى على النهوض من السرير في اليوم التالي للعملية الجراحية بمساعدة أخصائي العلاج الطبيعي، ويتم تحديد مقدار الوزن المسموح بوضعه على الساق المصابة.

إن العلاج الطبيعي يساعد المريض على استعادة القوة والقدرة على المشي، وهذه العملية قد تستغرق فترة تصل الى ثلاثة أشهر.

الرعاية الطبية

قد يكون هناك حاجة إلى نقل الدم إلى المريض بعد الجراحة، والمضادات الحيوية على المدى الطويل عادة تكون غير ضرورية.

يتم إعطاء معظم المرضى الأدوية المميعة للدم لتقليل فرص تطور جلطات الدم لمدة تصل إلى 6 أسابيع، وقد تكون هذه الأدوية على شكل حبوب أو حقن، ويمكن استخدام جوارب ضاغطة مرنة أو أحذية ضغط مطاطية.

المتابعة

بعد العملية الجراحية يقوم الطبيب بمراجعة حالة المريض من خلال التحقق من الجرح وإزالة الخيوط الجراحية، والنظر إلى الأشعة السينية، ووصف العلاج الطبيعي المناسب إذا لزم الأمر.

وبعد خضوع المريض لجراحة كسور الورك عند كبار السن فإن معظم المرضى عليهم استعادة الكثير مثل القدرة على المشي بأنفسهم كما كانوا قبل وقوع الإصابة.

الوقاية من كسور الورك عند كبار السن

90%  من كسور الورك تصيب الأشخاص عند سن 65 وكبار السن، وتحدث معظم كسور الورك بسبب عدة عوامل تضعف العظام، وفي أغلب الأحيان تكون بسبب السقوط.

إن الوقاية من كسور الورك عند كبار السن هو أفضل بكثير، وتكلفتها أقل بكثير من العلاج بعد كسر العظام، وما يجب القيام به من أجل سلامة العظام:

  • الكالسيوم وفيتامين د

يجب أن يحتوي النظام الغذائي لكل شخص على الكالسيوم وفيتامين د ضروري أثناء الطفولة و مرحلة البلوغ،و الكمية الغذائية اليومية يجب أن تكون 800 مغ من الكالسيوم.

إن فيتامين د يلعب دوراً رئيسياً في امتصاص الكالسيوم في العظام، والكمية اليومية الموصى بها من فيتامين (د) هي 400 وحدة دولية، وكوب واحد من الحليب يحتوي على 100 وحدة عالمية، وقد يوصي الطبيب بزيادة كمية فيتامين د بعد انقطاع الطمث، ولأن كبار السن قد يستهلكون أقل كمية من فيتامين د ويكون امتصاص الجسم للكالسيوم لديهم ضعيف ينبغي أن يقوم الطبيب بزيادة كمية استهلاكهم اليومي من فيتامين د.

  •  التمارين الرياضية

ممارسة الرياضة تعمل على تقليل فقدان العظام، يجب القيام بتمارين تحمل الوزن مثل المشي. ويعتبر المشي واحد من أفضل الطرق للحفاظ على قوة العظام، والركض، والمشي لمسافات طويلة، والرقص، والتمارين المائية، ورفع الأثقال، ويجب استشارة الطبيب قبل البدء بأي برنامج رياضي قوي.

و ينصح ببدأ القيام بالتمارين الرياضية ببطء، وخاصة إذا كان الشخص نشيطاً، ويجب البدء بفترات قصيرة حوالي 5 إلى 10 دقائق ومرتين في الأسبوع ثم إضافة بضع دقائق كل أسبوع ثم يمكن للمريض ممارسة  فترات من 15 إلى 30 دقيقة من ثلاث إلى أربع مرات في الأسبوع.

من هم المعرضون لخطر كسور الورك؟

يوجد عوامل عديدة تزيد من خطر الإصابة بكسور الورك، مثل:

  • العمر: يزيد معدل الإصابة عند الأشخاص في عمر 65 سنة وكبار السن.
  • الجنس: تصاب النساء مرتين إلى ثلاث مرات ضعف إصابة الرجال.
  • الوراثة: التاريخ العائلي من الإصابة بالكسور في الماضي، وخصوصاً عند القوقازيين والآسيويين، ونحيلي الجسم.
  • التغذية: انخفاض كمية الكالسيوم أو انخفاض القدرة على امتصاص الكالسيوم.
  • العادات الشخصية الخاطئة: مثل التدخين أو الإفراط في تعاطي الكحول.
  • الإمراض الجسدية: مثل الضعف البدني، والتهاب المفاصل، وعدم التوازن، وضعف البصر.
  • الأمراض العقلية: مثل الشيخوخة والخرف، ومرض الزهايمر.
  • الضعف أو الدوخة من الآثار الجانبية للدواء.

 ما الذي يمكن القيام به ليصبح البيت أكثر أمانا؟

إن معظم كسور الورك عند كبار السن تحدث نتيجة للسقوط، ومعظم الإصابات والسقوط يحدث في المنزل، والعديد من الأشخاص يقومون بإتخاذ تدابير الوقاية من خلال التعرف على المخاطر، واتخاذ الخطوات اللازمة لتقليل مخاطر السقوط، والوقاية من الأخطار الرئيسية المعروفة.

وهذه بعض نصائح السلامة للوقاية من كسور الورك عند كبار السن:

  • السلالم
    1. توفير ما يكفي من الضوء لرؤية كل خطوة بوضوح.
    2. إصلاح السجاد الموضوع على الدرج.
    3. عدم ترك الأشياء على الدرج.
    4. عدم استخدام السجاد المزخرف أو الداكن على الدرج.
    5. القيام بتثبيت كامل للدرابزين على جانبي الدرج.
  • الحمامات
    1. وضع سجادة مقاومة للإنزلاق على جانب حوض الاستحمام للدخول والخروج الآمن.
    2. وضع الأشرطة اللاصقة التي تمنع الإنزلاق في حوض الاستحمام والدش.
    3. القيام بتركيب قضبان إمساك على الجدران في جميع أنحاء حوض الاستحمام.
  • غرف النوم
    1. الحفاظ على الغرفة مرتبة من الفوضى.
    2. وضع مصباح كهربائي قرب السرير.
    3. تثبيت مصباح على طول الطريق بين غرفة النوم والحمام.
  • غرف المعيشة
    1. ترتيب الأثاث لتوفير مسار واضح بين الغرف.
    2. إزالة الطاولات منخفضة الارتفاع، ومسند القدمين، والنباتات من المسارات.
    3. الحفاظ على الأسلاك الكهربائية والهاتفية بعيدة عن المسارات.
    4. تثبيت السجاد بلاصق أو مسامير.
    5. عدم الجلوس على الكراسي غير الثابتة.
  • المطبخ
    1. تنظيف الأرض من أي سوائل أو أطعمة لمنع الإنزلاق.
    2. استخدام الشمع غير اللاصق.
    3. استخدام المقاعد المرفقة بدرابزين.

 اقرأ أيضاً: نصائح للمصابين بكسور العظام

دور  التغـذية  في  الوقاية مـن  هشاشة العظام