على الرغم من أن تحديد سبب آلام الظهر يمكن أن يكون معقداً، إلا أن هناك العديد من الإجراءات المختلفة التي يمكنك اتخاذها للمساعدة في تخفيف آلام الظهر أو منعه من التفاقم. يتعلق الأمر كله بتخفيف الضغط وتقليل الإجهاد وحماية العمود الفقري وتقوية العضلات. يمكن أن تساعد بعض الإرشادات اليومية لآلام الظهر تغيير بعض العادات اليومية في الحفاظ على ظهر صحي وخال من الألم لفترة طويلة.

النوم مع وضع وسادة اسفل الركبتين

على الرغم من أن النوم على الظهر يعتبر من أفضل وضعيات النوم الصحية، ولكنه يمكن أن يتسبب النوم في الضغط على العمود الفقري، وقد يساهم وضع وسادة أسفل الركبتين ورفع الساقين قليلاً في تخفيف الضغط على الظهر أثناء النوم.

وبالإضافة إلى ذلك، يجب اختيار مرتبة طبية مريحة للظهر، والقيام بتغيير المرتبة في حالة تسببها في الشعور بألم أثناء النوم. ينصح بأن تكون المرتبة في نطاق متوسط إلى صلب لتخفيف آلام الظهر.

ممارسة الرياضة

تقدم الرياضة العديد من الفوائد الصحية، ويمكن أن تساعد ممارسة الرياضة بانتظام في تقوية العضلات وتقليل مخاطر إصابات الظهر مثل:

  • الآلام الناتجة عن الإجهاد.
  • التشنجات العضلية.

ولذلك ينبغي الاهتمام بممارسة الرياضة وخاصةً تمارين تقوية الظهر مرتين على الأقل في الأسبوع.

وإلى جانب ممارسة الرياضة، ينصح بمحاولة التحرك بقدر الإمكان، وذلك من خلال الإجراءات التالية:

  • ترك السيارة في مكان بعيد وممارسة المشي.
  • صعود الدرج بدلاً من استخدام المصعد الكهربائي.

وتعد تمارين الإطالة البسيطة من أهم التمارين الرياضية التي تساعد في تحسين الدورة الدموية في الظهر، كما يمكن أن يخفف من أي إجهاد أو أوجاع تحدث بسبب عدم النشاط.

للمزيد: تمارين الظهر لتقوية وتعريض العضلات

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الحصول على فترات راحة

يتسبب الجلوس لفترات طويلة في زيادة فرص الإصابة بآلام الظهر، وخاصةً عند الجلوس أمام الحاسب الآلي، ولذلك يجب الاهتمام بأخذ فترات راحة أثناء العمل، بالإضافة إلى القيام بالإرشادات التالية:

  • الجلوس في وضعية مستقيمة بقدر الإمكان: حيث أن انحناء الظهر المستمر يمكن أن يسبب ألم الظهر.
  • وضع وسادة طبية خلف الظهر: حتى تساعد في تخفيف الضغط على الظهر أثناء العمل.
  • وضع الحاسب الآلي في وضعية قريبة لمستوى الرأس: بحيث لا تضطر إلى النظر لأسفل وحني الفقرات.
  • اختيار كرسي يوفر دعم قوي للظهر: والتأكد من أن الركبتين أعلى قليلاً من الوركين أثناء الجلوس.

تناول الكالسيوم وفيتامين د

يمكن أن تساعد العظام القوية في الوقاية من هشاشة العظام. إنه أحد أكثر أسباب آلام الظهر شيوعاً في وقت لاحق من الحياة، وخاصةً لدى النساء، ولذلك يجب الاهتمام بتناول الأطعمة بالكالسيوم وفيتامين د للحفاظ على قوة عظام العمود الفقري وعظام الجسم بشكل عام.

يتوفر الكالسيوم بنسبة مرتفعة في المصادر الصحية التالية:

  • الحليب.
  • الزبادي.
  • الخضروات الورقية.

وتتمثل أبرز مصادر فيتامين د في:

  • الأسماك الدهنية.
  • صفار البيض.
  • لحم كبد البقر.
  • التعرض لأشعة الشمس لمدة 15 دقيقة صباحاً.

وفي حالة المعاناة من نقص الكالسيوم أو نقص فيتامين د في الجسم، يجب استشارة الطبيب بشأن تناول المكملات الغذائية لتعويض هذا النقص، ولكن يجب الحذر لأن تناول هذه المكملات دون استشارة الطبيب يمكن أن يسبب ارتفاع مستويات هذه العناصر في الجسم، مما يسبب أضرار صحية عديدة.

اختيار الاحذية المريحة

عند شراء حذاء جديد، يجب البحث عن حذاء مريح ولا يسبب الشعور بالتعب و الانزعاج، لأنه مع الوقت يمكن أن يسبب آلام الظهر والفقرات، وذلك نتيجة الضغط على الظهر أثناء الوقوف، وينطبق هذا على النساء بشكل أكبر، حيث يفضلن اعتماد الأحذية بالكعب العالي.

إنتفاخ اصابع اليدين ورجلين الم حاد في مفاصل

الحفاظ على وضعية الظهر المستقيم

هناك العديد من العادات الصحية التي يجب القيام للحفاظ على صحة الظهر، وأهمها الاعتياد على استقامة الظهر بقدر الإمكان، مما يحمي الأجزاء المعقدة من العمود الفقري، ويقلل من الإجهاد والضغط على الظهر.

كما أن القيام بحني الظهر باستمرار يسبب مظهر مزعج، وقد يؤدي إلى تقوس الظهر بمرور الوقت، وصعوبة التخلص منه.

اقرأ أيضاً: آلام أسفل الظهر

عدم الوقوف لفترات طويلة

أيضاً يتسبب الوقوف لفترة طويلة في الضغط على العظام والعمود الفقري، وليس الجلوس لفترة طويلة فحسب، ولذلك ينصح بتجنب هذه العادة الخاطئة، والحصول على وقت للجلوس أو المشي من حين لآخر، وينطبق هذا على الأشخاص الذين يعملون في وظائف تتطلب الوقوف لفترات طويلة، أو المرأة التي تقف في المطبخ لطهي الطعام.

اتباع نمط غذائي صحي

هناك ارتباط وثيق بين الأطعمة التي نتناولها والصحة العامة، كما أن اختيار الأطعمة الصحية يضمن الحفاظ على الوزن والوقاية من السمنة التي تسبب ضغط شديد على الفقرات وتؤدي في النهاية إلى آلام العظام في مختلف أنحاء الجسم ومنها الظهر.

كما أن السمنة تسبب صعوبة الحركة وممارسة الرياضة، وهو ما يؤثر بالسلب على صحة الجسم.

التوقف عن التدخين

يمثل التدخين خطراً صحياً كبيراً، وتزداد احتمالية الإصابة بآلام الظهر لدى الأشخاص المدخنين أكثر من غيرهم، ويمكن أن يؤثر التدخين على صحة الظهر بالطرق التالية:

  • يؤدي النيكوتين إلى إعاقة تدفق الدم إلى الأقراص الموجودة في العمود الفقري، حيث يمكن أن يتسبب ذلك في جفافها أو تشققها أو تمزقها.
  • يقلل التدخين من كمية الأكسجين في الدم، مما يسبب انخفاض تغذية العضلات والأوتار في الظهر، وبالتالي يكون الظهر الضعيف أكثر عرضة للإجهاد الذي يسبب آلام الظهر.

حمل الاشياء الثقيلة بطريقة صحيحة

في حياتنا اليومية، نضطر لرفع العديد من الأحمال الثقيلة، والتي تعتبر أحد أسباب آلام الظهر الشائعة، وخاصةً في حالة القيام بحمل هذه الأشياء بطريقة خاطئة.

يجب تعلم كيفية حمل الأشياء الثقيلة بطريقة صحيح، بحيث لا يقوم الشخص بحني جسمه بالكامل للأمام حتى يحمل الأغراض، ولكن يقوم بثني الركبتين والحفاظ على استقامة الظهر، والنزول لأسفل لحمل تلك الأغراض، وعدم تحميل جزء من الجسم جهداً أكبر من الجزء الآخر.

وفي حالة كانت الأحمال ثقيلة للغاية، فيجب عدم قيام الشخص بحملها بمفرده، بل ينبغي أن يستعين بشخص آخر أو أكثر لمساعدته وتخفيف الحمل.

تعلم كيفية السيطرة على التوتر

يتسبب التوتر في آلام مختلف أجزاء الجسم ومنها الظهر، وبالتالي يجب تعلم طرق السيطرة على التوتر والممارسات التي يمكن أن تساهم في تخفيفه مثل ممارسة تمارين اليوغا والاسترخاء، بالإضافة إلى التنفس العميق.

ويعتبر النوم الجيد من أهم الأمور التي تساعد في الوقاية من التوتر، ولذلك يجب الحصول على قسط جيد من النوم يومياً لا يقل عن 7 ساعات.

للمزيد: عدد ساعات النوم المناسب لكل مرحلة عمرية

دور  التغـذية  في  الوقاية مـن  هشاشة العظام