عند قدوم فصل الصيف وتحسن الطقس، يبدأ الناس بالخروج والتنزه وممارسة النشاطات الرياضية في الهواء الطلق. وفي هذه الفترة، يجب على الرياضي توخي الحذر لتجنب الإصابة بالأمراض الناتجة عن ارتفاع الحرارة، خاصةً عندما يرتفع مستوى الرطوبة أيضاً في الطقس الحار.

عند ممارسة التمارين الرياضية تتوسع الأوعية الدموية القريبة من الجلد، وتعمل الغدد العرقية بشكلٍ أكبر، ويساعد تبخر العرق على خفض درجة حرارة الجسم، مما يساعد على الحفاظ على درجة حرارة الجسم الطبيعية.

لكن عندما يكون الجو رطباً وحاراً تصبح عملية التبخر صعبة، كما أن الهواء الساخن لا يساعد على تبريد الأوعية الدموية المتوسعة، مما يزيد من خطر الإصابة بالجفاف أو ضربة الحرارة.

اقرأ أيضاً: الإصابات الرياضية

مخاطر ممارسة الرياضة في الجو الحار

يوجد العديد من المشاكل الصحية التي قد تواجه الرياضي في حال ممارسة الرياضة في الجو الحار، نستعرض أهمها.

الجفاف

يصاب الرياضي بالجفاف عندما يعجز عن تعويض السوائل والأملاح المفقودة من الجسم أثناء التعرق الزائد. وتسبب الإصابة بالجفاف أعراضاً مزعجة للغاية وإن كان طفيفاً، كما يزيد خطر إصابة الرياضي بالإنهاك الحراري وضربة الحرارة.

ومن الأعراض التي قد يعاني منها المصاب بالجفاف الطفيف أو المتوسط:

  • العطش.
  • جفاف الفم.
  • جفاف الجلد.
  • صداع.
  • تشنجات عضلية.
  • قلة التبول، أو تغير لون البول إلى لون أغمق.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

قد يصاب الرياضي أيضاً بالجفاف الشديد، ومن الأعراض التي قد يعاني منها:

  • عدم التبول، أو تغير لون البول إلى لون غامق جداً.
  • جفاف وتجعد الجلد.
  • تهيج عصبي وتشوش ذهني.
  • دوخة.
  • تسارع نبضات القلب.
  • تسارع التنفس.
  • إنهاك جسدي.
  • فقدان الوعي.

الإنهاك الحراري

يحدث الإنهاك الحراري بسبب ممارسة التمارين الرياضية في طقس حار للغاية، وعدم تعويض السوائل والأملاح المفقودة من الجسم. والأكثر عرضة للإصابة هم كبار السن، والأطفال، ومرضى ارتفاع ضغط الدم.

عندما يصاب الشخص بالإنهاك الحراري، يعجز الجسم عن التحكم بدرجة حرارة الجسم لوهلة، مما يؤثر في وظائف أعضاء الجسم الأخرى. وعندما يصاب الرياضي بالإنهاك الحراري يصاب فجأة بالتعب، وعدم القدرة على ممارسة التمارين الرياضية.

من الأعراض التي قد يعاني منها الرياضي نتيجة الإصابة بالإنهاك الحراري:

  • التعرق الشديد.
  • شحوب.
  • تشنجات عضلية.
  • عطش وجفاف الفم.
  • إرهاق وتعب.
  • ضعف جسدي.
  • دوخة.
  • صداع.
  • غثيان وتقيؤ.
  • إغماء.

لإسعاف الشخص المصاب بالإنهاك الحراري، يجب نقله فوراً إلى مكان مظلل وبارد، ويجب مساعدته على خلع الملابس الزائدة، وإعطاؤه الماء ليشرب ويعوض السوائل المفقودة من جسمه. يجب على المصاب مراجعة الطبيب إن لم يشعر بالتحسن بعد ساعة.

ضربة الحرارة

من النادر أن يصاب الرياضي الذي يتمتع بصحة جيدة بضربة الحرارة، لكن الأطفال، وكبار السن، والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، وحتى الحيوانات الأليفة، معرضون للإصابة بشكلٍ كبير.

ضربة الحرارة هي حالة متقدمة من ارتفاع درجة الجسم، وهي حالة طبية طارئة وتحتاج عنايةً طبية عاجلة.

يصاب الجسم بضربة الحرارة عند تعرض الرياضي لدرجة حرارة مرتفعة للغاية، وعندما يترافق الجو الحار مع الإصابة بالجفاف، مما يؤدي إلى عدم قدرة الجسم على السيطرة على درجة الحرارة، فقد ترتفع لتصبح 39.4 درجة مئوية أو أكثر.

إن لم يتلق المصاب علاجاً فورياً فقد تصاب أعضاء الجسم مثل الدماغ بالضرر، وفي بعض الأحيان يموت المصاب في حال عدم تلقي العلاج في الوقت المناسب.

من الأعراض التي قد تظهر على المصاب بضربة الحرارة:

  • ارتفاع درجة الحرارة إلى 39.4 درجة أو أكثر.
  • احمرار وسخونة الجلد، مع انعدام التعرق.
  • تسارع نبضات القلب.
  • صداع شديد.
  • دوخة.
  • غثيان.
  • تشوش ذهني.
  • إغماء.

يجب الاتصال بالإسعاف في حال وجود شخص مصاب بضربة الحرارة، وأثناء انتظار الإسعاف يجب خلع ملابس المصاب، ومحاولة تبريده بالطرق المتاحة، مثل نقله إلى مكان مظلل وبارد، وتغطيته بأغطية مبللة، أو وضعه في حوض ماء بارد، وإعطاؤه ماءً ليشرب إن كان واعياً.

هل رياضة حمل الاثقال جيدة للجسم وللصحة او لا؟

نصائح لممارسة الرياضة بأمان في الطقس الحار

إن كانت درجة الحرارة أقل من 27 درجة مئوية، يكون الطقس مناسباً لممارسة التمارين الرياضية في الخارج، ويمكن للرياضي اتباع بعض النصائح البسيطة للحفاظ على صحته:

  • شرب الكثير من الماء، خاصةً إن كان الطقس حاراً، أو في حال ممارسة تمارين رياضية قاسية.
  • عدم ممارسة تمارين رياضية عنيفة في الطقس الحار، وممارسة تمارين سهلة لفترات أقصر.
  • محاولة البقاء في الظل.
  • تجنب ممارسة الرياضة في الأوقات الأشد حرارة في اليوم، أي في وقت الظهيرة، والقيام بالمشي في الصباح الباكر، أو في المساء.
  • ارتداء ملابس خفيفة ذات لون فاتح.
  • التوقف عن ممارسة التمارين الرياضية فور ظهور علامات وأعراض الجفاف والإنهاك الحراري، والانتقال إلى مكان مظلل لأخذ استراحة، وشرب الكثير من الماء.
  • استخدام واقي شمس مناسب للبشرة.

في حال كانت درجة الحرارة أكثر من 27 درجة، يجب أخذ مستوى الرطوبة أيضاً بعين الاعتبار، إذ أن ارتفاع أحدهما بدرجة كبيرة يزيد من خطر الإصابة بالجفاف، والإنهاك الحراري، وضربة الحرارة. في حال ارتفع مستوى الرطوبة في الطقس الحار يمكن القيام بما يلي:

  • توخي الحذر عند ممارسة التمارين الرياضية.
  • البقاء في الظل.
  • أخذ استراحات قصيرة.
  • شرب الكثير من الماء.

ينصح الخبراء بتوخي الحذر الشديد في حال أصبحت درجة الحرارة 33 درجة مئوية أو أكثر.

أهمية التمر الغذائية بالنسبة للرياضيين