في فترة التسعة أشهر من الحمل، تشعر المرأة بالراحة من الدورة الشهرية، لكن بعد الولادة تتسائل الكثير من النساء عن موعد الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية أو الطبيعية.

غالباً ما تعتمد عودة الدورة الشهرية على الرضاعة الطبيعية، فإذا كانت الأم ترضع طفلها رضاعة طبيعية فقد لا تعود الدورة الشهرية حتى تنتهي فترة الرضاعة، وقد تعود بعد شهرين بالرغم من أنها ترضع رضاعة طبيعية.

أما في حال كانت الأم لا ترضع طفلها فقد تستغرق الدورة بين 6-8 أسابيع لتعود بعد الولادة.

لنعرف أكثر عن موعد عودة الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية معاً فيما يلي.

الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية

لا تؤثر الولادة القيصرية في موعد الدورة الشهرية الأولى بعد الولادة عن الولادة الطبيعية، إذ إن العوامل التي تؤثر في عودة الدورة الشهرية تتشابه في كلا النوعين من الولادة، مثل الرضاعة الطبيعية، والتغيرات الهرمونية، والحالة الصحية للأم قبل وبعد الولادة.

ومن أهم العوامل التي تلعب دوراً في عودة الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية نذكر ما يلي:

  • الحالة الصحية للمرأة.
  • التغيرات الهرمونية بعد الولادة.
  • وجود مشاكل في الدورة الشهرية قبل الحمل.
  • التغيرات الكبيرة في الوزن.
  • الضغط العصبي.
  • الإصابة بالإنهاك والتعب.
  • النشاط البدني.
  • اضطرابات الغدة الدرقية.

للمزيد: طرق تسهيل الولادة الطبيعية للبكر

التغيرات التي تصاحب أول دورة بعد الولادة القيصرية

تختلف الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية أو الولادة الطبيعية عما كانت عليه قبل الحمل، ومن أهم الاختلافات التي تحدث بعد الولادة نذكر ما يأتي:

  • لون الدم: يكون لون الدم في الدورة الأولى بعد الولادة أحمراً فاتحاً.
  • الاستمرار فترة أطول: في العادة تستمر الدورة سبعة أيام مثل الدورة العادية، لكن أحياناً تعاني المراة من نزيف حاد لمدة 4-5 أيام، ثم يبدأ النزيف أخف لفترة أطول.
  • التدفق الغزير: يمكن أن يكون النزيف غزيراً خلال الدورة الشهرية الأولى بعد الولادة القيصرية، ويعود ذلك للشق الجراحي في جدار الرحم. قد تتسبب اضطرابات الغدة الدرقية أو سمك جدار الرحم بحدوث النزيف الحاد، وتؤدي إصابة المرأة بالانتباذ الرحمي إلى حدوث انخفاض وضعف النزيف.
  • عدم انتظام الدورة: يمكن أن يتسبب التوتر، واضطرابات الغدة الدرقية، وزيادة الوزن أثناء الحمل أو فقدانه إلى عدم انتظام الدورة الشهرية بعد الولادة. وقد يستغرق انتظام الدورة الشهرية بعد الولادة عدة أشهر قبل عودتها إلى وضعها الطبيعي.
  • تكتلات الدم: قد تظهر بعد الكتل ذات اللون الداكن أو الأحمر الفاتح مع دم الدورة الشهرية خاصةً عندما تكون الدورة الشهرية غزيرة.

للمزيد: ما هي دلالات لون دم الدورة الشهرية؟

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

وسائل منع الحمل والدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية

يمكن أن يساهم تناول وسائل منع الحمل بعد الولادة في تنظيم الدورة الشهرية، خاصةً تلك التي تحتوي على الإستروجين والبروجسترون، أو البروجسترون فقط، مثل حبوب منع الحمل، أو اللولب الهرموني، أو الحقن والغرسات.

معظم الأطباء لا ينصح بالبدء مباشرة في استخدام حبوب منع الحمل بعد الولادة، بل يجب الانتظار لعدة أسابيع قبل البدء بها.

ولتجنب الحمل يمكن اللجوء لوسائل منع الحمل الأخرى مثل الواقي الذكري، أو اللولب النحاسي وليس الهرموني، أو طريقة مراقبة أوقات الإباضة.

وقد تقلق المرأة عند الرغبة باستخدام حبوب منع الحمل أن يؤثر على إدرار الحليب أو تأثيرها على الطفل الرضيع، لكن بعد الدراسات والأبحاث المختلفة تبين أنها لا تؤثر على الطفل ولا إدرار الحليب ولا تسبب تغيرات في الرضاعة الطبيعية، لكن قبل استخدامها يتوجب على المرأة استشارة الطبيب المختص.

للمزيد: التصاقات الرحم بعد الولادة القيصرية

العلاقة بين الرضاعة الطبيعية والدورة الشهرية بعد الولادة

تؤثر الرضاعة الطبيعية على عودة الدورة الشهرية بعد الولادة القيصرية أو الطبيعية بسبب الهرمونات التي يفرزها الجسم في فترة الرضاعة الطبيعية، وأهمها هرمون البرولاكتين أو ما يسمى هرمون الحليب، الذي يؤدي إلى إنتاج الحليب في الثدي، ويعمل على تثبيط هرمونات التكاثر الأخرى، لذا لا يحدث التبويض أو إنتاج البويضات في هذه الفترة.

وعند عودة الدورة الشهرية بعد الولادة فقد يحدث بعض التغيرات في الرضاعة الطبيعية كالتغيرات الهرمونية التي قد تؤدي إلى انخفاض إدرار الحليب، أو تغير تكوين ومذاق الحليب، أو تغير في فترات الرضاعة، وتعتبر هذه التغيرات طفيفة ولا تؤثر على قدرة المرأة على الرضاعة الطبيعية.

للمزيد: ما هو أثر هرمون البرولاكتين على الدورة الشهرية؟

حامل ومرضعة معا

زيارة الطبيب بعد الولادة

يتوجب على المرأة زيارة الطبيب بعد الولادة إذا ظهر أحد الأعراض التالية:

  • حدوث نزيف مفاجئ مصحوب بألم شديد.
  • تغيير الفوط الصحية بمعدل مرة كل ساعة بسبب امتلائها.
  • استمرار نزيف الدورة لأكثر من أسبوع.
  • الإصابة بالحمى بشكل مفاجئ.
  • وجود إفرازات ذات رائحة كريهة.
  • الشعور بصداع حاد.
  • وجود تكتلات دموية كبيرة مصاحبة للدورة.
  • الشعور بألم أثناء التبول.
  • وجود صعوبة في التنفس.

حساب موعد الولادة التقريبي(بسيط)

تستعمل هذه الحاسبة لتحديد موعد تقريبي لتاريخ الولادة، وتعتمد في ذلك على عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية.
يتم تحديد عمر الحمل المرتبط بآخر دورة شهرية عن طريق حساب عدد الأيام المنقضية منذ أول يوم من آخر دورة شهرية، كما يمكن تحديد تاريخ الولادة المتوقع عن طريق إضافة 280 يوم (40 أسبوع) إلى تاريخ اليوم الأول من آخر دورة شهرية.

التاريخ الحالي
تاريخ أول يوم لآخر دورة
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
تاريخ الولادة المتوقع
عمر الحمل التقريبي