يصاب الأفراد بالصلع مع تقدم العمر، إذ تصاب النساء والرجال بتساقط الشعر وفقدانه، ويصاب الأفراد بمرض الثعلبة ذكرية الشكل (بالإنجليزية: Male Pattern Alopecia)‏، أو مرض الصلع الوراثي (بالإنجليزية: Androgenetic Alopecia)، والذي يعد من أكثر أنواع تساقط الشعر أو الصلع شيوعاً، وهو يصيب النساء والرجال، إلا إنه أكثر شيوعاً عند الرجال، فما هو الفرق بين الصلع الوراثي أو غير الوراثي، وهل يمكن أن يتوقف الصلع الوراثي أو يمكن علاجه، وما هي طرق علاج الصلع الوراثي.

يبدأ تساقط الشعر عند الرجال في مقدمة الرأس، ويزداد مع مرور الوقت ليصبح فقدان الشعر على شكل حرف M، وقد يتطور الصلع عند الرجال إلى صلع جزئي أو كامل، أما النساء فإن الشعر يضعف ويصبح أقل سمكاً في جميع مناطق الرأس، ونادراً ما يحدث صلع كامل عند النساء.

تفقد النساء يومياً في الوضع الطبيعي ما بين 50 إلى 100 شعرة في اليوم، وتفقد النساء اللواتي يعانين من الصلع الوراثي أكثر من ذلك بكثير، ويكون فقدان الشعر في جميع أنحاء الرأس، ويبدأ الصلع أو تساقط الشعر الوراثي عند النساء في عمر الثلاثين، ويصيح ملاحظاً في عمر الأربعين أو الخمسين أي بعد سن انقطاع الطمث، بينما قد يعاني الرجال من الصلع أو تساقط الشعر الوراثي في عمر العشرين أو منتصف العمر والذي يعتمد على مدى تحول هرمون التستوستيرون الموجود في فروة الرأس إلى هرمون ثنائي هيدروكسيتستوسترون.

تجدر الإشارة إلى وجود العديد من أسباب تساقط الشعر وفقدانه والتي تؤدي إلى الصلع غير الوراثي والتي قد تكون مؤقته، ويعود الشعر إلى ما كان عليه بعد زول السبب، بالإضافة إلى السبب الوراثي أو الجيني الذي لا يمكن عكسه، مثل الحمل، أو استخدام بعض أنواع الهرمونات، أو النقص الشديد في بعض أنواع المغذيات، أو العلاج الكيميائي، أو مشاكل في الغدة الدرقية مثل فرط نشاط الغدة الدرقية أو قصور نشاطها، أو اضطرابات المناعة الذاتية، أو تأثر فروة الرأس نتيجة استخدام بعض أنواع منتجات العناية بالشعر أو طرق العناية بالشعر.

إقرأ أيضاً: تساقط الشعر و الصلع

   

علاج الصلع الوراثي عند النساء والرجال

في الحقيقة أن الصلع الوراثي لا يمكن عكسه، وإنما تساعد العلاجات في وقف تساقط الشعر والحد منه، كما يمكن أن تساعد في إعادة نمو الشعر الذي تم فقدانه، وتوجد العديد من العلاجات التي تستخدم في الحد من الصلع الوراثي ومنها ما يلي:

العلاجات الدوائية للصلع الوراثي

توجد العديد من أنواع الأدوية التي تستخدم في علاج الصلع الوراثي والتي تكون فعالة عند البدء باستخدامها مبكراً عند بداية ظهور ترقق الشعر وليس عند تفاقم الصلع، وتختلف فعاليتها من فرد إلى أخر إذ قد توقف تساقط الشعر عند بعض الأفراد دون ان تساعد في نمو شعر جديد، في حين أنها تساعد في تحسين نمو الشعر عند أفراد آخرين، كما يجدر التنبيه أنه يجب استخدام العلاجات بشكل مستمر ودون التوقف عن استخدامها، إذ يعود تساقط الشعر عند التوقف عنها، كما أن نتيجة استخدام هذه الأدوية تظهر بشكل واضح بعد استخدامها لمدة عام كامل بشكل متواصل، كما يجدر التنبيه إلى وجود بعض الآثار الجانبية لاستخدام بعض أنواع الأدوية والتي يجب معرفتها قبل البدء باستخدامها، ومن أنواع الأدوية المستخدمة في علاج الصلع الوراثي ما يلي:

    • دواء فيناستيرايد: يستخدم دواء فيناستيرايد (بالإنجليزية: Finasteride) لعلاج الصلع الوراثي عند الرجال إذ يساعد في تحويل هرمون التستوستيرون إلى ديهدروتستوسترون، وتجدر الإشارة إنه عند التوقف عن استخدام هذا الدواء فإنه يعود تساقط الشعر.
    • دواء المينوكسديل: يمكن استخدام دواء المينوكسيديل الموضعي (بالإنجليزية: Minoxidil)، للحد من تساقط الشعر عند الرجال أو النساء، وينصح بتطبيقه على فروة الرأس مرتين يومياً، وتجدر الإشارة إلى أن تساقط الشعر يعود كما كان عند التوقف عن استخدام هذا الدواء، كما لأنه لا يستخدم للنساء الحوامل والمرضعات وفي الحقيقة فإن أقراص المينوكسيديل عند تناولها تستخدم كعلاج لارتفاع ضغط الدم، وقد تؤثر على وظائف القلب.

  • دواء سبيرونولاكتون: يعد دواء سبيرونولاكتون (بالإنجليزية: Spironolactone) من مدرات البول التي تستخدم للتخلص من السوائل الزائدة في الجسم، كما أنه قد يستخدم في إعادة نمو الشعر عند النساء، إذ يثبط إنتاج هرمون الأندروجين، ويجدر التنبيه إلى وجود بعض الآثار الجانبية عند استخدام هذا الدواء، فقد يشعر الفرد بالتعب، أو عدم انتظام الدورة الشهرية عند النساء، أو تورم الثديين، كما تنصح النساء الحوامل بعدم استخدامه، ويجب مراقبة ضغط الدم عند استخدامه، وإجراء اختبارات للأملاح.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

العلاجات طبيعية للصلع الوراثي

توجد العديد من العلاجات الطبيعية أو الاعشاب التي قد تساعد في علاج الصلع الوراثي عند الرجال أو النساء وتحسين نمو الشعر ومن هذه العلاجات ما يلي:

تناول الأطعمة الصحية والمغذية للشعر

ينصح الأفراد بتناول الطعام الغني بالبروتينات، والفيتامينات، والعناصر والدهون، الضرورية لصحة الشعر مثل البيض الذي يعدّ غنياً بالبروتينات، والبيوتين، وفيتامين ب، أو المكسرات التي تعد غنية بمادة السيلينيوم، أو الأسماك الدهنية التي تعد غنية بمادة الأوميغا 3، كما ينصح الأفراد بالحصول على كميات كافية من فيتامين د، من خلال تناول الأطعمة الغنية به مثل الحليب المدعم بفيتامين د، أو التعرض لأشعة الشمس.

إقرأ أيضاً: هل يسبب نقص فيتامين د تساقط الشعر؟

استخدام الزيوت العطرية

توجد العديد من أنواع الزيوت الأساسية التي قد تستخدم لتحفيز نمو الشعر، والتي يجب تخفيفها باستخدام أحد أنواع الزيوت الناقلة، كما أن تدليك فروة الرأس بهذه الزيوت يحسن الدورة الدموية، ويساعد في نمو الشعر،ومن هذه الزيوت ما يلي:

  • زيت النعناع: يعد زيت النعناع من أفضل أنواع الزيوت العطرية التي تساعد في نمو الشعر، كما أنه يساعد في تحسين الدورة الدموية.
  • زيت إكليل الجبل أو زيت حصالبان: قد يساعد زيت إكليل الجبل في تحسين صحة فروة الرأس، وتحسين الدورة الدموية.

علاجات طبيعية أخرى

توجد علاجات طبيعية أو أعشاب تساعد في نمو الشعر، وتبطئ من تساقط الشعر الناتج عن الصلع الوراثي ومنها ما يلي:

  • الصبار أو الألوفيرا: يساعد الشعار في الحد من تساقط الشعر، والحد من قشرة الشعر، كما أنه يلطف الشعر ويرطب فروة الرأس، ويمكن تطبيق هلام الصبار على فروة الرأس، أو استخدام أنواع الشامبو التي تحتوي على الصبار.
  • تناول المكملات الغذائية التي تحتوي على الجنسنغ: يحفز تناول الجنسنغ بصيلات الشعر مما يساعد في نمو الشعر، ولكن يجدر الانتباه إلى عدم حدوث آثار جانبية عند تناولها.
  • عصير البصل: يحسن عصير البصل الدورة الدموية، وينصح بتطبيق عصير البصل على فروة الرأس لمدة 15 دقيقة قبل غسله بالشامبو.
  • الليمون: يساعد تطبيق عصير الليمون الطبيعي على فروة الرأس من تحسين صحة فروة الرأس، وتحسين نمو لشعر، ويطبق لمدة ربع ساعة على فروة الرأٍس، كما يمكن تخفيفه.
  • البروسيانيدين: قد يساعد تناول الأطعمة الغنية بمادة البروسيانيدين (بالإنجليزية: Procyanidin)، والتي تعد من مضادات التاكسد والموجودة في القرفة، والعنب، كما تجدر الإشارة إلى وجود بعض المستحضرات التي تحتوي على مادة البروسيانيدين والتي تعرف محلول موستال (بالإنجليزية: Mostal Solution) والتي تعزز نمو الشعر.

ما هو أفضل غسول تفتيح للبشرة الدهنية؟

علاجات أخرى للصلع الوراثي

قد يتم اللجوء إلى زراعة الشعر أو بعض العلاجات الأخرى ومنها:

زراعة الشعر

تستخدم تقنيات زراعة الشعر للنساء والرجال، وغالباً ما يلجأ لهذا الخيار الرجال، ولا يكون مرضياً للنساء، وقد تقوم النساء بإخفاء الشعر الخفيف من خلال تسريحات الشعر أو استخدام الشعر المستعار، وتتم عملية زراعة الشعر من خلال عملية جراحية يخدر فيها الفرد موضعياً، إذ يتم إزالة جزء صغير من الجلد الذي يحتوي على شعر، وزراعته في ثقوب صغيرة في فروة الرأس، من أجل ملأ فراغات الصلع، إذ يحتاج الفرد إلى عدة جلسات لملأ فراغات الصلع، وقد يستغرق الأمر عاماً أو عامين.

إقرأ أيضاً: آخر تقنيات زراعة الشعر

إبر الجلد لتحفيز نمو الشعر

تعد إبر الجلد الدقيقة (بالإنجليزية: Microneedling) من العلاجات التي تستخدم في علاج تساقط الشعر، إذ يستخدم جهاز (بالإنجليزية: Derma Roller) يحتوي على إبر صغيرة الحجم يسمى تحدث ثقوباً أو جروح بسيطة في الجلد، وتستخدم هذه التقنية لعلاج تساقط الشعر وخصوصاً الناتج عن داء الثعلبة، كما يعتقد أنها تساعد في نمو الشعر، وتحسن من الشعر الخفيف الناتج عن الصلع الذكوري.

يحفز الوخز بإبر الجلد الخلايا الجذعية، كما يحسن امتصاص فروة الرأس لبعض المنتجات المستخدم في علاج الصلع وتساقط الشعر، مثل البلازما الغنية بالصفائح الدموية، أو الستيرويد الموضعي، أو دواء المينوكسيديل.

يقوم المتخصصون بتخدير فروة الرأس موضعياً قبل 45 دقيقة من إجراء الوخز مما يقلل الألم، وتستخدم إبر صغيرة الحجم، وتستغرق مدة الوخز عادة عشر دقائق أو أقل، وتجدر الإشارة إلى وجود بعض الآثار الجانبية لاستخدام هذه التقنية مثل الألم الكدمات، أو الاحمرار أو التورم، كما قد تزيد من امتصاص المينوكسيديل مما يسبب المزيد من تهيج فروة الرأس، والحكة، كما يجدر الانتباه أن فروة الرأس تكون أكثر حساسية لأشعة الشمس وينصح بارتداء قبعة عند الخروج، كما ينصح بالحرص على النظافة الشخصية واستخدام مضاد حيوي فموي أو موضعي للحد من الإصابة بالعدوى البكتيرية.

إقرأ أيضاً: ديرما رولر

تنظيف البشرة ( الفيشل )