تحدث الإصابة بسرطان الرحم عندما تبدأ خلايا غير طبيعية بالنمو والتطور في منطقة الرحم.

يوجد نوعين رئيسيين من سرطان الرحم، النوع الأول سرطان بطانة الرحم (بالإنجليزية: Endometrial cancers)، والذي يشكل 95% من حالات سرطان الرحم، وعادةً ما يصيب النساء اللائي تتراوح أعمارهن بين 50 -65 عاماً.

أما النوع الثاني فهو ساركوما الرحم (بالإنجليزية: Uterine Sarcomas) الذي يصيب الأنسجة العضلية في الرحم، ويعتبر نوع نادر من سرطان الرحم.

توجد عدة عوامل تساهم في زيادة خطر الإصابة بسرطان الرحم مثل سماكة بطانة الرحم، الإصابة بالعقم، وبعض الأمراض المزمنة مثل ارتفاع ضغط الدم، والسكري، وبدء الدورة الشهرية في سن مبكرة قبل 12 سنة، والإصابة بمتلازمة تكيس المبايض، أو الإصابة السابقة بأورام المبيض، وزيادة الوزن والسمنة، وقد تلعب العوامل الوراثية دوراً في زيادة خطر الإصابة.

اعراض سرطان الرحم

يعتبر النزيف غير الطبيعي هو أولى علامات سرطان الرحم، وهي العلامة الأكثر شيوعاً وملاحظة في معظم النساء، وتتضمن اعراض سرطان الرحم الأولية ما يلي:

  • الشعور بالألم أثناء الجماع.
  • وجود صعوبة أو ألم أثناء التبول.
  • وجود إفرازات مهبلية غير عادية دون ظهور بقع دموية.
  • حدوث فقدان في الوزن.
  • الشعور بألم في منطقة الحوض.
  • وجود كتلة في منطقة الحوض.

اعراض سرطان الرحم لغير المتزوجات

ربما يتسائل البعض هل يمكن ان يصيب سرطان الرحم البنات غير المتزوجات؟ وفي الحقيقة فإن الإجابة هي نعم، إذ تصاب الغير متزوجات بسرطان الرحم أيضاً، وقد أظهرت إحدى الدراسات التي أجريت على 44558 إمرأة مصابة بسرطان الرحم بين عامي 1995-2009، لفحص ودراسة نسبة المخاطر المحتملة والمضاعفات نتيجة الإصابة بسرطان الرحم، وأهمية الكشف المبكر عن سرطان بطانة الرحم، وقد كانت نتائج الدراسة على النحو التالي:

  • النساء الغير متزوجات والمطلقات غالباً ما يحدث التشخيص لهن في مراحل متأخرة من المرض.
  • النساء المتزوجات يتم الكشف مبكراً في معظم حالات سرطان الرحم.
  • النساء الغير متزوجات والمطلقات والارامل أكثر عرضة لخطر الوفاة نتيجة الإصابة بسرطان الرحم من النساء المتزوجات.
  • وخلاصة الدراسة أن للزواج أثراً وقائياً إيجابياً خاصةً في مرحلة التشخيص المبكر للسرطان.

أما بالنسبة لاعراض سرطان الرحم لغير المتزوجات فإنها لا تختلف كثيراً عن الأعراض المذكورة سابقاً، وتتضمن اعراض سرطان الرحم لغير المتزوجات ما يلي:

  • نزيف غير منتظم بين فترات الحيض.
  • زيادة الإفرازات المهبلية ذات الرائحة الكريهة.
  • حدوث نزيف بعد انقطاع الطمث في سن اليأس.

للمزيد: أعراض نسائية تستدعي زيارة الطبيبة

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

سرطان الرحم والحمل

ربما تتسائل المرأة هل سرطان الرحم يمنع الحمل أم لا؟ ونظراً لأن سرطان الرحم تؤثر بشكل مباشر على الجهاز التناسلي للمرأة والعضو المسؤول عن حمل الجنين فإن ذلك يزيد خطر الإصابة بالعقم مقارنة ًمع أنواع السرطان الأخرى.
ونظراً لأن معظم حالات الإصابة بسرطان الرحم تصيب النساء في عمر متأخر، وهي مرحلة ما بعد انقطاع الطمث، وفي هذه المرحلة لم تعد الخصوبة مصدر قلق بالنسبة لهؤلاء النساء.

لكن ماذا لو أصاب سرطان الرحم المرأة في سن الإنجاب؟

يمكن أن يحدث الحمل للمرأة بعد العلاج من السرطان، لكن ذلك يعتمد على طريقة العلاج.

غالباً ما يكون علاج سرطان الرحم هو استئصال بطانة الرحم، ومن ضمن هذا الإجراء الجراحي يتم إزالة الرحم، وعنق الرحم، والمبيض وقناتي فالوب، وفي هذه الحالة من المؤكد أن هذا الإجراء الجراحي يؤدي إلى الإصابة بالعقم وفقدان القدرة على الحمل.

أما في حالة اختيار المرأة للعلاج الكيميائي والادوية كبديل للجراحة فإن هناك خطر من تلف الخلايا السليمة، وقد تتأثر البويضات أو أجزاء اخرى من الجهاز التناسلي مما يعني فقدان قدرتها على الحمل والإنجاب والإصابة بالعقم.

أما البديل الأخير للجراحة فهو العلاج الهرموني، الذي يمكن أن يحافظ على خصوبة المرأة ويسمح لها بالحمل والإنجاب، لكن يجب أن يكون العلاج به مستمراً دون انقطاع، إذ إنه عند توقف العلاج الهرموني سيعود السرطان وفي النهاية سوف تخضع المرأة للجراحة.

للمزيد: انتباذ بطانة الرحم أو بطانة الرحم المهاجرة؛ أسباب، أعراض وتشخيص

سرطان الرحم والدورة

عند إصابة المرأة بسرطان الرحم فإن الدورة الشهرية لا تتوقف، إذ ربما تتسائل النساء هل سرطان الرحم يوقف الدورة؟ وبما أن الإجابة هي لا، فإن ذلك يجعل تشخيص الإصابة بسرطان الرحم أكثر صعوبة في المرأة التي لم تصل سن اليأس، لكن هناك دلائل وعلامات يمكن للمرأة من خلالها التعرف على وجود اضطراب ما مما يسا في التشخيص المبكر لسرطان الرحم، وتتضمن هذه العلامات ما يلي:

  • الدورة الشهرية الطبيعية تحدث كل 20-35 وتستمر 2-7 أيام، دون حدوث نزيف بين فترات الحيض، لكن عند حدوث نزيف أو تبقيع بين الفترات أو زيادة وقت وكثافة الدورة الشهرية فإن هذا من أحد الأعراض التي يجب أخذها بعين الاعتبار.
  • حدوث زيادة وتغيير في تشنجات الحوض والم الحيض أكثر من الألم والتشنجات المعتادة.
  • حدوث تغيير في عملية التبول مثل إيجاد صعوبة في التبول أو كثرة التبول، أو الشعور بالألم أثناء التبول.
  • حدوث تضخم البطن والحوض يصاحبه ألم وأحياناً دون ألم.

للمزيد: سن انقطاع الدورة الشهرية: الأعراض والعلامات الجسدية والنفسية

سرطانا القولون والمستقيم كيف  نتقي  شرهما

تشخيص سرطان الرحم

يمكن أن يتم الكشف عن سرطان الرحم بعدة اختبارات نذكر منها ما يلي:

  • الفحص السريري: للكشف عن العلامات والأعراض أو باستخدام التنظير.
  • السونار: يكثر التساؤل هل تظهر اورام الرحم بالسونار؟ والإجابة هي نعم يمكن أن تظهر اورام الرحم بالسونار إذ يتم الفحص باستخدام جهاز محول الطاقة، يرى من خلاله الطبيب حجم المبايض، والرحم وسماكة بطانة الرحم.
  • خزعة بطانة الرحم: تؤخذ عينة من خلايا بطانة الرحم للفحص المخبري تحت المجهر.
  • تحاليل الدم والبول: يمكن استخدامها لتقييم الصحة العامة ولمعرفة خيارات العلاج.
  • اختبارات أخرى: إذا تم إثبات الإصابة بسرطان الرحم يمكن أن يطلب الطبيب فحوصات أخرى مثل الأشعة السينية أو الأشعة المقطعية أو التصوير بالرنين المغناطيسي.

إمكانية عودة سرطان الرحم بعد استئصال الرحم

هل يعود سرطان الرحم بعد استئصال الرحم؟ الإجابة هي نعم، هناك احتمالية لعودة سرطان الرحم في الأشهر والسنوات الأولى التي تلي العلاج، وقد يعود سرطان بطانة الرحم في السنوات الثلاث الأولى بعد العلاج، وهناك احتمالية تكرار الإصابة في وقت متأخر عن ذلك.

تعتمد عودة الإصابة بسرطان الرحم على عدة عوامل ومنها مدى انتشار سرطان الرحم خارج الرحم، وما هي الأجزاء الأخرى من الجسم التي انتشر فيها.

مدى خطورة سرطان الرحم

يمكن أن القول أن الإصابة بسرطان الرحم إذا تأخر تشخيصها أو تركت دون علاج، فإنه قد ينتشر إلى المثانة أو المستقيم، وقد يصل إلى المهبل وقناتي فالوب والمبيضين والأعضاء الأخرى.

ومن الجدير بالذكر أن سرطان بطانة الرحم ينمو ببطء، وعادةً ما يتم اكتشافه عند إجراء فحوصات منتظمة قبل أن ينتشر إلى المناطق الأخرى.

يمكن أن يشفى سرطان الرحم لكن يمكن عودته، ولا يمكن الوقاية منه في معظم الحالات، لكن يمكن تقليل فرصة الإصابة به باستخدام وسائل منع الحمل، والحفاظ على الصحة وذلك بممارسة التمارين الرياضية، واتباع نمط غذائي صحي، والحفاظ على الوزن الصحي وتجنب السمنة.

للمزيد: سؤال وجواب حول أمراض عنق الرحم

أختي عمرها ٤٠ عملت ماموغرام وفحص سريري للثدي والنتيجة سليمة ،لكن الطبيبةقالت الأنسجة عمرها أقل من40 لازم أشعةالموجات الفوق صوتية للتأكد،هل كلامها صحيح أو تكتفي بالماموغرام ؟