يملك جميع الأشخاص المصابين بمتلازمة داون درجات متفاوتة من الإعاقة الذهنية، ويمكن لهذه الفئة أن تتعلم ولكن بشكل أبطأ من أقرانهم.

يوجد الكثير من برامج التدخل المبكر تساعد في جميع مجالات تنمية المرضى المصابين بمتلازمة داون مثل برامج تعليم النطق، وبرامج العلاج الطبيعي، والبرامج التعليمية التي تنطوي على استخدام وسائل تعليمية لمرضى متلازمة داون.

تؤثر متلازمة داون على قدرات التعلم لدى المريض بطرق مختلفة، إذ عادة ما يعاني مرضى متلازمة داون من تأخر النطق والمهارات الحركية، وقد يحتاجون للمساعدة في العناية بأنفسهم، ويمكن أن تعيق المشكلات الطبية المرتبطة بالمتلازمة تطور المهارات التعليمية والمعرفية لدى المريض، وتشمل هذه المشكلات الطبية على مشاكل الرؤية والسمع، ومشاكل الغدة الدرقية، والسمنة، ومشاكل الرقبة، وأمراض القلب الخلقية مما يزيد حاجتهم للرعاية الطبية أيضاً.

القدرات العقلية لمرضى متلازمة داون

يعاني جميع مرضى متلازمة داون من درجات متفاوتة من الإعاقة العقلية وتأخر النمو العقلي، مما يعني بأن هؤلاء المرضى يتعلمون ببطئ، وقد لا يستطيعون التفكير بشكل متطور ومعقد، ولكن من الخطأ الاعتقاد بأن مرضى متلازمة داون لديهم حدود للتعلم، أو أنه يمكن التنبؤ مسبقاً بالمستويات التعليمية التي قد يصلون إليها، ويمكن أن تشمل القدرات العقلية والنفسية لمرضى متلازمة داون ما يلي:

  • يؤدي التأخر في وصول مريض متلازمة داون إلى مرحلة استخدام اليدين والفم إلى تقليل فرصه في التعلم واستكشاف العالم، مما قد يؤثر على التطور المعرفي وتطور المهارات اللغوية لدى المريض.
  • يتسبب التأخر في فهم الكلام إلى بطئ تعلم مريض متلازمة داون البنية والقواعد الصحيحة للجمل، كما يمكن أن يواجه المريض صعوبة في التحدث بوضوح حتى عندما يعرف تماما ماذا يريد أن يقول، وقد تكون هذه الصعوبات محبطة للمريض وتؤدي أحياناً إلى تطور مشاكل سلوكية لديه، كما قد تقلل من المهارات المعرفية للمريض.
  • يجد معظم مرضى متلازمة داون صعوبة في فهم الأرقام وإتقان المهارات المتعلقة بها أكثر من مهارات القراءة.
  • لا يتمتع مرضى متلازمة داون بذاكرة طويلة الأمد، مما يعني بأنهم غير قادرين على الاحتفاظ بالمعلومات التي تصلهم بشكل سمعي وبصري لفترة طويلة، مما قد يؤخر من تطورهم التعليمي.
  • لدى مرضى متلازمة داون مشاعر متكاملة، ونقاط قوة وضعف، وخصائص تميزهم تماماً مثل أي شخص آخر.
  • تضع الإصابة بمتلازمة داون المرضى في تحدي كبير عند التعامل مع تعقيدات الحياة اليومية، ويميل مرضى هذه المتلازمة إلى التطور عندما يكون هناك روتين وتشابه في الأنشطة اليومية، وتسمى هذه الحالة بالعناد الفطري، ولكنها تحدث نتيجة للسلوكيات المرتبطة بالمتلازمة.
  • يعد الحديث مع النفس من الطرق التي يستخدمها مرضى متلازمة داون لمعالجة المعلومات، والتعلم والتفكير في نفس الوقت.

للمزيد: تشخيص متلازمة داون أثناء الحمل

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

وسائل تعليمية لمرضى متلازمة داون

يساعد إنشاء روتين ثابت على تطوير مهارات وتحسين فرص تعلم المرضى المصابين بمتلازمة داون، وقد يتعلم المريض أشياء أكثر مما يظهر، وتشمل الوسائل التعليمية لمرضى متلازمة داون على ما يلي:

  • يتمتع الأشخاص المصابين بمتلازمة داون بالقدرة على التعلم البصري بشكل قوي، مما يعني أن استخدام الصور والرسوم والعروض التوضيحية المرئية يوفر فرصة فعالة لتعلم المريض.
  • استخدام التعليم الصوتي.
  • استخدام الوسائل اليدوية، وتحفيز المريض على الاكتشاف بمفرده لتطوير مفاهيم الأرقام، وقد يزيد استخدام التعليم المرئي من سرعة وقدرة المريض على تعلم الأرقام.
  • لدى مرضى متلازمة داون مهارات اجتماعية جيدة، لذا يمكن استخدام هذه المهارات بشكل بناء لزيادة فرص تعلم المريض من خلال الانخراط في أداء نشاطات تعليمية مع الطلاب الآخرين.
  • تجذب العروض والنشاطات التي تنطوي على اللمس العديد من المرضى المصابين بمتلازمة داون.
  • التحدث إلى المريض بشكل مباشر باستخدام لغة واضحة وجمل قصيرة، واستخدام ملامح وجه مناسبة لا تسبب الارتباك للمريض.
  • عدم تقديم الدعم والمساعدة بشكل مفرط للمريض، لأن مرضى متلازمة داون قد يصبحوا معتمدين بشكل غير ضروري على الآخرين.

للمزيد: الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة

{article}

طرق دمج مرضى متلازمة داون مع الوسائل التعليمية

من المعروف أن التعليم الشامل الذي ينطوي على دمج الطلاب الذين تم إقصائهم عن المدرسة أو أنظمة التعليم مثل الأطفال المصابين بمتلازمة داون يعطي نتائج تعليمية أفضل من تعلم الطفل بمفرده في المنزل، وتشمل طرق دمج مرضى متلازمة داون مع الوسائل التعليمية التي يمكن استخدامها لتعليم الأشخاص المصابين بهذه المتلازمة على ما يلي:

  • وضع مخطط واحد وواضح للدروس والمهارت التي سيتعلمها المريض يتضمن على المهام التي سيؤديها مريض متلازمة داون.
  • دمج وتضمين المريض في جميع مراحل الدرس.
  • مراقبة أداء مريض متلازمة داون في صفه.
  • إعطاء المرونة للمعلمين لتعديل طرق التعلم وفقاً لحاجات الطلاب المصابين بمتلازمة داون.
  • إجراء تعديلات على المهام والواجبات التي سيقوم بها المريض، بما يتناسب مع القدرات العقلية لمرضى متلازمة داون.
  • إظهار المتعة في التدريس والتحدث بمودة عن المريض.

للمزيد: التخلف العقلي عند الطفل، وكيف يمكن الوقاية منه ؟

انا متزوجه وعندى الانكلوزنج وراثه عن والدى هل الابناء يرثون هذا المرض