يحتفل العالم  كل عام باليوم العالمي لالتهاب الكبد الفيروسي في اليوم 28 من شهر يوليو لتوعية الناس وزيادة معرفتهم بهذا المرض، وأنواعه، والمخاطر الناتجة عنه، واختارت منظمة الصحة العالمية شعار "هذا هو التهاب الكبد، اعرفه وجابهه"، وتركز الحملة على أن التهاب الكبد الفيروسي ما زال خطراً ومعضلة صحية تكاد تكون مجهولة في العديد من دول العالم، وتم اختيار التاريخ للاحتفال ، تخليداً لذكرى ميلاد البروفسور "Baruch Samuel Blumberg" مكتشف الفيروس المسبب لالتهاب الكبد الفيروسي من النوع B.

اقرأ أيضاً: معلومات تهمك حول التهاب الكبد الوبائي

أنواع التهاب الكبد الوبائي

هنالك خمسة أنواع من التهاب الكبد الفيروسي، هي:

  • التهاب الكبد A.
  • التهاب الكبد الوبائي B.
  • التهاب الكبد C.
  • التهاب الكبد E.
  • التهاب الكبد D.

وتشكل هذه الأنواع الخمسة عبئاً على منظمة الصحة العالمية وعلى البلاد المعنية، وذلك بسبب إمكانية انتشاره وبائياً والمضاعفات المميتة التي قد يسببها، مثل تشمع وسرطان الكبد، وخصوصاً التهاب الكبد من النوعين B و C اللذين يؤديان إلى التهاب الكبد المزمن عند مئات الملايين من الناس على المتسوى العالمي، علماً أن هذين النوعين من التهاب الكبد الفيروسي يعدان من أكثر الأنواع المسببة لتشمع الكبد وسرطانه، خصوصاً في حال عدم توفر الأدوية المضادة لفيروسات التهاب الكبد في الدولة المعنية، علماً بأنه يوجد نحو 240 مليون شخص مصابين بشكل مزمن بالتهاب الكبد الفيروسي من النوع B، ونحو 150 مليون شخص مصابين بشكل مزمن بالتهاب الكبد الفيروسي من النوع C.

ويموت نحو مليون شخص سنوياً على نطاق العالم من مضاعفات التهاب الكبد الفيروسي، ويشكل تشمع الكبد وسرطانه أكثر الأسباب شيوعاً لوفاة المرضى، ومعظم المرضى لا يعرفون بأنهم مصابون بالتهاب الكبد المزمن من النوع B أو C وبذلك يكونون حاملين للفيروسات دون ظهور أعراض المرض عليهم، ويشكلون خطراً لنشر المرض لغيرهم من الأصحاء.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

طرق انتقال التهاب الكبد

إن الطريقة النموذجية للإصابة بالتهاب الكبد الفيروسي من النوعين A و E هي تناول طعام أو شرب ماء ملوث بهذه الفيروسات والتي غالباً ما يكون مصدرها غائط (براز) المريض، أما بالنسبة للفيروسات B و C و D فتنتقل من الإنسان المريض، أو الحامل للفيروس، إلى الإنسان السليم عن طريق دخول سوائل الجسم الملوثة بالفيروسات الى الدورة الدموية للإنسان السليم، ويشكل دخول الدم الملوث بالفيروس إلى الدورة الدموية للإنسان السليم الطريقة المشتركة للعدوى بالتهاب الكبد الفيروسي من الأنواع B و C و D، كما ينتقل فيروس التهاب الكبد ب من الإنسان الحامل لهذا الفيروس إلى الإنسان السليم بواسطة الدم والسائل المنوي وإفرازات المهبل وسوائل أخرى للجسم، وعندما يدخل الفيروس الكبد يقوم بمهاجمة خلاياه ويبدأ بالتكاثر، وهذا بدوره يؤدي إلى التهاب الكبد.

ومن الطرق الأكثر شيوعاً لانتقال فيروس التهاب الكبد B ما يلي:

  1. العلاقة الجنسية: وذلك عندما يدخل السائل المنوي، أو الإفرازات المهبلية أو اللعاب إلى داخل جسم الإنسان السليم، ومن ثم إلى دورته الدموية.
  2. استخدام الحقن الملوثة: عندما يشترك الأشخاص المدمنون على السموم (المخدرات) في استخدام نفس الحقنة لتعاطي المادة المخدرة.
  3. الوخز العارض: وذلك عندما يتعرض العاملون في حقل الطب للوخز بالإبرة، بعد حقن شخص حامل للفيروس بنفس الحقنة، أو وخز الطبيب أو الممرض نفسه بالإبرة أثناء قيامه بخياطة (قطب) جرح شخص حامل للفيروس.
  4. الوليد: قد ينتقل الفيروس من امرأة حامل الى وليدها أثناء الوضع.

للمزيد: طرق انتقال التهاب الكبد

اقرأ أيضاً: مأمونية الحقن لمنع انتقال التهاب الكبد

طرق انتقال التهاب الكبد سي 

ينتقل التهاب الكبد سي من الإنسان الحامل لهذا الفيروس إلى الإنسان السليم بواسطة الدم فقط، ومن الطرق الشائعة لانتقال فيروس التهاب الكبد من النوع C هي استخدام الحقن الملوثة عند المدمنين على المخدرات والوخز العارض بالإبر عند العاملين في الحقل الطبي، ويؤسفني أن أذكر في هذا الصدد بعض الطرق، التي تنتقل بواسطتها فيروسات التهاب الكبد من النوعين B و C عن طريق الإهمال المهني، وهنا أقصد عندما لا يتبع الحلاق قواعد النظافة العامة، وخصوصاً لدى استخدام الشفرة أو الموس (حتى لو تم استبدال الشفرة، فإن بعض الحلاقين لا يقومون بتنظيف الموس الذي يتم تركيب الشفرة عليه)، وأما الطريقة المهنية الأخرى التي يتم بواسطتها انتقال فيروسات التهاب الكبد من إنسان إلى آخر هي عدم قيام بعض أطباء الأسنان باستبدال القفازات (الكفوف) بعد الانتهاء من علاج المريض والشروع بعلاج المريض الذي يليه، إضافة إلى عدم التعقيم الجيد للأدوات المستخدمة في العيادات المختلفة، وعدم اتباع العاملين في العيادات والمستشفيات (في جميع مجالات الاختصاص) لقواعد النظافة العامة حرصاً على سلامة المرضى وسلامتهم الشخصية.

هل مرض بهجت وراثي زوجي حامل المرض منذ الصغر وبنتي عمرها 3سنوات ظهرت لها 4 تقرحات في شهر ونصف تقريبا هل هناك احتمال أن تكون حامله المرض بالوراثه؟؟

هل يبقى فيروس الكبد حي خارج الجسم

يهتم العديد من الناس بمدى إمكانية بقاء فيروسات التهاب الكبد من النوع B و C وفيروس الإيدز (HIV)، حية وقابلة للعدوى خارج جسم الإنسان المريض، أو الإنسان الحامل للفيروس، وفي هذا المجال يمكن قول ما يلي:

  • التهاب الكبد الفيروسي B: باستطاعة فيروس هذا المرض، المعروف إختصاراً بـ HBV، العيش والحفاظ على قابلية العدوى خارج الجسم على الأقل سبعة أيام.
  • التهاب الكبد الفيروسي C: باستطاعة فيروس هذا المرض، المعروف اختصاراً بـ HCV، العيش خارج الجسم في درجة حرارة الغرفة العادية والحفاظ على قابلية العدوى، على الأقل ست عشرة ساعة، على أن لا تتجاوز أربعة أيام.
  • متلازمة نقص المناعة المكتسبة (الإيدز): باستطاعة فيروس هذا المرض، المعروف اختصاراً بـ HIV، العيش خارج الجسم والحفاظ على قابلية العدوى لدقائق معدودة (حتى جفاف السائل الذي يحتوي على الفيروس مثل الدم والسائل المنوي وإفرازات المهبل وحليب الأم المريضة بالإيدز أو الحاملة للفيروس).

وقد تحدث العدوى الحادة بهذه الفيروسات دون أعراض أو علامات تذكر، غير أنه في أغلب الأحيان يعاني المريض من الأعراض والعلامات المشتركة التالية:

  • يرقان (صفار الجلد والعين).
  • بول غامق اللون.
  • تعب شديد.
  • غثيان.
  •  تقيؤ.
  • ألم في منطقة البطن.

لمحة موجزة عن علاج التهاب الكبد

مع أنه لا يوجد علاج لالتهاب الكبد الفيروسي، غير أن استخدام الأدوية المضادة للفيروسات في المراحل المزمنة لالتهاب الكبد الفيروسي من النوع C و B قد يساعد على إيقاف عملية الإيذاء التي يسببها الفيروس للكبد، وأما بالنسبة لالتهاب الكبد الفيروسي من النوع A فإن باستطاعة الجسم (في أغلب الحالات) التغلب على الفيروس وبالتالي التحسن تلقائياً دون علاج، وتتمثل الوقاية من المرض باتباع قوانين السلامة والنظافة العامة، إضافة إلى تلقي التطعيم ضد التهاب الكبد الفيروسي من النوع A و B، أما التهاب الكبد الفيروسي C فلا يوجد، حتى يومنا هذا، تطعيم ضده.

للمزيد: "أنواع لقاح التهاب الكبد ومدى فعاليته وأمانه"

داء المقوسات