يلجأ إلى الطب الشعبي أو ما يسمى بالطب البديل أكثر من نصف البالغين الموجودين في الولايات المتحدة الأمريكية، ومن المعروف أن الطب الشعبي موجود مع وجود البشر لمحاولة التعامل مع ظروف الحياة والبيئة الخطيرة الموجودة في ذلك الوقت، حيث بدأ البشر في تطوير طرق لتخفيف الألم وعلاج المشاكل الجسدية والعقلية. توارثت طرق وأساليب العلاج لعدة أجيال عبر العصور وقد أُعتمد بعضها من قبل الأطباء، ولكن يوجد بعض العلاجات التي لا تتلائم مع الممارسة الطبية الحديثة والتي عرفت باسم الطب الشعبي. يختلف الطب الشعبي عن الطب الحديث، حيث يعيش الطب الشعبي مع الناس كجزء من عاداتهم وثقافتهم، ويمكن تفسير سبب قبول الطب الشعبي حتى الآن من خلال حقيقة أن المعتقدات تتغير ببطء شديد وأن بعض هذه العلاجات ترتكز على المعتقدات الدينية. وفي بعض الأحيان يكون للعلاجات الشعبية تأثير إيجابي على المريض وأحياناً لا يكون لها تأثير، حيث تُستخدم عقاقير خاصة تعتمد على المنتجات الحيوانية، والخضروات، والمعادن. للمزيد: الطب التكميلي عامل مساعد لعلاج الكثير من الأمراض

أساليب الطب الشعبي

يوجد العديد من اساليب العلاج الشعبي وفي ما يلي بيان لأبرزها:

  • العلاج بالإبر، وتعتبر من أحد تقنيات الطب الصيني وتستخدم الأبر لتحفيز اماكن محددة من الجسم ويسمى الشخص الذي يقوم بالعلاج بالإبر طبيب الوخز بالإبر (بالإنجليزية: Acupuncturist) حيث يقوم بتعقيم إبرة رقيقة ووضعها في جلد المريض بأماكن محددة للمساعدة في عملية الشفاء الطبيعية للجسم. وأثبتت بعض الدراسات أن الوخز بالإبر يمكن أن يكون مفيداً في عديد من الحالات مثل آلام الرقبة، والظهر، والغثيان، والقلق، والاكتئاب، والأرق، والعقم.
  • الطب بتقويم العمود الفقري (بالإنجليزية: Chiropractic Medicine)، ويكمن هدفه في تقليل الألم وتحسين وظائف الجسم، ومساعدة الجسم على الشفاء بشكل طبيعي عن طريق تقنيات مختلفة يقوم بها الأخصائي لضبط العمود الفقري وأجزاء أخرى من جسم المريض. ووجدت بعض الدراسات أن العلاج بتقويم العمود الفقري ليس مفيداً فقط في تخفيف آلام الظهر بل ويمكن أن يساعد أيضاً في بعض الأمراض الأخرى، مثل الصداع، وآلام الرقبة، ومشاكل المفاصل، والاضطرابات الناجمة عن الاصابة. للمزيد: آلام الظهر والعمود الفقري أكثر الأمراض انتشاراً
  • علاجات الطاقة، وتنقسم إلى عدة مجالات رئيسية: 
      • العلاج بالمجال المغناطيسي: يُستخدم المجال المغناطيسي أو الكهرباء لعلاج عدد من مشاكل العظام والعضلات، حيث أشارت بعض الدراسات أن هذا النوع من العلاج قد يساعد في علاج الكسور بشكل أسرع وقد يكون مفيداً في علاج مشاكل الألم والتهاب المفاصل. ولكن تجدر الإشارة إلى أن العلاج بالمجال المغناطيسي قد لا يكون مناسباً في حالات الحمل، أو إذا كان المريض يملك جهاز قلب مزروع، أو مضخة أنسولين.
      • الريكي (بالإنجليزية: Reiki)، يعتقد أن هذا النوع من العلاج يعمل على استغلال طاقة الجسم الطبيعة لتسريع الشفاء، حيث يرفع المعالج يده على جسم المريض بطريقة معينة وبخفة لتوجيه الطاقة من خلال يده إلى جسم المريض لتعزيز التعافي. 
  • العلاج عن طريق اللمس، تظهر الأبحاث أن الشفاء باللمس يمكن أن يقلل من القلق لدى الأشخاص المصابين بالسرطان، حيث يستخدم المعالج طاقته لتحديد وإصلاح الاختلالات في مجال الطاقة للمريض، ولكن من غير المعروف إذا كان هذا النوع من العلاج يمكن أن يستخدم في مجالات أخرى. 
  • العلاج بالأعشاب، حيث تُستخدم أجزاء النباتات بالعلاج، ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية فإن 80% من الناس في جميع أنحاء العالم يستخدمون العلاجات العشبية، ووجدت بعض الدراسات أن الأعشاب قد نجحت في علاج بعض المشاكل الصحية مثل الحساسية ومتلازمة ما قبل الحيض (بالإنجليزية: Premenstrual Syndrome)، والتعب المزمن.
  • العلاج بالايورفيدا، لم يكن هناك الكثير من الدراسات والأبحاث لدعم الايورفيدا والتي تعد من أقدم النظم الطبية في العالم، ويعتمد استخدامها على الأعشاب والوجبات الغذائية الخاصة والممارسات الفريدة لعلاج الأمراض، ولكن وجدت بعض الأبحاث أن الايورفيدا قد تكون خطيرة لاحتوائها على بعض المعادن السامة.
  • الحجامة (بالإنجليزية: Cupping)، وقد اشتهر استخدامها من قبل الرياضيين في هذه الأيام والتي تعمل على تقليل الألم، والالتهابات، وزيادة تدفق الدم، والاسترخاء، عن طريق استخدام الكؤوس للشفط إما من خلال الحرارة أو من خلال المضخات الآلية على سطح الجلد. ويجدر الإشارة أن الحجامة يمكن أن يكون لها بعض الآثار الجانبية والتي تشمل الكدمات، والحروق، والتهابات الجلد. 
  • اليوغا، تستخدم اليوغا كعلاج للجسم والعقل، وتعمل على تقليل الإجهاد، والحد من التوتر، واستعادة تدفق الطاقة عبر خطوط الطول، وتعتبر اليوغا من الممارسات الآمنة والتي لا تحتوي الكثير من المخاطر.

اقرأ أيضاً: اليوغا: فوائدها وكيفية أدائها

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

فوائد الطب الشعبي

هناك العديد من المزايا التي تدفع بالناس نحو الطب الشعبي بدلاً من استخدام الأدوية والوصفات الطبية، وقد أصبح أطباء الرعاية الصحية أكثر انفتاحاً وتقبلاً للطب الشعبي والفوائد التي يمكن أن يقدمها للجسم، وفي ما يلي بيان لأبرز مزايا الطب الشعبي التي يتبناها المدافعون عنه:

  • يعاالج السبب الفعلي للمرض، حيث يشفي المسبب الرئيسي للألم، في حين يقوم الطب السائد في علاج الأعراض الناتجة عن المرض أو الألم.
  • يحسن نوعية حياة المريض، وليس فقط تخفيف الألم.
  • يعد أكثر أماناً، بسبب استخدام العلاجات الطبيعية.
  • لا يسبب آثاراً جانبية خطيرة، فإن لم ينفع فلن يضر.
  • تعد تكلفة العلاج منخفضة.
  • يمكن الوصول إلى  المعالج بسهولة ويسر، مع وفرتهم.
  • يراعي الطب الشعبي الخلفية الثقافية والحضارية للمريض.

اقرأ أيضاً: علاج الفشل الكلوي بالاعشاب

اريد دواء يقضي علي الديدان بالنسبه لشخص بالغ

أضرار الطب الشعبي 

يعتمد الطب الشعبي على التجارب وقد طُور اعتماداً على معتقدات وثقافات معينة، على عكس الأدوية التي يُجرى اختبارها وتطويرها عن طريق البحث العلمي، لذلك قد يكون الطب الشعبي غير فعال في بعض الحالات المرضية، وبسبب قلة الدراسات المتعلقة بالأدوية الشعبية والطب الشعبي، لذلك قد تحدث بعض المشاكل والآثار الجانبية كنتيجة جرعات زائدة، لأن تعليمات الجرعات تعتمد على التخمين، ويمكن أن تتفاعل بعض الأعشاب المستخدمة في العلاج مع بعضها البعض، لذلك قد يتسبب الطب الشعبي بحدوث مشاكل بسيطة كالحساسية، أو حدوث مشاكل خطيرة كالوفاة.

الفستق  الحلبي  غذاء  مفيد  لصحة  القلب  بامتياز