الأعشاب الطبية أو النباتات العلاجية هي نباتات يتم جمعها إما من البرية أو تتم زراعتها عمداً لقيمتها الطبية أو العلاجية. وقد استخدم البشر الأعشاب الطبية لآلاف السنين لعلاج الأمراض والألم، ولا تزال تحظى هذه الأعشاب العلاجية بشعبية كبيرة. 

وتستخدم أجزاء هذه الأعشاب الطبية، مثل الأوراق، واللحاء، والسيقان، والجذور، والبذور، والزهور في صنع العلاجات العشبية. ويمكن أن تكون الأعشاب الطبية مفيدة عند استخدامها كعلاج تكميلي، لكنها لا تعالج جميع الأمراض. كما أن العديد منها لها مخاطر وآثار جانبية، ولا تزال العلاجات العشبية لا تخضع حالياً لرقابة إدارة الغذاء والدواء لتحديد سلامتها وفعاليتها. وينبغي التحدث مع الطبيب قبل استخدام أي علاجات عشبية، فقد يتسبب بعضها في تفاعلات مع الأدوية التي تتناولها. 

وسنتناول في هذا المقال أهم 10 أعشاب طبية وفوائدها، وآثارها الجانبية المحتملة.

عشبة الاكناسيا

الإشنسا، أو عشبة الاكناسيا، أو حشيشة القنفذ (بالإنجليزية: Echinacea) هي نبات مزهر من الأعشاب الطبية الشائعة. وقد استخدمت هذه العشبة منذ فترة طويلة لعلاج مجموعة متنوعة من الأمراض، بما في ذلك الجروح، والحروق، وآلام الأسنان، والتهاب الحلق، واضطراب المعدة.

ومن الناحية الطبية، يمكن استخدام معظم أجزاء النبات، بما في ذلك الأوراق والبتلات والجذور، على الرغم من أن الكثير من الناس يعتقدون أن الجذور لها التأثير الأقوى. وعادة ما يتم تناول عشبة الاكناسيا على شكل شاي أو مكمل غذائي، ولكن يمكن أيضاً استخدامها موضعياً.

واليوم، يتم استخدام عشبة الاكناسيا بشكل أساسي لعلاج نزلات البرد أو الوقاية منها، على الرغم من وجود أدلة كافية تدعم هذا الاستخدام. وعلى الرغم من عدم وجود بيانات كافية لتقييم الآثار طويلة المدى لهذه العشبة، إلا أن الاستخدام قصير المدى يعتبر آمناً بشكل عام. وقد تم الإبلاغ أحياناً عن آثار جانبية مثل الغثيان، وآلام المعدة، والطفح الجلدي. 

عشبة اقحوان زهرة الذهب

استخدمت عشبة أقحوان الذهب (بالإنجليزية: Feverfew) تقليدياً لعلاج الحمى، وتستخدم هذه العشبة الطبية الآن بشكل شائع للوقاية من الصداع النصفي وعلاج التهاب المفاصل. 

وقد تشمل الآثار الجانبية لعشبة أقحوان زهرة الذهب تقرحات في الفم وتهيج الجهاز الهضمي إذا تم مضغ الأوراق. وقد يعاني الأشخاص الذين توقفوا فجأة عن تناول الأقحوان لعلاج الصداع النصفي من الصداع مرة أخرى. ولا ينبغي استخدام الأقحوان مع العقاقير غير الستيرويدية المضادة للالتهابات؛ لأن هذه الأدوية قد تؤثر على عمل الأقحوان، كما أنه لا ينبغي استخدامه مع الوارفارين أو الأدوية الأخرى المضادة للتخثر. 

للمزيد: علاج الصداع النصفي بالأعشاب

عشبة الاشواغاندا

الاشواغاندا هي من الأعشاب الطبية التي تم استخدامها منذ آلاف السنين لخصائصها الطبية. وتعد الاشواغاندا من الأعشاب الطبية متعددة الاستخدامات في الطب الهندي القديم لتعزيز مستويات الطاقة، وتقليل الألم والالتهاب، وتقلل هذه العشبة القوية بشكل كبير من مستويات الكورتيزول (هرمون التوتر الأساسي)، مما يساعد على تقليل التوتر والقلق.

 كما تستخدم الاشواغاندا أيضاً لتحسين الصحة الجنسية للذكور، حيث يمكن أن تعزز مستويات هرمون التستوستيرون لدى الذكور. وقد يساعد جذر هذا النبات في علاج ضعف الانتصاب، وزيادة الرغبة الجنسية، وتعزيز المتعة الجنسية.

تعد الاشواغاندا آمنة بشكل عام لمعظم البالغين. وتشمل الآثار الجانبية الشائعة النعاس، وعدم الراحة في الجهاز الهضمي، والإسهال. ويجب على الأشخاص الذين يتناولون أدوية معينة، مثل مضادات الاختلاج، والبنزوديازيبين، والباربيتورات عدم تناولها؛ حيث قد يتفاعل النبات مع هذه الأدوية. كما يجب عدم تناول الأشواجندا أثناء الحمل؛ لأن الجرعات العالية قد تسبب الإجهاض. 

للمزيد: أطعمة وممارسات غذائية لتقليل الكورتيزول في الجسم

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

تحدث مع طبيب تحدث مع طبيب

عشبة الجينسنغ 

الجينسنغ هو من الأعشاب الطبية الشائعة، وهو نبات تنقع جذوره عادة لصنع الشاي أو يتم تجفيفه لصنع مسحوق. ويتم استخدام الجينسنغ بشكل متكرر في الطب الصيني التقليدي لتقليل الالتهاب، وتعزيز المناعة، ووظائف المخ، ومستويات الطاقة.

وعلى الرغم من استخدام الجينسنغ لعدة قرون، إلا أن الأبحاث الحديثة التي تدعم فعاليته غير متوفرة. وتشير العديد من الأبحاث التي أجريت في المختبر وعلى الحيوانات إلى أن مركباته الفريدة، التي تسمى الجينسينوسيدات، تمتلك خصائص الحماية العصبية، ومضادة للسرطان، ومضادة لمرض السكر، وخصائص داعمة للمناعة. ومع ذلك، هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات على البشر.

يعتبر استخدام عشبة الجنسنغ قصير المدى آمن نسبياً، ولكن سلامة الجينسنغ على المدى الطويل لا تزال غير واضحة. وتشمل الآثار الجانبية المحتملة الصداع، وقلة النوم، ومشاكل الجهاز الهضمي. 

للمزيد: فوائد الجنسنج للجنس

عشبة البابونج

يعتبر البابونج من الأعشاب الطبية، ويشيع استخدامه لتقليل القلق وتعزيز الاسترخاء. وعلى الرغم أن البابونج يعد آمناً للاستخدام قصير المدى عن طريق الفم، إلا أنه لا يعرف الكثير عن سلامة استخدام البابونج على المدى الطويل للأغراض الطبية.

ويستخدم البابونج للمساعدة في التئام الجروح، وتقليل الالتهاب، والتورم، وتدعم فعاليته المثبتة شعبية هذا العلاج العشبي. كما يستخدم البابونج بشكل شائع كمضاد للأكسدة، ومضاد للميكروبات، ومضاد للاكتئاب، ومضاد للالتهابات، ومضاد للإسهال . كما أنه مفيد لعلاج هشاشة العظام في الركبة، والتهاب القولون التقرحي، ومتلازمة ما قبل الحيض، واضطرابات الجهاز الهضمي.

قد يسبب البابونج ردود فعل تحسسية، وقد أبلغ بعض الأشخاص عن الحساسية المفرطة من استخدامه. كما ينبغي تجنب استخدام البابونج من قبل الأشخاص الذين يتناولون أدوية سيولة الدم أو عقار السيكلوسبورين؛ لأنه يمكن أن يتفاعل سلباً مع هذه الأدوية.

للمزيد: فوائد البابونج

عشبة الجنكو بيلوبا

عشبة الجنكو بيلوبا، المعروفة أيضاً باسم الجنكة، هي نبات من الأعشاب الطبية التي تم استخدامها في الطب الصيني التقليدي منذ آلاف السنين، ولا تزال من الأعشاب الطبية الأكثر مبيعاً اليوم. وتحتوي عشبة الجنكو بيلوبا على مجموعة متنوعة من مضادات الأكسدة القوية التي يعتقد أنها توفر العديد من الفوائد.

تستخدم بذور وأوراق الجنكة بشكل تقليدي في صنع الشاي والصبغات، ولكن يعتبر مستخلص الأوراق هو الجزء الأكثر استخداماً. كما يستمتع بعض الناس أيضاً بتناول الفاكهة النيئة والبذور المحمصة. ومع ذلك، فإن البذور سامة بعض الشيء ويجب ألا تؤكل إلا بكميات صغيرة.

قد تعالج الجنكة مجموعة واسعة من الأمراض، بما في ذلك أمراض القلب، والخرف، والصعوبات العقلية، والضعف الجنسي. ومع ذلك، لم تثبت الدراسات فعاليتها في أي من هذه الحالات.

وعلى الرغم من أن معظم الناس يتحملون هذه العشبة بشكل جيد، إلا أن الآثار الجانبية المحتملة تشمل الصداع، وخفقان القلب، ومشاكل الجهاز الهضمي، وتفاعلات الجلد. ونظراً لأن بعض المعلومات تشير إلى أن الجنكة يمكن أن تزيد من خطر النزيف، فلا ينبغي استخدامها مع الأدوية المضادة للالتهابات، أو مضادات التخثر، أو الأدوية المضادة للاختلاج، أو مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات. 

اريد دواء يقضي علي الديدان بالنسبه لشخص بالغ

الثوم

يستخدم الثوم في جميع أنحاء العالم في الطبخ، وله العديد من الخصائص الطبية التي تجعله يصنف ضمن الأعشاب الطبية. وقد ثبت أن المركبات المعزولة من الثوم لها خصائص مضادة للميكروبات، ومفيدة للقلب، ومضادة للسرطان، ومضادة للالتهابات. وقد تلعب هذه الخصائص دوراً في الاعتقاد بأن الثوم يساعد في خفض نسبة الكوليسترول وضغط الدم. ولسوء الحظ، فإن الأدلة متضاربة حول صحة هذه الفوائد. 

للمزيد: فوائد الثوم على الريق

تعتبر إدارة الغذاء والدواء الأمريكية أن الثوم آمن، ولكنه يمكن أن يزيد من خطر النزيف ويجب عدم استخدامه مع الوارفارين (وهو مميع للدم). ولنفس السبب، لا ينبغي أن تؤخذ كميات كبيرة من الثوم قبل إجراءات أو جراحة الأسنان. 

للمزيد: فوائد الثوم الصحية والعلاجية

الزنجبيل

تم استخدام الزنجبيل على نطاق واسع منذ القرن السادس عشر في العديد من الأدوية التقليدية في جميع أنحاء العالم. ويستخدم الزنجبيل كعلاج للأمراض الشائعة مثل الغثيان، والألم، والقيء. واليوم، يتميز الزنجبيل بتصنيفه من الأعشاب الطبية كغذاء ودواء.

وتؤكد الأدلة أن الزنجبيل قد يساعد في تخفيف الغثيان والقيء للأشخاص الذين يخضعون للجراحة، والغثيان المرتبط بالحمل، كما قد يساعد الزنجبيل أيضاً في تخفيف الغثيان المرتبط بالعلاج الكيميائي. وبفضل خصائصه المضادة للالتهابات والأكسدة، يعتبر الزنجبيل أيضاً مسكناً فعالاً للآلام. كما أنه قد يساعد في تقليل الألم وزيادة الحركة لدى الأفراد المصابين بهشاشة العظام.

للمزيد: الزنجبيل للحامل

يعتبر الزنجبيل آمناً عند تناوله عن طريق الفم كمكمل غذائي، وقد يكون آمناً أيضاً عند استخدامه موضعياً على الجلد. وتعتبر الآثار الجانبية الناتجة عن الزنجبيل خفيفة بشكل عام وتشمل الإسهال، والحموضة المعوية، وعدم الراحة في البطن، خاصة عند تناوله بجرعات كبيرة. 

للمزيد: فوائد الزنجبيل واستخداماته

الكركم

استخدم الكركم لآلاف السنين في الطبخ والطب على حد سواء، وقد جذب الانتباه مؤخراً لخصائصه القوية المضادة للالتهابات. وقد يعالج الكركمين (وهو المركب النشط الرئيسي في الكركم) مجموعة من الحالات، بما في ذلك الالتهاب المزمن، والألم، ومتلازمة التمثيل الغذائي، والقلق.

وتشير أدلة متعددة إلى أن الجرعات التكميلية من الكركمين فعالة في تخفيف آلام التهاب المفاصل بقدر بعض الأدوية المضادة للالتهابات الشائعة، مثل الإيبوبروفين.

وتعتبر مكملات الكركم والكركمين آمنة على نطاق واسع، ولكن الجرعات العالية جداً قد تؤدي إلى الإسهال، أو الصداع، أو تهيج الجلد. 

للمزيد: فوائد الكركم للمفاصل

نبتة سانت جون

عشبة سانت جون (بالإنجليزية: St. John's Wart) هو نبات يصنف ضمن الأعشاب الطبية، وتستخدم أزهاره وأوراقه في صنع مكملات عشبية كعلاج لمختلف الأمراض. وقد تم استخدام نبتة سانت جون للأغراض الطبية منذ آلاف السنين ولحالات مختلفة، بما في ذلك الأرق، والتئام الجروح، والاكتئاب، وأمراض الكلى، والرئة.

 أما اليوم، فتعد نبتة سانت جون هي الأكثر شعبية كعلاج عشبي للاكتئاب. كما تستخدم نبتة سانت جون أيضاً لتقليل أعراض انقطاع الطمث، واضطراب الوسواس القهري، وأمراض الجلد. كما يمكن استخدامها موضعياً لتعزيز التئام الجروح وتقليل آلام العضلات.

قد تسبب نبتة سانت جون حساسية لأشعة الشمس عند تناول جرعات كبيرة. ويمكن أن يكون لهذه النبتة تفاعلات خطيرة مع بعض الأدوية، لذا فإنه من المهم استشارة الطبيب قبل استخدام هذا العلاج العشبي. وينبغي عدم تناول نبتة سانت جون من قبل المرضى الذين يتناولون مضادات الاكتئاب، فقد يؤدي ذلك إلى زيادة هرمون السيروتونين بشكل يهدد الحياة. 

وختاماً، إذا كنت تفكر في تناول أي أعشاب طبية، فمن الأفضل استشارة الطبيب لضمان الجرعة المناسبة، وفهم الآثار الجانبية المحتملة، وتجنب التفاعلات مع الأدوية الأخرى.

اقرا ايضاً :

الجرجير يمنع تساقط الشعر وينقي الدم