تعاني العديد من النساء من ارتفاع ضغط الدم، وحين يرغبن بالحمل، يستفسرن عن إمكانية الحمل دون مضاعفات من جهة، وعن الأدوية الخافضة لضغط الدم الآمن استخدامها في فترة الحمل من جهة أخرى.

وكذلك تستفسر العديد من النساء السليمات صحياً، عن إمكانية الإصابة بارتفاع الضغط في فترة الحمل، والخطورة التي يشكلها ذلك عليها وعلى جنينها في حال حدوثه.

ومن الجدير بالذكر أن ضغط الدم ينخفض بمعدل 15 ملليمتراً زئبقياً في بداية الحمل، وذلك بسبب توسع الشرايين الفيزيولوجي في بداية الحمل.

ويعدّ ارتفاع ضغط الدم أثناء الحمل أحد مشاكل أو مضاعفات الحمل الشائعة، اإذ تصاب امرأة واحدة من بين عشرة نساء حوامل في وسط الحمل أو في نهايته.

ولنجاح العلاج يجب أن نحدد ما إذا كانت المرأة تعاني من ارتفاع ضغط الدم قبل فترة الحمل، أو أنها قد أصيبت به خلال فترة الحمل. ويمكن للمرأة الحامل عدم تناول الأدوية الخافضة لارتفاع ضغط الدم الشرياني في حال معاناتها من ارتفاع طفيف فيه، (وهذا يحدده الطبيب المعالج). غير أن العلاج قد يتيح للحامل الوقاية من تفاقم ارتفاع الضغط، أو لعلاجه في حال تفاقمه، كذلك يعطى الدواء لإطالة فترة الحمل بالقدر المستطاع من الأمن والسلامة، وبالتالي إطالة عمر الجنين.

اقرأ أيضاً: كيف يمكن علاج ارتفاع ضغط الدم عند الحامل بطرق طبيعية؟

متى يعد ضغط الدم مرتفعاً عند الحامل؟

ينبغي أن يتم قياس ضغط الدم في كل زيارة للطبيب أثناء فترة الحمل، ويعد ضغط الدم الطبيعي لدى الحامل الذي يقل عن 120/80 ملم زئبق. وإذا كان ضغط الدم أعلى من 130/90 ملم زئبق، أو أي ارتفاع ب15 درجة عن ضغط الحامل قبل بدء الحمل، يعد أمراً مثيراً للقلق، ويستدعي المزيد من القياسات.لذا يمكن القول أن ضغط الدم المرتفع أثناء الحمل هو الذي يبلغ الضغط الانقباضي فيه 140 ملم زئبق أو أكثر، مع ضغط انبساطي يبلغ 90 ملم زئبق أو أكثر.

اقرأ المزيد: 4 معتقادات خاطئة حول ارتفاع ضغط الدم

ما هي مضاعفات ارتفاع ضغط الدم عند الحامل؟

يمكن توضيح المضاعفات المحتملة لارتفاع ضغط الدم عند الحامل، عن طريق عرض المضاعفات على الحامل، والمضاعفات على الجنين.

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم على الحامل:

مضاعفات ارتفاع ضغط الدم على الجنين:

  • خطر الولادة المبكرة (وهو ولادة الجنين قبل الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل)؛ ويمكن تفسير ذلك بأن ارتفاع ضغط الدم عند الحامل يزيد صعوبة توصيل الأوكسجين والمواد المغذية للجنين اللازمة لنموه، وذلك يزيد خطر ولادة الجنين قبل اكتمال الحمل.
  • ولادة الجنين بوزن قليل (ولادة الجنين بوزن يقل عن 2.27 كغ).

اقرأ أيضاً: لماذا تحدث الولادة المبكرة وكيف يمكن التغلب على آلامها

ما هي أسباب وعوامل خطر الإصابة بارتفاع ضغط الدم عند الحامل؟

يوجد عدة أسباب محتملة تزيد من احتمال إصابة الحامل بارتفاع ضغط الدم الشرياني أثناء الحمل، وهي:

  1. إصابة الحامل بالسمنة أو زيادة الوزن.
  2. عدم ممارسة الحامل الأنشطة البدنية بشكل كافي.
  3. تدخين الحامل، أو شربها للكحول.
  4. الحمل لأول مرة.
  5. وجود تاريخ عائلي مرتبط بارتفاع ضغط الدم.
  6. الحمل بأكثر من جنين واحد.
  7. عمر الحامل يزيد عن 35 سنة.
  8. خضوع الحامل إلى تقنيات التلقيح بالمساعدة (بالإنجليزية: Assistive Reproductive Technology).
  9. إصابة الحامل بداء السكري أو بأحد أمراض المناعة الذاتية.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

ما هي أعراض ارتفاع ضغط الدم عند الحامل؟

تبدو أعراض ارتفاع ضغط الدم مختلفة في الحمل من امرأة لأخرى، لكنها تشمل الآتي:

  • ظهور البروتين في البول.
  • الوذمة (بالإنجليزية: Edema)؛ وهي تجمع السوائل في الجسم. 
  • زيادة الوزن المفاجئة.
  • تغيرات في الرؤية؛ كتشوش أو ازدواج الرؤية.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الشعور بألم في الجزء العلوي من البطن، أو في المنطقة التي تحيط المعدة.
  • التبول بكميات قليلة.
  • تغيرات في اختبارات وظائف الكلى أو الكبد. 

ما هي أدوية علاج ارتفاع الضغط خلال الحمل؟

ومن أكثر الأدوية الخافضة لضغط الدم الشرياني استخداماً في فترة الحمل هما:

ميثيلدوبا (بالإنجليزية: Methyldopa)، ولابيتالول (بالإنجليزية: Labetalol)

 ارتفاع ضغط الدم الشرياني

ومن المهم جداً أن تتقيد المرأة الحامل التي تعاني من ارتفاع ضغط الدم الشرياني بتعليمات طبيبها، والالتزام بالدواء الموصوف، وتتابع زيارته بانتظام.

إذ يخضعها لفحوصات مخبرية دورية تشمل فحوصات متنوعة للدم والبول، إضافة الى متابعة استجابتها للعلاج (وذلك بالقياس الدوري لضغط الدم) ناهيك عن المتابعة الروتينية لتطور الجنين في رحمها.

اقرأ أيضاً: القيلولة تساعد في علاج ضغط الدم

هل يستمر ارتفاع ضغط الدم عند الحامل بعد الولادة؟

إن ضغط الدم الذي تعاني منه الحوامل أثناء فترة الحمل، والذي يبدأ عادة بعد الأسبوع العشرين من الحمل، أي بعد الشهر الخامس، ويزول خلال 12 أسبوع بعد الولادة، لكنه يزيد من خطر إصابة الأم بارتفاع ضغط الدم في المستقبل.

اقرأ أيضاً: لماذا تحدث التغيرات في ضغط الدم؟

هل لو اخذت كلوميد في ضرر مع العلم انا مريض ضغط