فاكهة الشيريمويا أو القشطة

Cherimoya

فاكهة الشيريمويا أو القشطة

ما هو فاكهة الشيريمويا أو القشطة

تعتبر فاكهة الشيريمويا أحد أنواع فاكهة القشطة. وتتميز هذه الفاكهة بشكلها الكروي، ولونها الأخضر الباهت من الخارج ذو النتوءات المستديرة الناعمة.

أما من الداخل فلب الثمرة لونه أبيض وطعمه حلو إلى حامض، يشبه مزيجاً من الموز والمانجا والأناناس. كما تحتوي على بذور سوداء اللون حجمها كبير نوعاً ما. ويتراوح وزن الثمرة منها حوالي نصف كغ. ومن الملفت للنظر أنَّ بعض البلدان تستخدم مسحوق هذه البذور كمبيد حشري.

يعود أصل فاكهة الشيريمويا إلى عائلة تفاح الكاسترد (اسمها العلمي: Annonaceae) والتي تضم أكثر من 160 نوعاً. وتنمو عادة في الدول الاستوائية، ولا تتحمل الجو البارد. وتعد الكثير من ثمارها صالحة للأكل. ومن أهم الأنواع التي تنتمي إلى عائلة تفاح الكاسترد ما يأتي:

  • فاكهة الشيريمويا (الاسم العلمي: A. cherimola).
  • فاكهة تفاح السكر: ويعرَف أيضاً بقلب الثور (الاسم العلمي: A. reticulata). ويتميز هذا النوع باللون البني الداكن الذي يوحي للناظر بأن ثمرته غير لذيدة، ولكنها حلوة ذات لون أصفر محمر.
  • فاكهة القشطة الشائكة (الاسم العلمي: A. muricata).
  • فاكهة القشطة الصدفية أو السفرجل الهندي (الاسم العلمي: A. squamosal).
  • فاكهة تفاح التمساح أو الفلين (الاسم العلمي: A. glabra) وعادة لا تؤكل ثمار هذا النوع وإنما يتم استخدام الجذور في الصناعات بدلاً عن الفلين.

ما القيمة الغذائية لفاكهة الشيريمويا؟

لا يقتصر تناول فاكهة الشيريمويا على الاستمتاع بالطعم اللذيذ، بل يحصل الجسم أيضاً على العديد من الفيتامينات والمواد المغذية. تحتوي الثمرة الواحدة من فاكهة الشيريمويا ذات الوزن 235غم دون وجود القشرة الخارجية والبذور على 176 سعرة حرارية، بالإضافة إلى ما يأتي:

المكون الكمية
الماء 187 غ
البروتين 3.69 غ
الدهون 1.6 غ
الكربوهيدرات 41.6 غ
الألياف 7.05 غ
السكريات 7.05 غ
الكالسيسوم 30.2 غ
الحديد 23.5 غ
المغنيسيوم 0.635 ملغ
الفسفور 61.1 ملغ
البوتاسيوم 674 ملغ
الصوديوم 16.4 ملغ
الزنك 0.376 ملغ
النحاس 0.162 ملغ
فيتامين ج 29.6 ملغ
فيتامين ب-6 0.604 ملغ
الرايبوفلافين 0.308 ملغ
النياسين 1.51 ملغ

اقرأ أيضاً: الحصص الغذائية للفواكه والتوصيات اليومية

ما هي فوائد فاكهة الشيريمويا؟

تعطي فاكهة الشيريمويا مجموعة من الفوائد لاحتوائها على العديد من الفيتامينات والمعادن التي تم ذكرها سابقا في هذا المقال، ومن أبرز الفوائد:

  • مضاد للأكسدة: تحتوي الشيريمويا على مضادات أكسدة كثيرة مثل فيتامين ج، والفلافونويد (بالإنجليزية: Flavonoids)، والكارتينويد (بالإنجليزية: Carotenoids). تحارب مضادات الأكسدة الجذور الحرة التي تسبب أمراض مزمنة مثل أمراض القلب، أو السرطان، أو التوتر. وفي إحدى الدراسات المخبرية وجدوا أن القشرة واللب غنيتان بمضادات الأكسدة لكن تلك الموجودة في القشرة أكثر فعالية. كما تساعد هذه الخاصية على التقليل من ظهور علامات التقدم في السن، وتجاعيد الوجه، وتساعد على الحصول على مظهر شبابي أكثر.
  • المساعدة على تحسين المزاج: بالرغم من أن طعم هذه الفاكهة اللذيذ بحد ذاته يبعث السعادة إلا أن الشيريمويا تعد مصدر غني بفيتامين ب-6 الذي يلعب دور مهم في إنتاج النواقل العصبية كالسيروتونين والدوبامين المسؤولين عن تحسين المزاج وبث الراحة النفسية. وفي إحدى الدراسات التي أجريت على مجموعة من كبار العمر وجودا أن نقص فيتامين ب-6 يضاعف فرصة الإصابة بالاكتئاب، لذى فإن تناول الشيريمويا يقلل من خطر الإصابة بالاكتئاب لإنها تمنح الجسم 30% من حاجته اليومية لفيتامين ب-6.
  • المساهمة في تعزيز صحة العينين: تعد الشيريمويا غنية باللوتين (بالإنجليزية: Lutein)، وهو أحد أنواع الكارتيويد المضاد للأكسدة. وعادةً ما يرتبط اللوتين بصحة العين، إذ قد يساعد على تقليل خطر الإصابة ببعض أمراض العين كالتنكس العمري المرتبط بالعمر، والساد أو المياه البيضاء على العين.
  • المساعدة على تنظيم ضغط الدم: يمنح كوب واحد من الشيريمويا الجسم 10% من حاجته اليومية من البوتاسيوم و6% من الماغنيسيوم وهي المعادن المسؤولة عن تنظيم ضغط الدم لأنها تساعد على توسيع الأوعية الدموية وبالتالي تقلل من خطر الإصابة بالسكتات القلبية وأمراض القلب. وتجدر الإشارة إلى استخدام البيرو وماليزيا هذه الفاكهة كعلاج طبيعي شعبي لارتفاع ضغط الدم.
  • المساهمة في دعم عملية الهضم: تعد الشيريمويا غنية بالألياف الذائبة التي تساعد على الإخراج، وبالتالي المحافظة على صحة الجهاز الهضمي. كما تغذي هذه الألياف البكتيريا النافعة، وتتخمر لتنتج الأحماض الدهنية القصيرة، التي تستخدم في إنتاج الطاقة، وتساعد على حماية القولون من بعض الأمراض مثل داء كرون أو التهاب القولون.
  • المساعدة على مكافحة الالتهابات: تحتوي فاكهة الشيريمويا على مجموعة من المركبات المضادة للالتهابات كالكاتشين (بالإنجليزية: catechin)، والإيبيكاتشين (بالإنجليزية: epicatechin)، وحمض الكورينويك (بالإنجليزية: kaurenoic acid)، والفلافونويد.
  • دعم جهاز المناعة: تحتوي الشيريمويا على نسبة عالية من فيتامين ج الذي يحارب العدوى والأمراض كما يقلل من فترة المرض عند الإصابة بالانفلونزا.
  • المساعدة على تعزيز صحة العظام: تمتلك فاكهة الشيريمويا مجموعة متنوعة من المعادن المهمة لصحة العظام كالنحاس، والمنغنيز، والمغنيسيوم، والفسفور. بالتالي يساعد تناولها على تأخير الإصابة بهشاشة العظام.

ما العلاقة بين فاكهة الشيريمويا والسرطان؟

يعتقد أنَّ لفاكهة الشيريمويا خصائص مضادة للسرطان، نتيجة احتوائها على بعض المركبات التي أظهرت قدرة على إيقاف نمو الخلايا السرطانية في بعض الدراسات المخبرية. وتقع معظم هذه المركبات ضمن مجموعة الفلافونويد مثل الكاتشين والإيبيكاتشين والإيبيجالوكاتشين. ولكن ما زلنا بحاجة إلى المزيد من الدراسات لإثبات قدرة الشيريمويا على المساعدة على علاج السرطان. وتجدر الإشارة إلى أنه في بعض الأحيان، قد لا يتم التمييز بين الغرافيولا والشيريمويا، لأنَّ كلاهما نوع من فاكهة القشطة. وترتبط الغرافيولا بأبحاث السرطان وعلاجه أكثر من الشيريمويا.

اقرأ أيضاً: أطعمة تقلل من الإصابة بالسرطان

ما هي أضرار فاكهة الشيريمويا؟

يقول المثل الزائد أخو الناقص، فكما لفاكهة الشيريمويا العديد من الفوائد إلا أن الإكثار من تناولها قد يسبب بعض الأضرار الصحية. وذلك لأنها تحتوي على كميات قليلة جداً من المكونات السامة مثل مادة أنوناسين (بالإنجليزية: Annonacin) التي تتركز في البذور والقشرة الخارجية. وتحتوي أغلب أنواع النباتات التي تنتمي لعائلة تفاح الكاسترد على هذه المادة.

يعتقد وجود رابط قوي بين ارتفاع معدل استهلاك الفواكه التابعة لعائلة تفاح الكاسترد ومن ضمنها الشيريمويا وبين ارتفاع معدل الإصابة بمرض باركنسون. وذلك لأن مادة الأنوناسين تؤثر في الجهاز العصبي. ولتجنب هذه الأضرار يجب التخلص التام من البذور والقشرة قبل تناول الشيريمويا، كما يفضل للمرضى الذين يعانون من باركنسون أو أي أمراض عصبية أخرى عدم تناولها.

ما تأثير فاكهة الشيريمويا على الحامل؟

تعد فاكهة الشيريمويا من الفواكه الآمن تناولها خلال فترة الحمل إذا تم استهلاكها باعتدال وتجنب أكل البذور والقشرة. وذلك لاحتوائها على العديد من العناصر الغذائية التي تدعم صحة الأم والجنين. كما أنها تساعد الحوامل اللواتي يعانين من النحافة على اكتساب الوزن. ويوجد بعض المعتقدات أن تناول الشيريمويا بانتظام يقلل خطر الإجهاض، كما يمكن للمكونات الموجودة في الشيريمويا دعم صحة الأم والجنين كالتالي:

  • الفيتامينات: مثل فيتامين أ، وفيتامين ب-6، وفيتامين سي هي فيتامينات ضرورية لنمو الجنين، كما أن هذه الفيتامينات تحافظ على صحة الأم وفيتامين ب-6 يخفف من الغثيان المصاحب للحمل.
  • السعرات الحرارية: تزود الشيريمويا الأم والجنين بالسعرات الحرارية اللازمة لعمليات الأيض والحركة.
  • النحاس: تحتاج الحامل إلى 100 مغم من النحاس يومياً ويمكن للشيريمويا أن تمد جسم الحامل بالكمية المطلوبة.
  • الألياف: تسهل الألياف حركة الأمعاء وتمنع الإمساك الذي تزداد فرصة الإصابة به عند الحامل نتيجة ارتفاع مستوى الهرمونات.
  • مضادات الأكسدة: تحارب الجذور الحرة التي تضر الأم والجنين.
  • المغنيسيوم: تحتاج الحامل إلى 450 مغم من الماغنسيوم يوميا إذ يساعد في الحماية من مشاكل القلب ويرخي العضلات خصوصاً في الأشهر الأخيرة من الحمل عند زيادة وزن الحامل إذ تعاني من الشد العضلي في الظهر والساقين.
  • مركبات الفايتو: مثل الفلافونويد والتيربين الموجودة في الشيريمويا لها خصائص مقشعة ومذيبة للمخاط مما يساعد في علاج الإسهال والزحار.

وبالرغم من كل هذه الفوائد إلا أن الحامل التي تعاني من سكري الحمل يجب عليها تجنب تناول فاكهة الشيريمويا لأنها غنية بالسكريات مما قد يزيد من خطر ارتفاع السكري عند الحامل.

كيف تؤكل الشيريمويا؟

يجب عند شراء فاكهة الشيريمويا اختيار الحبات التي يكون لونها أخضر شاحب إلى مصفر إذ تكون ناضجة جداً وحلوة المذاق مقارنة بالحبات ذات اللون الأخضر الداكن. وفي حال شراء الحبات القاسية غير الناضجة، يمكن حفظها في الغرفة حتى تلين قليلاً، ثم وضعها في الثلاجة لمدة لا تتجاوز الثلاثة أيام. ويمكن يمكن الاستمتاع بطعم فاكهة الشيريمويا بتناولها بإحدى الطرق التالية:

  • تناولها طازجة: وذلك باتباع الخطوات التالية:
    • فتح الثمرة من النصف باليد أو بالسكين.
    • استخدام ملعقة لاستخراج اللب.
    • التخلص من البذور الموجودة في اللب.
  • إضافة القليل من عصير الليمون إلى لب الفاكهة وتناولها.
  • إضافتها إلى بعض الحلويات مع إمكانية إضافة المكسرات لها.
  • تحضير عصير أو كوكتيل الشيريمويا.
  • تحضير بوظة الشيريمويا.
  • إضافتها إلى سلطة الفواكه.

Melissa Petruzzello. Cherimoya. Retrieved on 3rd of April 2020, from:

https://www.britannica.com/plant/cherimoya

John Staughton. 8 Amazing Benefits Of Cherimoya For Health & Skin. Retrieved on 3rd of April 2020, from:

https://www.organicfacts.net/cherimoya.html

Melissa Petruzzello. Custard apple. Retrieved on 3rd of April 2020, from:

https://www.britannica.com/plant/custard-apple

fdc.nal.usda.gov. Cherimoya, raw. Retrieved on 3rd of April 2020, from:

https://fdc.nal.usda.gov/fdc-app.html#/food-details/173953/nutrients

Lizzie Streit. 8 Surprising Benefits of Cherimoya (Custard Apple). Retrieved on 3rd of April 2020, from:

https://www.healthline.com/nutrition/cherimoya#section10

Loizzo et al. Radical scavenging, antioxidant and metal chelating activities of Annona cherimola Mill.(cherimoya) peel and pulp in relation to their total phenolic and total flavonoid contents. Journal of Food Composition and Analysis, 25(2), 179-184.‏ Retrieved on 3rd of April 2020, from:

https://www.sciencedirect.com/science/article/abs/pii/S0889157511001967

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

144 طبيب موجود حالياً يمكنه الإجابة على سؤالك!

الاستشارة التالية سوف تكون متوفرة خلال 4 دقائق

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بعلم النبات
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بعلم النبات

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

site traffic analytics