مرض كاواساكي | Kawasaki Disease

مرض كاواساكي

ما هو مرض كاواساكي

مرض كاواساكي أو داء كاواساكي (بالإنجليزية: Kawasaki Disease) هو مرض نادر وخطير يحدث فيه التهاب الشرايين، والأوردة، والشعيرات الدموية في عدة مناطق في الجسم، علاوة على تأثيره على العقد اللمفاوية. [1] 

يعد مرض كاواساكي أكثر شيوعًا في الأطفال لا سيما من هم دون عمر الخمس سنوات، كما أنه من أحد أسباب أمراض القلب عند الأطفال. [1] 

قد يصيب داء كاواساكي الأطفال في أي عمر والمراهقين أيضًا، ولكن نادرًا ما يحدث مرض كاواساكي عند البالغين، وتزداد حالات الإصابة به في الأطفال ذوي الأصول الآسيوية تحديدًا من شرق آسيا مقارنة بدول العالم الأخرى إلا أنه يمكن أن يصيب مختلف الأعراق، ويعد أكثر انتشارًا في الذكور عن الإناث. [1][2] 

هل مرض كاواساكي معدٍ؟

غالبا ما يحدث مرض كاواساكي أثناء الإصابة بعدوى فيروسية أو بكتيرية أو بعدها، إلا أن مرض كاواساكي نفسه غير معدٍ فلا ينتقل من شخص لآخر. [2]

تجدر الإشارة إلى أن مرض كاواساكي قد يتفشى في صورة جماعية بين حين وآخر في مناطق معينة من العالم. [3]

 

لم يعرف سبب مرض كاواساكي حتى الآن، ولكن يعتقد أنه يعود إلى رد فعل مناعي غير طبيعي تجاه بعض أنواع العدوى الفيروسية أو البكتيرية، وقد تلعب مجموعة من العوامل الوراثية والبيئية دورًا في حدوث ذلك. [1][3] 

يوجد بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بمرض كاواساكي، مثل: [1]

  • تاريخ عائلي من الإصابة بمرض كاواساكي.
  • الأطفال خاصة الأقل من عمر 5 سنوات.
  • الأطفال ذوو الأصول الآسيوية.
  • الذكور، حيث أنهم أكثر عرضة للإصابة مقارنة بالإناث.

تظهر أعراض مرض كاواساكي عند الأطفال والكبار على مراحل مختلفة قد تستمر عدة أسابيع، وتتضمن ما يلي: [2] 

  • المرحلة الأولى

تبدأ هذه المرحلة مع بداية الإصابة بالمرض وتستمر مدة تصل إلى أسبوعين، وتتسم بالأعراض الآتية: [2][4]

  • ارتفاع درجة حرارة الجسم مدة 5 أيام أو أكثر حتى مع تناول خافضات الحرارة.
  •  ظهور طفح جلدي على الظهر، والبطن، والذراعين، والساقين، وكذلك المنطقة المحيطة بالأعضاء التناسلية.
  • احمرار العين.
  • احمرار الشفاه وتشققها.
  • احمرار اللسان فيصبح ساطعًا ولامعًا ومرقطًا يطلق عليه لسان الفراولة.
  • التهاب الحلق والفم.
  • تورم اليدين وباطن القدمين.
  • احمرار راحة اليدين وباطن القدمين.
  • تورم العقد الليمفاوية في الرقبة.
  • المرحلة الثانية

تبدأ المرحلة الثانية من الأعراض في غضون أسبوعين من بداية ارتفاع درجة حرارة الجسم، وتشمل ما يلي: [5]

  • تقشر الجلد في اليدين والقدمين.
  • آلام المفاصل أو تورمها.
  • مغص.
  • إسهال.
  • قيء.

قد يحدث مرض كاواساكي عند الرضع الذين تقل أعمارهم عن 6 أشهر وبعض الأطفال بصورة غير نمطية حيث يعاني الطفل من أعراض قليلة للمرض، وفي هذه الحالة يطلق عليه مرض كاواساكي غير النمطي (بالإنجليزية: Atypical Kawasaki Disease). [3] 

تجدر الإشارة إلى أن مشاكل القلب التي تنجم عن مرض كاواساكي قد تظهر في غضون أسبوعين من بدء الأعراض، ويمكن أن تظهر في صورة ألم في الصدر، وضيق في التنفس، وربما فقدان الوعي وفي بعض الحالات يمكن أن يصاب الطفل بنوبة قلبية. [2][4] 

اقرأ أيضًا: أسباب الحمى عند الأطفال

لا يمكننا القول بأن هناك اختبارًا محددًا يمكن من خلاله تشخيص مرض كاواساكي، إذ يتم تشخيص المرض اعتمادًا على العلامات السريرية للمريض بوجود ارتفاع في درجة حرارة الجسم مدة خمسة أيام أو أكثر، بالإضافة إلى 4 من الأعراض الآتية: [2][3]  

  • احمرار العينين.
  • احمرار الشفاه.
  • لسان الفراولة.
  • طفح جلدي في أسفل الظهر أو في المنطقة المحيطة بالأعضاء التناسلية.
  • احمرار أو تورم اليدين والقدمين، ومن ثم تقشر الجلد في الأصابع.
  • تورم العقد الليمفاوية في الرقبة.

بعد ذلك يتم استبعاد الأمراض الأخرى التي تتشابه أعراضها مع مرض كاواساكي، مثل: [1]

  • الحمى القرمزية.
  • الحصبة.
  • الالتهاب المفصلي اليفعي مجهول السبب.
  • متلازمة الصدمة التسممية.
  • تسمم الزئبق.
  • حمى الجبال الصخرية المبقعة.

قد يستعين الطبيب ببعض الاختبارات لاستبعاد الحالات الأخرى والمساعدة في التشخيص، مثل فحص تعداد الدم الكامل وتحليل البول. [5]

يمكن أن تجرى فحوصات للقلب لمعرفة مقدار تأثر القلب بالمرض، وتشمل هذه الفحوصات ما يلي: [2][4] 

  • تخطيط صدى القلب الدوبلري.
  • تخطيط كهربية القلب.
  • تصوير الأوعية الدموية.
  • تصوير الأشعة السينية للصدر.
  • فحص الدم.

عادة ما يجرى علاج مرض كاواساكي في المستشفى فور تشخيص الحالة لضمان الاستجابة للعلاج والحد من حدوث مضاعفات. [4]

يتضمن علاج مرض كاواساكي ما يلي: [1][4][5]

  • الغلوبيولين المناعي الوريدي: يعد الغلوبيولين المناعي الوريدي هو الخيار الأول في علاج مرض كاواساكي عند الأطفال، يحتوي هذا العلاج على أجسام مضادة تعطى عن طريق الوريد لمحاربة العدوى إن وجدت، ويقلل من خطر الإصابة بتوسع الشريان التاجي ومشاكل القلب.
  • الأسبرين: يعطى الأسبرين بجرعات عالية لتخفيف الحمى والالتهاب، وقد يتم إعطاء جرعة منخفضة من الأسبرين بعد مدة 6 إلى 8 أسابيع بعد انتهاء الحمى؛ وذلك للوقاية من تجلط الدم خاصة في حالة الإصابة بتوسع الشريان التاجي. تجدر الإشارة إلى أن الأسبرين يعطى تحت إشراف الطبيب كما قد يوصى بأخذ لقاح الإنفلونزا السنوي، وذلك لتجنب الإصابة بمتلازمة راي، وهي حالة نادرة وخطيرة تصيب الأطفال عند تناول الأسبرين أثناء الإصابة بعدوى فيروسية.
  • الستيرويدات: قد يعطي الطبيب الستيرويدات في بعض الحالات للمساهمة في منع توسع الشريان التاجي.

عادة ما يبدأ الأطفال بالتحسن بعد أخذ جرعة واحدة من الغلوبيولين المناعي، ومع ذلك قد يحتاج بعض الأطفال لأخذ جرعات إضافية. [5]

اقرأ أيضًا: أمراض القلب الخطيرة عند الكبار والأطفال

ينبغي على المريض الخضوع مباشرة للعلاج بمجرد تلقي التشخيص، ولكن في الحالات التي يتطور فيها الأمر إلى الإصابة بتوسع الشريان التاجي فيجب المتابعة باستمرار وإجراء فحوصات القلب بصفة دورية والالتزام بالعلاج الموصوف، علاوة على ذلك يوصى في هذه الحالة باتباع نمط حياة صحي للوقاية من حدوث نوبة قلبية، ويشمل: [1]

  • الحفاظ على وزن صحي وتجنب زيادة الوزن والسمنة.
  • الحد من تناول الأطعمة الغنية بالدهون الضارة للحفاظ على نسبة الكولسترول في الدم ضمن الحد الطبيعي.
  • تجنب التدخين.

لا توجد طريقة محددة يمكنها أن تقي من الإصابة بمرض كاواساكي، ولكن يساهم اكتشاف هذا المرض مبكرًا وعلاجه في تقليل احتمالية تطور المضاعفات التي قد تهدد حياة المريض. [6]

قد يؤدي التأخر في علاج مرض كاواساكي إلى حدوث مضاعفات خطيرة، حيث تكمن خطورة مرض كاواساكي في تأثيره على القلب ما قد يتسبب في حدوث الآتي: [1][4][7] 

  • توسع الشريان التاجي، وهو الشريان الذي يغذي عضلة القلب ما قد يؤثر على عمل القلب بشكل مباشر.
  • عدم انتظام ضربات القلب.
  • التهاب عضلة القلب.
  • تلف صمامات القلب.
  • نوبة قلبية.

اقرأ أيضًا: أسباب زيادة ضربات القلب عند الأطفال وعلاجها

يتعافى معظم المصابين بمرض كاواساكي عند اكتشاف المرض مبكرًا وعلاجه على الفور دون حدوث أي مشاكل في القلب، حيث أن البدء في العلاج خلال الأيام العشر الأولى يقلل من خطر الإصابة بالمضاعفات، ولكن تستغرق مدة التعافي بالكامل ما بين 6 إلى 8 أسابيع. [3][7]  

قد تصاب بعض الحالات بمشاكل في الشريان التاجي أو القلب، وتحتاج هذه الحالات إلى المتابعة الدورية وإجراء الفحوصات اللازمة للقلب مع تلقي العلاج فترة طويلة. [1]

[1] Jacquelyn Cafasso. What Is Kawasaki Disease? Retrieved on the 7th of December, 2023.

[2] Heidi Moawad. Kawasaki Disease: Overview and More. Retrieved on the 7th of December, 2023.

[3] Childrenshospital.org. Kawasaki Disease. Retrieved on the 7th of December, 2023.

[4] Webmd.com. Kawasaki Disease: Symptoms and Treatment. Retrieved on the 7th of December, 2023.

[5] Kidshealth.or. What Is Kawasaki Disease? Retrieved on the 7th of December, 2023.

[6] Healthdirect.gov.au. Kawasaki disease. Retrieved on the 7th of December, 2023.

[7] Healthychildren.org. Kawasaki Disease in Infants & Young Children. Retrieved on the 7th of December, 2023.

هل وجدت هذا المحتوى الطبي مفيداً؟

happy مفيد

sad غير مفيد

محتوى طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

أخبار ومقالات طبية

جميع الاخبار والمقالات
 التصلب العصبي المتعدد.. مرض نادر الحدوث   مقالات
النوم المبكر يعزز الصحة النفسية أخبار
 آلام العضلات المزمن مقالات
عرض جميع المقالات الطبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

bg-image

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

7.5 USD فقط

ابدأ الان

مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض وجراحة الأوعية الدموية

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض وجراحة الأوعية الدموية