ألم الفرج المزمن: أسبابه وأعراضه وعلاجه

Vulvodynia

ما هو ألم الفرج المزمن: أسبابه وأعراضه وعلاجه

تعاني بعض النساء من ألم مزمن في الجزء الظاهر من الجهاز التناسلي (الفرْج) وحول فتحة المهبل، ولا يوجد مسبب محدد لهذا الألم، ونظراً لذلك فإنه وحتى يومنا هذا، يوجد العديد من النساء اللواتي يعانين من ألم الفرْج المزمن ولم يتم تشخيصهن بعد.

ويختلف هذا الألم عن الألم الذي يحصل في داخل المهبل أو في عنق الرحم.

يعد المسبب لحدوث ألم الفرْج المزمن مجهولاً، ولا يزال الباحثون يعملون على التعرف عليه. إلا أن هناك عددٌ من الأسباب المحتملة التي قد تؤدي إليه؛ ومنها:

  • إصابة أو تهييج في الأعصاب في منطقة الفرْج.
  • حدوث تغيرات هرمونية.
  • حدوث رد فعل مفرط من خلايا منطقة الفرْج عند تعرضها لإصابة أو التهاب.
  • وجود ألياف عصبية زائدة في منطقة الفرْج.
  • وجود ضعف في عضلات قاع الحوض.
  • وجود تحسُّس من بعض المواد الكيميائية.
  • وجود سبب جيني وراثي يجعل فرْج المرأة أكثر حساسية في حال تعرضها لالتهاب أو عدوى.
  • تعرض المرأة للانتهاك الجنسي.
  • الاستعمال المتكرر للمضادات الحيوية.

ولا تعتبر الأمراض المنقولة جنسياً مسبباً لألم الفرْج المزمن.


عوامل الخطر التي قد تزيد من احتمالية الإصابة بألم الفرْج المزمن

يعتبر التنبؤ باحتمالية الإصابة بألم الفرْج المزمن أمراً صعباً؛ وذلك نظراً لأن المسبب الرئيسي لا يزال مجهولاً، وقد يصيب هذا الألم النساء من أي عرق وفي أي عمر. وقد تحدث الإصابة في وقت مبكّر بعد البلوغ، وقد تحدث قبل أو بعد انقطاع الطمث (الدورة الشهرية). كما أنه لا علاقة لهذا الألم بالدورة الشهرية.

قد تكون الأعراض التي تعاني منها المرأة المصابة بألم الفرج المزمن منهكة وتؤثر على أنشطتها اليومية وحياتها الجنسية، مما يؤدي إلى شعور المرأة بعدم الراحة الجسدية والنفسية.

وتتضمن هذه الأعراض ما يلي:

  • الشعور بالحرق أو الوخز في منطقة الفرْج وحول فتحة المهبل.
  • الشعور بألم حاد، وموجع، ونابض في منطقة الفرْج وحول فتحة المهبل.
  • الشعور بحكة في منطقة المهبل.
  • الشعور بالألم عند ممارسة الجنس.

وقد تكون هذه الأعراض مستمرة أو على شكل فترات (تأتي وتذهب).

عند الحديث عن ألم الفرْج المزمن فإنه لا يوجد علاج واحد يفيد جميع النساء، ويمكن الاستعانة بمجموعة من العلاجات الدوائية وغير الدوائية للحصول على أفضل النتائج. كما أنه يمكن الاستعانة بالأدوية النفسية والحصول على الدعم النفسي اللازم في حال تأثير هذا الألم على نفسية المرأة المصابة.

أولاً: العلاجات الدوائية

وتشمل ما يلي:

  • المخدر الموضعي مثل الليدوكايين (بالإنجليزية:lidocaine).
  • مراهم موضعية تحتوي على الإستروجين.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (بالإنجليزية:Tricyclic antidepressants).
  • مضادات الاختلاج (التشنج).
  • أدوية الإحصار العصبي.
  • أدوية مثبطات استرجاع السيروتونين والنورإبينفرين.
  • الأدوية ذات التأثير المضاد للالتهاب مثل الستيرويدات أو مثبطات الخلايا البدينة.
  • البوتوكس.
  • مضادات الهستامين والتي قد تساعد في تخفيف الحكة خاصة أثناء الليل. 

ثانياً: العلاجات المنزلية وإجراءات العناية الذاتية

وتشمل ما يلي:

  • غسل المنطقة المصابة بالماء الدافئ خاصة بعد التبول وبعد ممارسة العلاقة الجنسية.
  • عمل مغاطس دافئة أو باردة أو ما يعرف بحمام المقعدة (بالإنجليزية: Sitz bath).
  • استعمال كمادات ثلج موضعية بعد لفها بمنشفة، وعلى العكس من ذلك فإن بعض النساء قد تستفيد من استعمال الكمادات الساخنة.
  • استخدام صابون أو منظف غير معطر.
  • استعمال مناديل بيضاء وغير معطرة.
  • ارتداء ملابس فضفاضة وتجنب الجوارب الطويلة الضيقة والملابس الداخلية الضيقة.
  • تجنب استعمال البرك أو أحواض الاستحمام المعبئة بمياه تحتوي على الكلور.
  • استخدام المزلقات ذات الأساس المائي عند ممارسة العلاقة الجنسية.
  • تجنب القيام بالأنشطة التي تسبب ضغطاً على منطقة الفرْج مثل ركوب الدراجة الهوائية.
  • المحافظة على بقاء منطقة الفرْج نظيفة وجافة.
  • تجنب الأطعمة التي قد تسبب تهيجاً في منطقة الأعضاء التناسلية؛ كالتوت والبقوليات والشوكولاتة.

كما أن هناك بعض الخيارات العلاجية الأخرى مثل:

  • العلاج الطبيعي؛ ويتمثل بعمل تمارين معينة لتقوية عضلات الحوض وتقليل التشنجات العضلية.
  • العلاج بالارتجاع البيولوجي؛ والذي قد يساعد في تقليل الألم من خلال تعليم المرأة كيفية استرخاء العضلات المهبلية.
  • الجراحة؛ وذلك في حال عدم استجابة الجسم لأي من العلاجات حيث يتم إزالة الأنسجة المصابة مما يخفف الألم.

يمكن للمرأة التخفيف من التوتر الناجم عن هذا المرض عبر الانضمام إلى مجموعات الدعم؛ حيث إن المشاركة مع الأخريات اللواتي يعانين من نفس المرض والأعراض تساهم في التخفيف عن المريضة والتقليل من شعورها بالوحدة.

يمكن أن يكون لألم الفرْج المزمن عبئاً نفسياً و جسدياً على المرأة المصابة، كما أنه يمكن أن يؤدي إلى إحدى المضاعفات التالية:

  • الاكتئاب والقلق.
  • مشاكل على صعيد العلاقات الشخصية.
  • مشاكل النوم.
  • مشاكل على صعيد الحياة الجنسية.

ولهذا يعتبر اللجوء الى طبيب معالج هو التصرف الأمثل للوصول إلى أفضل طريقة للتعامل مع هذا المرض.

يعتبر ألم الفرْج المزمن من الأمراض المعقدة؛ حيث قد يستغرق الحد من الألم الناتج عنه أسابيع إلى أشهر، وقد لا تخفف العلاجات جميع الأعراض الناتجة عن هذا المرض. يعتبر الدمج بين العلاجات المختلفة و تغيير نمط الحياة أفضل طريقة للسيطرة على هذا المرض.

WebMD. Vulvodynia: Causes, Symptoms, and Treatments. Retrieved on the 29th of December, 2019, from: https://www.webmd.com/women/guide/vulvodynia#1

MedlinePlus. Vulvodynia. Retrieved on the 29th of December, 2019, from: https://medlineplus.gov/ency/article/007699.htm

Melissa Conrad Stöppler, MD. Vaginal pain (Vulvodynia) Symptoms and Area. Retrieved on the 29th of December, 2019, from: https://www.medicinenet.com/vaginal_pain_vulvodynia/article.htm

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة
انا عزباء اعاني من حكة شديدة على مستوى الفرج وسببت لى جروح على الشفرتين و وجود جرح بين فتحة الفرج وفتحة الشرح سببت لى من الالم افيدونى
سبب ذلك هو وجود التهابات بكتيريه والعلاج في تناول دواء فلاجيل flagyl 500 mg لعلاج تلك الالتهابات، وتؤخذ ثلاث مرات يوميا لمدة 10 أيام، بالإضافة إلى تناول كبسولة واحدة من دواء الفطريات diflucan 150 mg كبسولة واحدة بالفم، يمكن تكرارها بعد أسبوع مرة أخرى لعلاج فطريات الفرج، والتي تصاحب في كثير من الأحيان الالتهابات البكتيرية، وهي عبارة عن إفرازات بيضاء مثل الزبادي أو الجبن المفروم،اتمني لك الشفاء العاجل
see-answer-arrow
انا متزوجة و ١٨ ليس لدي اطفال وهذي ثاني مرة اعاني الم وحكة في الفرج من الداخل والخارج والالم يكون قوي جدا
يحتمل عندك التهاب بالفطريات في المهبل، ثم ينتقل إلى الفرج, لذلك أرى أن تكرري العلاج بالتحاميل المضادة للفطريات، وتسمى GYNO-PEVARYL كل يوم تحميلة قبل النوم لمدة ثلاث أيام, مع دهن كريم بنفس الاسمGYNO-PEVARYL CREAM على منطقة الفرج، وحول البظر مرتين يوميا, بالتناوب مع كريم آخر يسمى كيناكومب KENACOMB CREAM أيضا مرتين يوميا لمدة أسبوع، وخلال فترة العلاج يجب عدم حدوث العلاقة الزوجية
see-answer-arrow
أخبار ومقالات طبية ذات صلة
فيديوهات طبية

فيديوهات طبية عن امراض القلب والشرايين

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

ramadan kareem

نصائح مفيدة، ومقالات هامة، ووصفات لذيذة، وإجابات مجانية حول كل ما يتعلق بالشهر الكريم

نصائح رمضانية

لتجنب السمنة في رمضان، احرص على:

  • الاكتفاء بوجبتي السحور والفطور.
  • التقليل من المقالي والحلويات.
  • تناول الطعام ببطء.
  • تقسيم وجبة الافطار على مراحل.

لتجنب الجوع في رمضان، احرص على:

  • تناول الاطعمة الغنية بالألياف والبروتينات.
  • تقسيم وجبة الافطار على فترتين.
  • تأخير وجبة السحور اطول فترة ممكنة

مشاكل شائعة في رمضان:

  • الصداع الناتج عن التوقف المفاجيء عن المشروبات المنبهة والتدخين .
  • النعاس والرغبة في النوم نتيجة المبالغة في تناول الطعام .
  • الأرق  نتيجة الإفراط في تناول الطعام.

عادات غذائية وممارسات خاطئة خلال شهر رمضان

  • عدم ممارسة الرياضة.
  • الغاء وجبة السحور.
  • الإفراط في تناول المشروبات الغازية والكافيين .
  • النوم مباشرة بعد الطعام.

أهم الأطعمة التي تساعد على تقوية جهاز المناعة خلال شهر رمضان:

  • الثوم  والبصل
  • العسل
  • السمك 
  • اللبن
  • الحمضيات
  • البندورة
  • الجوز واللوز
  • الشاي الاخضر

في رمضان تجنب هذه العادات:

  • بدء الافطار بتدخين السجائر
  • شرب الماء المثلج مع بداية الافطار.
  • المبالغة في الاطعمة المقلية، والحلويات، والاطعمه المملحة، والمخللات.
  • اللحوء الى الرجيم القاسي.

تقل المناعة مع قلة النوم، والإجهاد، والسمنة، وعدم ممارسة الرياضة، والإفراط في استخدام المضادات الحيوية، وانعدام النظافة والتعقيم، والمبالغة في تناول السكريات، والدهون، وبسبب قلة شرب الماء والتدخين.

عزز مناعتك في رمضان عن طريق تناول الأطعمة الصحية، مثل الخضراوات والفواكه، وشرب 8-10 أكواب من الماء. ينصح أيضاً بتجنب الإكثار من الكافيين، والسكريات، وملح الطعام.

الصحة النفسية كما الصحة الجسدية مهمة بنفس القدر لذلك حاول أن تتجنب التوتر وتركز على الجوانب الإيجابية خلال رمضان لتكون فترة رمضان مرحلة لتنقية الجسم وتصفية الذهن. حاول التعامل مع القلق بطريقة صحية وخاصة في ظل الكثير من الأخبار المقلقة.

يمكنك الاستمرار بممارسة الرياضة خلال رمضان، ويفضل أن يكون ذلك إما قبل الإفطار بوقت قصير أو بعد الإفطار بساعتين إلى ثلاث ساعات. ويساعد ممارسة التمارين قبل الإفطار في حرق الدهون وتجنب الإصابة بالجفاف بسبب التعرق المفرط والمجهود البدني.

يمكنك عزيزتي المرضع أن تقومي بشفط الحليب بين وقت الإفطار والسحور، حيث يقوم الثدي بصنع الحليب بشكل أكبر خلال أكثر الأوقات طلباً عليه أثناء اليوم، ويساعدك هذا على تنظيم شفط وتخزين الحليب لرضيعك، دون الشعور بالتعب أو انخفاض إدرار الحليب.

الصيام خلال كورونا يعزز مناعة الجسم، ويعطي فرصة صحية ليستعيد الجهاز المناعي قوته وتماسكه حيث تفيد فترة الامتناع عن الاكل والشرب خلايا الجسم في التخلص من التالف منها وتجديد حيويتها، لذلك من المهم إدراك فوائد الصيام على الجسم في ظل كورونا.

راجع الطبيب المتابع لحالتك قبل بداية شهر رمضان المبارك لتنظيم جرعات الأدوية المعتاد على تناولها وتوزيعها خلال ساعات الإفطار. ويجب سؤال الطبيب عن كل ما يخص وضعك الصحي والصداع وما الإجراءات التي يمكن اتباعها فور شعورك بالصداع. 

احرص عزيزي الصائم على تناول الوجبات المحتوية على الأغذية الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم مثل التمر، والكرز، والخس خلال ساعات الإفطار، وذلك لما لهذه الأغذية دور في تهدئة الأعصاب وتقليل تأثير النيكوتين في الجسم خلال ساعات الصيام.

احصل على قدر كاف من الماء ووزعها على فترات متباعدة  في الفترة بين الإفطار والسحور وليس على دفعة واحدة، لتجنب حدوث الجفاف وما يتبعه من تأثيرات عصبية في فترة الصيام، كما ينصح بتناول الفواكه والخضراوات لاحتوائها على نسبة جيدة من الماء.

امتنع عن التدخين، وابدأ هذا قبل دخول الصيام في رمضان لكي لا تشعر بأعراض الانسحاب التي تسبب الارتباك والعصبية فترة الصوم، وتجنب التدخين السلبي والجلوس مع المدخنين، وإذا شعرت بالحاجة إلى التدخين ينصح بممارسة تمارين التنفس بعمق عدة مرات. 

 ابدأ بتقليل شرب المشروبات المنبهة مثل الشاي والقهوة قبل رمضان وتجنب المشروبات المنبهة قبل النوم مباشرة واستبدلها بالمشروبات المهدئة التي تقلل من التعب والإجهاد وتخفف التوتر وتهدئ الأعصاب مثل البابونج واليانسون والشاي الأخضر.

راجعي طبيبك عزيزتي الأم الحامل إذا لاحظت عدم اكتساب الوزن الكافي أو فقدان الوزن، أو إذا كان هناك تغير ملحوظ في حركة الجنين، مثل قلة الحركة أو الركل عن المعتاد، أو إذا أصبت بآلام تشبه الانقباضات حيث أنها قد تكون علامة على الولادة المبكرة.

إذا شعرت بضعف شديد مع الحمل أثناء فترة الصيام، أو أصبت بالدوار، أو الإغماء، أو التشويش، أو التعب، حتى بعد أخذ قسط من الراحة، فلا تترددي بالإفطار وشرب الماء الذي يحتوي على الملح والسكر، أو محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم، وراجعي الطبيب.

تأكدي سيدتي الحامل من استمرار تناول مكملاتك الغذائية (حمض الفوليك وفيتامين د)، وتناول نظام غذائي صحي متوازن خلال شهر رمضان، وكذلك احرصي على تناول وجبة السحور ولا تفوتيها، وتناولي الأطعمة الغنية بالطاقة للحغاظ على نشاطك خلال فترة الصيام.

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من 5 USD فقط
ابدأ الآن ابدأ الآن ابدأ الآن
مصطلحات طبية مرتبطة بأمراض نسائية
أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بأمراض نسائية

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة