الاختلاجات | Convulsion

الاختلاجات

ما هو الاختلاجات

الاختلاجات (بالإنجليزية: Convulsions)، ماهو الاختلاج؟ هو تقلص أو تشنج لا إرادي للعضلات يصاحبه تغير في حالة الوعي للفرد، ويظهر الاختلاج على صورة انتفاض واهتزاز سريع أو بطيء لعضلات الجسم المتأثرة دون القدرة على السيطرة عليها أو التحكم بها.

يمكن أن يستمر الاختلاج لبضع ثوان أو عدة دقائق، وقد تؤثر الاختلاجات أو التشنجات غير الطبيعية على كامل الجسم، أو على بعض أجزاء الجسم فقط، مثل الذراع أو الساق.

يستخدم مصطلح اختلاجات أحياناً كمرادف للصرع أو النوبات (بالإنجليزية: Seizures)، حيث يصاحب بعض أنواع نوبات الصرع حدوث النوبات التشنجية، ولكن قد تحدث الاختلاجات أيضاً نتيجة حالات طبية أخرى.

الفرق بين الاختلاج والصرع

يمكن أن تكون الاختلاجات العصبية في الجسم عرض مرضي منفرد غير مزمن لأحد الأسباب الطبية، أو قد تحدث كردة فعل نتيجة التعرض لصدمة أو إصابة الرأس، أو غير ذلك من الأسباب. كما قد يكون أحياناً سبب اختلاجات الجسم والتشنج غير معروف.

أما مرض الصرع (بالإنجليزية: Epilepsy) فهو أحد الأمراض العصبية المزمنة التي يحدث فيها نشاط غير طبيعي في كهربية الدماغ، وينتج عن ذلك أعراض وأنواع مختلفة من نوبات الصرع.

تعد الاختلاجات أو التشنجات من الأعراض الشائعة لمرض الصرع، إلا أنه ليس كل من يعاني من الاختلاجات يعد مصاباً بالصرع، وليس بالضرورة أن يعاني كل مصاب بالصرع من الاختلاجات.

ومن الأمثلة على نوبات الصرع التي لا يرافقها اختلاجات أو تشنجات نوبة الغياب (بالإنجليزية: Absence Seizure)، التي يكون فيها المريض في حالة سكون دون أي استجابة أو رد فعل.

انواع الاختلاجات

يصف مصطلح اختلاجات بشكل عام تشنج العضلات الذي لا يمكن السيطرة عليه، ولكن يمكن تصنيف الاختلاجات العصبية إلى أربع أنواع رئيسية بالاعتماد على المسببات الشائعة لها، وتشمل أنواع اختلاجات الجسم ما يلي:

  • النوبات الصرعية (بالإنجليزية: Epileptic Seizures).
  • النوبات غير الصرعية (بالإنجليزية: Non-Epileptic Seizures).
  • التشنجات الحرارية (بالإنجلزية: Febrile Convulsions).
  • التشنجات أو الاختلاجات الناتجة عن الأدوية (بالإنجليزية: Medical-Induced Convulsions).

اختلاج الاطفال

تعتبر نوبات الحمى من أكثر أنواع اختلاجات الأطفال شيوعاً، وقد تسبب النوبات الحموية التشنجات عند الأطفال لمدة تصل إلى 5 دقاق.

ووفقاً للمعهد الوطني للاضطرابات العصبية والسكتة الدماغية، فإن ارتفاع الحرارة الشديد غالباً ما يسبب التشنجات عند الأطفال الذين تتراوح أعمارهم ما بين 6 أشهر و5 سنوات، وخاصة لدى الأطفال الذين يتعرضون لارتفاع مفاجئ وسريع في درجة حرارة الجسم.

على الرغم من أن تشنجات الأطفال الناتجة عن الحمى لا تسبب عادةً أي ضرر دائم على صحة الطفل، إلا أنه يوصى بمراجعة الطبيب في حال حدوث الاختلاجات أو تكرارها لدى الطفل. كما يجب طلب الرعاية الطبية أو الإسعاف، أو التوجه للطوارئ بشكل فوري في حال استمر الاختلاج أو التشنج عند الطفل لأكثر من 5 دقائق.

اسباب الاختلاج عند الكبار والأطفال متعددة، يمكن أن تسبب بعض الأمراض والحالات الطبية حدوث الاختلاجات، وقد تحدث التشنجات أحياناً بسبب الضغوطات النفسية. فيما يلي اسباب اختلاجات الجسم المختلفة:

مرض الصرع

يسبب مرض الصرع وهو عبارة عن مرض عصبي مزمن حدوث النوبات بشكل متكرر نتيجة اضطراب في كهربية الدماغ، ويرافق بعض نوبات الصرع اختلاجات تتراوح شدتها ما بين التشنجات الطفيفة والتشنجات الحادة.

تعتبر نوبة الصرع الكبرى (بالإنجليزية: Grand Mal Seizure) والتي تسمى أيضاً النوبة التوترية الرمعية (بالإنجليزية: Tonic-Clonic Seizure) أكثر أنواع نوبات الصرع المسببة للاختلاجات.

الحمى أو ارتفاع درجة حرارة الجسم

تسمى الاختلاجات الناتجة عن الحرارة العالية باسم التشنج الحموي وتستمر في الغالب لبضع دقائق فقط. وتعتبر الاختلاجات الناتجة عن ارتفاع درجة حرارة الجسم أكثر شيوعاً عند الأطفال من الكبار، ومن أعراضها اهتزاز الجسم وتيبس العضلات، وفي بعض الحالات قد تسبب فقدان الوعي.

اقرأ أيضاً: التشنجات عند الاطفال

خلل الحركة الانتيابي

يعد خلل الحركة الانتيابي (بالإنجليزية: Paroxysmal Kinesigenic Dyskinesia, PKD) من الأمراض الوراثية والحالات الطبية النادرة التي تسبب الاختلاجات في الجسم.

تستمر التشنجات الناتجة عن هذا الاضطراب عادةً لمدة تقل عن 5 دقائق، ولكن يمكن أن تستمر لفترة أطول. وتقل النوبات لدى الشخص المصاب بخلل الحركة الانتيابي في الغالب مع تقدم العمر.

تفاعل الادوية

يمكن في حالات قليلة أن تحفز بعض أنواع الأدوية أو التداخلات الدوائية نوبات الصرع وحدوث الاختلاجات، ويختلف احتمالية تسبب هذه الأدوية للاختلاجات باختلاف تركيزها في الدم أو الجسم.

ومن هذه الأدوية ما يلي:

  • أدوية التخدير الموضعي أو التخدير العام، مثل ليدوكايين (بالإنجليزية: Lidocaine)، أو إيزوفلوران (بالإنجليزية: Isoflurane).
  • المضادات الحيوية، مثل مجموعة السيفالوسبورين (بالإنجليزية: Cephalosporins)، وجنتاميسين، والبنسلين، وسيبروفلوكساسين.
  • مضادات الاختلاج، مثل حمض الفالبوريك، وكاربامازيبين.
  • مضادات الاكتئاب ثلاثية الحلقات (بالإنجليزية: Tricyclic Antidepressants)، ومثبطات الأوكسيداز أحادي الأمين.
  • مضادات الكولين، مثل الأتروبين، وسكوبولامين.
  • الكحول، مثل الإيثانول، أو الميثانول، أو بروبيلين غليكول.
  • الكوكايين (بالإنجليزية: Cocaine).

الاختلاجات أو التشنجات النفسية

يعتبر الضغط النفسي أو العاطفي أحد أسباب النوبات غير الصرعية التي لا تنتج عن اضطرابات كهربائية في المخ. ويتضمن علاج التشنجات النفسية عادةً العلاج السلوكي المعرفي الذي يساعد الشخص على إدارة الضغط النفسي المحفز لحدوث الاختلاجات.

اسباب الاختلاج الأخرى

من أسباب النوبات التشنجية واسباب الاختلاج عند الكبار ما يلي:

  • الأعراض الانسحابية الناتجة عن إدمان الكحول أو المخدرات.
  • ارتفاع ضغط الدم.
  • الصداع النصفي.
  • ضربة الشمس.
  • الحماض الكيتوني السكري.
  • انخفاض مستويات الجلوكوز في الدم.
  • الفشل الكلوي الحاد.
  • اختلال شديد في توازن الكهارل.
  • السكتة الدماغية.
  • التهاب السحايا.
  • سرطان الدماغ أو وجود ورم في المخ.
  • الإنتان (بالإنجليزية: Sepsis).
  • اللدغات واللسعات الناتجة عن بعض الحشرات والزواحف السامة.
  • مرض السيلياك عند الأطفال.

تعد اعراض الاختلاج واضحة وسهلة التمييز، ومن الممكن أيضاً أن يسبق أحدها الآخر، ولكن يجب الانتباه إلى عدم الخلط ما بين أعراض التشنجات والرعشة التي قد تنتج بسبب شرب الكثير من الكافيين أو مرض باركنسون.

يمكن أن تشمل أعراض النوبات التشنجية الجسم كله أو بعض الأعضاء فقط، مثل الذراعين والساقين، وقد تستمر أعراض الاختلاج لبضع ثوان فقط، أو قد تستمر لوقت أطول يصل إلى 15 دقيقة، الأمر الذي يزيد من خطر تعرض الشخص لإصابة أو أذى.

تشمل اعراض الاختلاجات ما يلي:

  • انقطاع أو صعوبة في التنفس.
  • سيلان اللعاب.
  • حركة العين المفاجئة السريعة.
  • عض اللسان.
  • تشنجات عضلية في الجسم والرأس لا يمكن السيطرة عليها.
  • اهتزاز الجسم بالكامل.
  • عدم القدرة على الاستجابة.
  • فقدان السيطرة على الأمعاء أو المثانة، ومن الشائع أن لا يستطيع الشخص التحكم بخروج البول أو البراز.
  • تصلب الذراعين أو الساقين أو الجسم كله.
  • الصراخ أثناء التشنجات يصاحبه نفضة الجسم التي قد تحدث أثناء النوبة.
  • فقدان الوعي الجزئي أو الكلي لوقت قصير.
  • الغضب بعد التشنجات الحموية، وخاصة عند الأطفال، وهناك أطفال يدخلون في نوم عميق لمدة ساعة أو اكثر.

يمكن أن يواجه الأطباء صعوبة في تشخيص وتفسير الاختلاجات والتشنجات اللاإرادية، وقد يتم إجراء سلسلة اختبارات للوصول إلى التشخيص الدقيق واختيار العلاج المناسب.

يساعد معرفة التاريخ الطبي الكامل في عملية تشخيص الاختلاجات وتفسيرها، بالإضافة إلى الفحوصات التشخيصية التالية:

الفحص العصبي

يتم في اختبارالفحص العصبي (بالإنجليزية: Neurological Exam) تقييم الحالة العقلية، والوظيفة الحركية، وردود الفعل، والاستجابات الحسية لدى الشخص، وذلك بهدف تحديد فيما إذا كان سبب الاختلاجات وجود اضطراب في الجهاز العصبي المركزي.

تخطيط كهربية الدماغ

يعتبر مخطط كهربية الدماغ (بالإنجليزية: Electroencephalogram, EEG) اختبار غير جراحي يقيس النشاط الكهربائي في الدماغ، وذلك في حال الاشتباه بوجود اضطراب عصبي أو الإصابة بالصرع. وقد يتطلب إجراء هذه الاختبار البقاء في المستشفى من أجل فحص كهربية الدماغ أثناء التعرض للنوبة التشنجية.

تحليل الدم

يتم طلب بعض تحاليل الدم للتحقق من وجود عدوى، أو اختلال توازن الهارل، أو الكشف عن وجود مواد سامة، أو مخدرة، أو بعض أنواع العقاقير.

كما يمكن أن يطلب الطبيب في حالة الاشتباه بالصرع تحليل هرمون البرولاكتين المعروف أيضاً باسم هرمون الحليب. أما في حال الاشتباه في التهاب السحايا، فقد يتم طلب فحص السائل النخاعي من خلال إجراء البزل القطني.

تصوير الدماغ

تقدم بعض طرق التصوير التشخيصي أدلة على وجود أورام في الدماغ، أو نزيف، أو جلطات، والتي يمكن أن تسبب الاختلاجات. وتشمل طرق التصوير ما يلي:

يعتمد علاج النوبات التشنجية وعلاج الاختلاج على التشخيص الصحيح للمسبب الرئيسي لها ثم علاجه، مثل علاج إصابات الرأس، أو تصحيح تشوهات الدماغ.

أما في حال كانت الأدوية هي سبب اختلاجات الجسم فقد يقرر الطبيب توقيف الدواء واستبداله بعلاج مناسب آخر، أو قد يتم الاكتفاء بتعديل جرعة الدواء المسبب للتشنجات.

وفي حالات النوبات التشنجية الناتجة عن أمراض عصبية، مثل الصرع، فإنها تحتاج إلى متابعة طبية مستمرة. ويتم علاج الصرع عادة من خلال استخدام الأدوية المضادة للصرع (بالإنجليزية: Anti-Epileptic Drugs)، مثل توبيراميت.

كما قد تشمل طرق علاج الاختلاجات أحد الخيارات التالية:

  • الأدوية المهدئة أو الأدوية المضادة للتشنج تحت إشراف الطبيب.
  • الخضوع لعملية التنبيه العصبي، والتي تتضمن غرسة كهربائية في الدماغ.
  • المداومة على الفحص والكشف الدوري مع الطبيب، لتقليل خطر تكرار اختلاج العضلات.

يجدر الإشارة، أن معظم التشنجات الحموية عند الأطفال لا تحتاج إلى علاج، ويكتفي الطبيب في الغالب بعلاج سبب الحمى. أما إذا تكرر حدوث الاختلاج عند الطفل فقد يوصي الطبيب بأدوية تساعد على منع تكرار النوبات التشنجية وعلاج الاختلاج تماماً، ويعتمد اختيار الدواء على المسبب لهذه الاختلاجات.

الاسعافات الأولية عند حدوث الاختلاجات

يوصي مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بالقيام ببعض الإسعافات الأولية اتجاه من يعاني نوبة تشنجية في معظم أجزاء جسمه، وتشمل ما يلي:

  • وضع الشخص المصاب على الأرض حتى لا يتعرض للوقوع.
  • تعديل وضعية الشخص المصاب بحيث يكون على جانبه، وذلك لتمكينه من التنفس بسهولة.
  • إزالة أي أدوات صلبة أو حادة من حول المصاب.
  • وضع شيء ناعم ومسطح تحت رأس المصاب.
  • إزالة نظارات المريض في حال كان يرتديها.
  • فك أو إزالة أي شيء حول رقبة المريض، مثل ملابس حول العنق أو عقد.
  • التحقق من الهوية الطبية للمصاب.
  • طلب المساعدة الطبية واستدعاء سيارة إسعاف.
  • البقاء إلى جانب المصاب وعدم تركه لوحده حتى قدوم المساعدة الطبية.

للمزيد: الاسعافات الاوليه لنوبات الصرع او التشنجات

هل التشنجات تسبب الوفاة

لا تمثل التشنجات البسيطة اللاصرعية خطراً جسيماً يهدد حياة الإنسان وإن كانت لا تخلو من المضاعفات.

ولكن يمكن للصرع والتشنجات العنيفة التي لا تعالج وتهمل بصورة متتالية أن تتفاقم مسببة مضاعفات خطيرة، يمكنها أن تنهي حياة المريض، لذا ينصح بالمتابعة الدورية مع الطبيب والالتزام بالعلاجات الموصوفة.

لا يمكن الوقاية الكاملة من حدوث الاختلاجات العصبية أو تكرارها، ولكن يعد الالتزام بالعلاج الدوائي في حال تم وصفه من قبل الطبيب أحد عوامل الوقاية من النوبات التشنجية.

كذلك، يعد الحفاظ على نظام حياة صحي والابتعاد عن محفزات حدوث التشنجات، مثل الضغوطات العصبية أفضل فرصة لتقليل خطر تكرار الاختلاجات. ويوصى القيام بما يلي:

  • أخذ قسط كاف من النوم.
  • اتباع نظام غذائي صحي ومتوازن.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحد من التوتر والضغط.
  • تجنب تناول المخدرات بأنواعها.
  • تجنب شرب الكحول.

Ann Pietrangelo. Convulsions: What They Are and What You Need to Know If You Have One. Retrieved on the 3rd of July, 2021, from:

https://www.healthline.com/health/convulsions

Epilepsy Foundation. Toxins and Drugs Reported to Induce Seizures. Retrieved on the 3rd of July, 2021, from:

https://www.epilepsy.com/learn/professionals/resource-library/tables/toxins-and-drugs-reported-induce-seizures

Heidi Moawad. What Is a Convulsion?. Retrieved on the 3rd of July, 2021, from:

https://www.verywellhealth.com/what-is-a-convulsion-4144876

Melissa Conrad Stöppler. Medical Definition of Convulsion. Retrieved on the 3rd of July, 2021, from:

https://www.medicinenet.com/convulsion/definition.htm

Timothy Huzar. Everything you need to know about convulsions. Retrieved on the 3rd of July, 2021, from:

https://www.medicalnewstoday.com/articles/324330#what-are-convulsions

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من ذكر سنة 1

في الأمراض العصبية

اختلاجات او تشنجات جزئية متكرره بسبب قطع ادوية التشنج

الاخ الكريم .. لك السلامه ان شاء الله ، ان ادوية منع حدوث الاختلاجات العصبية لا يتم قطعها مرة واحدة فجاة ، كلا ، بل تقطع على فترات تدريجية و يحدد الجرعه من قبل الطبيب المختص في الامراض العصبية .

سؤال من ذكر

في الأمراض العصبية

هل النوبات الاختلاجيه توادي الى عدم التوازن وماهي اعراض النوبات الاختلاجيه اامساعده

إن النوبات أو التشنجات التي تصيب الشخص المصاب تؤدي إلى ظهور أعراض معينة على الشخص تشمل:

  • فقدان التوازن.
  • فقدان الوعي.
  • تغير مكان البؤبؤ في العين وحركته.
  • تغير لون الوجه إلى اللون الأحمر أو الأزرق.
  • تغيرات في التنفس.
  • تصلب الذراعين، الساقين، أو الجسم كله.
  • حركات متشنجة في الذراعين أو الساقين أو الرأس أو الجسم كله.
  • عدم السيطرة على الحركات.
  • عدم القدرة على الاستجابة.

ومن الجدير بالذكر أنه يجب تشخيص الاضطراب من قبل الطبيب المختص لصرف العلاج المناسب الذي يجب أن يتم تناوله بشكل منتظم للتقليل من تكرار النوبات بالإضافة للأدوية التي يجب تناولها عند حصول النوبة مع مراعاة النصائح التالية عند حصول النوبة:

  • محاولة حماية الرأس بشيء ناعم مثل المخدات.
  • محاولة إمالة الشخص نحو أحد جانبيه أي لليمين أو لليسار.
  • تحريك وإبعاد أي شيء حاد بعيداً عن الشخص المصاب.
  • تخفيف أي ملابس حول الرقبة.
  • إزالة النظارات.
  • طلب المساعدة الطبية.
  • البقاء مع الشخص المصاب حتى انقضاء وذهاب النوبة.

للمزيد:

المرجع:

سؤال من أنثى

في الأمراض العصبية

هل علاج لمرض الصرع الاختلاج وهل علاج جذري

هناك علاجات حديثة تُطبق في دول اوروبية لمرض الصرع وهو علاج يُطبق على الخلايا ، هو علاج مكلف والاساس في ذلك هو تغيير نسبة الحموضة في الدم الى اكثر نحو القاعدة (Base ) وبعد اتمام العلاج بهذه الطريقة ومراقبة المريض ممكن اعادة المريض الى حياته الطبيعية ويمكنه تحت اشراف الطبيب ان يوقف الادوية رويداً رويداً ، بعض الحالات لا يكفي هذا العلاج فقط ، تحتاج بعد هذا العلاج الى التدخل الجراحي وذلك لانتزاع الجزء الذي تنطلق منه تلك الاشارات الكهربائية .

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

5 USD فقط

ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بالأمراض العصبية

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بالأمراض العصبية