مستوى الإستروجين

Estrogen Levels Test

نوع الفحص : Estrogen Levels Test
العينة : مصل الدم
وحدة القياس : بيكوغرام/ لتر

اختبار الاستروجين يقيس مستوى هرمون الاستروجين في الدم أو البول. يمكن أيضاً قياس الإستروجين في اللعاب باستخدام اختبار خاص في المنزل. الاستروجين عبارة عن مجموعة من الهرمونات التي تلعب دوراً رئيسياً في تطوير الصفات الجسدية الأنثوية ووظائف الإنجاب، بما في ذلك نمو الثدي والرحم، وتنظيم الدورة الشهرية. يتم أيضاً إنتاج هرمون الاستروجين في أجسام الرجال ولكن بكميات أقل بكثير.

هناك العديد من أنواع الاستروجين، ولكن هناك ثلاثة أنواع فقط يتم اختبارها:

  1. الإسترون Estrone، المعروف أيضًا باسم E1: هو الهرمون الأنثوي الرئيسي الذي تصنعه النساء بعد انقطاع الطمث. انقطاع الطمث هو الوقت من حياة المرأة عندما تتوقف فترات الحيض وتنعدم قدرتها على الحمل. وعادة تبدأ هذه الفترة عندما تكون المرأة حوالي 50 سنة.
  2. إستراديول، المعروف أيضا باسم E2: هو الهرمون الأنثوي الرئيسي الذي تصنعه النساء غير الحوامل.
  3. إستريول، الذي يسمى أيضا E3: هو هرمون يزداد أثناء الحمل.

يمكن أن يوفر اختبار مستويات الإستروجين معلومات مهمة حول الخصوبة (القدرة على الحمل)، صحة الحامل، دورة الطمث، والحالات الصحية الأخرى.

تستخدم اختبارات الاستراديول أو اختبارات الإسترون للمساعدة في:

  1. معرفة سبب البلوغ المبكر أو المتأخر عند الفتيات.
  2. معرفة سبب البلوغ المتأخر في الأولاد.
  3. تشخيص مشاكل الحيض.
  4. معرفة سبب العقم (عدم القدرة على الحمل).
  5. مراقبة علاج العقم.
  6. مراقبة العلاج لانقطاع الطمث.
  7. البحث عن الأورام التي تصنع الاستروجين.

كما يستخدم اختبار هرمون الإستريول في:

  1. المساعدة في تشخيص بعض العيوب الخلقية أثناء الحمل، بما في ذلك متلازمة داون.
  2. مراقبة الحمل عالي الخطورة.

قد تحتاج إلى اختبار استراديول أو اختبار استرون في الحالات التالية:

  1. مواجهة مشكلة في الحمل.
  2. امرأة في سن الإنجاب  لديها اضطراب في الدورة الشهرية.
  3. وصول سن البلوغ مبكراً أو تأخر البلوغ.
  4. المعاناة من أعراض انقطاع الطمث، بما في ذلك الهبات الساخنة والتعرق الليلي.
  5. وجود نزيف مهبلي بعد انقطاع الطمث.
  6. تأخر البلوغ عند الأولاد.
  7. رجل لديه خصائص أنثوية ، مثل نمو الثديين.

خلال الحمل، يطلب الطبيب اختبار إستريول بين الأسبوع 15-20 من الحمل كجزء من اختبار ما قبل الولادة يسمى الاختبار الثلاثي. يمكن للاختبار معرفة إذا كان الطفل معرض لخطر خلل جيني مثل متلازمة داون. لا تحتاج جميع النساء الحوامل إلى إجراء اختبار إستريول، لكن يوصى به للنساء اللواتي لديهن خطر أعلى في إنجاب طفل مصاب بعيب خلقي. قد تكون في خطر أكبر في الحالات التالية:

  1. وجود تاريخ عائلي في العيوب الخلقية.
  2. السن أكثر من 35 عام.
  3. وجود مرض السكري.
  4. وجود عدوى فيروسية أثناء الحمل.

يمكن إجراء اختبار الاستروجين في الدم أو البول أو اللعاب. عادة ما يتم اختبار الدم أو البول في مكتب الطبيب أو المختبر. يمكن إجراء اختبارات اللعاب في المنزل.

- اختبار الدم: خلال الاختبار، يقوم أخصّائي المختبر بأخذ عيّنة دم من أحد الأوردة الموجودة في ذراعك باستخدام إبرة صغيرة. و بعد إدخال الإبرة في الوريد، سيتمّ جمع كميّة صغيرة من الدّم في أنبوب الاختبار لتحليلها لاحقاً في المختبر باستخدام أجهزة خاصّة. ومن الجدير بالذّكر أن هذا الفحص لا يأخذ وقتاً أكثر من خمس دقائق، ولن تشعر خلاله إلا بوخز بسيط عند إدخال الإبرة في الوريد وإخراجها منه.

 

- اختبار البول: سوف تحتاج إلى تجميع البول الذي يتم تمريره خلال فترة 24 ساعة. وهذا الاختبار يسمى اختبار عينة البول على مدار 24 ساعة. يقوم أخصائي المختبر بإعطائك كأس لتجميع عينات البول وتعليمات حول كيفية جمع العينات وتخزينها. يتضمن اختبار عينة البول على مدار 24 ساعة الخطوات التالية:

 

  1. قم بتفريغ المثانة في الصباح وتخلص من البول الذي أفرغته. قم بتسجيل هذا الوقت.
  2. خلال ال 24 ساعة القادمة قم بالاحتفاظ بكل عينة بول تقوم بتمريرها في كأس تجميع العينات.
  3. قم بتخزين كأس تجميع عينات البول في الثلاجة أو في حافظة تحتوي على الجليد.
  4. قم بإعادة العينات إلى أخصائي المختبر حسب التعليمات.

- اختبار اللعاب: للحصول على اختبار لعاب في المنزل، تحدث إلى الطبيب حيث يمكنه أن يخبرك بالمجموعة التي يجب استخدامها وكيفية تحضير العينة وجمعها.

ومن الجدير بالذكر أنه تختلف النتيجة حسب نوع العينة المأخوذة وحسب الجنس وحسب الوقت من الدورة الشهرية الذي تم إجراء التحليل فيه.

لا يحتاج هذا التحليل أي تجهيزات خاصّة.

هناك خطر قليل جدّاً من إجراء تحليل الدم، حيث ستشعر بوخز وألم بسيط أو ظهور كدمات خفيفة مكان سحب عيّنة الدّم التي تختفي خلال أيّام ولا يوجد فيها أي خطورة.

لا يوجد خطورة من إجراء تحليل البول أو اللعاب.

إذا كانت مستويات الاستراديول أو الإسترون أعلى من المعدل الطبيعي، فقد يكون ذلك بسبب:

  1. ورم في المبيض والغدد الكظرية أو الخصيتين.
  2. تشمع الكبد.
  3. البلوغ المبكر عند الفتيات أو  تأخر البلوغ في الأولاد.

إذا كانت مستويات الاستراديول أو الإسترون أقل من المعدل الطبيعي، فقد يكون ذلك بسبب:

 

  1. قصور المبيض الأولي: وهي حالة تؤدي إلى توقف المبايض لدى المرأة عن العمل قبل أن تبلغ 40 عاماً.
  2. متلازمة تيرنر: وهي حالة لا تتطور فيها الخصائص الجنسية للمرأة بشكل صحيح

  3. اضطراب الأكل: مثل فقدان الشهية العصبي.
  4. متلازمة المبيض المتعدد الكيسات: اضطراب هرموني شائع يصيب النساء الحوامل ويعد من الأسباب الرئيسية لعقم النساء.

 

 

خلال الحمل إذا كانت مستويات الإستريول أقل من المعتاد، فقد يعني ذلك أن الحمل قد فشل أو أن هناك احتمال أن يكون لدى الطفل عيب خلقي. إذا أظهر الاختبار وجود عيب خلقي محتمل، فستحتاج إلى مزيد من الاختبارات قبل إجراء التشخيص.

قد تعني المستويات العالية من الأستريول اقتراب دخول المخاض. عادة، ترتفع مستويات الإستريول حوالي 4 أسابيع قبل بدء المخاض.

تنبيه: هذه المعلومات الدوائية لا تغني عن زيارة الطبيب أو الصيدلاني. لا ننصح بتناول أي دواء دون استشارة طبية.

هل ترغب في التحدث الى طبيب نصياً أو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أخبار ومقالات طبية ذات صلة

فيديوهات طبية

فيديوهات طبية عن امراض القلب والشرايين

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

نصائح طبية عن أمراض القلب و الشرايين

site traffic analytics