icon 2 إجابة

الكريم منك ان تفيدني في نوع الفحوصات الطبية للكشف عن الامراض السرطانية

أخي الكريم أرجو منك أن تفيدني في نوع الفحوصات الطبية للكشف عن الأمراض السرطانية، و نوعية التحاليل الطبية للتأكد من خلو الإصابة بالأمراض السرطانية وهل هناك تحليل و فحص واحد و شامل،

2010-12-27

إجابات الأطباء على السؤال

عزيزي ساجاوب على سؤالك بالاسباني حسب طلبك Los marcadores tumorales son sustancias que pueden encontrarse en el cuerpo (por lo general en la sangre o en la orina) cuando hay presencia de cáncer. Pueden ser productos de las mismas células cancerosas, o del cuerpo en respuesta al cáncer u otras condiciones. La mayoría de los marcadores tumorales consisten en proteínas. Existen muchos diferentes marcadores tumorales. Algunos son sólo vistos en un tipo de cáncer nada más, mientras que otros pueden detectarse en varios tipos de la enfermedad. Para probar la presencia de un marcador tumoral, el médico envía una muestra de sangre u orina del paciente a un laboratorio. El marcador normalmente se detecta al combinar la sangre u orina con anticuerpos sintéticos diseñados para reaccionar con esa proteína en específico. Por varios motivos, los marcadores tumorales en sí no son comúnmente suficientes para diagnosticar (o descartar) algún tipo de cáncer en específico. La mayoría de los marcadores tumorales pueden ser producidos por células normales, al igual que por células cancerosas, incluso en pequeñas cantidades. En ocasiones, enfermedades no cancerosas también pueden causar que los niveles de ciertos marcadores tumorales se incrementen más de lo normal. Y no toda persona con cáncer puede presentar niveles elevados de algún marcador tumoral en particular. Por estas razones, sólo unos cuantos marcadores tumorales se usan comúnmente por la mayoría de los médicos. Cuando un médico observa el nivel de algún marcador tumoral, lo considerará junto con los resultados del historial del paciente y su examen médico general, así como con los otros análisis de laboratorio y estudios de imágenes. En años recientes, los médicos han comenzado a desarrollar nuevos tipos de marcadores tumorales. Con los avances tecnológicos, los niveles de ciertos materiales genéticos (ADN o ARN) pueden ya medirse en la actualidad. Y mientras que ha sido difícil identificar sustancias por sí solas que proporcionen información de utilidad, los médicos comienzan ahora a observar los patrones genéticos y proteínicos en la sangre. este ultimo que te mencione ,es muy reciente que mediante el estudio del ADN se sabe incluso con anticipacion de la precsencia ola futura presencia de algun tipo de cancer , y creo que ese estudio exite en España , yo vi un reportaje en La TVE bueno hermano suerte , y que tengas salud en este nuevo año 0 2011-01-03 07:08:48
طاقم الطبي
طاقم الطبي
تاريخ الإجابة: 3 يناير 2011
عزيزي ساجاوب على سؤالك بالاسباني حسب طلبك Los marcadores tumorales son sustancias que pueden encontrarse en el cuerpo (por lo general en la sangre o en la orina) cuando hay presencia de cáncer. Pueden ser productos de las mismas células cancerosas, o del cuerpo en respuesta al cáncer u otras condiciones. La mayoría de los marcadores tumorales consisten en proteínas. Existen muchos diferentes marcadores tumorales. Algunos son sólo vistos en un tipo de cáncer nada más, mientras que otros pueden detectarse en varios tipos de la enfermedad. Para probar la presencia de un marcador tumoral, el médico envía una muestra de sangre u orina del paciente a un laboratorio. El marcador normalmente se detecta al combinar la sangre u orina con anticuerpos sintéticos diseñados para reaccionar con esa proteína en específico. Por varios motivos, los marcadores tumorales en sí no son comúnmente suficientes para diagnosticar (o descartar) algún tipo de cáncer en específico. La mayoría de los marcadores tumorales pueden ser producidos por células normales, al igual que por células cancerosas, incluso en pequeñas cantidades. En ocasiones, enfermedades no cancerosas también pueden causar que los niveles de ciertos marcadores tumorales se incrementen más de lo normal. Y no toda persona con cáncer puede presentar niveles elevados de algún marcador tumoral en particular. Por estas razones, sólo unos cuantos marcadores tumorales se usan comúnmente por la mayoría de los médicos. Cuando un médico observa el nivel de algún marcador tumoral, lo considerará junto con los resultados del historial del paciente y su examen médico general, así como con los otros análisis de laboratorio y estudios de imágenes. En años recientes, los médicos han comenzado a desarrollar nuevos tipos de marcadores tumorales. Con los avances tecnológicos, los niveles de ciertos materiales genéticos (ADN o ARN) pueden ya medirse en la actualidad. Y mientras que ha sido difícil identificar sustancias por sí solas que proporcionen información de utilidad, los médicos comienzan ahora a observar los patrones genéticos y proteínicos en la sangre. este ultimo que te mencione ,es muy reciente que mediante el estudio del ADN se sabe incluso con anticipacion de la precsencia ola futura presencia de algun tipo de cancer , y creo que ese estudio exite en España , yo vi un reportaje en La TVE bueno hermano suerte , y que tengas salud en este nuevo año
تاريخ الإجابة: 3 يناير 2011
يوجد فحوصات لسرطانات معينة اهمها سرطان الكولون والثدي والبروستات وهي تعتمد على العمر وعوامل الخطورة الفحوصات تبدأ من عمر الثلالثين بالنسبة لسرطان الثدي والخمسين لسرطان الكولون وذلك باجراء تنظير اما فحوصات عامة وشاملة فذلك لا يجرى بشكل روتيني 2 2010-12-30 08:31:01
طاقم الطبي
طاقم الطبي
تاريخ الإجابة: 30 ديسمبر 2010
يوجد فحوصات لسرطانات معينة اهمها سرطان الكولون والثدي والبروستات وهي تعتمد على العمر وعوامل الخطورة الفحوصات تبدأ من عمر الثلالثين بالنسبة لسرطان الثدي والخمسين لسرطان الكولون وذلك باجراء تنظير اما فحوصات عامة وشاملة فذلك لا يجرى بشكل روتيني
تاريخ الإجابة: 30 ديسمبر 2010

هل ترغب في التحدث مع طبيب؟

احصل الآن على استشارة مجانية لأول مرة عند الإشتراك في الخدمة

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أخبار ومقالات طبية

6,241خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

البشرة والجمال
تحاليل تساقط الشعر وكيفية تشخيصه
البشرة والجمال تحاليل تساقط الشعر وكيفية تشخيصه 12 ديسمبر 2020
صحة عامة
تحاليل هامة قبل الرجيم
صحة عامة تحاليل هامة قبل الرجيم 11 نوفمبر 2020
الأورام الخبيثة والحميدة
إطلالة على واقع السرطان الكبدي الخلوي
الأورام الخبيثة والحميدة إطلالة على واقع السرطان الكبدي الخلوي 23 يناير 2020
مختبر
تحليل الكروموسومات
مختبر تحليل الكروموسومات 21 يوليو 2019
الامراض الوراثية
الفحص الطبي قبل الزواج
الامراض الوراثية الفحص الطبي قبل الزواج 2 يناير 2017

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

ramadan kareem

نصائح مفيدة، ومقالات هامة، ووصفات لذيذة، وإجابات مجانية حول كل ما يتعلق بالشهر الكريم

نصائح رمضانية

لتجنب السمنة في رمضان، احرص على:

  • الاكتفاء بوجبتي السحور والفطور.
  • التقليل من المقالي والحلويات.
  • تناول الطعام ببطء.
  • تقسيم وجبة الافطار على مراحل.

لتجنب الجوع في رمضان، احرص على:

  • تناول الاطعمة الغنية بالألياف والبروتينات.
  • تقسيم وجبة الافطار على فترتين.
  • تأخير وجبة السحور اطول فترة ممكنة

مشاكل شائعة في رمضان:

  • الصداع الناتج عن التوقف المفاجيء عن المشروبات المنبهة والتدخين .
  • النعاس والرغبة في النوم نتيجة المبالغة في تناول الطعام .
  • الأرق  نتيجة الإفراط في تناول الطعام.

عادات غذائية وممارسات خاطئة خلال شهر رمضان

  • عدم ممارسة الرياضة.
  • الغاء وجبة السحور.
  • الإفراط في تناول المشروبات الغازية والكافيين .
  • النوم مباشرة بعد الطعام.

أهم الأطعمة التي تساعد على تقوية جهاز المناعة خلال شهر رمضان:

  • الثوم  والبصل
  • العسل
  • السمك 
  • اللبن
  • الحمضيات
  • البندورة
  • الجوز واللوز
  • الشاي الاخضر

في رمضان تجنب هذه العادات:

  • بدء الافطار بتدخين السجائر
  • شرب الماء المثلج مع بداية الافطار.
  • المبالغة في الاطعمة المقلية، والحلويات، والاطعمه المملحة، والمخللات.
  • اللحوء الى الرجيم القاسي.

تقل المناعة مع قلة النوم، والإجهاد، والسمنة، وعدم ممارسة الرياضة، والإفراط في استخدام المضادات الحيوية، وانعدام النظافة والتعقيم، والمبالغة في تناول السكريات، والدهون، وبسبب قلة شرب الماء والتدخين.

عزز مناعتك في رمضان عن طريق تناول الأطعمة الصحية، مثل الخضراوات والفواكه، وشرب 8-10 أكواب من الماء. ينصح أيضاً بتجنب الإكثار من الكافيين، والسكريات، وملح الطعام.

الصحة النفسية كما الصحة الجسدية مهمة بنفس القدر لذلك حاول أن تتجنب التوتر وتركز على الجوانب الإيجابية خلال رمضان لتكون فترة رمضان مرحلة لتنقية الجسم وتصفية الذهن. حاول التعامل مع القلق بطريقة صحية وخاصة في ظل الكثير من الأخبار المقلقة.

يمكنك الاستمرار بممارسة الرياضة خلال رمضان، ويفضل أن يكون ذلك إما قبل الإفطار بوقت قصير أو بعد الإفطار بساعتين إلى ثلاث ساعات. ويساعد ممارسة التمارين قبل الإفطار في حرق الدهون وتجنب الإصابة بالجفاف بسبب التعرق المفرط والمجهود البدني.

يمكنك عزيزتي المرضع أن تقومي بشفط الحليب بين وقت الإفطار والسحور، حيث يقوم الثدي بصنع الحليب بشكل أكبر خلال أكثر الأوقات طلباً عليه أثناء اليوم، ويساعدك هذا على تنظيم شفط وتخزين الحليب لرضيعك، دون الشعور بالتعب أو انخفاض إدرار الحليب.

الصيام خلال كورونا يعزز مناعة الجسم، ويعطي فرصة صحية ليستعيد الجهاز المناعي قوته وتماسكه حيث تفيد فترة الامتناع عن الاكل والشرب خلايا الجسم في التخلص من التالف منها وتجديد حيويتها، لذلك من المهم إدراك فوائد الصيام على الجسم في ظل كورونا.

راجع الطبيب المتابع لحالتك قبل بداية شهر رمضان المبارك لتنظيم جرعات الأدوية المعتاد على تناولها وتوزيعها خلال ساعات الإفطار. ويجب سؤال الطبيب عن كل ما يخص وضعك الصحي والصداع وما الإجراءات التي يمكن اتباعها فور شعورك بالصداع. 

احرص عزيزي الصائم على تناول الوجبات المحتوية على الأغذية الغنية بالبوتاسيوم والمغنيسيوم مثل التمر، والكرز، والخس خلال ساعات الإفطار، وذلك لما لهذه الأغذية دور في تهدئة الأعصاب وتقليل تأثير النيكوتين في الجسم خلال ساعات الصيام.

احصل على قدر كاف من الماء ووزعها على فترات متباعدة  في الفترة بين الإفطار والسحور وليس على دفعة واحدة، لتجنب حدوث الجفاف وما يتبعه من تأثيرات عصبية في فترة الصيام، كما ينصح بتناول الفواكه والخضراوات لاحتوائها على نسبة جيدة من الماء.

امتنع عن التدخين، وابدأ هذا قبل دخول الصيام في رمضان لكي لا تشعر بأعراض الانسحاب التي تسبب الارتباك والعصبية فترة الصوم، وتجنب التدخين السلبي والجلوس مع المدخنين، وإذا شعرت بالحاجة إلى التدخين ينصح بممارسة تمارين التنفس بعمق عدة مرات. 

 ابدأ بتقليل شرب المشروبات المنبهة مثل الشاي والقهوة قبل رمضان وتجنب المشروبات المنبهة قبل النوم مباشرة واستبدلها بالمشروبات المهدئة التي تقلل من التعب والإجهاد وتخفف التوتر وتهدئ الأعصاب مثل البابونج واليانسون والشاي الأخضر.

راجعي طبيبك عزيزتي الأم الحامل إذا لاحظت عدم اكتساب الوزن الكافي أو فقدان الوزن، أو إذا كان هناك تغير ملحوظ في حركة الجنين، مثل قلة الحركة أو الركل عن المعتاد، أو إذا أصبت بآلام تشبه الانقباضات حيث أنها قد تكون علامة على الولادة المبكرة.

إذا شعرت بضعف شديد مع الحمل أثناء فترة الصيام، أو أصبت بالدوار، أو الإغماء، أو التشويش، أو التعب، حتى بعد أخذ قسط من الراحة، فلا تترددي بالإفطار وشرب الماء الذي يحتوي على الملح والسكر، أو محلول معالجة الجفاف عن طريق الفم، وراجعي الطبيب.

تأكدي سيدتي الحامل من استمرار تناول مكملاتك الغذائية (حمض الفوليك وفيتامين د)، وتناول نظام غذائي صحي متوازن خلال شهر رمضان، وكذلك احرصي على تناول وجبة السحور ولا تفوتيها، وتناولي الأطعمة الغنية بالطاقة للحغاظ على نشاطك خلال فترة الصيام.

مجاناً - احصل على إجابة لاستشاراتك الطبية

ask-dr

نخبة من الأطباء المتخصصين سيقومون بالإجابة على استفساراتك خلال 48 ساعة

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من 5 USD فقط