الطبي
Al-tibbi
https://www.facebook.com/altibbi facebook share icon https://www.linkedin.com/company/altibbi linkedin share icon https://www.twitter.com/altibbi twitter share icon https://www.youtube.com/altibbi youtube share icon

icon 2 إجابة

ابنتي بها حسب التحاليل داء القطط يرجى بيان المرض وما هو علاجه

ابنتي بها حسب التحاليل داء القطط يرجى بيان هذا المرض وما هو علاجه

2012-06-04

إجابات الأطباء على السؤال

داء القطط هو مرض يصيب المرأة في سن الحمل والإنجاب، وبالرغم أنه مرض غير خطير إن أصاب الإنسان البالغ صحيح المناعة إلا انه يكون خطرا جدا إذا أصاب المرأة في فترة حملها أو خلال أشهر قبل الحمل، أو إن كان المصاب البالغ ضعيف المناعة. ولكن مرض داء القطط عندما يصيب الجنين داخل رحم أمه فإنه يسبب تشوهات خلقية. كما أن الأم المرضع إن أصيبت بهذا المرض خلال فترة الرضاعة يمكن أن تنقل العدوى إلى طفلها عن طريق الحليب. ولذلك فإن الوقاية من هذا المرض هو أفضل من علاجه . أفضل وسيلة للتخلص من عواقب هذا المرض هو الوقاية منه. فإذا كانت المرأة حاملاً أو إن لديها مناعة ضعيفة (حيث إن الشخص البالغ الذي لديه مناعة ضعيفة إن أصيب بداء القطط في أي مرحلة من حياته فانه يتعرض إلى التهاب شديد في الدماغ، والقلب، والرئة والعينين وهذا الالتهاب قد يودي بحياته) عليها تجنب التعرض إلى طفيلي التوكسوبلازموسيس بإتباع الطرق التالية: 1- تناول لحوم محفوظة مجمدة تجميدا جيدا ثم طبخت لان هذا الطفيلي يقتل بالحرارة العالية والبرودة العالية. 2- تجنب تناول لحوم مجففة. 3- تجنب التلامس مع القطط أو مع براز القطط في البيوت والحدائق. 4- غسل اليدين جيدا بعد تقطيع اللحوم أو لبس قفازات عند القيام بتقطيع لحوم الخراف أو الأبقار. 5- غسل اليدين جيدا بعد غسل الفواكه والخضر أو لبس قفازات عند غسلها لان هذه الفواكه والخضر قد تكون ملوثة ببيض هذه الطفيليات. 6- طبخ اللحم طبخا جيدا (اللحوم يجب أن تطبخ إلى درجة 160 - 180 درجة حرارية فهرنهايتية) 7- غسل الفواكه والخضر جيدا قبل تناولها أو تقشيرها قبل تناولها. 8- عدم تناول البيض وهو نيئ وعدم شرب حليب غير مبستر. 9- لا تلمسي وجهك (انفك، فمك، عينك) أثناء إعداد الطعام. 10- اغسلي يديك جيدا بعد إعداد اللحوم. 11- اغسلي الكاونتر وخشبة تقطيع اللحوم جيدا بالماء الحار والصابون بعد الانتهاء من تقطيع اللحوم. 12- ابعد الحشرات الطائرة من الطعام. 13- الحذر من المياه الملوثة عندما تذهبين في نزهة أو مخيم. 14- عند العمل في الحديقة يجب لبس قفازات وغسل اليدين بعد الانتهاء. 4 2012-06-05 07:23:39
الدكتور فايز بيبي
الدكتور فايز بيبي
الجهاز الهضمي والكبد
تاريخ الإجابة: 5 يونيو 2012
داء القطط هو مرض يصيب المرأة في سن الحمل والإنجاب، وبالرغم أنه مرض غير خطير إن أصاب الإنسان البالغ صحيح المناعة إلا انه يكون خطرا جدا إذا أصاب المرأة في فترة حملها أو خلال أشهر قبل الحمل، أو إن كان المصاب البالغ ضعيف المناعة. ولكن مرض داء القطط عندما يصيب الجنين داخل رحم أمه فإنه يسبب تشوهات خلقية. كما أن الأم المرضع إن أصيبت بهذا المرض خلال فترة الرضاعة يمكن أن تنقل العدوى إلى طفلها عن طريق الحليب. ولذلك فإن الوقاية من هذا المرض هو أفضل من علاجه . أفضل وسيلة للتخلص من عواقب هذا المرض هو الوقاية منه. فإذا كانت المرأة حاملاً أو إن لديها مناعة ضعيفة (حيث إن الشخص البالغ الذي لديه مناعة ضعيفة إن أصيب بداء القطط في أي مرحلة من حياته فانه يتعرض إلى التهاب شديد في الدماغ، والقلب، والرئة والعينين وهذا الالتهاب قد يودي بحياته) عليها تجنب التعرض إلى طفيلي التوكسوبلازموسيس بإتباع الطرق التالية: 1- تناول لحوم محفوظة مجمدة تجميدا جيدا ثم طبخت لان هذا الطفيلي يقتل بالحرارة العالية والبرودة العالية. 2- تجنب تناول لحوم مجففة. 3- تجنب التلامس مع القطط أو مع براز القطط في البيوت والحدائق. 4- غسل اليدين جيدا بعد تقطيع اللحوم أو لبس قفازات عند القيام بتقطيع لحوم الخراف أو الأبقار. 5- غسل اليدين جيدا بعد غسل الفواكه والخضر أو لبس قفازات عند غسلها لان هذه الفواكه والخضر قد تكون ملوثة ببيض هذه الطفيليات. 6- طبخ اللحم طبخا جيدا (اللحوم يجب أن تطبخ إلى درجة 160 - 180 درجة حرارية فهرنهايتية) 7- غسل الفواكه والخضر جيدا قبل تناولها أو تقشيرها قبل تناولها. 8- عدم تناول البيض وهو نيئ وعدم شرب حليب غير مبستر. 9- لا تلمسي وجهك (انفك، فمك، عينك) أثناء إعداد الطعام. 10- اغسلي يديك جيدا بعد إعداد اللحوم. 11- اغسلي الكاونتر وخشبة تقطيع اللحوم جيدا بالماء الحار والصابون بعد الانتهاء من تقطيع اللحوم. 12- ابعد الحشرات الطائرة من الطعام. 13- الحذر من المياه الملوثة عندما تذهبين في نزهة أو مخيم. 14- عند العمل في الحديقة يجب لبس قفازات وغسل اليدين بعد الانتهاء.
تاريخ الإجابة: 5 يونيو 2012
داء القطط هو مرض يصيب المرأة في سن الحمل والإنجاب، وبالرغم أنه مرض غير خطير إن أصاب الإنسان البالغ صحيح المناعة إلا انه يكون خطرا جدا إذا أصاب المرأة في فترة حملها أو خلال أشهر قبل الحمل، أو إن كان المصاب البالغ ضعيف المناعة. وداء القطط هو مرض يصيب المرأة عن طريق طفيلي يدعى (توكسوبلازما جوندي)، واغلب الإصابات التي تحصل عند الجنس البشري تكون نتيجة عدوى من القطط التي تتغذى على القوارض والطيور، حيث إن القطط التي تربى في البيوت قليلا ما تنقل هذا المرض. طريقة الإصابة بهذا المرض إما بتلوث الخضراوات والفواكه ببراز القطط المشبعة ببيض الطفيلي أو بتناول لحم الخراف والأبقار غير المطبوخة بالشكل السليم حيث إن هذه الخراف والأبقار تكون حاملة لهذا الطفيلي في لحومها. ويمكن انتقال المرض كذلك بالبيض بعد تلوثه بالطفيلي، كما يمكن انتقال المرض بعد ملامسة يديك لفمك أو انفك أو عينيك بعد تقطيع لحوم نية أو غسل فواكه أو خضراوات، كذلك يمكن انتقال داء القطط بعد شرب حليب ملوث غير مبستر بالطفيلي أو عن طريق شرب ماء ملوث بهذا الطفيلي. إن ما يقارب من 30-40% من النساء اللواتي هن في سن الحمل والإنجاب مصابات بهذا المرض وعندهن مضادات في داخل أجسامهن لهذا الطفيلي، أي إنهن محصنات ضد الإصابة مرة ثانية بهذا المرض ولكن لا توجد حصانة 100% حيث إن قسماً من النساء قد يكنّ مصابات بهذا المرض في السابق ويصبن به مرة ثانية أثناء فترة الحمل ولكن الغالبية العظمى ما يقارب 60-70 % غير مصابات وغير محصنات ضد الإصابة بهذا المرض لذلك فهن معرضات للإصابة به. وعندما يصيب داء القطط الإنسان البالغ تكون أعراضه مشابهة لأعراض الأنفلونزا وقد لا تحتاج إلى علاج، وقد لا يعرف الشخص انه قد أصيب بمرض داء القطط، ولكن مرض داء القطط عندما يصيب الجنين داخل رحم أمه فإنه يسبب تشوهات خلقية. كما أن الأم المرضع إن أصيبت بهذا المرض خلال فترة الرضاعة يمكن أن تنقل العدوى إلى طفلها عن طريق الحليب. ولذلك فإن الوقاية من هذا المرض هو أفضل من علاجه . داء القطط هو مرض يصيب جميع الحيوانات والإنسان، لكنه لا يتسبب بمرض خطير عند الإنسان الصحي البالغ، غير انه إن أصاب الجنين في رحم أمه فإنه يؤدي إلى تشوهات خلقية تصيب العين والدماغ خاصة إن أصاب داء القطط الأم الحامل في بداية حملها أو خلال بضعة أشهر قبل الحمل فانه قليلا ما تكون له القدرة على الانتقال عن طريق المشيمة وإصابة الجنين داخل رحم أمه، ولكن إن استطاع الانتقال وإصابة الجنين في الأشهر الأولى من الحمل فإنه يسبب تشوهات خلقية كبيرة مع احتمال كبير لحصول إسقاط عند الأم الحامل، ولكن إن أصاب الأم الحامل في الأشهر الأخيرة في الحمل فإنه سريعا ما تكون له القدرة على الانتقال عن طريق المشيمة إلى الجنين في داخل الرحم، ولكنه حتى إذا أصاب الجنين في هذه الحالة فإنه لا يصيبه بتشوهات خلقية لأن الجنين يكون قد تكون. لذلك فإن أفضل وسيلة للتخلص من عواقب هذا المرض هو الوقاية منه. فإذا كانت المرأة حاملاً أو إن لديها مناعة ضعيفة (حيث إن الشخص البالغ الذي لديه مناعة ضعيفة إن أصيب بداء القطط في أي مرحلة من حياته فانه يتعرض إلى التهاب شديد في الدماغ، والقلب، والرئة والعينين وهذا الالتهاب قد يودي بحياته) عليها تجنب التعرض إلى طفيلي التوكسوبلازموسيس بإتباع الطرق التالية: 1- تناول لحوم محفوظة مجمدة تجميدا جيدا ثم طبخت لان هذا الطفيلي يقتل بالحرارة العالية والبرودة العالية. 2- تجنب تناول لحوم مجففة. 3- تجنب التلامس مع القطط أو مع براز القطط في البيوت والحدائق. 4- غسل اليدين جيدا بعد تقطيع اللحوم أو لبس قفازات عند القيام بتقطيع لحوم الخراف أو الأبقار. 5- غسل اليدين جيدا بعد غسل الفواكه والخضر أو لبس قفازات عند غسلها لان هذه الفواكه والخضر قد تكون ملوثة ببيض هذه الطفيليات. 6- طبخ اللحم طبخا جيدا (اللحوم يجب أن تطبخ إلى درجة 160 - 180 درجة حرارية فهرنهايتية) 7- غسل الفواكه والخضر جيدا قبل تناولها أو تقشيرها قبل تناولها. 8- عدم تناول البيض وهو نيئ وعدم شرب حليب غير مبستر. 9- لا تلمسي وجهك (انفك، فمك، عينك) أثناء إعداد الطعام. 10- اغسلي يديك جيدا بعد إعداد اللحوم. 11- اغسلي الكاونتر وخشبة تقطيع اللحوم جيدا بالماء الحار والصابون بعد الانتهاء من تقطيع اللحوم. 12- ابعد الحشرات الطائرة من الطعام. 13- الحذر من المياه الملوثة عندما تذهبين في نزهة أو مخيم. 14- عند العمل في الحديقة يجب لبس قفازات وغسل اليدين بعد الانتهاء. 5 2012-06-05 07:22:41
الدكتور فايز بيبي
الدكتور فايز بيبي
الجهاز الهضمي والكبد
تاريخ الإجابة: 5 يونيو 2012
داء القطط هو مرض يصيب المرأة في سن الحمل والإنجاب، وبالرغم أنه مرض غير خطير إن أصاب الإنسان البالغ صحيح المناعة إلا انه يكون خطرا جدا إذا أصاب المرأة في فترة حملها أو خلال أشهر قبل الحمل، أو إن كان المصاب البالغ ضعيف المناعة. وداء القطط هو مرض يصيب المرأة عن طريق طفيلي يدعى (توكسوبلازما جوندي)، واغلب الإصابات التي تحصل عند الجنس البشري تكون نتيجة عدوى من القطط التي تتغذى على القوارض والطيور، حيث إن القطط التي تربى في البيوت قليلا ما تنقل هذا المرض. طريقة الإصابة بهذا المرض إما بتلوث الخضراوات والفواكه ببراز القطط المشبعة ببيض الطفيلي أو بتناول لحم الخراف والأبقار غير المطبوخة بالشكل السليم حيث إن هذه الخراف والأبقار تكون حاملة لهذا الطفيلي في لحومها. ويمكن انتقال المرض كذلك بالبيض بعد تلوثه بالطفيلي، كما يمكن انتقال المرض بعد ملامسة يديك لفمك أو انفك أو عينيك بعد تقطيع لحوم نية أو غسل فواكه أو خضراوات، كذلك يمكن انتقال داء القطط بعد شرب حليب ملوث غير مبستر بالطفيلي أو عن طريق شرب ماء ملوث بهذا الطفيلي. إن ما يقارب من 30-40% من النساء اللواتي هن في سن الحمل والإنجاب مصابات بهذا المرض وعندهن مضادات في داخل أجسامهن لهذا الطفيلي، أي إنهن محصنات ضد الإصابة مرة ثانية بهذا المرض ولكن لا توجد حصانة 100% حيث إن قسماً من النساء قد يكنّ مصابات بهذا المرض في السابق ويصبن به مرة ثانية أثناء فترة الحمل ولكن الغالبية العظمى ما يقارب 60-70 % غير مصابات وغير محصنات ضد الإصابة بهذا المرض لذلك فهن معرضات للإصابة به. وعندما يصيب داء القطط الإنسان البالغ تكون أعراضه مشابهة لأعراض الأنفلونزا وقد لا تحتاج إلى علاج، وقد لا يعرف الشخص انه قد أصيب بمرض داء القطط، ولكن مرض داء القطط عندما يصيب الجنين داخل رحم أمه فإنه يسبب تشوهات خلقية. كما أن الأم المرضع إن أصيبت بهذا المرض خلال فترة الرضاعة يمكن أن تنقل العدوى إلى طفلها عن طريق الحليب. ولذلك فإن الوقاية من هذا المرض هو أفضل من علاجه . داء القطط هو مرض يصيب جميع الحيوانات والإنسان، لكنه لا يتسبب بمرض خطير عند الإنسان الصحي البالغ، غير انه إن أصاب الجنين في رحم أمه فإنه يؤدي إلى تشوهات خلقية تصيب العين والدماغ خاصة إن أصاب داء القطط الأم الحامل في بداية حملها أو خلال بضعة أشهر قبل الحمل فانه قليلا ما تكون له القدرة على الانتقال عن طريق المشيمة وإصابة الجنين داخل رحم أمه، ولكن إن استطاع الانتقال وإصابة الجنين في الأشهر الأولى من الحمل فإنه يسبب تشوهات خلقية كبيرة مع احتمال كبير لحصول إسقاط عند الأم الحامل، ولكن إن أصاب الأم الحامل في الأشهر الأخيرة في الحمل فإنه سريعا ما تكون له القدرة على الانتقال عن طريق المشيمة إلى الجنين في داخل الرحم، ولكنه حتى إذا أصاب الجنين في هذه الحالة فإنه لا يصيبه بتشوهات خلقية لأن الجنين يكون قد تكون. لذلك فإن أفضل وسيلة للتخلص من عواقب هذا المرض هو الوقاية منه. فإذا كانت المرأة حاملاً أو إن لديها مناعة ضعيفة (حيث إن الشخص البالغ الذي لديه مناعة ضعيفة إن أصيب بداء القطط في أي مرحلة من حياته فانه يتعرض إلى التهاب شديد في الدماغ، والقلب، والرئة والعينين وهذا الالتهاب قد يودي بحياته) عليها تجنب التعرض إلى طفيلي التوكسوبلازموسيس بإتباع الطرق التالية: 1- تناول لحوم محفوظة مجمدة تجميدا جيدا ثم طبخت لان هذا الطفيلي يقتل بالحرارة العالية والبرودة العالية. 2- تجنب تناول لحوم مجففة. 3- تجنب التلامس مع القطط أو مع براز القطط في البيوت والحدائق. 4- غسل اليدين جيدا بعد تقطيع اللحوم أو لبس قفازات عند القيام بتقطيع لحوم الخراف أو الأبقار. 5- غسل اليدين جيدا بعد غسل الفواكه والخضر أو لبس قفازات عند غسلها لان هذه الفواكه والخضر قد تكون ملوثة ببيض هذه الطفيليات. 6- طبخ اللحم طبخا جيدا (اللحوم يجب أن تطبخ إلى درجة 160 - 180 درجة حرارية فهرنهايتية) 7- غسل الفواكه والخضر جيدا قبل تناولها أو تقشيرها قبل تناولها. 8- عدم تناول البيض وهو نيئ وعدم شرب حليب غير مبستر. 9- لا تلمسي وجهك (انفك، فمك، عينك) أثناء إعداد الطعام. 10- اغسلي يديك جيدا بعد إعداد اللحوم. 11- اغسلي الكاونتر وخشبة تقطيع اللحوم جيدا بالماء الحار والصابون بعد الانتهاء من تقطيع اللحوم. 12- ابعد الحشرات الطائرة من الطعام. 13- الحذر من المياه الملوثة عندما تذهبين في نزهة أو مخيم. 14- عند العمل في الحديقة يجب لبس قفازات وغسل اليدين بعد الانتهاء.
تاريخ الإجابة: 5 يونيو 2012

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

هل ترغب في التحدث مع طبيب؟

احصل الآن على استشارة مجانية لأول مرة عند الإشتراك في الخدمة

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

ماهو داء الرءرءة اهتزاز العين وما هو سبب الداء وكيف يتم علاجه وما هي تاثيراته المستقبليه وهل يعتبر من الامراض الخطيره على الاجابة

تصنف رأرأة العين إلى أنواع فرعية مختلفة، تصنف بشكل رئيسي إلى الرأرأة الخلقية والرأرأة المكتسبة. والسبب الرئيسي للرأرأة المكتسبة هو الاضطرابات العصبية التي قد تتطور في وقت لاحق في الحياة، في حين أن أعراض الرأرأة الخلقية قد تكون موجودة عند الولادة، أو تظهر بعد وقت قصير من الولادة. ويمكن أن تكون الظروف المرتبطة بالوظيفة الحركية هي المسؤولة عن التسبب في رأرأة العين لدى الأطفال الرضع، ومنها: - المهق/ البهق. - انعدام القزحية - عمى الألوان الخلقي: - الساد الخلقي: ولهذا يجب الاستعانة مباشرة بطبيب عيون للفحص المباشر
see-answer-arrow

يعاني من مرض نقص الدم بسبب تليف في نخاع العظم حسب التشخيص وتم تحديد العلاج بادوية كبسولات تسمي pomalidomide mg لم نعثر علي العلاج في

من ناحية اين ستجديه أظن ان الطريقة الافضل هي توجيه هذا السؤال الى من وصفه لك لانه اكيد هو يستعمله ويعرف اين يجده . حتى ان ايجاد دواء بديل لهذا يجب ان يصدر عن الطبيب المعالج الذي يعاين والدك الكريم فهو الذي يعلم بكل تفاصيل وضع والدك حيث ان هذا الدواء يوصف لاكثر من حالة واكثر من مرض
see-answer-arrow

كيف ان ابنتي تحمل مرض الهيموفيليا وهل ظواهر على البنات الحاملات للمرض وكم نسبته لتكون حاملة للمرض

يعد مرض الهيموفيليا (مرض نزيف الدم) خللا وراثيا في المادة التي تمنع الدم من التخثر (عامل الدم رقم 8). ويعرض فقدان هذا العامل المريض الي نزيف في مناطق مختلفة من الجسم، تحت الجلد أو في المفاصل أو تحت العضلات، و ذلك عند تعرضه لأي اصابة أو جرح بسيط. وقد يحدث النزيف أيضا بشكل تلقائي وذلك في الحالات الشديدة (التي يكون فيها العامل رقم 8 في الجسم أقل من 1% الأعراض الأولى تظهر أعراض الهيموفيليا مبكرا في الشهور الأولي عند الأطفال المصابين وذلك عند عملية الختان (الطهور) أو عند اعطائهم ابرة أثناء العلاج أو عند سحب عينة دم. ويتم تأكيد التشخيص وتصنيف حالة المريض من حيث الشدة، عن طريق التحاليل المخبرية التي تحدد نسبة عامل الدم رقم 8 في دم الأطفال المصابين. الأعراض التي تنشأ عن حالات النزيف متنوعة، ولكن أكثرها انتشارا هو انتفاخ المفاصل الذي قد يسبب الاعاقة الحركية للمريض اذا ترك من دون علاج. وفي بعض الحالات قليلة الحدوث قد يحدث نزيف دماغي يهدد حياة المريض. آثار المرض السلبية إن من أكثر التحديات التي تواجه الطب والأطباء المتخصصين في مجال أمراض الدم عند الأطفال هي الآثار السلبية لهذا المرض، حيث أن بعض الآباء يتجنبون الإمساك بأطفالهم الصغار ومداعبتهم بشكل طبيعي خوفا من أن يتسبب ذلك في حدوث نوبة نزيف تؤدي إلي إيذائهم، مما يخلق داخل هذه الأسرة جوا نفسيا غير صحي وغير طبيعي. ومن الأثار السلبية الأخري، أيضا، شعور الطفل المصاب بأنه غير طبيعي، حيث يمنعه خوفه من حدوث نزيف من ممارسة الأنشطة والألعاب مع أقرانه، وهذا قد يؤثر عليه نفسيا بشكل سلبي. . وسوف يساعدهم في تقليل حدوث نوبات النزيف عن طريق تعليمهم كيفية توقع حدوث هذه النوبات وكيفية الحقن بشكل ذاتي. نوعان من عامل الدم ويتم علاج مرض الهيموفيليا عن طريق تعويض المريض النقص الحاصل عنده في عامل الدم رقم ( 8). حسب المصدر الذي يتم تحضيره منه، وهما: النوع الأول: عامل الدم رقم 8 المشتق من البلازما، ويحتوي علي كمية كبيرة من البروتين البشري، حيث يتم تصنيعه عن طريق التبرع بالدم من عدد هائل من الناس. وتكثر مع هذا النوع إحتمالية نقل الأمراض الفيروسية مثل الإلتهاب الكبدي الوبائي والإيدز. وقد حدث ذلك بالفعل في أواخر الثمانينات وأوائل التسعينات من القرن الماضي وقد تم معاملة هذه الأنواع مما يجعلها آمنة بالنسبة لهذه الفيروسات ولكن حدث أن ظهرت أنواع أخري من الفيروسات لم تكن معروفة من ذي قبل وإنتقلت عن طريق هذا النوع مثل ما حدث في إنجلترا في أواخر القرن الماضي حينما انتشر مرض جنون البقر، ودفع ذلك السلطات في إنجلترا إلي إستبدال هذا النوع بنوع آخر غير مشتق من البلازما. ولا تنصح أي من الهيئات الصحية العالمية بإستخدام عامل الدم رقم 8 المشتق من البلازما إلا في حالات قليلة أو في حالة عدم المقدرة المادية علي توفير النوع الآخر. وهذا النوع لم يعد يستخدم الا في دول العالم الفقيرة والتي لا تستطيع توفير النوع الاخر. النوع الثاني: عامل الدم رقم 8 غير المشتق من البلازما أو ما يسمي بريكومبينانت فاكتور 8 كوجينيت أف. أس قد تم تطويره في السنوات الأخيرة بشكل كبير من أجل سلامة المرضي، فمنها مثلا ما يستعمل السوكروز وهو نوع من أنواع السكر في خطوات التصنيع والتنقية بدلا من البروتين البشري مثل ((Kogenate® FS و بذلك يصل إلي معدلات سلامة عالية. وتقل مع هذا النوع احتمالية نقل الامراض الفيروسية وتنصح جميع الهبئات الطبية العالمية بتوفير هذا النوع للمرضى لأن ذلك يجنب المجتمع إحتمالية حدوث مشاكل صحية قد تحدث في المستقبل وهي ذات مفعول اقتصادي صحي حيث تجنب الجهات الصحية من معالجة الامراض الخمجية الناتجة عن استخدام المعامل المشتق من البلازما قد تزداد نفقاتها عن تكلفة العلاج الحالي. كيف يتم توارث المرض .. ؟! الطفل يكون ذكراً إذا كان لديه كروموسوم " XY " .. و يكون أنثى إذا كان لديه كرموسوم " XX " .. و لأن الجين المسئول عن الهيموفيليا موجود على كروموسوم" X " .. فإن الهيموفيليا تنتقل من أم حاملة للمورثات المرضية إلى أبنائها الذكور .. :: للتوضيح أكثر :: " Y " = كرموسوم Y سليم .. " X " = كرموسوم X سليم .. " x " = كرموسوم X يحمل مورثة مصابة .. 1 . إذا كانت الأم حاملة للمورثات المرضية دون الإصابة " xY " .. و الأب سليم " XY ".. فإن حالة أبنائهما المتوقعة ستكون كالتالي .. أنثى سليمة " XX ".. ذكر سليم" XY " .. أنثى حاملة للمرض دون الإصابة " Xx ".. و ذكر مصاب " xY ".. 2 . لو كانت الأم سليمة " XX " .. و الأب مصاب" xY " .. فالأبناء سيكونون كالتالي .. الإناث حاملات للمرض دون الإصابة " Xx " .. و الأبناء الذكور سيكونون سليمين بإذن الله " XY " .. 3 . أما لو كانت الأم حاملة للمرض دون الإصابة " Xx " .. و الأب مصاب " xY " .. فإن المتوقع لأبنائهما أن يكونوا .. ذكر مصاب " xY " .. ذكر سليم " XY " .. أنثى حاملة للمرض دون الإصابة " Xx " .. و أنثى مصابة " xx " و هذا نادر الحدوث جداً ..
see-answer-arrow

عندي مرض التفول واريد السفر الى بلد افريقي ينتشر فيه مرض الملاريا فهل يوجد علاج مناسب للوقاية من الملاريا لمثل حالتي علما ان عاما والفول

نعم عزيزي هناك الكثير من الادوية الذي يمكن البدء بتناولها كوقاية لكن علينا معرفة اختيار الدواء وهذا يعتمد على المكان الذي ستذهب اليه لان الملاريا بانواعه الاربعة يختلف نسبة انتشار احدهم من غير سواه حسب المكان او البلد وظروفه البيئية الذي ستذهب اليه والاهم من تناول مضاد الملاريا كوقاية هو الابتعاد عن البعوض وعفص البعوض ، اولاً باستعمال الشبك على النوافذ لمنع دخول البعوص وعدم خروجك من المنزل في ساعة المغيب لانها هي تفريبا اللحظة الذي يكون فيها هذا النوع من البعوض الذي ينقل الملاريا نشيطا للعفضص ولكن اذا كنت مضطراً للخروج حاول استعمال الثياب التي تغطي اكبر قدر ممكن من الجسم ودهن القسم المتبقي الظاهر بدواء او كريم الذي يبعد الباعوض Repellent
see-answer-arrow

عندي انا في ايام الدوره الشهريه اعاني من عدة اعراض الا وهي هبوط الضغط ودوخة وضيق نفس مع تغير في دقات القلب وضعف بالجسم وعملت

من كلامك الحالة التي لدبك هي فَقْر الدَّمِ الوَبيل ، هو السبب في تفاقم الأعراض التي ذكرتيها كون نسبة الهيموغلوبين تكون متدنية وتزداد حدة بسبب النزف المرافق للدورة ، وعلاج هذه الحالة هي عن طريق حقن فيتامين بِ 12
see-answer-arrow

انا اعاني من مرض حمى البحر المتوسط ز في العام اجريت عدة فحوصات وصور لانني عانيت من اوجاع فظيعة و صعبة جداز نتيجة ذلك علمت

يترافق مرض حمى البحر المتوسط مع مستويات عالية من النشوان المصلي في الدم. ومع الوقت يتجه النشوان للتخزين في الأنسجة والأعضاء عبر الجسم.ويعرف تخزين النشوان الزائد بالداء النشواني< وقد يصيب الداء النشواني السبيل المعدي المعوي،الكبد،الطحال، القلب والخصيتين، ولكن تأثيره على الكلوتين هو الأهم.ويختلف ت،تتر الداء النشواني بين الأجناس المختلفة وحدوثه من الصعب تحديده نظراً لاستعمال الكولشيسين لتجنب المشكلة. وإذا لم يعالج، فإن الأشخاص الذين يطورون الداء النشواني في الكلوة ، يحتاجون إلى نقل كلوة،أو يمكن حتى أن يموتوا نتيجة الفشل الكلوي.ويبدو أن تواتر وشدة الهجمات الشخصية من الحمى والتهاب المصليةلها علاقة بتطور الداء النشواني. العلاج: يشمل علاج الداء النشواني تصحيح الاختلالات العضوية والأمراض مثل النقيوم والخمج أو الالتهاب.ويكتشف المرض أحياناً بعد حدوث ضرر مهم لأحد الأعضاء، لذلك فإن تثبيت وظية العضو هي هدف أولي يجب استهدافه. ويعتبر الفشل الكلوي هو السبب الأهم في الوفيات. وتجري في الوقت الحالي محاولات لعلاج المرض بعلاج كيميائي للسرطان هو ميلفالان( Melphalan) بالترافق مع نقل الخلايا الجذعية وتعطي النتائج آمل للمرضى، ويمكن علاج الداء النشواني العائلي بواسطة زرع الكبد ، ولكن هذا الخيار يحتاج إلى تشخيص دقيق لوجود بروتين خاص يسبب المرض.
see-answer-arrow

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

أخبار ومقالات طبية

6,531خبر ومقال طبي موثوق من أطباء وفريق الطبي

أرجية حساسية
حساسية القطط
أرجية حساسية حساسية القطط 8 فبراير 2017
الامراض المعدية
تعرف على داء الكلب
الامراض المعدية تعرف على داء الكلب 12 يونيو 2016
الامراض المعدية
معلومات حول داء خدش القطة
الامراض المعدية معلومات حول داء خدش القطة 4 يونيو 2016
أمراض الجهاز الهضمي
هل فعلا أعاني من الداء البطني (celiac disease)؟
أمراض الجهاز الهضمي هل فعلا أعاني من الداء البطني (celiac disease)؟ 1 نوفمبر 2015
خدمات طبية
الإحتياطات اللازمة لإجراء التحاليل Tests Precautions
خدمات طبية الإحتياطات اللازمة لإجراء التحاليل Tests Precautions 29 أبريل 2015
صحة عامة
أمراض تسببها القطط
صحة عامة أمراض تسببها القطط 19 فبراير 2015

فيديوهات طبية

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

مجاناً - احصل على إجابة لاستشاراتك الطبية

ask-dr

نخبة من الأطباء المتخصصين سيقومون بالإجابة على استفساراتك خلال 48 ساعة

144 طبيب موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.