انا اعاني من انقراص في الفقرة الخامسة من الرقبة مع خدر وتنميل في اليد

أنا عمري 55 سنة أعاني من انقراص في الفقرة الخامسة من الرقبة مع خدر وتنميل في اليد اليسرى واصابعها هل هناك علاج شافي وسريع مع كل الاحترام والتقدير لادارة هذا الموقع المميز

2010-11-09
2 إجابة السؤال 2019-06-25
لعلاج تشتمل على المعالجة المحافظة أو الجراحية. يجب يجب دوما البدء بالمعالجة المحافظة وعدم اللجوء للمعالجة الجراحية إلا إذا فشلت المعالجة المحافظة، أو لدى وجود علامات عصبية مهمة تشير إلى إصابة نخاعية أو جذرية شديدة. أولا- العلاج المحافظ:في الحالات الحادة يعطي المريض المسكنات والمركنات بشكل وافر، ويطبق له الشد الرقبي، بوساطة جهاز بسيط يرتكز على الذقن والقفا ومعلق بوزن، يعاكسه وزن المريض، بقصد شد العمود الرقبي باتجاه محوري، ويتراوح الوزن المطبق للشد بين 3و6 كغ، حسب شدة الأعراض ووزن المريض، يزداد عادة بالتدريج ويكون المريض بوضعة الاضطجاع أو الجلوس ويمكن إجراء هذه المعالجة في المنزل. يستعمل الشد بشكل جلسات أثناء النهار (3-4 جلسات، كل منها نصف ساعة إلى ساعة)، تمتد المعالجة لفترة بضعة أسابيع حسب تحسن المريض. يوصى المريض بالنوم على سرير معتدل القساوة وعلى وسادة قليقة الارتفاع، لإفساح المجال لبسط العنق والاسترخاء العضلات, كما يستعمل طوق العنق للمحافظة على وضعة العنق بشكل مستقيم، ومنع احتكاك العناصر العصبية بما يجاورها، وذلك بين أوقات الشد الرقبي، أو في الحالات الخفيفة من الانضغاط الجذري. يوضع خاصة أثناء العمل، والتنقلات في وسائط النقل التي تسبب زيادة في حركات الرأس والعنق. إما استعمال التدليك والتخضيب الموضعي فإنها ذات فائدة محدودة. ثانيا- العلاج الجراحي: تطبق هذه المعالجة إذا لم يستفد المريض من المعالجة المحافظة خلال بضعة شهور، أو إذا تعطل عن العمل بشكل مستمر. يكون تجاوب المريض عادة للمعالجة المحافظة جيدا، وبصورة أكثر وضوحا منها في معالجة انفتاق النواة اللبية القطنية، مما يشجع على عدم اللجوء للعمل الجراحي في معظم الحالات. إما الحالات التي تترافق بانضغاط النخاع وضمور العضل والضعف في الطرف العلوي المصاب، فان التداخل الجراحي أمر لا بد منه والنتائج حسنة. يكون المريض أثناء العملية الجراحية بوضعة الجلوس. تستأصل النواة اللبية بعد فتح نافذة عظمية، في الصفيحتين الفقرتين في الجانب المصاب، وتحرير الجذر من الضغط الواقع عليه. وفي انفتاق النوى المتعدد يمكن اللجوء إلى خزع الصفائح الفقرية في الجانبين بالطريق الخلفي للعنق. كما يمكن إجراء الإيثاق الرقبي الأمامي بالتداخل في جانب العنق، واستئصال النواة اللبية، ووضع طعم عظمي (يؤخذ من القترعة الحرقفية) بين جسمي الفقرتين لتثبيتهما أو يكتفي باستئصال النواة اللبية بلا طعم عظمي حسب الحالة. راجع انزلاق القرص الرقبي في القاموس. ا 1 2010-11-10 03:28:38
طاقم الطبي
طاقم الطبي
لعلاج تشتمل على المعالجة المحافظة أو الجراحية. يجب يجب دوما البدء بالمعالجة المحافظة وعدم اللجوء للمعالجة الجراحية إلا إذا فشلت المعالجة المحافظة، أو لدى وجود علامات عصبية مهمة تشير إلى إصابة نخاعية أو جذرية شديدة. أولا- العلاج المحافظ:في الحالات الحادة يعطي المريض المسكنات والمركنات بشكل وافر، ويطبق له الشد الرقبي، بوساطة جهاز بسيط يرتكز على الذقن والقفا ومعلق بوزن، يعاكسه وزن المريض، بقصد شد العمود الرقبي باتجاه محوري، ويتراوح الوزن المطبق للشد بين 3و6 كغ، حسب شدة الأعراض ووزن المريض، يزداد عادة بالتدريج ويكون المريض بوضعة الاضطجاع أو الجلوس ويمكن إجراء هذه المعالجة في المنزل. يستعمل الشد بشكل جلسات أثناء النهار (3-4 جلسات، كل منها نصف ساعة إلى ساعة)، تمتد المعالجة لفترة بضعة أسابيع حسب تحسن المريض. يوصى المريض بالنوم على سرير معتدل القساوة وعلى وسادة قليقة الارتفاع، لإفساح المجال لبسط العنق والاسترخاء العضلات, كما يستعمل طوق العنق للمحافظة على وضعة العنق بشكل مستقيم، ومنع احتكاك العناصر العصبية بما يجاورها، وذلك بين أوقات الشد الرقبي، أو في الحالات الخفيفة من الانضغاط الجذري. يوضع خاصة أثناء العمل، والتنقلات في وسائط النقل التي تسبب زيادة في حركات الرأس والعنق. إما استعمال التدليك والتخضيب الموضعي فإنها ذات فائدة محدودة. ثانيا- العلاج الجراحي: تطبق هذه المعالجة إذا لم يستفد المريض من المعالجة المحافظة خلال بضعة شهور، أو إذا تعطل عن العمل بشكل مستمر. يكون تجاوب المريض عادة للمعالجة المحافظة جيدا، وبصورة أكثر وضوحا منها في معالجة انفتاق النواة اللبية القطنية، مما يشجع على عدم اللجوء للعمل الجراحي في معظم الحالات. إما الحالات التي تترافق بانضغاط النخاع وضمور العضل والضعف في الطرف العلوي المصاب، فان التداخل الجراحي أمر لا بد منه والنتائج حسنة. يكون المريض أثناء العملية الجراحية بوضعة الجلوس. تستأصل النواة اللبية بعد فتح نافذة عظمية، في الصفيحتين الفقرتين في الجانب المصاب، وتحرير الجذر من الضغط الواقع عليه. وفي انفتاق النوى المتعدد يمكن اللجوء إلى خزع الصفائح الفقرية في الجانبين بالطريق الخلفي للعنق. كما يمكن إجراء الإيثاق الرقبي الأمامي بالتداخل في جانب العنق، واستئصال النواة اللبية، ووضع طعم عظمي (يؤخذ من القترعة الحرقفية) بين جسمي الفقرتين لتثبيتهما أو يكتفي باستئصال النواة اللبية بلا طعم عظمي حسب الحالة. راجع انزلاق القرص الرقبي في القاموس. ا
لعلاج تشتمل على المعالجة المحافظة أو الجراحية. يجب يجب دوما البدء بالمعالجة المحافظة وعدم اللجوء للمعالجة الجراحية إلا إذا فشلت المعالجة المحافظة، أو لدى وجود علامات عصبية مهمة تشير إلى إصابة نخاعية أو جذرية شديدة. أولا- العلاج المحافظ:في الحالات الحادة يعطي المريض المسكنات والمركنات بشكل وافر، ويطبق له الشد الرقبي، بوساطة جهاز بسيط يرتكز على الذقن والقفا ومعلق بوزن، يعاكسه وزن المريض، بقصد شد العمود الرقبي باتجاه محوري، ويتراوح الوزن المطبق للشد بين 3و6 كغ، حسب شدة الأعراض ووزن المريض، يزداد عادة بالتدريج ويكون المريض بوضعة الاضطجاع أو الجلوس ويمكن إجراء هذه المعالجة في المنزل. يستعمل الشد بشكل جلسات أثناء النهار (3-4 جلسات، كل منها نصف ساعة إلى ساعة)، تمتد المعالجة لفترة بضعة أسابيع حسب تحسن المريض. يوصى المريض بالنوم على سرير معتدل القساوة وعلى وسادة قليقة الارتفاع، لإفساح المجال لبسط العنق والاسترخاء العضلات, كما يستعمل طوق العنق للمحافظة على وضعة العنق بشكل مستقيم، ومنع احتكاك العناصر العصبية بما يجاورها، وذلك بين أوقات الشد الرقبي، أو في الحالات الخفيفة من الانضغاط الجذري. يوضع خاصة أثناء العمل، والتنقلات في وسائط النقل التي تسبب زيادة في حركات الرأس والعنق. إما استعمال التدليك والتخضيب الموضعي فإنها ذات فائدة محدودة. ثانيا- العلاج الجراحي: تطبق هذه المعالجة إذا لم يستفد المريض من المعالجة المحافظة خلال بضعة شهور، أو إذا تعطل عن العمل بشكل مستمر. يكون تجاوب المريض عادة للمعالجة المحافظة جيدا، وبصورة أكثر وضوحا منها في معالجة انفتاق النواة اللبية القطنية، مما يشجع على عدم اللجوء للعمل الجراحي في معظم الحالات. إما الحالات التي تترافق بانضغاط النخاع وضمور العضل والضعف في الطرف العلوي المصاب، فان التداخل الجراحي أمر لا بد منه والنتائج حسنة. يكون المريض أثناء العملية الجراحية بوضعة الجلوس. تستأصل النواة اللبية بعد فتح نافذة عظمية، في الصفيحتين الفقرتين في الجانب المصاب، وتحرير الجذر من الضغط الواقع عليه. وفي انفتاق النوى المتعدد يمكن اللجوء إلى خزع الصفائح الفقرية في الجانبين بالطريق الخلفي للعنق. كما يمكن إجراء الإيثاق الرقبي الأمامي بالتداخل في جانب العنق، واستئصال النواة اللبية، ووضع طعم عظمي (يؤخذ من القترعة الحرقفية) بين جسمي الفقرتين لتثبيتهما أو يكتفي باستئصال النواة اللبية بلا طعم عظمي حسب الحالة. راجع انزلاق الغضروف الرقبي في القاموس. ا 0 2010-11-10 03:28:24
طاقم الطبي
طاقم الطبي
لعلاج تشتمل على المعالجة المحافظة أو الجراحية. يجب يجب دوما البدء بالمعالجة المحافظة وعدم اللجوء للمعالجة الجراحية إلا إذا فشلت المعالجة المحافظة، أو لدى وجود علامات عصبية مهمة تشير إلى إصابة نخاعية أو جذرية شديدة. أولا- العلاج المحافظ:في الحالات الحادة يعطي المريض المسكنات والمركنات بشكل وافر، ويطبق له الشد الرقبي، بوساطة جهاز بسيط يرتكز على الذقن والقفا ومعلق بوزن، يعاكسه وزن المريض، بقصد شد العمود الرقبي باتجاه محوري، ويتراوح الوزن المطبق للشد بين 3و6 كغ، حسب شدة الأعراض ووزن المريض، يزداد عادة بالتدريج ويكون المريض بوضعة الاضطجاع أو الجلوس ويمكن إجراء هذه المعالجة في المنزل. يستعمل الشد بشكل جلسات أثناء النهار (3-4 جلسات، كل منها نصف ساعة إلى ساعة)، تمتد المعالجة لفترة بضعة أسابيع حسب تحسن المريض. يوصى المريض بالنوم على سرير معتدل القساوة وعلى وسادة قليقة الارتفاع، لإفساح المجال لبسط العنق والاسترخاء العضلات, كما يستعمل طوق العنق للمحافظة على وضعة العنق بشكل مستقيم، ومنع احتكاك العناصر العصبية بما يجاورها، وذلك بين أوقات الشد الرقبي، أو في الحالات الخفيفة من الانضغاط الجذري. يوضع خاصة أثناء العمل، والتنقلات في وسائط النقل التي تسبب زيادة في حركات الرأس والعنق. إما استعمال التدليك والتخضيب الموضعي فإنها ذات فائدة محدودة. ثانيا- العلاج الجراحي: تطبق هذه المعالجة إذا لم يستفد المريض من المعالجة المحافظة خلال بضعة شهور، أو إذا تعطل عن العمل بشكل مستمر. يكون تجاوب المريض عادة للمعالجة المحافظة جيدا، وبصورة أكثر وضوحا منها في معالجة انفتاق النواة اللبية القطنية، مما يشجع على عدم اللجوء للعمل الجراحي في معظم الحالات. إما الحالات التي تترافق بانضغاط النخاع وضمور العضل والضعف في الطرف العلوي المصاب، فان التداخل الجراحي أمر لا بد منه والنتائج حسنة. يكون المريض أثناء العملية الجراحية بوضعة الجلوس. تستأصل النواة اللبية بعد فتح نافذة عظمية، في الصفيحتين الفقرتين في الجانب المصاب، وتحرير الجذر من الضغط الواقع عليه. وفي انفتاق النوى المتعدد يمكن اللجوء إلى خزع الصفائح الفقرية في الجانبين بالطريق الخلفي للعنق. كما يمكن إجراء الإيثاق الرقبي الأمامي بالتداخل في جانب العنق، واستئصال النواة اللبية، ووضع طعم عظمي (يؤخذ من القترعة الحرقفية) بين جسمي الفقرتين لتثبيتهما أو يكتفي باستئصال النواة اللبية بلا طعم عظمي حسب الحالة. راجع انزلاق الغضروف الرقبي في القاموس. ا

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

يمكنك الحصول على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك

هل ترغب في التحدث مع طبيب؟

احصل الآن على استشارة مجانية لأول مرة عند الاشتراك في الخدمة

أخبار ومقالات طبية ذات صلة
فيديوهات طبية

فيديوهات طبية عن امراض القلب والشرايين

آخر مقاطع الفيديو من أطباء متخصصين

مجاناً - احصل على إجابة لاستشاراتك الطبية

ask-dr

نخبة من الأطباء المتخصصين سيقومون بالإجابة على استفساراتك خلال 48 ساعة

أحجز موعد مع طبيبك الان

5000 طبيب يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي.

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة