أخباري الطبي-عمّان



عندما يُصاب الشخص بمرض السُكري من النوع الثاني يقوم بتخفيض السُكر المرتفع في الدم عن طريق الحميات الغذائية وممارسة الرياضة وتخفيف الوزن بالإضافة أنّ معظم الناس سيحتاجون الأدوية التي تبدأ عادة بالميتفورمين مثل الغلوكوفاج او السيدوفاج وتزداد لتشمل المزيد من الحبوب أو حقن الإنسولين.

كُل هذا يصب في هدف تقليل السُكر التراكمي ليصبح بين 6.5% إلى 7.5% لحماية المريض من الأمراض المترتبة على إرتفاع السكر في الدم وعدم السيطرة عليه كأمراض العين والكلى والقلب.



السؤال اليوم يخص كبار السن هل يلزم إضافة أدوية جديدة لخفض السكر التراكمي لشخص عمره 75 عام مثلاً ؟ 



حساب خطر الإصابة بمرض السكري

تستعمل هذه الحاسبة في تقييم خطر الإصابة بمرض السكري، وتعتمد في ذلك على جنس وعمر الشخص، ومؤشر كتلة الجسم، ومدى النشاط البدني والحركي، وتاريخ الإصابة بارتفاع ضغط الدم، والتاريخ العائلي للإصابة بمرض السكري، حيث تعطي كل من هذه المعايير عدداً معيناً من النقاط.
يمكن تقسيم النقاط الناتجة عن هذا الفحص كما يلي:
• 4 نقاط او أكثر: زيادة خطر تشخيص مقدمات السكري، أو وجود مرض سكري غير مشخص.
• 5 نقاط أو أكثر: زيادة خطر وجود مرض سكري غير مشخص.

العمر
الجنس
الوزن
الطول
×إغلاق

يمكن تقسيم النقاط الناتجة عن هذا الفحص كما يلي:
• 4 نقاط او أكثر: زيادة خطر تشخيص مقدمات السكري، أو وجود مرض سكري غير مشخص.
• 5 نقاط أو أكثر: زيادة خطر وجود مرض سكري غير مشخص.

نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
خطر الإصابة بالسكري

الجواب يكمن في الآثار الجانبية للعلاج إذا كانت كبيرة وكثيرة ففوائد العلاج ستختفي بسرعة بالنسبة للشخص كبير السن. وستصبح قدرة هذا العلاج على تخفيض نسبة حدوث الأمراض قليلة. على سبيل المثال العلاج سيقلل فرصة المريض ذو 75 عاماً للإصابة بأمراض الكلى أقل بعشر مرات من المريض ذو 45 عاماً.





الأطباء يعتمدون على قراءة السُكر التراكمي لتحديد فيما إذا كان المريض يحتاج أدوية إضافية أو زيادة جُرعات ولكن دراسة اليوم تقول لنا أنّ السكر التراكمي ما هو إلا جُزء من صورة كبيرة. عُمر المريض وموازنة الإيجابيات والسلبيات للعلاج قد تجعل العلاج المكثف غير مفيد. 



المصدر: besthealth

كيف تحمي نفسك مضاعفات نقص سكر الدم؟