أشار بحث جديد أن شرب كوب واحد من عصير الطماطم غير المملح يومياً هو طريقة بسيطة لخفض ضغط الدم وتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب. وفي تقرير جديد لعلوم الأغذية والتغذية، كشف باحثون يابانيون في دراسة استمرت لمدة عام أظهرت أن بعض المشاركين الذين شربوا ما متوسطه حوالي كوب واحد من عصير الطماطم غير المملح كل يوم أدى إلى انخفاض ضغط الدم على مدار 12 شهراً.

خفضت مجموعة المشاركين هذه أيضاً نسبة الكوليسترول الضار LDL (السيئ) - وهو النوع المرتبط عادةً بأمراض القلب وتكوين البلاك في الشرايين. في كل عام، يموت أكثر من 610,000 شخص نتيجة لأمراض القلب. ولهذا السبب يبحث الباحثون دائماً عن علاجات بديلة يمكن أن تساعد المرضى، بما في ذلك خيارات التغذية السهلة مثل عصير الطماطم.

قام الباحثون، الذين كانوا من جامعة طوكيو للطب والأسنان ومعهد توكسون لتربية النباتات، باستخدام 184 من الذكور و297 من الإناث للمشاركة في الدراسة. وتم السماح للمشاركين بشرب الكثير من عصير الطماطم غير المملح على مدار العام. ولم يُطلب منهم سوى تسجيل مقدار شربهم ثم تقديم تلك السجلات إلى الباحثين كل ثلاثة أشهر.

في نهاية الدراسة ، كشف الباحثون أن 94 من المشاركين، انخفض ضغط الدم لديهم نتيجة شرب عصير الطماطم.

انخفض متوسط ​​ضغط الدم الانقباضي (الرقم الأعلى) من 141.2 إلى 137.0 مم زئبق، وانخفض متوسط ​​ضغط الدم الانبساطي (الرقم السفلي) من 83.3 إلى 80.9 مم زئبق.

وفي دراسة أخرى، أجراها باحثون في جامعة تشارلز في جمهورية التشيك وجامعة بلغراد في صربيا في شهر آذار 2019، تم إعطاء المشاركين 200 غم من عصير الطماطم الطازج يومياً، ولوحظ بعد انتهاء الدراسة انخفاض ملحوظ في مستويات الكولسترول العام ومستويات الكولسترول الضار LDL، الأمر الذي يسهم بدوره في التأثير على بنية الشرايين وبالتالي ارتفاع ضغط الدم الشرياني، وأمراض القلب والرئتين، والجلطات القلبية والدماغية.

ومن الجدير بالذكر أن علاقة عصير الطماطم بانخفاض ضغط الدم ليست بالأمر الجديد، فقد أشارت دراسة أجريت عام 2015 في كلية الصيدلة التقنية في مدينة تشاندرابور في الهند، أنه بعد تناول المشاركين بشكل يومي لمستخلص ثمرة الطماطم لمدة ثمانية أسابيع، لوحظ انخفاض قراءات ضغط الدم الانقباضي (الرقم الأعلى) بمعدل 10 مم زئبق، وانخفاض قراءات ضغط الدم الانبساطي (الرقم السفلي) بمعدل 4 مم زئبق، ويعزى هذا الأثر غالباً إلى مادة اللايكوبين (بالانجليزية: Lycopene) في الطماطم، حيث تعمل هذه المادة كمضاد للأكسدة، وهي التي تمنح الطماطم والبطيخ الفلفل الأحمر لونها المميز.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

اقرأ أيضاً:

تأثير القهوة والشاي على ضغط الدم