مرض التوحد | Autism

مرض التوحد

ما هو مرض التوحد

مرض التوحد (بالإنجليزية: Autism)، والذي يسمى أيضاً بالذاتوية، هو أحد الاضطرابات العصبية والتي تسمى اضطرابات في الطيف الذاتوي (بالإنجليزية: Autism Spectrum Disorders - ASD)، وتؤدي هذه الحالة إلى ظهور العديد من الأعراض وربما تبدأ هذه الأعراض بالظهور في سن الرضاعة، قبل بلوغ الطفل سن الثلاث سنوات على الاغلب.

ويتمثل التوحد بوجود اضطراب في النمو العصبي الذي يتصف بضعف التفاعل الاجتماعي، والتواصل اللفظي وغير اللفظي، وبأنماط سلوكية مقيدة ومتكررة. ويؤثر التوحد على عملية معالجة البيانات في الدماغ وذلك بتغييره لكيفية ارتباط وانتظام الخلايا العصبية ونقاط اشتباكها؛ ولم يفهم جيداً كيف يحدث هذا الأمر.

تظهر أعراض التوحد عند الأطفال قبل العام الثالث من العمر، رغم أن تشخيص الحالة يمكن أن يحدث بعد هذا العمر أحياناً. والجدير بالذكر أنه لا يوجد علاج لهذا الاضطراب، ولكن يمكن مساعدة هذه الشريحة من الأطفال وعائلاتهم من خلال العلاج بالكلام، والعلاج المهني، والدعم التعليمي، بالإضافة إلى عدد من التدخلات الأخرى.

لا يوجد سبب واضح للتوحد، فقد يحدث بسبب مشاكل في أجزاء من الدماغ تؤثر على دخول المعلومات الحسية وطريقة معالجتها، وتوجد بعض العوامل التي تزيد من خطر الإصابة بالتوحد تتضمن اسباب التوحد العوامل التالية:

الجنس

تشيع الإصابة بالتوحد بين الذكور بنسبة أكثر أربع مرات من الإناث.

الوراثة

تلعب دوراً في زيادة خطر الإصابة بالتوحد.

التقدم في السن

يزيد خطر الإصابة بالتوحد كلما تقدم الأب في العمر.

الأدوية

يمكن أن تتناول الحامل بعض العلاجات الدوائية أو المواد الكيميائية مما يزيد احتمالية ولادة طفل مصاب بالتوحد.

الأمراض

 إصابة الأم الحامل ببعض الأمراض مثل مرض السكري والسمنة قد يؤدي إلى ولادة طفل مصاب بالتوحد.

للمزيد: مخاطر السمنة

معنى autism: يعتبر التوحد أحد ثلاثة الاضطرابات التي تندرج تحت مرض طيف التوحد، بالإضافة إلى متلازمة أسبرجر (بالإنجليزية: Asperger Syndrome) التي تفتقر إلى التأخر في النمو المعرفي واللغوي، وطيف اضطراب التوحد (بالإنجليزية: Childhood Disintegrative Disorder) وهو حالة تؤثر في التفاعل الاجتماعي، والتواصل، والاهتمامات، والسلوك.

تظهر على الطفل المصاب بالتوحد عدة علامات في مرحلة الطفولة المبكرة، وقد ينمو بعض الأطفال بشكل طبيعي في الأشهر أو السنوات الأولى من عمرهم، ثم تبدأ علامات اضطراب طيف التوحد في الظهور التي تتراوح بين المنخفضة إلى الشديدة من طفل لآخر، وتتضمن هذه الأعراض الآتي:

اعراض التوحد والمهارات اللغوية للطفل

  • فقدان المهارات اللغوية التي تم اكتسابها قبل ظهور العلامات.
  • صعوبة التعلم وانخفاض مستوى الذكاء.

للمزيد: ما هو اختبار الذكاء (IQ test)؟

اعراض التوحد والتواصل الاجتماعي

  • انخفاض التواصل البصري.
  • اللامبالاة وعدم الاستجابة عند المناداة بأسمائهم.
  • مقاومة الحضن أو الحمل ويفضل اللعب بمفرده.
  • الافتقار لقدرته على التعبير بالوجه.
  • التأخر في الكلام وفقدان القدرة على نطق الكلمات والجمل.
  • التحدث بنبرة غير طبيعية أو بطريقة تشبه الروبوت.
  • فقدان القدرة على بدء المحادثات أو الاستمرار فيها ويمكن أن يتحدث لطلب شيء ما فقط.
  • تكرار الكلمات والعبارات دون معرفة كيفية استخدامها.
  • عدم القدرة على فهم الأسئلة أو الاتجاهات.
  • فقدان القدرة على التعبير عن المشاعر.
  • يتفاعل بطريقة عدوانية أو سلبية مع من حوله.
  • صعوبة التعرف على تعبيرات وجه الآخرين أو أصواتهم.
  • صعوبة التواصل والتكيف مع الحياة اليومية والمواقف الاجتماعية.

اعراض التوحد ونمط السلوك

  • القيام بنشاطات قد تسبب الإيذاء لنفسه مثل العض أو ضرب الرأس.
  • القيام بحركات متكررة مثل التأرجح، أو الدوران، أو الرفرفة باليدين.
  • لا يقبل التغيير وينزعج عند حدوث أدنى تغيير.
  • إظهار ضعف في التنسيق أو نمط غريب أثناء الحركة مثل الخجل أو المشي على أصابع القدمين.
  • إظهار الاهتمام بتفاصيل غريبة مثل عجلات السيارة ولكن لا يفهم الغرض أو الوظيفة الأساسية لهذه العجلات.
  • فرط الحساسية للضوء، والصوت، أو اللمس.
  • عدم اللامبالاة بالألم أو درجات الحرارة.
  • لدى طفل التوحد تفضيلات طعام محددة مثل تناول القليل من الأطعمة، أو رفض أطعمة معينة ذات لمس غريب.

للمزيد: أمراض تصيب العين في الشتاء وطرق الوقاية

يمكن تشخيص الإصابة بمرض التوحد عند القيام بالعديد من الفحوصات المختلفة تتضمن الآتي:

  • الفحوصات التنموية: وهي فحوصات تم إجراؤها في سن 18-24 شهر، ويساعد هذا الفحص في التشخيص والتدخل المبكر للمرض.
  • فحص قائمة المراجعة المعدلة للتوحد للأطفال (بالإنجليزية: Modified Checklist for Autism in Toddlers): وهو فحص يستخدم في مكتب الطبيب يتكون من 23 سؤال يجيب عليه الآباء، يستطيع الطبيب من خلاله تحديد الطفل المعرض لخطر الإصابة باضطراب طيف التوحد.
  • اختبار الحمض النووي للجينات التي تظهر الإصابة بأمراض وراثية.
  • التقييم السلوكي للطفل.
  • إخضاع الطفل لاختبارات بصرية وسمعية للتأكد من عدم وجود مشاكل في الرؤية والسمع لا تتعلق بالتوحد.
  • جدول مراقبة تشخيص التوحد وهو استبيان تطويري يتم إجراؤه من قبل فريق مختصين بالنطق واللغة.

لا يوجد علاج محدد لمرض التوحد إذ أن كل شخص مصاب يظهر أعراضاً مختلفة عن الآخر، أما العلاجات المتوفرة فيتم وصفها لإدارة الاضطرابات والمشاكل التي تصاحب مرض التوحد، والتي تتضمن الصرع، والاكتئاب، والوسواس القهري، واضطرابات النوم، وتتضمن العلاجات الطبية المتوفرة الخيارات التالية:

تحليل السلوك التطبيقي

في هذا العلاج يقوم المدرب بمعرفة سلوكيات الشخص المصاب، ويقوم بتعليمه السلوكيات المرغوب فيها وتعزيز السلوك الإيجابي، ومحاولة التقليل أو التخلص من السلوكيات الضارة، مما يساعد في تحسين الاتصال والذاكرة والتركيز والأداء الأكاديمي.

نموذج دنفر

يساعد الأطفال في عمر 1-4 سنوات، إذ يقوم مبدأه على العلاج السلوكي عن طريق اللعب.

وقت العمل

في هذا العلاج يتم ضم الآباء لمنطقة لعب الأطفال، ويسمح هذا العلاج بتطوير نقاط القوة لدى الطفل، وتعزيز زمام المبادرة لتنظيم نفسه والانخراط في بيئته.

العلاج المهني

 يساعد هذا العلاج على تطوير مهارات الحياة اليومية وتعلم الاستقلال لدى المصاب بالتوحد، مثل ارتداء الملابس دون مساعدة أحد، وتعليمهم النظافة الشخصية والمهارات الحركية.

علاج الاستجابة المحورية

يساعد هذا العلاج على دعم وتحفيز القدرة على الاستجابة للإشارات التحفيزية لدى الأطفال المصابين بالتوحد، ويقوم مبدأ هذا علاج على اللعب.

تدخل تطوير العلاقات

 يساعد هذا العلاج على تنمية التفكير الديناميكية، أو مساعدة الطفل على تكييف الأفكار ومعالجة المواقف بمرونة مما يساعده في تحسين نوعية الحياة، واستيعاب المعلومات من عدة مصادر في وقت واحد مثل استقبال المعلومات بالبصر والصوت دون الشعور بالضيق.

علاج النطق

 يساعد هذا العلاج على مطابقة العواطف مع تعابير الوجه، وتعلم الطفل كيفية تفسير لغة الجسد والرد على الأسئلة، كما يساعد الفرد على تقوية الكلام والوضوح.

التدريب

 يقوم هذا البرنامج بدمج احتياجات الأطفال المصابين بالتوحد في بيئة الفصل الدراسي، والتركيز على التعلم البصري، والتقليل من صعوبات الانتباه والتواصل بينه وبين البيئة المحيطة.

علاج السلوك اللفظي

 يساعد هذا العلاج على ربط اللغة والمعنى.

الأدوية

 يمكن أن يصف الطبيب الدواء لتقليل نوبات الصرع، أو علاج الاكتئاب، أو اضطرابات النوم.

للمزيد: اضرار الاكتئاب والقلق على القلب

برنامج تيتش لمرضى التوحد

برنامج تيتش (بالإنجليزية:(Treatment and Education of Autistic and Communication Relate) واختصاره ( TEACCH). هو أول برنامج تربوي مختص لتعليم الأشخاص التوحديين ومن يعانون من مشكلات التواصل. تم تطويره من قبل الدكتور إريك شوبلت علم 1975م. يعد هذا البرنامج فلسفة علاجية وتعليمية تعزز الدعم الفردي للأشخاص الذين يعانون من اضطرابات طيف التوحد من خلال إنشاء الأنشطة والبيئات التي تساعدهم على الاندماج في المجتمع.

يلبي هذا البرنامج احتياجات المصابين بالتوحد سواء الأطفال الصغار أو المراهقين أو البالغين، ويوفر فرص تدريب وظيفي لهم، والعمل على تدريب الأسر والمختصين في التعامل مع مرضى التوحد.

يتكون هذا البرنامج من عدة عناصر تشمل التقييم الفردي للمصاب، ودمجه في بيئته المحيطة، ومتابعة الأنشطة حسب مهاراته وقدراته مع وجود المرونة والتسلسل في تطبيقها، إضافة إلى وجود الأنشطة البصرية والعملية.

توجد بعض الإجراءات التي يمكن للوالدين القيام بها، والتي تقدم الدعم والرعاية للطفل المصاب، وتتضمن هذه الإجراءات ما يأتي:

  • التركيز على الإيجابيات: يستجيب الطفل المصاب بالتوحد للتعزيز الإيجابي مثل المكافئات وتقديم الهدايا، ويساعد مدح الطفل في زيادة شعوره بالرضا.
  • الحفاظ على الجدول الزمني والاتساق: طفل التوحد يفضل الإرشادات الروتينية، لذا الأفضل تعلم مهارات وسلوكيات روتينية لتسهيل العلاج.
  • اللعب: تساعد الأنشطة واللعب مع الطفل في زيادة فعالية العلاج.
  • إعطاء الوقت للطفل: الإيجابية ومنح الطفل المزيد من الوقت يزيد من استجابة الطفل للعلاج.
  • طلب الدعم: يساعد الدعم المقدم من العائلة والأصدقاء في زيادة فعالية العلاج وتحسين تقبل الطفل للمحيط وسهولة تفاعله معهم.

يبقى التوحد مع الطفل مدى الحياة، وله عواقب مرضية متسمة بالحذر والمجهول، غير أنه لا يؤثر سلباً في معدل متوسط العمر (أي أنه ليس مميتاً)، يرتفع معدل التفاؤل بالنسبة للأطفال التوحديين ذوي حاصل ذكاء فوق 70 وهؤلاء الذين يكون بمقدورهم استعمال لغة التواصل في سن 5-7 سنوات من عمرهم.

أما في سن البلوغ، فإن ثلثي الأشخاص التوحديين لا يتحسنون ويدخلون في فئة الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة (المعاقين)، ويعيشون معتمدين على أهلهم أو المؤسسات الخاصة.

حيث أن 1-2 في المئة فقط من الأشخاص التوحديين يعيشون حياة طبيعية ومستقلة، وقادرون على كسب رزقهم. في حين يستطيع 5-20 شخصاً من الأشخاص التوحديين الوصول إلى وضع طبيعي (غير أنه يفضل أن يبقوا تحت المراقبة).

عادة ما يتحسن وضع الطفل مستقبلاً (في سن البلوغ) اذا كان الأهل أو المجتمع المحيط به داعمين ومتعاونين ومتفهمين لوضعه. ومع ذلك فقد يقوم البعض من الأشخاص التوحديين بإيذاء انفسهم أو إيذاء غيرهم، ويعاني نحو 4-32 % من الأشخاص التوحديين البالغين من نوبات الصرع الكبرى، وهذا يؤثر سلباً في مستقبل حياتهم.

[1] Rachel Nall. What to know about autism. Retrieved on the 17th of August 2021.

[2] MedicineNet. Autism: Symptoms & Signs. Retrieved on the 17th of August 2021.

[3] Webmd. Autism. Retrieved on the 17th of August 2021.

 [4] Webmd.Tips for Parenting a Child on the Autism Spectrum. Retrieved on the 17th of August 2021.

الكلمات مفتاحية

أسئلة وإجابات مجانية مقترحة

سؤال من أنثى

في صحة الطفل

كيفية التعامل مع طفل التوحد

كيفية التعامل مع طفل مصاب بالتوحد : 1- يجب ان تعلمي ما يجذب انتباه طفلك , من الاشخاص الذين يحترمهم ?وما السلوكيات التي تجذبه ؟ 2- يجب ان تحاول تعليمهم الانضباط حيث ان السلوكيات العنيفة هي مكتسبة و ليست نتيجة اعاقة 3- اعطهم ورقة مليئة بالمربعات الملونة وابدا بتعليمهم كيفية ربط مشاعرهم باللون حيث اللون الازرق يعني التعب , الاحمر يعني الجنون و الاصفر يعني السعادة 4- لا تخف من ارسال طفلك الى سريره في الوقت المحدد ,سوف يحتجون كما يحتج الاطفال اول مرة ثم يتعودون على ذلك 5- حاول ان تكون هادئا عند التعامل معهم و اعط نفسك 30 دقيقة في حالة معاناتك من نوبات الغضب التي يمر بها .

أحدث الفيديوهات الطبية

عرض كل الفيديوهات الطبية

144 طبيب

موجود حاليا للإجابة على سؤالك

هل تعاني من اعراض الانفلونزا أو الحرارة أو التهاب الحلق؟ مهما كانت الاعراض التي تعاني منها، العديد من الأطباء المختصين متواجدون الآن لمساعدتك.

ابتداءً من

ابدأ الان ابدأ الان ابدأ الان

5000 طبيب

يستقبلون حجوزات عن طريق الطبي

ابحث عن طبيب واحجز موعد في العيادة أو عبر مكالمة فيديو بكل سهولة

مصطلحات طبية مرتبطة بصحة الطفل

أدوية لعلاج الأمراض المرتبطة بصحة الطفل