عادة ما تكون السمنة نتيجة الإفراط في تناول الطعام، ولكن هناك بعض الأسباب الأخرى التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة، مثل الإصابة بمشكلة صحية أو تناول أدوية وغيرها من الأسباب. فيما يلي أبرز أسباب التي قد تؤدي إلى زيادة الوزن والسمنة بعيداً عن الطعام.

اقرأ أيضاً: الوزن الزائد والسمنة

الإصابة ببعض المشكلات الصحية التي تؤدي إلى السمنة

هناك بعض المشكلات الصحية التي تؤدي إلى السمنة، وأبرزها:

قصور الغدة الدرقية يمكن أن يؤدي إلى السمنة

عندما تصاب الغدة الدرقية بالقصور، فسوف تصبح عملية التمثيل الغذائي بطيئة، مما يعيق حرق الدهون ويتسبب في زيادة الوزن، ولذلك يجب فحص الغدة الدرقية في حالة المعاناة من صعوبة فقدان الوزن للتأكد من عدم وجود خلل بها.

وفي حالة اكتشاف الإصابة بقصور الغدة الدرقية، يجب المتابعة مع الطبيب للبدء في الحصول على العلاجات المناسبة لتنظيم إنتاج الهرمونات في الجسم، إذ أن إهمال قصور الغدة الدرقية يمكن أن يؤدي إلى مضاعفات خطيرة على الصحة.

متلازمة كوشينغ يمكن أن تؤدي إلى السمنة

وهي حالة تؤدي إلى قيام الغدد الكظرية الموجودة فوق كل كلية بإنتاج كمية زائدة من هرمون الستيرويد الذي يسمى هرمون الكورتيزول، مما يؤدي إلى تراكم الدهون في بعض مناطق الجسم مثل الوجه وأعلى الظهر والبطن. أيضاً قد تحدث متلازمة كوشينغ نتيجة تناول الأدوية الستيرويدية لعلاج مشكلة الربو، التهاب المفاصل أو مرض الذئبة.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

الإصابة بمرض السكري يمكن أن تؤدي إلى السمنة

تعتبر زيادة الوزن من الآثار الجانبية الشائعة للأشخاص الذين يعانون من مرض السكري من النوع الثاني ويتناولوا الإنسولين لعلاجه، فعند تناول الأنسولين، ينفذ الجلوكوز إلى داخل الخلايا، وبالتالي تنخفض مستويات السكر في الدم، ولكن في حالة تناول سكريات وكربوهيدرات بنسبة كبيرة، يمكن أن تحصل الخلايا على كمية كبيرة من الجلوكوز لتفوق حاجتها، مما يؤدي إلى تراكم الجلوكوز الذي لا تستخدمه الخلايا كدهون.

ولذلك ينصح بتقليل تناول الكربوهيدرات البسيطة أو المكررة مع زيادة تناول الألياف، كما ينبغي الالتزام بجرعة الأنسولين ومواعيدها المحددة من قبل الطبيب.

الإضطرابات الهرمونية يمكن أن تؤدي إلى السمنة

في حالة إصابة الجسم بخلل في الهرمونات، فقد يتسبب هذا في مشاكل صحية عديدة ومنها السمنة، وذلك لأن خلل الهرمونات يؤثر على عملية الأيض، كما يمكن أن يسبب خلل في مستويات السكر بالدم، ولا تقتصر مضاعفات خلل الهرمونات على السمنة فحسب، بل يمكن أن تؤثر على الصحة الجنسية أيضاً. أيضاً تؤدي الإضطرابات الهرمونية إلى زيادة فرص الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، وهي مشكلة صحية تصيب النساء وتؤدي إلى زيادة الوزن.

وللحفاظ على مستويات الهرمونات في الجسم، ينصح بتناول الأطعمة الصحية مثل الخضروات والفواكه، والبروتين والدهون الصحية، وعدم الإكثار من الأطعمة التي تسبب خلل الهرمونات مثل الدهون والدسم والسكريات.

اقرأ أيضاً: هل يؤدي ارتفاع هرمون البرولاكتين إلى السمنة؟

مشاكل الكبد يمكن أن تؤدي إلى السمنة

حينما يصاب الكبد بمشاكل صحية، فسوف يؤدي هذا إلى تراكم السموم بالجسم، مما يؤدي إلى حدوث الالتهابات والإصابة بالسمنة، ولذلك فإن مريض السمنة يحتاج إلى تخليص جسمه من السموم ليتغلب على زيادة الوزن، وينبغي علاج مشكلات الكبد لأنها تشكل خطورة على الصحة، إذ أن الكبد من الأعضاء الحيوية في الجسم، وعلى العكس، يمكن أن تسبب السمنة زيادة مخاطر الإصابة بأمراض الكبد.

وللحفاظ على صحة الكبد ووقايته من الأمراض، يجب تناول الأطعمة الصحية والحد من تناول الأطعمة الضارة التي يمكن أن تزيد من مستويات السموم بالجسم، كما ينبغي الاهتمام بممارسة الرياضة التي تعزز صحة مختلف أعضاء الجسم ومنها الكبد.

اقرأ أيضاً: حقائق عن امراض الكبد

مشاكل الكلى يمكن أن تؤدي إلى السمنة

في حالة إصابة الكلى بمشاكل صحية، فسوف تتعطل وظائفها في التخلص من السوائل الزائدة بالجسم، مما يعني احتباس السوائل وما ينتج عنه من انتفاخات بالجسم، ولذلك يجب استشارة الطبيب في حالة استمرار انتفاخ مناطق مختلفة من الجسم، وخاصة الوجه والساقين والقدمين.

ولوقاية الكلى من الأمراض المختلفة، ينصح بالإكثار من شرب الماء، بحيث لا تقل عن 8 أكواب يومياً، كما ينصح بتقليل تناول الأطعمة الغنية بنسبة كبيرة من الأملاح لأن هذه الأطعمة تسبب انتفاخ الجسم. وفي حالة الشعور بتغير في لون البول أو قلة البول أو ألم في الكلى، يجب استشارة الطبيب لمعرفة السبب والعلاج المناسب.

عشرة أخطاء شائعة حول العناية بالجلد

مشاكل العظام والمفاصل يمكن أن تؤدي إلى السمنة

هناك ارتباط وثيق بين مشاكل العظام والمفاصل والإصابة بالسمنة، حيث يمكن أن تتسبب مشاكل العظام في صعوبة الحركة والشعور بالألم عند الوقوف أو المشي، وهذا يعني أن الشخص المصاب بهذه المشكلات يبقى جالساً أو مستلقياً لفترات طويلة، وبالتالي يمكن أن يصاب بالسمنة.

وللوقاية من مشاكل العظام والمفاصل، يجب الاهتمام بالتغذية الصحية التي تضمن إمداد الجسم بالفيتامينات والمعادن الهامة لتقوية العظام، كما أن ممارسة الرياضة من الأمور الأساسية لتقليل فرص الإصابة بمشاكل العظام. ويعد فيتامين د من أكثر الفيتامينات الهامة لصحة العظام، إذ أنه يحسن امتصاص الكالسيوم في الجسم، ولتعزيز مستويات فيتامين د في الجسم، ينصح بالتعرض لأشعة الشمس يومياً لمدة 15 دقيقة، بالإضافة إلى تناول الأطعمة الغنية بفيتامين د مثل الحليب، وسمك السلمون، والسردين، والفطر، والتونة، والكبد.

تناول بعض الأدوية يمكن أن يؤدي إلى السمنة

يمكن أن تتسبب بعض الأدوية مثل المنشطات وكذلك بعض مضادات الاكتئاب، ومضادات الذهان، وأدوية الصرع في زيادة الوزن، وذلك لأن هذه الأدوية تغير وظيفة الجسم والدماغ، مما يقلل من معدل التمثيل الغذائي ويرفع الشهية. أيضاً تساهم بعض أدوية السكري التي تستخدم في خفض نسبة السكر في الدم مثل الأنسولين في زيادة الوزن، كما أن بعض الهرمونات مثل موانع الحمل الفموية، وبعض أدوية ارتفاع ضغط الدم، ومضادات الهيستامين تسبب زيادة الوزن.
يختلف سبب زيادة الوزن مع الأدوية وفقاً لكل دواء، ولذلك يجب التحدث مع الطبيب حول هذا الأمر في حالة ملاحظة زيادة الوزن بصورة كبيرة وتأثير هذه الزيادة على الصحة.

اقرأ أيضاً: الكورتيزون وزيادة الوزن

العوامل الوراثية يمكن أن تؤدي إلى السمنة

من المرجح أن يصاب الشخص بزيادة الوزن والسمنة إذا كان أحد الوالدين أو كليهما يعاني من زيادة الوزن والسمنة، إذ أن العوامل الوراثية تؤثر على الهرمونات المشاركة في تنظيم الدهون.

فعلى سبيل المثال، أحد الأسباب الجينية للسمنة هو نقص الليبتين (بالإنجليزية: Leptin)، وهو هرمون يتم إنتاجه في الخلايا الدهنية والمشيمة، ويتحكم الليبتين في الوزن عن طريق إرسال إشارة للدماغ لتناول كمية أقل عندما تكون مخازن الدهون في الجسم مرتفعة جدًا، وإذا لم يتمكن الجسم من إنتاج ما يكفي من اللبتين أو لا يمكن أن يشير إلى الدماغ ليأكل أقل، يتم فقدان هذا التحكم، وتحدث الإصابة بالسمنة.

للمزيد إقرأ: هل السمنة وراثية ؟

فترة الحمل يمكن أن يؤدي إلى السمنة

من الطبيعي أن يزداد وزن المرأة الحامل بصورة ملحوظة، وخاصة مع تقدم أشهر الحمل، حيث يزداد حجم الجنين، ولكن غالباً ما تفقد المراة هذا الوزن الزائد مع الولادة، إلا في حالة كانت الزيادة ناتجة عن تناول كمية كبيرة من الطعام خلال الحمل وقلة الحركة، أو تناول بعض الأدوية التي تسبب زيادة الوزن. كما يمكن أن يزداد وزن المرأة بعد الولادة وخلال مرحلة الرضاعة الطبيعية، وذلك نتيجة قلة الحركة وعدم الإنتظام في ممارسة الرياضة، وكذلك زيادة مستويات الدهون في الجسم.

وبشكل عام، تتسبب التغيرات الهرمونية بجسم المرأة في زيادة الوزن خلال مختلف المراحل التي تمر بها، مثل مرحلة الحمل ومرحلة انقطاع الطمث، كما تعاني المرأة من انتفاخ الجسم بشكل مؤقت أثناء الدورة الشهرية، ويعود الجسم إلى طبيعته بعد انتهاء أيام الدورة.

اقرأ أيضاً: زيادة الوزن خلال الحمل

أرجوا أن تبينوا لي هل هناك مخاطر في ايقاض النائم بشكل مفاجئ مثلا بالماء البارد أو بالصوت العالي له مخاطر نفسية أو جسدية و مدى خطورتها؟