المنطقة الحساسة أو منطقة الفرج المحيطة بالمهبل الذي يعرف بأنه أنبوب عضلي موجود في جسم المرأة يمتد من عنق الرحم إلى فتحة المهبل.

تساهم العناية اليومية بالحفاظ على المنطقة الحساسة بصحة جيدة، من خلال الحفاظ على نظام غذائي صحي، وممارسة التمارين الرياضية، مثل تمارين الحوض والقاع.

الالتهابات النسائية وأعراضها

تعرف الالتهابات النسائية بأنه إصابة منطقة المهبل بالعدوى البكتيرية أو الفطرية، وهو أمر شائع تصاب به كل السيدات في إحدى مراحل الحياة، ومن أهم الأعراض التي يسببها التهاب المهبل نذكر ما يلي:

  • تهيج في الأعضاء التناسلية الخارجية.
  • زيادة الإفرازات المهبلية وتغير لونها إلى الأبيض أو الرمادي أو قد تصبح رغوية أو مائية.
  • حدوث تورم واحمرار وانتفاخ في منطقة الفرج.
  • الشعور بصعوبة في التبول.
  • حدوث الألم عند الجماع.
  • وجود رائحة كريهة مثل رائحة السمك في المنطقة الحساسة.

طرق العناية اليومية للمنطقة الحساسة لتجنب الالتهابات

يجب على جميع السيدات إتباع العديد من النصائح اليومية لحماية المنطقة الحساسة من الالتهابات، وتتضمن هذه النصائح ما يأتي:

  • الحفاظ على النظافة العامة للجسم.
  • تغيير الفوطة الصحية أو التامبون بشكل دوري خلال الدورة الشهرية.
  • تجنب الصابون المعطر والجل والمطهرات لأنها تؤثر على التوازن الصحي للبكتيريا ومستويات الأس الهيدروجيني في المهبل وتسبب التهيج، والأفضل استخدام صابون طبي لا يحتوي على مواد مهيجة أو معطرة للمنطقة الحساسة.
  • استخدام الملابس الداخلية القطنية.
  • تجنب مستحضرات العناية الشخصية التي تسبب تهيج المنطقة الحساسة مثل البخاخات والمناديل المعطرة ومزيلات العرق المهبلية.
  • تجنب استخدام الغسول الداخلي إلا عند الحاجة إليه بعد إستشارة الطبيب أو الصيدلي لأن الغسول يغطي أعراض الالتهاب ولا يعالجها.
  • المسح من الأمام إلى الخلف لتجنب انتقال الميكروبات من فتحة الشرج إلى المهبل.
  • ارتداء ملابس فضفاضة.
  • استخدام المضادات الحيوية عند الحاجة لها.
  • استخدام الواقي الذكري في حال كان الزوج يعاني من أحد الأمراض الجنسية.
  • الفحص المنتظم لعنق الرحم لتشخيص التغيرات الغير طبيعية التي يمكن أن تحدث في مراحلها المبكرة.

للمزيد: أعراض وأسباب جفاف المهبل

خططي لمشوار حملك عن طريق استخدام حاسبة التبويض

طرق منزلية للوقاية ولعلاج الالتهابات النسائية

يمكن استخدام بعض المواد الموجودة في المنزل والتي تساعدنا على الوقاية والعلاج من الالتهابات النسائية مثل:

  • اللبن الرائب: يزود اللبن الجسم بالبكتيريا النافعة، كما أنه يحافظ على توازن البكتيريا في منطقة المهبل مما يساعد في محاربة البكتيريا الضارة، لذى ينصح بتناول كوب من اللبن الرائب يومياً.
  • المكملات الغذائية: يوجد العديد من المكملات الغذائية التي تحتوي على البروبيوتك أو البكتيريا النافعة وهي ذاتها الموجودة في اللبن الرائب ولكن بتركيز أعلى.
  • الثوم: يعتبر الثوم مضاد قوي للبكتيريا إذ وجدت إحدى الدراسات أن المكملات الغذائية المحتوية على الثوم تساعد في علاج التهاب المهبل.
  • بيروكسيد الهيدروجين: وجدت إحدى الدراسات أن استخدام بيروكسيد الهيدروجين خارجياً لمدة أسبوع يساعد في علاج الالتهابات النسائية، كما أن أعراضها الجانبية قليلة وتكلفتيه قليلة.
  • زيت شجرة الشاي: زيت شجرة الشاي له مفعول قوي مضاد للبكتيريا والفطريات، لكن يجب خلط بضع قطرات من هذا الزيت مع زيت آخر مثل زيت جوز الهند أو زيت اللوز الحلو أو زيت الزيتون لتجنب التهيج عند دهن المنطقة الحساسة به.
  • حمض البوريك: يمكن استخدام حمض البوريك لعلاج الالتهابات النسائية عن طريق وضع كبسولة منه داخل المهبل كل ليلة لمدة أسبوعين، يجب الأخذ بعين الاعتبار أن حمض البرويك سام إذا تم تناوله عن طريق الفم.

للمزيد: فوائد زيت جوز الهند

سن اليأس قبل أوانها

عوامل تزيد فرصة الإصابة بالالتهابات النسائية

تعاني السيدات من بعض الحالات أو الظروف التي تزيد من خطر الإصابة بالالتهابات النسائية مثل:

  • الحساسية من بعض المستحضرات مثل الواقي الذكري، الغسول، الصابون، المزلقات، وأحياناً السائل المنوي للزوج.
  • الحمل.
  • انخفاض مستوى الإستروجين خلال سن اليأس.
    إصابة السيدة بمرض السكري.
  • تكرار تناول المضادات الحيوية.
  • تناول حبوب منع الحمل التي تحتوي على نسبة عالية من الإستروجين
  • الإصابة بالأمراض المناعية مثل الإيدز أو نقل الأعضاء.
  • وجود خلل في الغدة الدرقية.
  • تناول علاج الكورتيزون.

للمزيد: نزول دم مع حبوب منع الحمل

عاوزه ادرب سباحه ولكن اخاف من الدوره وتسريبها