جراحة زراعة الأسنان (بالإنجليزية: Dental Implant) هي عملية يتم فيها تعويض الأسنان المفقودة، سواء فقدت بسبب الكسر أو التسوس. وتعد هذه العملية من الطرق الحديثة في تعويض الأسنان، وأكثرها نجاحاً، وتتميز الأسنان الصناعية المركبة بهذه الزراعة بأنها لا تصاب بالتسوس. تعرف في هذا المقال على عملية تركيب زراعة الأسنان، طريقة إجرائها، وشروطها، ومضاعفاتها.

تقوم عملية زرع الأسنان على تعويض جذور الأسنان بدعامات تيتانيوم يتم تركيبها في عظم الفك، وتشبه البراغي في شكلها، وفوقها سن اصطناعي يشبه السن الطبيعي في شكله.

أما عن كيفية القيام بهذا الإجراء الطبي، فهي تختلف من شخص لآخر بناء على نوع الزراعة وحالة عظام الفك. لكن جميع أنواع الزراعة تتشابه بكونها تجرى على مراحل وقد تتطلب العديد من الإجراءات الطبية.

ويعتبر الدعم الصلب للأسنان الجديدة الفائدة الرئيسية المرجوة من هذا الإجراء الطبي، لكنه في المقابل، يتطلب التئام عظام الفك بقوة حول البرغي المذكور، لذلك فإن زراعة الأسنان قد تحتاج لأشهر عديدة لإتمامها.

في أغلب الأحيان هناك انزعاج بسيط يحدث بعد إجراء الجراحة، ويقوم طبيب الأسنان بوصف دواء أو أكثر لتسكين الألم. 

هناك طرق أخرى لتعويض الأسنان المفقودة؛ مثل تركيب أطقم الأسنان والجسور القابلة للإزالة، مما يسبب الانزعاج، وعدم الراحة، والإحراج للمريض. لذلك يفضل العديد من الناس اللجوء لزراعة الأسنان عوضاً عن الطرق الأخرى.

اسباب زراعة الاسنان

تتضمن الأسباب التي تدفع بالأشخاص للقيام بزراعة الأسنان ما يلي:

  • إذا كان لدى الشخص سن مفقود أو أكثر.
  • إذا كان الشخص غير قادر على ارتداء طقم الأسنان.
  • إذا كان الشخص غير راغب بارتداء طقم الأسنان.
  • إذا كان لدى الشخص مشكلة في الكلام أو النطق سببها فقدان أسنان.

اقرأ أيضاً: التشخيص السليم في طب الاسنان

شروط اجراء عملية زراعة الاسنان

من الجدير بالذكر أن هناك بعض المواصفات التي يجب أن تتوفر بمن يجرى زرع الأسنان له، من ضمنها ما يلي:

  • عدم وجود أمراض تعيق من التئام العظم وشفاء شق اللثة أو تقف حائلة دون إجراء العملية، مثل أمراض نقص المناعة، أو العلاج الإشعاعي لمرضى السرطان.
  • أن لا يكون المريض مستخدماً لأدوية تمنع التئام العظام.
  • أن يكون لديه عظم كاف في الفك لتأمين الجزء المزروع بمتانة أو يكون قادراً وموافقاً على إجراء زرع لعظام الفك عند الضرورة. ويتم اللجوء إلى زرع العظام في حالات متعددة، منها أن يكون عظم الفك غير سميك بما يكفي أو يكون شديد النعومة.

فضلاً عن ذلك، فعلى من سيجرى لهم زرع للأسنان إعلام طبيبهم بوجود أي حالة مرضية لديهم وبكل الأودية والمكملات التي يستخدمونها، إن وجدت. كما يجب إعلام الطبيب بجميع عمليات زراعة الأسنان السابقة التي أجراها الشخص إن وجدت، وفي تلك الحالة قد يصف المضادات الحيوية قبل القيام بزرع السن للوقاية من حدوث التهابات.

أما بالنسبة لمرض السكر وزراعة الأسنان، فحقيقة يعتبر مرضى السكر من الأشخاص الذين ترتفع لديهم نسبة فشل عملية زراعة الأسنان، وقد يمتنع بعض الأطباء عن إجراء عملية الزراعة لهم، نظراً لأنهم يعانون من صعوبة في التئام الجروح مقارنة بغيرهم من الناس، ويصعب التئام اللثة والعظام لديهم.

وبالمثل، فإن زراعة الأسنان وهشاشة العظام أمران لا يجتمعان في نفس الشخص، وذلك نظراً لصعوبة التئام العظام لديهم وهشاشته.

أما بالنسبة لزراعة الأسنان والتدخين، فيعتبر المدخنون الذين يستهلكون أكثر من عشرة سجائر في اليوم من الأشخاص غير المؤهلين لإجراء عملية زراعة الأسنان، وذلك لارتفاع نسبة فشلها لديهم. ومن الأشخاص غير المؤهلين لإجراء جراحة زراعة الأسنان أو المهددين بفشل الزراعة أيضاً ما يلي:

  • مدمني الكحول.
  • مرضى السرطان.
  • مرضى القلب.
  • مرضى ارتفاع ضغط الدم.
  • مرضى السرطان الذين خضعوا للعلاج الإشعاعي في منطقة الرأس أو الرقبة.

اقرأ أيضاً: أثر المشروبات الغازية على الأسنان واللثة

خطوات جراحة زراعة الاسنان

تتضمن خطوات زراعة الأسنان التي يقوم بها الطبيب ما يلي:

  1. إجراء فحص كامل للفم واللثة، وطلب صورة بانوراما وصورة أشعة مقطعية للفكين.
  2. تعقيم المكان الذي ستتم فيه الزراعة.
  3. استخدام مخدر موضعي لتخدير المكان.
  4. كشف العظام؛ وذلك من خلال إحداث شق صغير في اللثة.
  5. حفر عدد من الثقوب في عظم الفك.
  6. إدخال دعامة التيتانيوم داخل العظم.
  7. تغطية دعامة التيتانيوم بأنسجة اللثة.
  8. وضع تركيبة نهائية لتغطية الأسنان، ويتم ذلك بعد عدة أشهر من العملية إذا التئم عظم الفك والدعامة معاً ولم يرفضها الجسم. يسمى هذا الالتئام بالالتحام العظمي، ويحتاج الفك العلوي 6 أشهر لحدوث الالتئام العظمي، بينما يحتاج الفك السفلي ل 3 أشهر فقط.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

انواع زرعات الاسنان واسعارها

تختلف أنواع زرعات الأسنان في الجزء البارز من السن، بينما الجزء الذي يتم زراعته في العظم فهو نوع واحد على الأغلب، وهو التيتانيوم. تشمل أنواع زرعات الأسنان ما يلي:

  • الزرعة المتحركة: ويتشابه هذا النوع مع أطقم الأسنان التقليدية، ويتكون من أسنان بيضاء صناعية يحيط بها قطعة بلاستيكية وردية اللون تمثل اللثة. وعلى الرغم من أنه يتم تثبيت هذا النوع من الأسنان بالدعامة بإحكام، إلا أنه بالإمكان إزالته بسهولة لتصليحه أو تنظيفه.
  • الزرعة الثابتة: حيث يثبت السن الصناعي من هذا النوع بشكل دائم بالدعامة باستخدام مادة خاصة أو برغي.

أما بالنسبة لأسعار زراعة الأسنان، فتختلف بحسب الدولة وبحسب نوع الزرعة، إلا أنها تقدر بمعدل 700 دولار تقريباً.

زراعة الاسنان بدون جراحة

تتم عملية زراعة الأسنان بدون جراحة عن طريق تثبيت دعامة التيتانيوم المعدنية في عظم الفك، مع تثبيت عدد من الأسنان الصناعية عليها لتحل محل الأسنان المفقودة. ويتم هذا الإجراء من خلال الاعتماد على إدخال الزرعات في العظم من خلال ثقب لا يتجاوز 4 ملم.

يتم إجراء عملية زراعة الأسنان بدون جراحة بالخطوات التالية:

  • توسيع العظم الاسفنجي، وذلك من خلال ثقب اللثة بقطر لا يتجاوز 4 ملم
  • إدخال الزرعة، أو بمعنى آخر ترقيع العظم، ليصل إلى مرتبة أفضل من حيث النوعية والكمية والحصول على ثبات ميكانيكي ممتاز مع استمرار التروية الدموية اللازمة لتحقيق الاندماج العظمي اللاحق.
  • تركيب الأسنان مباشرة بعد الزرع، أو يمكن أن يترك لمدة تتراوح بين خمسة وثلاثون إلى مئة وثمانون يوم لضمان التحام عظم الفك بالزرع. يمكن خلال هذه الفترة وضع جسر متحرك جمالي.

يشبه مبدأ زراعة الأسنان بدون جراحة إجراء عمليات التنظير، أي من خلال ثقب صغير في اللثة على حسب طبيعة عظم المريض.

أما عن زراعة الأسنان الفورية، فهي تعتمد على زراعة الأسنان مباشرة بعد اقتلاع السن المتضرر، وتعتبر من الطرق المعتمدة حديثاً في زراعة الأسنان، وذلك نظراً لسرعة الحصول على النتائج المطلوبة.

جراحة ضرس العقل

نصائح لما بعد عملية زراعة الاسنان

من أكثر الأسئلة تكراراً، هل زراعة الأسنان مؤلمة؟ وفي الحقيقة تعتبر غير مؤلمة إطلاقاً، إذ تتم تحت التخدير ويمكن للمريض من مزاولة عمله بعد الزراعة مباشرة، حيث تستغرق مدة زراعة الأسنان الطبيعية 30 دقيقة تقريباً، وقد تصل إلى 3 ساعات، حسب عدد الأسنان المزروعة. وفي حال تم رفض الزراعة وخرجت الزرعة خارج جسم المريض فإنها تستبدل بواحدة أخرى بدون أية مشاكل.

سواء أجريت عملية زراعة الأسنان على مرحلة واحدة، أو مراحل متعددة، قد يشعر المريض بعدم الراحة نتيجة ظهور بعض الأعراض الجانبية للعملية، ومن أهمها ما يلي:

  • حدوث تورم في اللثة والوجه.
  • وجود كدمات في الجلد واللثة.
  • الشعور بالألم في موقع الزرع.
  • حدوث نزيف بسيط.

في حال تفاقم التورم أو الشعور بعدم الراحة لعدة أيام بعد إجراء زراعة الأسنان، يجب مراجعة طبيب الأسنان لوصف أدوية مسكنة للألم أو مضادات حيوية.

بعد كل مرحلة من مراحل عملية زراعة الأسنان سيحتاج المريض إلى تناول الأطعمة الطرية حتى يشفى مكان الزرع. عادة ما يتم استخدام الغرز التي تذوب من تلقاء نفسها في هذا الإجراء، وإذا لم تكن الغرز ذاتية التذويب سيقوم الطبيب بإزالتها.

الحفاظ على صحة الاسنان المزروعة

يمكن للمريض المحافظة على صحة الأسنان المزروعة من خلال اتباع التعليمات التالية:

  • المحافظة على نظافة الفم والأسنان سواء كانت طبيعية أو مزروعة بشكل ممتاز، من خلال تنظيفها من الزوايا والأركان حول الأسنان، واللثة، والمعدن.
  • زيارة طبيب الأسنان بشكل منتظم من خلال جدولة عملية فحص الأسنان، وذلك لضمان صحة وسلامة عمليات الزراعة الخاصة بالمريض.
  • تجنب العادات المضرة بالأسنان وعدم مضغ القاسية مثل الثلج والحلوى الصلبة التي يمكن أن تكسر تاج السن المزروع أو الأسنان الطبيعية.
  • تجنب مضغ التبغ ومنتجات الكافيين، والحصول على العلاج المناسب في حال الحاجة لذلك.

اقرأ أيضاً: الزركون في طب الاسنان

مخاطر جراحة زراعة الاسنان

يتساءل البعض، زراعة الأسنان هل لها اضرار؟ والجواب هو بالطبع، فمثل أي عملية جراحية أخرى، تنطوي عملية زراعة الأسنان على بعض المخاطر والمضاعفات، والتي تستوجب زيارة الطبيب لحل هذه المشاكل مباشرة، فمثلاً، ترتبط زراعة الأسنان والجيوب الأنفية بعلاقة وثيقة، حيث يعاني مرضى زراعة الأسنان، خاصة في الفك العلوي، من مشاكل في الجيوب الأنفية.

تتضمن مخاطر جراحة زراعة الأسنان ما يلي:

  • حدوث نزيف، وتورم، وحمى.
  • حدوث مشاكل في الجيوب الأنفية في حال الزراعة في الفك العلوي.
  • حدوث تلف في الأعصاب؛ ممكن أن يتضرر العصب عن طريق الخطأ أثناء الجراحة.
  • حدوث عدوى بكتيرية.
  • حدوث التهاب في مكان الزراعة.
  • حدوث ضرر للأسنان المحيطة.
  • حدوث فشل في الزراعة؛ وذلك بسبب رفض الجسم للدعامة المزروعة، وعدم مدها بالدم بسبب رفض الجهاز المناعي لها، وعدم حمايته لها من التلوث.

علامات فشل جراحة زراعة الاسنان

تبلغ نسبة فشل جراحة زراعة الأسنان في أغلب الأحيان من 5 إلى 10% ويحدث فشل الزراعة بعد فترة بسيطة من العملية، أو بعد عدة أشهر، أو بعد عدة سنوات. هناك العديد من العلامات الدالة على فشل زراعة الأسنان منها:

  • التهاب اللثة.
  • صعوبة المضغ.
  • الألم الشديد.
  • التحسس من التيتانيوم المؤدي لحدوث تورم كبير.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الإحساس بالوخز.
  • فقدان حاسة التذوق.

من الأسئلة الشائعة أيضاً، زراعة الأسنان هل تسبب السرطان؟ وهل زراعة الأسنان تسبب رائحة كريهة؟ أما بالنسبة للسرطان، فلا تسبب زراعة الأسنان الإصابة بالسرطان ولا تزيد من فرصة حدوثه على الإطلاق، بينما بالنسبة للرائحة الكريهة، فهي من العلامات الواضحة التي تشير إلى التهاب مكان الزرعة.

سير زراعة الاسنان

أغلب عمليات زراعة الأسنان تكون ناجحة، ومع ذلك قد يرفض العظم الاندماج مع المعدن المزروع، مثل في حالة التدخين، فإنه قد يساهم في فشل الزرع وحدوث مضاعفات.

إذا فشل العظم في الاندماج بشكل كافي، تتم إزالة الغرسة ويتم تنظيف العظم. ويمكن للمريض تجربة الإجراء مرة أخرى في غضون شهرين أو ثلاثة.

اقرأ أيضاً: تركيب الاسنان بين الماضى والحاضر

انتفاخ والم الخدين ( من ناحية الفك إلى الفم بنسبة 2 سم ) وعدم القدرة على فتح الفم وعند الاكل الشعور بألم والم في فم المعدة امس كان متوسط