يحاول البعض إنزال وزنهم بشتى الطرق، وتحتاج هذه العملية لبعض الوقت. لكن، قد لا يوفق الجميع في إنزال وزنهم لأسباب عدة، بعضها قد يكون مفاجئاً.

يحتاج تنزيل الوزن إلى حساب كمية السعرات الحرارية المستهلكة في اليوم، وكمية السعرات الحرارية التي تحرق من خلال التمارين الرياضية. يوجد الكثير من تطبيقات الهاتف التي تستخدم لحساب هذه السعرات، ووضع هدف معين لها بناءً على الوزن المراد الوصول له.

على سبيل المثال، إذا كان الشخص يريد خسران 0.45 كغم أسبوعياً فأنه يحتاج إلى تقليل عدد السعرات الحرارية المستهلكة يومياً بمقدار 500 سعرة حرارية، أو حرق 500 سعرة حرارية يومياً من خلال التمارين الرياضية.

نتعرف في هذا المقال على اخطاء تمنع خسارة الوزن، وحل مشكلة عدم نزول الوزن.

اخطاء تمنع خسارة الوزن

بعض الأخطاء التي تمنع نزول الوزن تشمل ما يلي:

عدم الحصول على قسط كاف من النوم

وجدت الدراسات أن النساء اللواتي ينمن 5 ساعات باليوم معرضين أكثر لزيادة الوزن مقارنةً بالنساء اللواتي ينمن 7 ساعات فأكثر. وقد يكون ذلك بسبب:

  • زيادة الشعور بالجوع (حتى لو لم يكن الشخص جائعاً أصلاً) عند الأشخاص المحرومين من الحصول على قسط كافي من النوم.
  • زيادة إفراز هرمون الكورتيزول عند الأشخاص المحرومين من الحصول على قسط كافٍ من النوم، وهو هرمون يتحكم بالشهية.
  • زيادة الكسل وعدم القدرة على الالتزام بأداء التمارين الرياضية كما يجب عند الأشخاص المحرومين من الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • تأثر نفسية الأشخاص المحرومين من الحصول على قسط كافٍ من النوم، وقد يؤدي ذلك إلى إصابتهم بالاكتئاب مما يؤثر على خياراتهم الغذائية، و نشاطهم، وحركتهم.

يكون الحل في هذه الحالة أن يحاول الشخص النوم في نفس الموعد كل يوم والابتعاد عن المنبهات قدر الإمكان قبل موعد النوم بخمس ساعات.

اقرأ أيضاً: أسباب الأرق وتدابيره العلاجية

اقرأ أيضاً: كل ما تحتاج إلى معرفته عن تنزيل الوزن

الضغط النفسي والإجهاد

يؤثر التعرض للضغط النفسي والإجهاد بشكل مستمر سلبياً على الشخص، حيث يؤدي ذلك إلى:

  • زيادة إفراز هرمون الكورتيزول مما يؤدي إلى زيادة الشهية.
  • زيادة استهلاك الطعام الغني بالسكريات والدهون.
  • زيادة الكسل وإهمال التمارين الرياضية عند هؤلاء الأشخاص.

الحل في هذه الحالة هو مراجعة الشخص نفسه خلال اليوم لتقليل الضغط النفسي عليه أولاً بأول. قد تفيد تقنيات التأمل في هذه الحالة، وقد يحتاج الشخص إلى استشارة الطبيب لمساعدته في حل المشكلة.

اقرأ أيضاً: طرق الإسترخاء لتقليل الإجهاد النفسي

حساب مؤشر كتلة الجسم

تقوم هذه الحاسبة بحساب مؤشر كتلة الجسم، وهو عبارة عن وزن الشخص بالكيلوجرام مقسوماً على مربع طوله بالمتر، ويستعمل كمقياس لتحديد ارتفاع دهون الجسم، وأداة لتقسيم الأوزان إلى فئات ترتبط مع زيادتها بتطور مشاكل صحية معينة مرتبطة بالسمنة.
تنبيه: مؤشر كتلة الجسم هو ليس بديلاً عن الفحص الطبي الدقيق لارتفاع دهون الجسم والأمراض المرتبطة بها، ويجب عدم استعماله لهذه الأغراض.

الطول
الوزن
×إغلاق
نتائج العملية الحسابية
مؤشر كتلة الجسم
kg/m2
الدقة العشرية

عدم حساب عدد السعرات المستهلكة يوميا

يعتقد البعض أن تقليل الطعام بشكل عام (دون حساب عدد السعرات الحرارية المستهلكة يومياً) يؤدي إلى نزول الوزن. ,قد يكون ذلك صحيحاً في بعض الحالات، ولكن في حالات أخرى فإن عدم حساب السعرات الحرارية المستهلكة يومياً يمكن أن يؤدي إلى عدم نجاح عملية إنقاص الوزن.
وقد يستهين الشخص بعدد السعرات الحرارية التي تقدمها له بعض الأطباق فيأكلها بكثرة. وقد يتجاوز عدد السعرات المسموحة له خلال اليوم دون أن يشعر. لذلك فمن الأضمن له حساب السعرات الحرارية التي يتناولها وعدد السعرات الحرارية التي يحرقها من خلال التمارين الرياضية.

اقرأ أيضاً: حساب السعرات الحرارية

الانخفاض في كتلة العضلات مع العمر

تنخفض كتلة العضلات في الجسم بنسبة 4% لكل عقد يقطعه الإنسان إبتداءاً من عمر 25. وبما أن وجود العضلات يساعد في حرق السعرات الحرارية في الجسم أكثر من الكتل الدهنية، لذلك ينصح بزيادة كتلة العضلات في الجسم عن طريق رياضة رفع الأوزان. تفيد هذه الرياضة أيضاً بمنع حدوث تباطئ في عمليات الأيض داخل الجسم.

هل ترغب في التحدث إلى طبيب نصياً آو هاتفياً؟

ابدأ الآن

اهمال التمارين الرياضية

يعد هجر الرياضة وعدم ممارستها من أهم  اخطاء تمنع خسارة الوزن، لذا لفقدان الوزن، يوصي الخبراء ما يلي:

  • وضع هدف لممارسة ما يقارب 60 إلى 90 دقيقة من التمارين الرياضية يومياً.
  • وضع هدف لممارسة ما يقارب 30 دقيقة يومياً إذا كان الشخص يقوم بتمارين رياضية شاقّة مثل المشي مع حقيبة ثقيلة على الظهر، والجري، والعمل الثقيل مثل الحفر المستمر، وركوب الدراجة بسرعة 10 ميلا في الساعة أو أكثر، وحبل القفز.
  • ينصح بالبدء بالقليل من الرياضة والارتفاع تدريجياً بها حتى الوصول إلى الهدف المحدد لكل شخص لتجنب حدوث الإصابات والإرهاق.
  • إذا كان الشخص غير قادرٍ على ممارسة الرياضة حتى هذه المدة، فقد يحتاج لوقت أطول لخسران الوزن.
  • ينصح بأداء التمارين الرياضية الهوائية مثل المشي، والسباحة، والهرولة، وركوب الدراجة، فهي مفيدة أيضاً لصحة القلب.
  • اعتياد الجسم على نفس التمرين الرياضي قد يقلل من استجابة الجسم لهذا التمرين. لذلك يجب تغيير التمارين الرياضية كل 4-6 أسابيع.
  • أداء التمرينات الرياضية زيادةً عن اللزوم قد يؤدي بالجسم إلى حفظ السعرات الحرارية في أيّام الراحة وعدم حرقها.
  • ينصح بعدم قضاء باقي اليوم فقط بالجلوس المتواصل، فالجلوس لمدة تزيد عن 8 ساعات في اليوم قد يكون سبباً لعدم فقدان الوزن. يمكن للشخص أخذ استراحة من الجلوس على الحاسوب والتمشي في المكان قليلاً، أو بإمكانه استخدام عداد الخطوات لعد الخطوات التي يقوم بها خلال اليوم.

اقرأ أيضاً: أهمية التمارين الرياضية وتأثيرها على الوزن

اخطاء الرجيم التي تمنع انقاص الوزن

في سبيل تحقيق حلم خسارة الوزن، يقع الكثير في أخطاء الرجيم التي تمنع انقاص الوزن، ومنها ما يلي:

الرجوع الى عادات الأكل السابقة

يختار البعض يوم في الأسبوع أو يومين للرجوع إلى عاداتهم القديمة والإفراط في الأكل وقطع التمارين الرياضيّة وهذا يضيع تعبهم والتزامهم بالنظام الصحي طوال الأسبوع.

ليس من الخطأ أن يقوم الشخص بالترويح عن نفسه من خلال تناوله لوجبة دسمة يحبها في يوم واحد من الأسبوع، ولكن إن أراد فعل ذلك فعليه أن يخفف في عدد السعرات المستهلكة في الوجبات الأخرى خلال ذلك اليوم، وقد يفيد أيضاً زيادة التمارين الرياضية المعمول بها خلال ذلك اليوم.

إذا أراد الشخص أخذ راحة من أداء التمارين الرياضية في أحد الأيام فعليه ألا يكون كسولاً تماماً في ذلك اليوم، وقد يستفيد من المشي الخفيف أو الحركة الخفيفة.

الاصابة ببعض الأمراض او اخذ بعض الأدوية

يشمل ذلك ما يلي:

الخيارات الغذائية الخاطئة

يشمل ذلك ما يلي:

  • عدم استهلاك البروتينات: تناول كمية كافية من البروتينات يساعد في إنقاص الوزن بسبب تحفيزها لعمليات الأيض في الجسم، وإسهامها بشعور الجسم بالشبع.
  • استهلاك الكربوهيدرات: يجب التقليل من تناول الأطعمة الغنية بالكربوهيدرات، وخاصةً الحلويات و المشروبات المليئة بالسكر.
  • استهلاك الوجبات السريعة بكثرة.
  • أكل وجبات صغيرة بشكل متكرر بدلاً من أكل وجبات عادية بعدد قليل لا يؤدي إلى فقدان الوزن.

الجسم العنيد في نزول الوزن

قد يعاني البعض من بعض المشاكل الخاصة بهم، حيث يكون لهم طبيعة جسم خاصة لا تستجيب لتلك الطرق مثل غيرها وهو الجسم العنيد في نزول الوزن، من ذلك ما يلي ذكره:

جوزة  الطيب
  • جينات الشخص وهرموناته قد تكون سبباً في عدم نزول الوزن.
  • عدم حصول الجسم على كمية السعرات الحرارية التي يحتاجها لأداء نشاطاته اليومية قد يؤدي إلى محافظة الجسم على السعرات الحرارية بدلاً من حرقها. يحدث ذلك عندما يكون الشخص قد أستمر على الحمية لوقت طويل، في هذه الحالة من المفيد أخذ استراحة من الحمية لمدة شهر أو شهرين مع المحافظة على أداء التمارين الرياضية والأكل الصحي قدر الإمكان.

نصائح لتسريع نزول الوزن

من أجل تسريع نزول الوزن، أو حل مشكلة عدم نزول الوزن، يوصى بالنصائح التالية:

  • ينصح بعدم اليأس في حال عدم نزول الوزن كما يتوقع الشخص. قد يكون جسمه يحتاج إلى وقت أطول لإنقاص الوزن. وينصح بوضع أهداف واقعية لإنقاص الوزن. قد يرى الشخص تغييرات في جسمه وصحته (كأن يصبح نومه أفضل أو يشعر بصحته ونشاطه أقوى من ذي قبل) أو يلاحظ أن ملابسه تبدو واسعة عليه قبل أن تبدأ النتيجة بالظهور على مقدار وزنه في الميزان.
  • بعض الأشخاص قد لا يحتاجون إلى إنقاص وزنهم من الأساس، في حال لم يكن وزنهم يزيد من خطر إصابتهم ببعض الأمراض كالسكري أو أمراض القلب، ولم يكن مؤشر كتلة الجسم عندهم كبير، ولم يكن وزنهم يؤثر على مظهرهم. في هذه الحالات ينصح الشخص بالاقتناع بجسمه كما هو وتقدير ما يقدر جسمه على عمله لتحسين صورة الجسم عنده.
  • ينصح دائماً بالمحافظة على نمط حياة صحي بشكل عام من خلال اختيار الغذاء الصحي، فهذا النمط يؤدي إلى وزن صحي مع مرور الوقت، وهو أكثر فعالية من محاولة الدخول في حميات غذائية بشكل متكرر. ففي الحالة الأولى يركز الشخص على العناية بجسمه وتغذيته بشكل جيد بدلاً من التركيز على حرمان نفسه.

وهكذا نكون قد عرضنا أشهر  الاخطاء تمنع خسارة الوزن والتي يمارسها عن عدم علم الكثير من الناس، متعجبين كيف لم يؤت النظام الغذائي ثملره ولم يفقدوا الوزن!