تصيب آلام الحوض الجميع ذكورًا وإناثًا، لكنها أكثر شيوعًا عند النساء، حيث يوجد العديد من العوامل والأسباب التي قد ينتج عنها آلام في الحوض لدى المرأة. [2]

نناقش في مقالنا أشهر أسباب ألم الحوض عند النساء، ونعرف هل من الأسباب ما هو مرتبط بالحمل؟

ألم في الحوض عند النساء

يتركز ألم الحوض (بالإنجليزية: Pelvic Pain) في المنطقة السفلى من البطن ما بين السرة والفخذ، تحتوي تلك المنطقة على العديد من الأعضاء الداخلية مثل المبايض، والرحم، والأمعاء، والمثانة، وقناتي فالوب، ينشأ الألم من تلك الأعضاء أو من عظام الحوض، أو من العضلات، والأوعية الدموية، والأعصاب في تلك المنطقة، وتتنوع طبيعة الألم وتختلف، فقد تكون مزمنة أو حادة تبعًا لسببها. [2]

يعود السبب في وجع الحوض في حالات كثيرة إلى تقلصات الدورة الشهرية، أو موعد الإباضة، أو بعض اضطرابات الجهاز الهضمي، أو عدوى تناسلية، لكن تشمل أسباب ألم الحوض عند النساء مدى أوسع من ذلك. [1]

أسباب ألم الحوض عند النساء

نستعرض فيما يلي أهم الأسباب والعوامل التي ينتج عنها وجع الحوض عند النساء خاصة:

الدورة الشهرية

يعتبر الألم والتقلصات هي العرض الأكثر شيوعًا للحيض عند غالبية النساء، حيث يعاني أكثر من نصف النساء من ألم الحوض لمدة يوم أو يومين على الأقل مع كل دورة شهرية.

تحدث تقلصات الدورة الشهرية غالبًا قبل نزول دم الحيض، نتيجة لتقلص عضلات الرحم وتقطع بطانته استعدادًا لخروجها من الجسم، يمكن التخفيف من ألم الحوض عند النساء بسبب الدورة عن طريق استخدام وسادة حرارية دافئة، وبعض المسكنات التي لا تستلزم وصفة طبية، مع الراحة وتجنب إجهاد الجسم. [1]

التبويض

يتميز ألم الحوض عند النساء الناتج عن التبويض (بالإنجليزية: Ovulation)  بتمركز الوجع في جانب واحد من الجسم، كونه ناتج عن إطلاق أحد المبيضين لبعض السوائل وللبويضة التي تنقل إلى قناة فالوب استعدادًا للتخصيب، قد تتسرب السوائل التي أفرزها المبيض إلى تجويف البطن والحوض مسببة التهيج والألم، عادة لا يتطلب ألم التبويض التدخل العلاجي حيث يختفي خلال دقائق أو ساعات قليلة. [1]

مرض التهاب الحوض

تصيب عدوى مرض التهاب الحوض (بالإنجليزية: Pelvic Inflammatory Disease or PID) الرحم، حيث تنتقل البكتيريا من المهبل وعنق الرحم إلى الرحم، وتنتج غالبية الأنواع عن عدوى الكلاميديا أو السيلان.

تتضمن أعراض مرض التهاب الحوض ألم في الحوض، والإصابة بالحمى، ونزيف مهبلي مصحوب بإفرازات غير طبيعية. [2]

للمزيد: تعرفي على أعراض التهاب الحوض

بطانة الرحم المهاجرة

تصاب النساء ببطانة الرحم المهاجرة أو انتباذ بطانة الرحم (بالإنجليزية: Endometriosis) في عمر يتراوح بين 13 إلى 50 عام، خاصة في الثلاثينات من عمرهن، يتصف هذا المرض بخروج أجزاء من أنسجة الرحم إلى خارجه، وتنمو على المبيضين أو قناتي فالوب، يحدث ألم الحوض الناتج عن بطانة الرحم المهاجرة قريبًا من موعد الدورة الشهرية، أو عند ممارسة الجماع. [2]

تكيسات المبيض

تنتج المبايض البويضات عند الإباضة، قد يحدث ألا تستطيع البويضة أن تتحرر من الجريب، فتكون كيس يظل على المبيض ويمتلئ بالسوائل، تختفي كيسات المبيض (بالإنجليزية:  Ovarian Cysts) لحالها في الكثير من الأحيان، لكنها قد تلتوي أو تنفجر مسببة ألمًا شديدًا وحادًا في الحوض، يمكن تشخيص كيسات المبيض بالموجات فوق الصوتية. [4]

أورام الرحم الليفية

تنمو الأورام الليفية أو أورام الورم الليفي (بالإنجليزية: Uterine Fibroids) على جدار الرحم أو من الداخل، وهي حميدة غير سرطانية، وتشيع عند النساء في الثلاثينات والأربعينات من العمر، تظهر أعراضها على شكل ألم في الحوض، والظهر، وضغط في البطن، مع دورات شهرية غزيرة، ووجع وقت الجماع، وقد تسبب صعوبة في الحمل في بعض الحالات. [4]

كم يوم من الطبيعي ان تتأخر الدورة الشهرية؟ فأنا دورتي منتظمة كل 28 يوم، ولكن هذا الشهر تأخرت حتى الآن 5 أيام، فهل يمكن أن تكون من الحمل أم لا زالت ضمن المعدل الطبيعي لتأخر الدورة، علمًا أنني كنت أصوم في الأيام الماضية فهل الصيام يؤخر الدورة؟

أسباب ألم الحوض المتعلقة بالحمل

يمكن أن يكون ألم الحوض ناتج عن الحمل، خاصة إذا كان مصحوبًا بتأخر الدورة الشهرية، حيث تشعر المرأة بألم في قاع الرحم وتقلص بسيط نتيجة انغراس البويضة الملقحة في الرحم استعدادًا لنموها إلى جنين، توصى النساء بإجراء اختبار الحمل في الدم للتأكد من فرضية الحمل. [2]

قد تتسبب الولادة المبكرة أيضًا، وانفصال المشيمة (بالإنجليزية: Placental Abruption) في آلام الحوض الحادة، فيما يلي بعض أسباب ألم الحوض عند النساء المتعلقة بالحمل: [2][4]

الحمل خارج الرحم

يتسبب الحمل خارج الرحم (بالإنجليزية: Ectopic Pregnancy) في شعور السيدة بآلام قوية في الحوض غالبًا في جانب واحد، وذلك عندما تنغرس البويضة الملقحة خارج الرحم وتبدأ في النمو، غالبًا ما يحدث هذا في قناة فالوب، يصاحب الألم الغثيان، والتقيؤ، والدوار، ينبغي للسيدة سرعة الحصول على المساعدة الطبية في حال تأكيد التشخيص، كونها من الحالات الطبية المهددة للحياة. [4]

الإجهاض

قد تفقد المرأة جنينها أي وقت خلال الحمل وحتى الأسبوع 27، هذا ما يسمى بالإجهاض (بالإنجليزية: Miscarriage)، من أعراضه الشائعة ألم قوي في الحوض مع تقلصات أسفل البطن، والنزيف المهبلي، ويمكن رؤية بعض الأنسجة تخرج من المهبل والتي تشبه جلطة دموية متكتلة. [2]

المزيد من أسباب آلام الحوض عند النساء

كما ذكرنا يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي إلى الشعور بآلام في الحوض، ومنها التالي: [1][3]

  • التهاب المسالك البولية.
  • عدوى في الكلى أو حصوات الكلى.
  • التهاب الزائدة الدودية (بالإنجليزية: Appendicitis).
  • الأمراض المنقولة جنسيًا مثل السيلان.
  • التهاب القولون ومتلازمة القولون العصبي.
  • تشنج وضيق عضلات الحوض.
  • انضغاط الأعصاب في العمود الفقري.
  • كسر في عظم الحوض.
  • آلام نفسية مرتبطة بصدمات.
  • التهاب المثانة الخلالي (بالإنجليزية: Interstitial Cystitis).
  • سرطان عنق الرحم.
  • سرطان الرحم.
  • سرطان المبيض.
  • التصاقات الحوض.
  • عسر الجماع (بالإنجليزية: Dyspareunia).
  • فتق في أنسجة البطن.

للمزيد: ألم أسفل البطن يمتد للفخذ عند النساء، ما هي أسبابه؟

نصيحة الطبي

تكثر أسباب ألم الحوض عند النساء وتتنوع بصورة كبيرة، حيث تحتوي منطقة الحوض على العديد من الأعضاء، منها ما ينتمي للجهاز الهضمي، وما ينتمي للجهاز التناسلي، أو الجهاز البولي، مع وجود عدد من العظام، والعضلات، والأعصاب.

قد يعود سبب الألم في الحوض عند النساء إلى الحمل، أو الإصابة بحالة مرضية في الرحم مثل بطانة الرحم المهاجرة، أو نمو تكيسات على المبيض، وغيرها من الحالات الطبية، توصى المرأة بضرورة استشارة الطبيب حال شعورها بآلام في الحوض لا تزول مع المسكنات الخفيفة.

اقرا ايضاً :

الاورام الليفية للرحم والحقيقة الكاملة وراءها