تتعرض المرأة للكثير من أنواع العدوى البكتيرية التي تصيب جهازها التناسلي، ولعل أشهرها عدوى مرض التهاب الحوض الذي يؤثر على أعضاء مثل قنوات فالوب، والرحم، والمبايض.

نناقش في هذا المقال أهم أعراض التهاب الحوض، ونتعرف على طرق الإصابة به، وهل هو مرض قابل للعلاج؟

ما هو داء التهاب الحوض؟

يعد مرض التهاب الحوض (بالإنجليزية: Pelvic Inflammatory Disease or PID) أو الحوض الالتهابي أحد الأمراض المنقولة جنسيًا، أي تنتقل العدوى إلى الجهاز التناسلي للمرأة عن طريق ممارسة العلاقة الحميمة في غالبية الأحيان، لتصيب أحد الأعضاء التناسلية بالعدوى.

يوجد طرق أخرى تتسبب في انتقال عدوى التهاب الحوض خلاف الجماع وتمثل نسبة 15% من العدوى، مثل الولادة، أو الإجهاض، وغيرها من الطرق. (2)

اقرأ أيضًا: الم في الجانب الايسر من الخصر عند النساء

أعراض التهاب الحوض

يطلق على التهاب الحوض أيضًا التهابات الرحم والمبايض، وقنوات فالوب، ولا تلاحظ السيدة في البداية أعراضًا واضحة أو قوية، لكن مع تفاقم العدوى تظهر أعراض PID التالية: (1)(4)

  1. ألم وقت العلاقة الحميمة، الذي يكون عميقًا إلى داخل الحوض.
  2. الحمى والرعشة.
  3. ألم المعدة.
  4. آلام أسفل البطن، تشمل كامل منطقة الحوض، وهو من أهم أعراض التهاب الحوض للنساء.
  5. إفرازات غزيرة من المهبل ذات لون أصفر داكن، أو أخضر، ومصحوبة برائحة كريهة.
  6. نزيف بين الدورات الشهرية.
  7. غزارة دم الحيض وزيادة ألم الدورة.
  8. وجع وقت التبول وصعوبة التبول.
  9. الغثيان والرغبة في التقيؤ.
  10. نزيف بعد الجماع.

قد تتشابه أعراض الحوض الالتهابي مع حالات طبية أخرى، لذا يجب عند ملاحظة أعراض التهاب الحوض للنساء سرعة التوجه للطبيب، للفحص والتشخيص السليم، والبدء في العلاج.

قد يؤدي إهمال علاج التهابات الرحم والمبايض، وقنوات فالوب إلى مضاعفات خطيرة، منها تأخر الحمل وانخفاض الخصوبة، أو الإصابة بآلام مزمنة في الحوض. (1)

اقرأ ايضًا: إفرازات مهبلية دموية، هل هي طبيعية؟

أعراض التهاب الحوض الشديد

قد يسبب التهاب الحوض أعراضًا قوية جدًا نتيجة تأخر العلاج، مما يتطلب سرعة التوجه إلى المستشفى، من تلك الأعراض ما يلي ذكره: (3)(4)

  1. آلام حادة غير محتملة أسفل البطن.
  2. الإغماء.
  3. ارتفاع شديد في درجات الحرارة لما يزيد عن 38.5 درجة مئوية (101 فهرينهايت).
  4. التعب والإعياء.

يمكن أن تعود تلك الأعراض والعلامات القوية أيضًا إلى حالات طبية حرجة مثل التهاب الزائدة الدودية، أو الحمل خارج الرحم، وجميعها حالات حادة تحتاج التدخل الفوري بالمستشفى.

كم يوم من الطبيعي ان تتأخر الدورة الشهرية؟ فأنا دورتي منتظمة كل 28 يوم، ولكن هذا الشهر تأخرت حتى الآن 5 أيام، فهل يمكن أن تكون من الحمل أم لا زالت ضمن المعدل الطبيعي لتأخر الدورة، علمًا أنني كنت أصوم في الأيام الماضية فهل الصيام يؤخر الدورة؟

ما هي طرق الإصابة بعدوى التهاب الحوض؟

تشمل طرق الإصابة بعدوى التهاب الحوض النقاط التالية: (3)

  • الإصابة بعدوى مرض منقول جنسيًا مثل الكلاميديا مع إهمال العلاج.
  • تاريخ من الإصابة بعدوى التهاب الحوض.
  • ممارسة العلاقة الحميمة في سن أصغر من 25 عامًا.
  • استخدام الدش المهبلي.
  • استخدام الصابون ومنتجات المهبل المعطرة.
  • استعمال اللولب الرحمي الهرموني أو النحاسي، خاصة في الأسابيع الأولى من تركيبه، مما يسبب أعراض التهاب الحوض بسبب اللولب، تقل معدلات الإصابة بعد مرور حوالي 3 أسابيع من استخدام اللولب.

يسهل علاج داء التهاب الحوض بالمضادات الحيوية، لكن يجب أن يتناول الزوجان جرعات العلاج، قد يلجأ الطبيب إلى الجراحة في حالات نادرة لعلاج PID، عندما تكون المرأة لا زالت تعاني من أعراض التهاب الحوض بعد تناول جرعات المضادات الحيوية، أو لديها خراج لا يستجيب للعلاج، هنا تصبح الجراحة ضرورة. (2)

للمزيد: اسباب ألم أسفل البطن والعانه للنساء وعلاجه

ختامًا، تصيب عدوى التهاب الحوض PID الكثير من النساء، وهو عدوى بكتيرية تهاجم المبيض، والرحم، وقنوات فالوب، يمكن أن تنتقل العدوى عن طريق الاتصال الجنسي، أو تركيب اللولب الرحمي، أو في فترات مثل الولادة، والإجهاض. يمكن علاج التهاب الحوض بالمضادات الحيوية التي يتلقى جرعاتها كلا الزوجين.

اقرا ايضاً :

عدم التحكم البولي عند النساء